يحيى الشهري... زعيم صنّاع اللعب في الدوري السعودي للمحترفين

خاض 289 مباراة ومرر 52 كرة ذهبية... وجهاد الحسين «الوصيف»

يحيى الشهري أكثر اللاعبين في الدوري صناعة للهدف (نادي الرياض)
يحيى الشهري أكثر اللاعبين في الدوري صناعة للهدف (نادي الرياض)
TT

يحيى الشهري... زعيم صنّاع اللعب في الدوري السعودي للمحترفين

يحيى الشهري أكثر اللاعبين في الدوري صناعة للهدف (نادي الرياض)
يحيى الشهري أكثر اللاعبين في الدوري صناعة للهدف (نادي الرياض)

في عالم كرة القدم، حيث الأرقام تحكي قصص النجاح والتفوق، يبرز اسم يحيى الشهري رمزاً للإبداع والدقة في صناعة الأهداف. لقد أثبت هذا اللاعب، الذي ولد في 26 يونيو (حزيران) 1990 بمدينة الدمام، أنه أحد أعظم صانعي اللعب في تاريخ دوري روشن السعودي.

مع تسجيله للتمريرة الحاسمة الـ52 في مسيرته، أصبح الشهري الرقم الأصعب في سجلات الدوري السعودي للمحترفين، متجاوزاً نجوماً كباراً مثل السوري جهاد الحسين والبرازيلي إلتون غوزيه. هذا الإنجاز جاء ضمن مباراة مثيرة لفريقه الرياض ضد النصر، حيث صنع الهدف لزميله الجامايكي جراي، ما عزز مكانته بوصفه أفضل صانع ألعاب في البطولة.

بدأ يحيى مسيرته مع الكرة في صفوف الناشئين بنادي الاتفاق قبل أن يتنقل بين عدة أندية مثل النصر والرائد وأخيراً الرياض. خلال 289 مباراة في دوري المحترفين، سجل 27 هدفاً وصنع 52 هدفاً.

على الصعيد الدولي، شارك الشهري مع المنتخب السعودي في مختلف الفئات العمرية وشارك في بطولات خليجية، حيث أظهر مهاراته وقدراته على أعلى المستويات.

وتمكن النجم يحيى الشهري، لاعب فريق الرياض الأول لكرة القدم، من تصدر قائمة أكثر اللاعبين صناعة للأهداف في تاريخ دوري المحترفين السعودي، وذلك منذ انطلاق الدوري في موسم 2008 - 2009، برصيد 52 هدفاً.

خلال مسيرة حافلة شملت اللعب مع أندية الاتفاق، النصر، الرائد، وأخيراً الرياض، خاض الشهري 289 مباراة، أظهر خلالها قدرات استثنائية في صناعة الأهداف وتحفيز هجوم فريقه. فقد استطاع تقديم 32 تمريرة حاسمة مع النصر، 16 مع الاتفاق، 3 مع الرائد، و4 مع فريق الرياض.

يحيى الشهري ليس نجماً طارئاً على الملاعب السعودية ودوريها القوي بل كانت الأندية تتنافس للفوز بصفقته حينما كان في مطلع شبابه، إذ نجح نادي النصر في الفوز بسباق المفاوضات معه بعد أن نجح في إقناع إدارة الاتفاق قبل نحو 12 عاماً بعد أن دفع النصر نحو 48 مليون ريال في صفقة تعد من الأغلى في عام 2013

في المرتبة الثانية، جاء اللاعب السوري جهاد الحسين، الذي لعب مع أندية الرائد، والتعاون، ونجران، حيث شارك في 197 مباراة، سجل خلالها 29 هدفاً وصنع 51 هدفاً. يليه البرازيلي إلتون غوزيه، الذي خاض 209 مباريات مع النصر، والفتح، والقادسية، والوحدة، وصنع 48 هدفاً.

اللاعب تيسير الجاسم، القائد السابق للأهلي والوحدة، حل رابعًا بـ44 مساهمة، تلاه سالم الدوسري، نجم الهلال، الذي صنع 41 هدفاً في 234 مباراة.

لا يزال يحيى الشهري يظهر تأثيره القوي في الملعب، حيث صنع أربعة أهداف في هذا الموسم، على الرغم من عدم تسجيله لأي هدف في 22 مباراة. أحدث مساهماته كانت صناعة الهدف رقم 52 في مسيرته خلال مباراة ضد النصر، حيث مرر كرة حاسمة للجامايكي جراي، مهاجم فريق الرياض.

وبهذا الإنجاز، يثبت الشهري مكانته بوصفه واحداً من أبرز صانعي الألعاب في تاريخ كرة القدم السعودية، مؤكداً على أهمية الدور الذي يلعبه صانعو الألعاب في تشكيل مجريات اللعب والتأثير في نتائج المباريات.


مقالات ذات صلة

ديشامب يشيد بتوهج كانتي… ونغولو: مستوى الدوري السعودي يفوق التوقعات

رياضة عالمية كانتي تسلم جائزة رجل المباراة (أ.ف.ب)

ديشامب يشيد بتوهج كانتي… ونغولو: مستوى الدوري السعودي يفوق التوقعات

تفاجأ البعض عندما قرر المدرب ديدييه ديشامب استدعاء نغولو كانتي لتشكيلة فرنسا ببطولة أوروبا لكرة القدم 2024 بعد غياب استمر عامين.

«الشرق الأوسط» (دوسلدورف (ألمانيا) )
رياضة عالمية محاولات معالجة مبابي استمرّت حتى في المشفى (أ.ب)

مبابي… سوء الحظ يتواصل في كأس أوروبا بـ«صفراء» ووجه دامٍ

تواصلت علاقة النجم الفرنسي كيليان مبابي المتوترة مع بطولة أوروبا، حيث أنهى مباراته الأولى بالنسخة الحالية المقامة في ألمانيا ببطاقة صفراء ووجه دام.

«الشرق الأوسط» (دوسلدورف (ألمانيا) )
رياضة سعودية ستانسيو محتفلاً بفوز منتخب بلاده في «يورو 2024» (أ.ب)

ستانسيو يفتتح أهداف محترفي الدوري السعودي في «يورو 2024»

افتتح نجم وسط نادي ضمك، نيكولاي ستانسيو، أهداف محترفي الدوري السعودي في بطولة «يورو 2024»، وذلك عبر الشباك الأوكرانية في مواجهة المنتخبين ضمن المجموعة الثانية.

فيصل المفضلي (أبها )
رياضة عالمية مبابي متأثراً بإصابته خلال مواجهة النمسا (أ.ب)

على ذمة رئيس الاتحاد الفرنسي... مبابي بخير وسيظهر أمام هولندا

تلقى كيليان مبابي، مهاجم منتخب فرنسا، أخباراً مطمئنة إزاء الإصابة التي تعرض لها في أنفه خلال فوز الديوك على النمسا (1 - 0) في «يورو 2024».

نواف العقيّل (الرياض )
رياضة عالمية نوير حذّر من شراسة المنتخب المجري قبل مواجهته الأربعاء (أ.ب)

نوير حارس ألمانيا محذّراً من المجر: منتخب شرس وغير مريح

حذّر مانويل نوير، حارس مرمى المنتخب الألماني، من الاعتقاد بأن فريقه استعاد مستواه المعهود بعد الفوز الكبير على اسكوتلندا في افتتاح كأس أمم أوروبا.

«الشرق الأوسط» (برلين )

مواهب سعودية وضعت بصمتها رغم زخم النجوم العالمية

طلال حاجي وضع بصمته رغم ظروف الاتحاد الصعبة (الاتحاد)
طلال حاجي وضع بصمته رغم ظروف الاتحاد الصعبة (الاتحاد)
TT

مواهب سعودية وضعت بصمتها رغم زخم النجوم العالمية

طلال حاجي وضع بصمته رغم ظروف الاتحاد الصعبة (الاتحاد)
طلال حاجي وضع بصمته رغم ظروف الاتحاد الصعبة (الاتحاد)

رغم زيادة عدد المحترفين الأجانب وجودة الأسماء المستقطبة للأندية منذ الصيف الماضي، فإن بعض المواهب الشابة وجد فرصته، بل ووضع بصمته في الملاعب خلال الموسم الماضي، في مشهد يبعث على الاطمئنان لمستقبل الكرة السعودية.

ويشارك في الأندية السعودية 8 لاعبين محترفين أجانب بعد قرار زيادة العدد منذ عدة سنوات، ورغم الحديث عن غياب الأسماء الواعدة من اللاعبين السعوديين عن المشاركة والوجود، فإن هناك مواهب نجحت في فرض نفسها بصورة واضحة هذا الموسم.

وتتأهب الأندية السعودية المشاركة في الدوري السعودي للمحترفين لزيادة أخرى في عدد اللاعبين المحترفين الأجانب من 8 أسماء إلى 10 أسماء يشارك منهم في المباريات 8 بصورة دائمة، بينما تظل مشاركة الأسماء العشرة مفتوحة في مباريات كأس الملك وكأس السوبر.

ورفع اتحاد كرة القدم السعودي قائمة المحترفين الأجانب إلى 10 أسماء مقابل تقليص قائمة اللاعبين السعوديين إلى 15 لاعباً، وذلك بهدف منح مزيد من الأسماء فرصة المشاركة في الرحيل إلى أندية أخرى عوضاً عن البقاء في مقاعد البدلاء.

وسلطت «الشرق الأوسط» الضوء في عدد سابق على جزئية اللاعبين الشبان في قرار اتحاد كرة القدم، حيث سيتم السماح للأندية بتسجيل 5 لاعبين بوصفهم عدداً إضافياً في قائمة الشباب من مواليد 2005، أي اللاعبين البالغين 19 عاماً، بحيث يتم إدراجهم بشكل استثنائي في قائمة الشباب (تحت 18 سنة)، على أن يشاركوا ضمن قائمة الفريق الأول، وكذلك فريق درجة الشباب.

وفي حال إعارة اللاعبين مواليد 2005 لأي نادٍ آخر فسيتم تسجيلهم كذلك ضمن الخمسة المستثنين بوصفهم عدداً إضافياً في فريق درجة الشباب تحت 18 سنة.

محمد القحطاني موهبة هلالية لفتت الانظار هذا الموسم (الهلال)

هذه الجزئية ستمنح الأندية فرصة تسجيل 30 لاعباً منهم 5 لاعبين شباب، إذ تم تعديل القرار بعد أن كان الشباب الخمسة يندرجون ضمن قائمة الـ25 لاعباً والآن باتوا عدداً إضافياً، وتم من خلاله منح الأندية فرصة التوسع في القائمة.

في الموسم الماضي، شهدت مباريات الدوري السعودي بروز ومشاركة عدد من الأسماء الواعدة، وحظيت بالمشاركة رغم زحام الأسماء من المحترفين الأجانب.

ففي الهلال حامل لقب الدوري السعودي للمحترفين، كان محمد القحطاني أحد أبرز الأسماء الواعدة التي وجدت فرصة المشاركة في عدد من المباريات، رغم أن البرتغالي خورخي خيسوس مدرب فريق الهلال لا يقوم بالتدوير بين الأسماء كثيراً.

وفي النصر، كان هناك عدد من الأسماء الشابة التي حظيت بالمشاركة في قائمة الفريق الذي يتولاه البرتغالي لويس كاسترو المدير الفني للفريق، يأتي أبرز هذه الأسماء المهاجم الشاب مشاري النمر الذي كان يحضر بديلاً في عدد من المباريات، إضافة إلى لاعب خط الوسط الشاب عبد العزيز العليوة الذي شارك في أكثر من مباراة.

أما فريق الاتحاد فتضم قائمته كثيراً من الأسماء الشابة التي حظيت بالمشاركة، وكانت الأكثر حظاً من بين الأسماء الأخرى، يتقدمها طلال حاجي الذي يعدّ أصغر لاعب يشارك في تاريخ الدوري السعودي للمحترفين، حيث بدأ رحلته مع الاتحاد في الموسم الماضي بعمر 16 عاماً، قبل أن يجد الفرصة بصورة كبيرة هذا الموسم.

وفي الاتحاد حضرت أسماء أخرى بجوار حاجي، حيث برز مروان الصحفي الاسم الأكثر لعباً للمباريات في فريق الاتحاد هذا الموسم، إضافة إلى سويلم المنهالي، وكذلك فرحة الشمراني.

وفي الفتح، كان المهاجم الشاب سعد الشرفاء أحد أبرز الأسماء الواعدة التي حظيت بالمشاركة هذا الموسم، حيث استفاد المهاجم الواعد من ظروف الإصابات في الفريق حتى أثبت نفسه وسجل مستويات لافتة، إذ شارك في 15 مباراة ونجح بتسجيل 4 أهداف، وواصل حضوره المميز في قائمة المنتخب الأولمبي لأكثر من مرة.

عباس الحسن لاعب فريق الفتح كان أحد الأسماء المميزة وواصل حضوره في القائمة الأساسية بالفريق، كذلك شهد المشاركة في قائمة المنتخب السعودي الأول تحت قيادة الإيطالي روبرتو مانشيني.

ونجحت تجربة الهلال في إعارة الثنائي عبد الله رديف ومصعب الجوير إلى صفوف فريق الشباب، حيث بات الثنائي الشاب عنصراً مؤثراً وفاعلاً في قائمة الفريق، حتى إن الثنائي وجد طريقه إلى المنتخب السعودي الأول في القائمة الأخيرة.

وكان عبد الملك العييري لاعب فريق التعاون أحد الأسماء المميزة التي حظيت بفرصة المشاركة بصورة أساسية، حيث لعب مع فريقه لأكثر من 20 مباراة هذا الموسم وكان عنصراً أساسياً.

وفي الاتفاق، حظي عدد من الأسماء الشابة بالمشاركة، حيث يحضر محمد عبد الرحمن الذي منحه الإنجليزي ستيفن جيرارد المدير الفني للفريق، فرصة المشاركة في 26 مباراة هذا الموسم، وكذلك اللاعب الشاب ثامر الخيبري وماجد دوران، حيث كانت فرصة الثنائي في المشاركة بصورة أقل من محمد عبد الرحمن.

ومن بين الأسماء الشابة التي شاركت بصورة كبيرة اللاعب صفوان الجهني مع فريق الطائي، إذ تمكن المدافع الشاب من المشاركة في قائمة الفريق الذي هبط إلى مصاف دوري الدرجة الأولى في 14 مباراة، وفقاً لـ«ترانسفير ماركت».