كاسترو: النصر لا يستحق أي نقطة… واتحمل مسؤولية الأخطاء الدفاعية

لويس كاسترو مدرب النصر خلال حديثه في المؤتمر الصحفي (الشرق الأوسط)
لويس كاسترو مدرب النصر خلال حديثه في المؤتمر الصحفي (الشرق الأوسط)
TT

كاسترو: النصر لا يستحق أي نقطة… واتحمل مسؤولية الأخطاء الدفاعية

لويس كاسترو مدرب النصر خلال حديثه في المؤتمر الصحفي (الشرق الأوسط)
لويس كاسترو مدرب النصر خلال حديثه في المؤتمر الصحفي (الشرق الأوسط)

أكد البرتغالي لويس كاسترو، مدرب فريق النصر، أن فريقه لم يستحق الانتصار في المواجهة التي جمعتهم بفريق الحزم، وأنتهت بالتعادل الإيجابي بنتيجة 4-4، ضمن لقاءات الجولة الـ22 من منافسات الدوري السعودي للمحترفين.

وقال كاسترو في المؤتمر الصحافي الذي عقب المواجهة وأمتد لمدة 34 دقيقة، وبدا فيه منفعلاً مطالباً المنسق الإعلامي بمنحه المزيد من الوقت لشرح وتوضيح العديد من التفاصيل: «كان هناك الكثير من الأخطاء الدفاعية التي ارتكبناها في المباراة، سمحنا للفريق المنافس بتسجيل 4 أهداف في 45 دقيقة فقط. لا نستحق الحصول على أي نقطة من اللقاء».

وأضاف: «لدينا أخطاء فردية عديدة في الفريق، وسنحاول أن نجعل خطوطه متقاربة لتقليل هذه الأخطاء، لأننا نستقبل الكثير من الأهداف، والفريق الذي يريد تحقيق اللقب لا بد أن تكون الأهداف التي يستقبلها قليلة، أما أن يستقبل 30 هدفاً حتى الآن هذا أمر غير معقول، والأخطاء المرتكبة ليست تنظيمية بل هي فردية».

وتابع مدرب النصر: «تغييراتنا الكثيرة في خط الدفاع، جاءت بحكم أن سلطان الغنام مصاب، وعلي لاجامي غير جاهز، ونواف العقيدي معاقب 5 أشهر، وأمام الحزم اعتمدنا على تاليسكا لأن محمد مروان معاقب أيضاً، وعبدالرحمن غريب مصاب، وسيعود بعد أسبوعين، لكن مع ذلك لايوجد مبرر لأن نستقبل 4 أهداف، لن أستسلم لذلك، وسأعمل لحل المشاكل، لقد مررت في مسيرتي بأوقات صعبة، وأعلم أن هناك من يستسلم في مثل هذه الظروف، لكن الحياة ليست للضعفاء، فهذه نظرتي لها».

وأردف المدرب البرتغالي: «كانت لدينا 26 هجمة، ظهرنا بوجهان في المباراة، وجه هجومي منحنا تسجيل 4 أهداف، ووجه آخر استقبلنا به 4 أهداف من متذيل سلم الترتيب بأخطاء في التمركز والالتحامات، وبمثل هذه الأخطاء يتجه الفريق لعدم النجاح، وأنا أتحمل المسؤولية كاملة لكل ما يحدث في الملعب».

وتابع: «لم أتوقع أن نستقبل هدف بنفس الطريقة التي سجل بها الهدف الرابع لفريق الحزم، لقد ظهرنا اليوم بضعف كبير، وفي الحقيقة الجميع يعرف مشاكل النصر، ولكن لا أحد يريد أن يعترف بها، والحل برأيي يجب أن نعمل على الجانب الجماعي للفريق، وأيضاً على الجانب الفردي لبعض اللاعبين»,

مضيفا: «ناقوس الخطر بالنسبة لنا هو أن أسلوب فريقنا هجومي ولا يمكن أن يصبح دفاعي، لأنه إذا أردنا تحقيق البطولات يجب أن نكون هجوميين، وبالنسبة لي كمدرب من السهل اللعب بالأسلوب الدفاعي والاعتماد على الكرات المرتدة، ولكن هذا الأسلوب ليس من ضمن أفكاري، نلعب بأظهرة هجومية، وأغلب لاعبينا ذو خصال هجومية، وقبل مواجهة الحزم فزنا في 9 مباريات متتالية، ونحن متواجدون للمنافسة على كل البطولات، بالرغم من المشاكل الدفاعية، والمواجهة الآسيوية المقبلة أمام العين ليس لها علاقة في مباراة الحزم، لأن تركيزنا ينصب بشكل كامل لتحقيق دوري أبطال آسيا».

وحول غياب كريستيانو رونالدو عن المواجهة بسبب الإيقاف، وهل كان ذلك سبباً في تعثرهم، قال: «رونالدو يساعد الفريق وهو إسم كبير في عالم كرة القدم، ويجلب الطاقة معه ويراه اللاعبون كمثال يحتذى به، كما أنه يمتلك صفات القائد ويجعل المنافس يحترمنا أكثر، وجوده مهم بلا شك، لكنني لا أربط التعثر اليوم بسبب عدم تواجده في المباراة».

وأختتم كاسترو حديثه قائلاً: «دائماً المدرب هو سبب الخسارة بنظر الأغلبية، لأنه من السهل تحميل الأخطاء على شخص واحد، لكن أنا لدي وعي كامل بما أقدمه مع الفريق، لأنه حتى في الفرق الكبيرة بالعالم لديها مشاكل، ولا يوجد فريق ليس لديه مشاكل، نحن نبني اللعب من الخلف لأننا نتفوق في ذلك، وليس لدينا فرصة باللعب المباشر، والبناء من الخلف دائماً مرتبط بالفرق الكبرى، ولو تتذكرون في مباراة الهلال في الدور الأول لعبنا بشكل مباشر، لأننا لم نستطع أن نوصل الكرة للوسط، وهذا الأسلوب لا يناسبنا لأنه يمثل إهداء المنافس الكرة ليهاجمك».


مقالات ذات صلة

8 مايو... انطلاق بطولة السعودية لكرة الصالات للسيدات

رياضة سعودية البطولة ستشهد مشاركة 18 فريقاً ستُوزع على 6 مجموعات (وزارة الرياضة)

8 مايو... انطلاق بطولة السعودية لكرة الصالات للسيدات

تنطلق منافسات بطولة كرة القدم للصالات للسيدات في نسختها الثانية، خلال الفترة من 8 إلى 20 مايو (أيار)، بمشاركة 18 فريقاً ستُوزع على 6 مجموعات.

لولوة العنقري (الرياض)
رياضة سعودية متوسط أعمار لاعبي الدوري السعودي يبلغ 27.9 عامًا (نادي النصر)

«التوازن» سلاح أندية الدوري السعودي بعد تقليص القوائم إلى 25 لاعباً

يشهد دوري المحترفين السعودي ثورة جديدة في الموسم المقبل مع قرار اتحاد كرة القدم المحلي بزيادة عدد اللاعبين الأجانب من 8 إلى 10، إذ يُثير هذا القرار جدلاً واسعاً

سعد السبيعي (الرياض)
رياضة سعودية ميتروفيتش من مران الهلال مساء الاثنين (نادي الهلال)

ميتروفيتش يشارك في مران الهلال

شارك الصربي ألكسندر ميتروفيتش مهاجم فريق الهلال في الجزء الأول من تدريبات فريقه الجماعية التي أقيمت مساء الاثنين على أرضية ملعب النادي في الرياض.

«الشرق الأوسط» (الرياض)
رياضة سعودية زكريا سامي قائد فريق أبها (نادي أبها)

«الصليبي» ينهي موسم زكريا سامي مع أبها

أثبتت الفحوصات الطبية التي أجراها زكريا سامي لاعب الفريق الأول لكرة القدم بنادي أبها إصابته بقطع في الرباط الصليبي والغضروف.

فيصل المفضلي (أبها)
رياضة سعودية لاعبو الهلال يمنون النفس بقلب النتيجة في الإياب (نادي الهلال)

«أبطال آسيا»: الهلال يطمح إلى ريمونتادا أمام العين لبلوغ «النهائي»

يطمح فريق الهلال إلى تحقيق المهمة الصعبة في إياب نصف نهائي دوري أبطال آسيا عندما يستقبل ضيفه فريق العين الإماراتي على ملعب «المملكة أرينا» بالعاصمة السعودية.

فهد العيسى (الرياض)

جود بخاري تحقق أول برونزية سعودية في «آسيا للبلياردو»

جود بخاري صاحبة الميدالية البرونزية (الشرق الأوسط)
جود بخاري صاحبة الميدالية البرونزية (الشرق الأوسط)
TT

جود بخاري تحقق أول برونزية سعودية في «آسيا للبلياردو»

جود بخاري صاحبة الميدالية البرونزية (الشرق الأوسط)
جود بخاري صاحبة الميدالية البرونزية (الشرق الأوسط)

حققت لاعبة المنتخب السعودي للبلياردو جود بخاري الميدالية البرونزية في منافسات 9 كرات فتيات في البطولة الآسيوية للبلياردو للسيدات التي تستضيفها العاصمة السعودية الرياض، بمشاركة 12 منتخباً خلال الفترة من 21 إلى 25 أبريل (نيسان) الحالي.

وجاء تحقيق اللاعبة جود بخاري للميدالية بعد تأهلها من دوري المجموعات إلى الأدوار النهائية بعد أخذها وصافة ترتيب المجموعة الأولى، وتعثرت في نصف النهائي أمام اللاعبة شنغ جي من تايوان، لتضيف أول ميدالية آسيوية للسيدات السعوديات والخليجيات والعربيات في البطولة الآسيوية في أول مشاركة سعودية آسيوية رسمية.

وأكد الدكتور ناصر الشمري رئيس الاتحاد السعودي للبلياردو والسنوكر أن تحقيق الميدالية البرونزية على مستوى القارة الآسيوية في أول مشاركة للمنتخب السعودي للسيدات يعتبر إنجازاً كبيراً، وخاصة أن لاعبات المنتخبات الآسيوية يعتبرن من أفضل اللاعبات في العالم بمنافسات البلياردو، مؤكداً الشمري أن هذا الإنجاز يعد ثمرة جهد ومتابعة ودعم وزير الرياضة رئيس اللجنة الأولمبية العربية السعودية الأمير عبد العزيز بن تركي الفيصل، ونائبه الأمير فهد بن جلوي لاتحاد البلياردو والسنوكر، وبقية الاتحادات، واللجان الرياضية وفق خطط بعيدة المدى.

من جانبه تختتم الخميس منافسات البطولة الآسيوية للسيدات والفتيات تحت 17 عاماً، ويقام نهائي البطولة عند الساعة الثالثة عصراً، بينما يقام الحفل الختامي عند الساعة الخامسة عصراً بحضور رئيس الاتحاد الدولي للسنوكر مبارك الخيارين، ورئيس الاتحاد السعودي للبلياردو والسنوكر الدكتور ناصر الشمري، حيث سيتم تتويج أصحاب المراكز الأولى في البطولة.

وفي شأن آخر حصل ثمانية محكمين ومحكمات سعوديون على الشارة الدولية في ختام الدورة الدولية لحكام البلياردو والسنوكر التي أقيمت على هامش البطولة الآسيوية للسيدات، وهم «نبيل الشمردل، وصلاح الشمردل، وسلمان العمري، ومنصور الرصيص، وعادل الغامدي، والبتول الحمزة، والعنود أبو فالح، ولارا الزنان».

وأبدى نبيل الشمردل رئيس لجنة الحكام بالاتحاد السعودي للبلياردو والسنوكر سعادته بذلك، ومقدماً الشكر والتقدير لكل من وقف إلى جانبهم بالدعم المعنوي، وبالخصوص رئيس الاتحاد الدكتور ناصر الشمري الذي حرص على دعم الحكام، وعمل الدورات المحلية والخارجية لهم من أجل تطويرهم، وعمل قاعدة للمحكمين والمحكمات.


الرياض تستضيف أولى جولات بطولة درفت السعودية

من سباقات الدرفت التي أقيمت في فترة سابقة بالسعودية (الشرق الأوسط)
من سباقات الدرفت التي أقيمت في فترة سابقة بالسعودية (الشرق الأوسط)
TT

الرياض تستضيف أولى جولات بطولة درفت السعودية

من سباقات الدرفت التي أقيمت في فترة سابقة بالسعودية (الشرق الأوسط)
من سباقات الدرفت التي أقيمت في فترة سابقة بالسعودية (الشرق الأوسط)

يستضيف ميدان ديراب بالعاصمة السعودية الرياض، الجولة الأولى من منافسات بطولة السعودية تويوتا درفت لعام 2024، خلال الفترة من 25 – 26 أبريل (نيسان) الحالي، وتقام هذه البطولة بتنظيم وإشراف الاتحاد السعودي للسيارات والدراجات النارية، وبالتعاون مع وزارة الرياضة.

وينتظر عشاق رياضة المحركات مزيداً من الإثارة والحماس خلال فعاليات هذه البطولة، خصوصاً بعد الأداء الكبير الذي قدمه المشاركون في بطولة العام الماضي 2023، إضافة للمكانة الكبيرة التي تتمتع بها بطولة السعودية تويوتا، بوصفها أكبر بطولة لرياضة المحركات في السعودية، وأكثرها تنافسية، وتجذب أبرز السائقين من المملكة والمنطقة.

وتتكون بطولة الإنغراف (درفت) من ثلاث جولات، تنطلق الجولة الأولى في الرياض خلال الفترة من 25 – 26 أبريل الحالي، فيما تقام الجولة الثانية في جدة خلال الفترة من 16 - 17 مايو (أيار)، أما الجولة الثالثة الأخيرة، فستقام في الطائف خلال الفترة من 27 - 28 يونيو (حزيران) المقبل.

ويشارك في هذه البطولة نخبة أبطال الدرفت في السعودية والمنطقة، وهي تنقسم إلى ثلاث فئات، فئة المحترفين، وفئة شبه المحترفين، وفئة الهواة.

الجدير بالذكر أن بطولة درفت، هي إحدى بطولات السعودية تويوتا، التي ينظمها الاتحاد السعودي للسيارات والدراجات النارية للمرة الرابعة، وهي أضخم بطولة لرياضة المحركات في السعودية، وتشكل نقلة نوعية في عالم السباقات المحلية، حيث انطلقت النسخة الأولى من بطولة السعودية تويوتا عام 2019، وعادت مرة أخرى عام 2022 في نسختها الثانية، وفي عام 2023 انطلقت النسخة الثالثة، وشهد هذا العام 2024 انطلاقها للمرة الرابعة بحلتها الجديدة وبتنافسية أعلى.

وتقام هذه البطولة في 7 مدن حول المملكة: الرياض، وجدة، والطائف، وتبوك - نيوم، والباحة، والقصيم، وحائل. وتتكون من 7 أنواع من مختلف رياضات السيارات والدراجات النارية؛ وهي: الراليات، والدراق، والأوتوكروس، والدرفت، وكسر الزمن، وصعود الهضبة، والكارتنغ.


8 مايو... انطلاق بطولة السعودية لكرة الصالات للسيدات

البطولة ستشهد مشاركة 18 فريقاً ستُوزع على 6 مجموعات (وزارة الرياضة)
البطولة ستشهد مشاركة 18 فريقاً ستُوزع على 6 مجموعات (وزارة الرياضة)
TT

8 مايو... انطلاق بطولة السعودية لكرة الصالات للسيدات

البطولة ستشهد مشاركة 18 فريقاً ستُوزع على 6 مجموعات (وزارة الرياضة)
البطولة ستشهد مشاركة 18 فريقاً ستُوزع على 6 مجموعات (وزارة الرياضة)

تنطلق منافسات البطولة السعودية لكرة قدم الصالات للسيدات في نسختها الثانية، خلال الفترة من 8 إلى 20 مايو (أيار) المقبل، بمشاركة 18 فريقاً ستُوزع على 6 مجموعات؛ حيث تستضيف الرياض، وجدة، والقطيف، والطائف دور المجموعات، بينما ستقام الأدوار النهائية في مدينة الرياض.

وتهدف هذه البطولة إلى تعزيز رياضة كرة قدم الصالات النسائية في المملكة ورفع مستوى اللاعبات وتنمية خبراتهن الكروية.

وتشارك في البطولة التنشيطية فرق من الدوري السعودي الممتاز ودوري الدرجة الأولى للسيدات «الرياض، والشباب (البطل في النسخة الأولى من البطولة) والشعلة، والعروبة، والهمة، والنسور الذهبية، وشعلة الشرقية، والقادسية، والفتح، والترجي، ورأس تنورة، واتحاد النسور، والعين، وسهم، والعنقاء، ونجمة جدة، ومنجم المواهب، والنورس».

وسيقام دور المجموعات بنظام الدوري من دور واحد؛ حيث قسمت فرق المنطقة الغربية إلى مجموعتين، بوجود «سهم، ونجمة جدة، والنورس»، في المجموعة الأولى، و«العين، والعنقاء، ومنجم المواهب» في المجموعة الثانية، ويتأهل للأدوار النهائية صاحب المركز الأول في المجموعتين والفائز من مباراة الملحق الحاضرين في المركز الثاني بالمجموعتين.

ووزعت فرق المنطقة الوسطى إلى مجموعتين، ضمت الأولى «الشباب، والعروبة، والنسور الذهبية» وفي المجموعة الثانية «الرياض، والشعلة، والهمة»، ويتأهل للأدوار النهائية الأول من كل مجموعة والفائز من مباراة الملحق الحاضرين في المركز الثاني بالمجموعتين.

وفي المنطقة الشرقية ينافس «القادسية، والترجي، واتحاد النسور» في المجموعة الأولى بينما جاء في المجموعة الثانية «شعلة الشرقية، والفتح، ورأس تنورة»، وينطبق نظام التأهل كما في المجموعات السابقة.

وستقام الأدوار الإقصائية في منطقة الرياض ابتداءً من دور ربع النهائي خلال الفترة من 16 - 20 مايو.

من جانبها، قالت عالية الرشيد، مديرة إدارة كرة القدم النسائية، إن الهدف الرئيسي لإقامة البطولة الحالية هو خلق بيئة ملائمة لنمو وتطور كرة قدم الصالات بالمملكة، وأكدت ضرورة بناء قاعدة قوية من اللاعبات، بهدف تأسيس دوري مستدام في المستقبل القريب، كما أعربت عن تمنياتها بالتوفيق والنجاح لجميع الفرق المشاركة في البطولة.

من جهته، أكد الكرواتي ماتو ستونكوفيش، مدرب المنتخب السعودي لكرة الصالات للسيدات، أهمية البطولات التنشيطية، مشيراً إلى أن هذه البطولات تسهم بشكل مباشر في تطوير مستوى الفرق المشاركة، ما يعود بالفائدة على المنتخب الوطني الأول للصالات، كما تمنح فرصة للاعبات الموهوبات للتألق والظهور بأفضل مستوى.


«التوازن» سلاح أندية الدوري السعودي بعد تقليص القوائم إلى 25 لاعباً

متوسط أعمار لاعبي الدوري السعودي يبلغ 27.9 عامًا (نادي النصر)
متوسط أعمار لاعبي الدوري السعودي يبلغ 27.9 عامًا (نادي النصر)
TT

«التوازن» سلاح أندية الدوري السعودي بعد تقليص القوائم إلى 25 لاعباً

متوسط أعمار لاعبي الدوري السعودي يبلغ 27.9 عامًا (نادي النصر)
متوسط أعمار لاعبي الدوري السعودي يبلغ 27.9 عامًا (نادي النصر)

يشهد دوري المحترفين السعودي ثورة جديدة في الموسم المقبل مع قرار اتحاد كرة القدم المحلي بزيادة عدد اللاعبين الأجانب من 8 إلى 10، إذ يُثير هذا القرار جدلاً واسعاً حول آثاره على مستوى الدوري، وفرص اللاعبين المحليين، ومستقبل كرة القدم السعودية ككل. وأعلن الاتحاد السعودي، في ديسمبر (كانون الأول) الماضي زيادة عدد اللاعبين الأجانب بالدوري، بشرط أن يكون اثنان من بين 10 المحترفين من مواليد عام 2003 أو أكثر؛ لضمان الاستثمار فيهم مستقبلاً.

ويتراوح متوسط أعمار لاعبي الدوري السعودي بين 25 و28 عاماً، ويشير هذا المعدل إلى أن اللاعبين لديهم خبرة معتدلة في مجال كرة القدم، حيث يكونون في مرحلة حياتهم المهنية الأولى أو الثانية.

وفي المقابل، يأتي متوسط أعمار لاعبي الدوريات الأوروبية الخمسة الكبرى على النحو الآتي: الدوري الإنجليزي (26.8 عام)، الدوري الإسباني (27.6 عام)، الدوري الألماني (26.3 عام)، الدوري الإيطالي (26.8 عام) وأخيراً الدوري الفرنسي (25.7 عام).

الأندية ستعمل على إعارة لاعبيها لمنافسين من أجل المزيد من الدقائق ورفع المستوى (نادي الهلال)

ويبلغ متوسط أعمار لاعبي الدوري السعودي 27.9 عام، حيث يأتي نادي الوحدة صاحب معدل الأعمار الأكبر في المسابقة بـ28.8 عام، يليه ضمك بـ28.7 عام، ثم أبها بـ28.3 عام.

ويأتي الهلال والفتح بنفس معدل الأعمار بـ28.1 عام، ويحل الخليج في المركز السادس بـ27.9 عام، ثم الحزم والرياض بـ27.7 عام.

ويحتل النصر المركز التاسع بالقائمة بـ27.6 عام، يليه الطائي (27.5)، والفيحاء (27.4)، والاتحاد والأخدود بالمعدل نفسه (27.2).

قرار زيادة عدد اللاعبين الأجانب لاقى ردود فعل إيجابية (نادي الاهلي)

ويوجد الشباب في المركز الرابع عشر بمعدل أعمار يبلغ (27.1)، ويليه الاتفاق (27)، ثم الرائد (25.9) والأهلي (25.7)، بينما يعد التعاون صاحب معدل الأعمار الأقل بالدوري بـ25.5 عام.

ومن أبرز اللاعبين السعوديين ممن تنتهي عقودهم هذا الصيف: سامي النجعي (النصر)، وصالح الشهري ومحمد جحفلي ومتعب المفرج (الهلال)، وقاسم لاجامي وفهد الحربي (الفتح) وهتان باهبري وفواز القرني (الشباب).

ويهدف قرار زيادة اللاعبين الأجانب إلى تعزيز القوة التنافسية للدوري السعودي، وجذب مزيد من اللاعبين الموهوبين من مختلف أنحاء العالم. كما يأتي القرار في إطار خطط الاتحاد السعودي لتطوير كرة القدم السعودية.

وبجانب زيادة عدد اللاعبين الأجانب، قرر الاتحاد السعودي أيضاً تقليص القائمة الإجمالية للاعبين في كل فريق من 30 لاعباً إلى 25 لاعباً، وذلك بهدف تحسين جودة اللعب، وتقليل عدد اللاعبين غير المُشاركين في المباريات.

وعلى صعيد آخر، يرى البعض أن تطبيق قرار تقليص قوائم أندية الدوري السعودي دفعة واحدة أمر قد لا يصب في مصلحة الكرة السعودية، خصوصاً أن هناك استحقاقات كبيرة في الموسم المقبل.

ويشهد الموسم المقبل بطولة كأس الأمم الأوروبية، و«كوبا أميركا»، ودورة الألعاب الأولمبية باريس 2024، وكأس العالم للأندية 2025، وتصفيات كأس العالم 2026، وكأس الخليج العربي الـ26 في الكويت، فضلاً عن المسابقات المحلية والآسيوية للأندية.

ويُسمح للأندية في الدوريات الأوروبية الخمسة الكبرى وفقاً للقوانين الحالية، بتسجيل 25 لاعباً أساسياً في قوائمها، بالإضافة إلى قائمة إضافية تتألف من اللاعبين الذين تقل أعمارهم عن 21 عاماً.

وتأتي فكرة تخصيص مكان لللاعبين الشباب في الفرق الأولى بغية تطويرهم، وإعدادهم لمستقبل مهني في عالم كرة القدم. ويُعَدُّ هذا الإجراء جزءاً من الاستراتيجية الطويلة الأجل للأندية لمواجهة التحديات المستقبلية، وتوفير استمرارية للفرق والتنافسية في المستويات المختلفة.

منح اللاعبين الشباب فرصة المشاركة في الفرق الأولى يسمح لهم بالتعرف على المستوى العالي للعبة وكسب الخبرات والمهارات اللازمة للنجاح في المستقبل، كما يعزز هذا النهج التوازن بين تطوير الشباب، والحفاظ على الخبرة والمهارات القائمة في الفريق.

وبفضل هذه السياسة، تتمكن الأندية من تطوير أجيال جديدة من اللاعبين الموهوبين والمؤهلين لتمثيل الفريق في المستقبل؛ إذ تكمن القيمة الحقيقية في التوازن بين الخبرة والشباب في بناء فرق ناجحة واستمرارية تنافسية على المدى الطويل.

قرار زيادة اللاعبين الأجانب يهدف إلى تعزيز القوة التنافسية (نادي الاتفاق)

وقد يعد هذا النظام تحدياً للأندية، حيث يجب عليها اختيار اللاعبين الشباب الأكثر وعياً وموهبة وتطوراً لتعزيز فرقهم؛ إذ يواجه المدربون صعوبة في قراراتهم بشأن الاعتماد على اللاعبين الشباب في المباريات الهامة، حيث يحتاج الفريق إلى توازن بين الحاجة إلى الفوز الفوري، وتطوير المواهب المستقبلية.

ولقي قرار زيادة عدد اللاعبين الأجانب في الدوري السعودي ردود فعل إيجابية من قبل العديد من خبراء ومدربي كرة القدم في المملكة.

ويرى البعض أن هذا القرار سيُسهم في رفع مستوى الدوري السعودي، وجذب مزيد من الجماهير. بينما يرى آخرون أن هذا القرار قد يُؤثر سلباً في فرص اللاعبين السعوديين في المشاركة في المباريات.

المدرب السعودي عبد الحكيم التويجري، أشاد بقرار زيادة اللاعبين الأجانب إلا أنه يرى ضرورة أن تكون اختيارات الأندية للاعبين مناسبة لإحداث الأثر المطلوب.

وقال التويجري، في تصريح لـ«الشرق الأوسط»: «زيادة اللاعبين الأجانب يعطي مجالاً أكبر للأندية في الاختيارات، خصوصاً المحترفين الأصغر سناً». وأضاف: «بالطبع قد تستفيد الأندية على المستوى إذا أحسنت استقطاب المواهب الصغيرة، ونجحت في تطويرهم لبيعهم بعد موسم أو اثنين بمقابل مالي كبير».

وتابع: «بجانب ذلك ستزداد جودة الأندية والدوري من حيث تنوع الخبرات، ورفع الكفاءة الفنية فزيادة معدل الأجانب يُفترض أن يصاحبها ارتفاع في الجودة بشرط أن يكون مستواهم أفضل من اللاعبين المحليين».

وأفاد: «لو افترضنا أن اختيارات الأندية كلها كانت جيدة على المستوى الفني، فهذا يضيف بالتأكيد جودة للدوري والأندية نفسها، كما سيعود بالنفع على اللاعبين السعوديين من خلال الاحتكاك اليومي مع المحترفين في التدريبات».

وتطرق التويجري للحديث عن تقليص قائمة الفرق إلى 25 لاعباً، موضحاً: «هذا القرار بلا شك سيفرض مبدأ البقاء للأفضل منهم، لصعوبة الظهور لقلة العدد المتاح».

وتابع: «من الممكن أن نرى أسماءً بارزة كانت في أندية كبيرة تنتقل إلى أندية الوسط أو الصاعدة حديثاً، وبالطبع سيذهب بعضهم إلى أندية دوري الدرجة الأولى».

وأكمل: «يمثل ذلك خيارات إيجابية لأندية الوسط والترتيب الأدنى بالدوري، وكذلك أندية الدرجة الأولى، لكن السلبي في الأمر أن يتقلص عدد الخانات المتاحة بالأندية أمام اللاعب المحلي». وأتم: «عادة كثير من اللاعبين أنهم يُضطرون إلى تغيير أنديتهم أو الظهور حتى في درجات أقل مثل دوري الدرجة الأولى».

ويرى المدرب السعودي أحمد المالكي أن الأمر يحمل كثيراً من الإيجابيات إلا أنه لا يخلو أيضاً من بعض السلبيات التي يجب التعامل معها من أجل الاستفادة الكاملة للكرة السعودية.

وقال المالكي، لـ«الشرق الأوسط»: «من الأشياء الإيجابية هو إحداث التوازن بين الكم والكيف، ضروري أن يكون هناك نسبة وتناسب، إذا قل العدد وارتفعت الجودة فهذا سيكون للصالح العام على العكس إذا ازداد العدد وقلت الجودة».

وأفاد: «زيادة اللاعبين الأجانب إلى 10 بشرط أن تكون جودتهم عالية بجانب اللاعبين المحليين الـ15 المفترض أن تكون أيضاً جودتهم عالية، ومن ثم سترتفع جودة اللاعبين في دوري المحترفين ودوري الدرجة الأولى تلقائياً».

وتابع: «اللاعبون أصحاب الجودة الأقل سيذهبون إلى دوريات الدرجة الأدنى، ومن ثم سترتفع الجودة في الدوريين المحترفين والأولى».

وواصل: «الإيجابية الثانية انحصار اللاعبين الجيدين في الدوريات الأعلى مما ينعكس على المنتخب الوطني، ولكن بشرط أن يكون اللاعب المحلي قادراً على منافسة المحترف، ويشارك في المباريات».

وأكمل: «إذا استطاع اللاعب المحلي أن يقارع اللاعبين الأجانب، فهذا شيء من المفترض أن ينعكس على وصوله للمنتخب الوطني، وهذا من شأنه يرفع مستوى المنتخب».

وأردف: «من الإيجابيات أيضاً زيادة الحرص والاهتمام من جانب اللاعب السعودي، بالتأكيد سيقل إهمال اللاعبين بشأن التغذية والنوم؛ إذ سيكون هناك عدوى إيجابية من اللاعبين الأجانب في الالتزام حتى يستطيع إثبات نفسه والظهور في قائمة ناديه».

وأوضح: «من حيث السلبيات فأعتقد أن الأندية الكبيرة ستتضرر من قرار تقليص القائمة، فقد تفقد لاعبين جيدين لصالح أندية الوسط، وهذا قد يكون إيجابياً للمنافسة بشكل عام، إلا أنه أمر سلبي بنسبة للأندية التي تحتل المراكز الستة الأولى بجدول الترتيب».

وأضاف: «هذا أيضاً قد ينعكس بالسلب على نفسيات بعض اللاعبين المنتقلة من الأندية الكبيرة إلى أندية الوسط».

وحذر المالكي من تضرر المنتخب حال قلة عدد الدقائق الممنوحة للاعبين المحليين، قائلاً: «إيجابية الاحتكاك من اللاعبين الأجانب قد تتحول إلى سلبية إذا قلت مشاركة اللاعبين المحليين؛ لأنها ستعود بالسلب على المنتخب».

ويتفق الإداري السعودي محمد الشمراني، مع أن قرار تقليص القائمة له إيجابيات وسلبيات، مشيراً إلى أن الإيجابية الأهم هي قوة المنافسة بين الأندية مع توافر اللاعبين إلا أن الروزنامة المزدحمة للموسم المقبل ستشكل عبئاً على الأندية.

وقال الشمراني، لـ«الشرق الأوسط»: «أعتقد من إيجابيات أننا سنشاهد في الموسم المقبل انتقالات للاعبين الكبار بين الأندية، وهذا من شأنه أن يزيد قوة جميع الفرق».

واستدرك: «لكن الأمر السلبي هو ازدحام الموسم المقبل بكثير المسابقات المحلية والدولية على صعيد الأندية والمنتخبات، خصوصاً إذا لم يوجد البدلاء الجاهزون في كل الفرق».

وأثنى الشمراني على قرار زيادة اللاعبين الأجانب إلى 10، موضحاً: «هذا القرار يصب في مصلحة الكرة السعودية، ولكن بشرط أن تكون جودتهم عالية».


«قرية مُغيراء» تتأهب غداً لانطلاق كأس العُلا للهجن

للمرة الثانية تقام بطولة كأس العُلا للهجن (لحظات العُلا)
للمرة الثانية تقام بطولة كأس العُلا للهجن (لحظات العُلا)
TT

«قرية مُغيراء» تتأهب غداً لانطلاق كأس العُلا للهجن

للمرة الثانية تقام بطولة كأس العُلا للهجن (لحظات العُلا)
للمرة الثانية تقام بطولة كأس العُلا للهجن (لحظات العُلا)

تعود كأس العُلا للهجن للمرة الثانية إلى ربوع العُلا، حيث تستضيفها قرية مُغيراء للرياضات التراثية بالعُلا بتنظيم من الهيئة الملكية لمحافظة العُلا بالشراكة مع الاتحاد السعودي للهجن. وتقام البطولة المنتظرة من 24 إلى 27 أبريل (نيسان) الجاري، وتمنح ضيوف العُلا وعشاق الرياضات التراثية تجربة استثنائية تجمع بين التفوق الرياضي والتجارب الثقافية والتراثية الأصيلة.

وتَعِد النسخة الثانية من البطولة بتجربة استثنائية، حيث تقدم مجموعة من الأنشطة الترفيهية والتجارب الثقافية والتراثية، مما يجعلها المكان المثالي لجميع أفراد العائلة. وتتضمن الفعالية عروضاً ثابتة وأخرى جوالة تحتفي بتاريخ العُلا والتراث الغني للمملكة العربية السعودية. وتسلط العروض الموسيقية والبصرية التي ترافق الفعالية الضوء على الأهمية التاريخية للإبل في ثقافة العُلا، مبرزةً تراثها ودورها الحيوي في حياة المجتمع المحلّي عبر العصور.

وتشمل الفعاليات الإضافية تجربة ركوب الجِمال، وتجربة «لايت برايت»، التي تتيح للضيوف إطلاق العنان لإبداعاتهم وإنشاء أشكال فنية باستخدام عصيّ الأكريليك والضوء، بالإضافة إلى فن الحناء البدوي التراثي، فضلاً عن عروض ضوء الخط العربي بعد غروب الشمس. ويمكن لضيوف العُلا الاستمتاع بتجربة محلية فريدة تتضمن تحميص وتذوق القهوة السعودية التقليدية، واكتشاف أروع النكهات المحلية والعالمية في منافذ المأكولات والمشروبات المميزة. وتستضيف الفعالية عديداً من العلامات التجارية الإقليمية التي تقدم مجموعة متنوعة من المنتجات، بما في ذلك الملابس العصرية بتصاميم مستوحاة من الجمال، إلى جانب الهدايا التذكارية، والسلع الحرفية التي تعكس تراث العُلا وتاريخها العريق.

البطولة ستستمر لأربعة أيام (لحظات العُلا)

وتستضيف كأس العُلا للهجن 2024 أيضاً حفل جائزة العُلا للتصميم، يوم الجمعة، وستُعرض أغطية الجِمال الفائزة في قلب القرية التراثية.

من جانبه، قال رامي المعلم، نائب الرئيس لإدارة الوجهات السياحية والتسويق بالهيئة الملكية لمحافظة العُلا: «تنتظر عشاق الرياضة والتجارب الثقافية من جميع أنحاء العالم للمشاركة في النسخة الثانية من كأس العُلا للهجن، تجربة لا تُنسى. تعكس هذه الفعالية المميزة التزام الهيئة الملكية لمحافظة العُلا بالتفوق الرياضي الذي يتكامل مع الجانب الثقافي، في استعراض فريد لتراثنا السعودي الغنيّ ورؤيتنا المستقبلية للعُلا. ونستعدّ لتقديم احتفالية استثنائية في قلب العُلا لنوفر للضيوف والعائلات تجربة رياضية ثقافية مذهلة».

وتحتضن قرية مُغيراء للرياضات التراثية بالعُلا فعاليات بطولة كأس العُلا للهجن على مدار أربعة أيامٍ حافلة بالإثارة، حيث تُشارك نخبة من نجوم هذه الرياضة من مختلف أنحاء المنطقة في جولاتٍ ومنافساتٍ عالمية المستوى. كما تتضمن جوائز قيّمة تزيد الحماس وترفع مستوى المنافسة للفوز بكأس البطولة المرموقة.

جماهير البطولة موعودون بتجارب ثقافية وتراثية أصيلة (لحظات العُلا)

وإلى جانب العروض الثقافية والترفيهية التي ترافق البطولة، تسلّط كأس العُلا للهجن الضوء على تقاليد سباقات الهجن في المملكة والمنطقة الأوسع. كما تعكس التاريخ الغني لهذه الرياضة في المجتمع المحلي، مما يمنح الجماهير المحلية والعالمية فرصة لاستكشاف جوانبها الثقافية والتاريخية الشيّقة.

واستقطب حفل افتتاح بطولة كأس العُلا للهجن العام الماضي الآلاف من المشاركين، حيث شكّل خطوة كبيرة في تعزيز واقع هذه الرياضة على مستوى المنطقة. وتعود هذا العام بشكل أكبر، لا سيما مع إعلان وزارة الثقافة السعودية عام 2024 عاماً للإبل، احتفالاً بدورها البارز ومكانتها المرموقة في الثقافة والتراث السعودي.

وتروي البطولة أيضاً قصة هذه الرياضة التي يعود تاريخها إلى القرن السابع الميلادي، وتسلّط الضوء على الحيّز الكبير الذي تشغله الإبل في ذاكرة المنطقة وثقافة المجتمع السعودي؛ سواء في الماضي أو الحاضر؛ وذلك ضمن محيط العُلا الصحراوي بتفاصيله الساحرة.

وتتألق كأس العُلا للهجن كإحدى أبرز الفعاليات الرياضية ضمن جدول فعاليات لحظات العُلا، والتي عززت مكانة العُلا بوصفها وجهة متكاملة للتجارب الثقافية والرياضية عالمية المستوى. كما تُجسّد هذه الفعالية المرموقة التزام العُلا الراسخ بالحفاظ على تراثها العريق ونقله إلى الأجيال القادمة، بما يضمن استمراريته وحضوره على الساحة العالمية.


كريسبو: احترمنا الهلال وآمنّا بقدراتنا وبلغنا النهائي الآسيوي

فرحة عيناوية تكررت في الرياض وقادته لبلوغ النهائي الآسيوي (نادي العين)
فرحة عيناوية تكررت في الرياض وقادته لبلوغ النهائي الآسيوي (نادي العين)
TT

كريسبو: احترمنا الهلال وآمنّا بقدراتنا وبلغنا النهائي الآسيوي

فرحة عيناوية تكررت في الرياض وقادته لبلوغ النهائي الآسيوي (نادي العين)
فرحة عيناوية تكررت في الرياض وقادته لبلوغ النهائي الآسيوي (نادي العين)

عبر الأرجنتيني هيرنان كريسبو مدرب فريق العين الإماراتي عن سعادته البالغة بوصول فريقه إلى نهائي دوري أبطال آسيا بعد التفوق على الهلال السعودي في نتيجة المباراتين مؤكدا أنهم احترموا فريق الهلال وقدراتهم أيضا كفريق وآمنوا بحظوظهم في الوصول للنهائي القاري.

وأضاف في المؤتمر الصحافي الذي أعقب المباراة التي أعقبت مباراة إياب دور نصف النهائي أمام الهلال: واجهنا الفريق الرائد في دولته وفي القارة الآسيوية وكان خصم يلعب بأداء رائع وهجوم جيد وحققنا ما نريد، وأنا فخور بكوني اعمل في نادي العين وسعيد بكوني منتمي لهذا النادي العظيم".

وعن المواجهة الأصعب التي خاضها فريقه في هذه البطولة وتحديدا في مواجهتي الهلال أو ما قبله النصر في الدور السابق قال " الأنسب هنا الحديث عن فريقي لأنه الفائز وهو الذي لعب خارج أرضه في ملعب ممتلئ لذا هم من يكونوا تحت الأنظار ويتصدرون العناوين والواجهة".

ورفض بشدة الحديث عن الأداء التحكيمي في المباراة أو حتى المنافس معتبرا أن ذلك رغبة منه حتى لا يتعرض للحديث منهم عليه كمدرب".

من جانبه قال الحارس خالد عيسى أنهم خاضوا مباريات صعبة أمام فرق قوية ومهيئة للبطولة مشيرا إلى أن الهلال مجهز ليكون بطلا عالميا.

وعن انتقادات إضاعته للوقت، قال: نعرف أن الهلال والنصر والاتحاد فرق كبيرة، فما بالك لم تم إعداده ليكون بطلاً عالمياً، فمن الطبيعي أن أحاول إضاعة الوقت.

وعن الصعوبات في المباراتين ضد الهلال تحديدا قال: مباراة الإياب كانت الأصعب وكان الضغط بدنيا وذهنيا على الفريقين".

وأقر خالد عيسى حارس مرمى فريق العين بمروره بفترة تراجع في الأداء الفني مما تسبب في مطالبات إعلامية وجماهيرية برحيلة إلا أن ثقة المدرب بقدراته وثقته بنفسه جعلته يواصل حتى استعاد مستوياته في الوقت المناسب وخصوصا بعد نهائيات كأس آسيا للمنتخبات.


خيسوس: قلت للاعبي «الهلال» ارفعوا رؤوسكم

خيسوس مدرب فريق الهلال (تصوير: يزيد السمراني)
خيسوس مدرب فريق الهلال (تصوير: يزيد السمراني)
TT

خيسوس: قلت للاعبي «الهلال» ارفعوا رؤوسكم

خيسوس مدرب فريق الهلال (تصوير: يزيد السمراني)
خيسوس مدرب فريق الهلال (تصوير: يزيد السمراني)

تحسر البرتغالي خورخي خيسوس مدرب فريق الهلال على مغادرة فريقه سباق المنافسة على حصد لقب دوري أبطال آسيا بعد الخسارة في مجموع مباراتيه ضد العين الإماراتي في مواجهتي الدور نصف النهائي من البطولة القارية بنتيجة 5-4.

وقال خيسوس بعد مباراة نهاية مباراة الإياب أمام فريق العين والتي انتهت بفوز الهلال بهدفين لهدف أن فريقه قدم كل شيء واللاعبين قدموا كل ما لديهم من خلال الجهود داخل أرض الملعب إلا أن التوفيق لم يحالف الهلال في تحقيق النتيجة التي تؤهله للنهائي.

وأضاف في المؤتمر الصحافي: كنا نستحق ركلة جزاء في الدقيقة "46" وهو وقت مناسب إلا أنه لم يتم احتسابها، مضيفاً: بحثت عن حلول هجومية بغياب ميتروفيتش وكذلك نيمار ولكن لم يكون هناك توفيق أيضا في تتويج العديد من الفرص السانحة للتسجيل خلال المباراة".

وبين أن مباراة الإياب كانت من أكثر المباريات التي أهدر فيها الهلال فرص مواتية للتسجيل حيث وصلت الفرص إلى "10" محققة للتسجيل لكنها ضاعت".

وعن أسباب خروج اللاعب ياسر الشهراني من المباراة قال خيسوس " السبب يعود إلى الاجهاد الذي كان عليه وشعوره بذلك مما استلزم استبداله، مبينا أنه كان الحل الأنسب دخول محمد كنو لتكون قوة في الطرف والوسط والاستفادة من طول قامته.

وعن وضع اللاعب سالم الدوسري والاصابة التي تعرض لها قال " سيجري سالم فحوصات طبية على موضع اصابته لمعرفة وضعها".

وعبر مدرب فريق الهلال عن حزنه الشديد لما حصل مشيرا إلى أن الهلال كان يستحق التأهل للنهائي إلا أنه أشار إلى أن فريقه أكمل "45" مباراة وخسر مباراة واحدة فقط، موضحاً: يجب ألا ننسى ذلك.

كما تطرق إلى تعمد بعض لاعبي العين في إضاعة الوقت، وقال: سعي بعض اللاعبين لتكسير رتم المباراة وتم إضاعة الكثير من الوقت، أنا أشعر بالحزن لما آلت إليه نتيجة المباراة.

وأشار خيسوس أنه تحدث للاعبين في غرفة تبديل الملابس بعد نهاية المباراة: قلت للاعبين بعد المباراة، ارفعوا رؤوسكم عالياً، قدمتم كل ما تملكون داخل الملعب لكن لم يحالفنا التوفيق.

وحول تحقيق بطولة الدوري المحلي الذي تبقت فيه جولات قليلة قال خيسوس " نحن قريبين من تحقيق الدوري فعلا ولكن لم يحسم الامر بشكل رسمي".

وقدم شكره لجماهير الهلال التي حضرت بكثافة وساندت معبرا عن اسفه الشديد لأنها خرجت غير سعيدة من الملعب.


عمر المهنا لـ«الشرق الأوسط»: الكويتي أحمد العلي أدار مباراة الهلال والعين بنجاح ... لا وجود للأخطاء المؤثرة

الحكم الكويتي أحمد العلي الذي أدار مباراة الهلال والعين (تصوير: يزيد السمراني)
الحكم الكويتي أحمد العلي الذي أدار مباراة الهلال والعين (تصوير: يزيد السمراني)
TT

عمر المهنا لـ«الشرق الأوسط»: الكويتي أحمد العلي أدار مباراة الهلال والعين بنجاح ... لا وجود للأخطاء المؤثرة

الحكم الكويتي أحمد العلي الذي أدار مباراة الهلال والعين (تصوير: يزيد السمراني)
الحكم الكويتي أحمد العلي الذي أدار مباراة الهلال والعين (تصوير: يزيد السمراني)

قال عمر المهنا الحكم الدولي السابق والمحلل التحكيمي الخاص لـ"الشرق الأوسط"، أن الحكم الكويتي نجح في إدارة مباراة الهلال وضيفه العين الإماراتي في إياب دور نصف نهائي دوري أبطال آسيا رغم صعوبتها.

وأوضح المهنا في حديثه لـ"الشرق الأوسط": الحكم أحمد العلي شخصيته كانت واضحة بالشكل الجيد جداً، ولياقته كذلك، مضيفاً: هناك بعض القرارات التي اتخذها حكم تقنية الفيديو المساعد كانت صحيحة.

وأشار المهنا: المباراة كانت صعبة، والخطأ الذي لم يكن مقبول في الدقيقة 14 كان يجب احتساب ركلة حرة مباشرة وإنذار لاعب الهلال سعود عبد الحميد لوجود مهاجمة بتهور تجاه لاعب فريق العين "إيريك" الذي ودع المباراة متأثراً بالإصابة.

ومضى الحكم الدولي السابق: بصفة عامة أداء الحكم بالشكل الجيد جداً، وتعامله مع اللاعبين سواء الهلال أو العين كان تعامل جيد، مضيفاً: الخطأ الذي احتسبه المساعد قبل تسجيل فريق العين الهدف الثاني في الدقيقة 88 كان قرار صحيح من المساعد ومن الجيد أن الحكم أخذ بقرار مساعده وقرر إلغاء الهدف.

وختم المهنا تقيميه للحكم، وقال: الحكم الكويتي أحمد العلي نجح في إدارة المباراة ولم يكن هناك أخطاء مؤثرة في الطرفين، النتيجة لم يكن للحكم أي تأثير فيها.

وعن الحالات التحكيمية في اللقاء، أوضح: ركلة جزاء صحيحة أعلن عنها حكم المباراة لصالح فريق الهلال في الدقيقة 3 بعد استدعائه من حكم تقنية الفيديو المساعد لوجود مهاجمة من مدافع فريق العين.

وفيما يخص ركلة الجزاء التي أعلن عنها الحكم لصالح فريق العين ثم تراجع عنها، قال المهنا: قرار استدعاء الحكم من قبل حكم تقنية الفيديو المساعد كان قرار صحيح، لا يوجد أي مخالفة، مدافع الهلال لم يرتكب أي خطأ من الأخطاء الـ12 من القانون 12 وبالتالي قرار صحيح بالتراجع عن احتساب ركلة الجزاء.

وأشار المحلل التحكيمي الخاص لـ"الشرق الأوسط" بعدم وجود ركلة جزاء في مطلع الشوط الثاني مشيداً بقرار استمرار اللعب من حكم المباراة، وقال: قرار صحيح من حكم المباراة بعدم احتساب ركلة جزاء لفريق الهلال في الدقيقة 47، الكرة ضربت جسم لاعب فريق العين ثم اتجهت لليد التي كانت في مكانها الطبيعي ولا يوجد تعمد في اللمس أو تكبير.

وعن الهدف الذي تم إلغاءه لفريق العين، قال: قرار صحيح من حكم المباراة بإلغاء هدف لفريق العين في الدقيقة 88 لوجود مخالفة على مهاجم العين الذي قام بمسك مدافع الهلال.

وفيما يخص مطالبة الهلاليين بركلة جزاء لفريق الهلال في لقطة اللاعب سافيتش في الوقت بدل الضائع، قال المهنا: لا يوجد أي خطأ من الأخطاء الـ12 من القانون 12، مدافع فريق العين لم يرتكب أي مخالفة.


الهلال يفرط... والعين الإماراتي إلى نهائي أبطال آسيا

انتصار الأزرق لم يكن كافياً لقيادته نحو النهائي القاري (تصوير: يزيد السمراني)
انتصار الأزرق لم يكن كافياً لقيادته نحو النهائي القاري (تصوير: يزيد السمراني)
TT

الهلال يفرط... والعين الإماراتي إلى نهائي أبطال آسيا

انتصار الأزرق لم يكن كافياً لقيادته نحو النهائي القاري (تصوير: يزيد السمراني)
انتصار الأزرق لم يكن كافياً لقيادته نحو النهائي القاري (تصوير: يزيد السمراني)

ودّع فريق الهلال بطولة دوري أبطال آسيا رغم انتصاره على العين الإماراتي بهدفين لهدف، لكنه خسر في مجموع المباراتين بنتيجة 5 - 4 في إياب دور نصف نهائي أبطال آسيا.

ولم يستفد الأزرق العاصمي من انتصاره الذي سجّله في ملعب المملكة أرينا بثنائية سالم الدوسري وروبين نيفيز، كونه استمر متأخراً بالنتيجة بفارق هدف أمام فريق العين الذي استفاد من انتصاره في مواجهة الذهاب برباعية مقابل هدفين.

سجّل الهلال ليلة حزينة في ملعبه وبين أنصاره في مشهد لم يعتده هذا الموسم كثيراً، كونه يظهر مستويات مثالية طيلة الفترة الماضية قبل تعثره في الجزء الأهم من البطولة القارية.

لم ينجح الهلال بتسجيل أهداف كافية في مواجهة الإياب (تصوير: يزيد السمراني)

رافق الهلال بقية الفرق السعودية التي ودّعت البطولة تباعاً، إذ خرج الفيحاء من دور الستة عشر، ثم النصر والاتحاد من دور ربع النهائي، قبل أن يلحق بهما الهلال في دور نصف النهائي.

وعوداً على المباراة التي أقيمت على ملعب المملكة أرينا بالعاصمة الرياض، فقد استعان البرتغالي خورخي خيسوس مدرب فريق الهلال بخدمات المغربي ياسين بونو، مقابل تخليه عن خدمات السنغالي خاليدو كوليبالي مدافع الفريق، إذ أشرك حسان تمبكتي بديلاً عنه بجوار علي البليهي، وحضر في خط الدفاع سعود عبد الحميد وياسر الشهراني، وفي وسط الميدان استمر حضور روبين نيفيز وسافيتش والبرازيلي مالكوم وسالم والدوسري وميشايل، وفي المقدمة حلّ صالح الشهري أساسياً عوضاً عن عبد الله الحمدان الذي كان حاضراً في المواجهة السابقة.

خيسوس مدرب الهلال أحدث تبديلات في قائمة فريقه (تصوير: يزيد السمراني)

سجّل فريق الهلال بداية مثالية لم يكن يتوقعها بعدما تحصل على ركلة جزاء في الدقيقة الثانية لصالح لاعبه ميشايل، تقدم لها نيفيز وركنها ببراعة داخل شباك العين.

لكن الهلال تلقى ضربة موجعة ودفع ثمن تقدمه بصورة كبيرة لينجح البرازيلي إيريك مدافع فريق العين بتسجيل هدف التعادل بعد كرة استلمها داخل منطقة الجزاء بعيداً عن الرقابة الدفاعية وأودعها في شباك ياسين بونو مع الدقيقة 12.

عاد الهلال لتسلم زمام المبادرة الهجومية وتحصل على عدد من الكرات المثالية للتقدم من جديد لكن لم يكتب له ذلك، وكانت الأبرز لقطة سافيتش التي حوّلها مدافع العين برأسه وارتطمت بالقائم واتجهت خارج الملعب، إضافة إلى كرة سالم الدوسري الذي لم يتعامل معها بمثالية وحوّلها ساقطة خارج الملعب.

أعلن حكم اللقاء عن ركلة جزاء لصالح فريق العين مع الدقيقة 41 قبل أن يتراجع عن قراره بعد عودته لتقنية الفيديو المساعد.

اتجه البرتغالي خيسوس مدرب فريق الهلال إلى الاستعانة بخدمات سلمان الفرج على حساب صالح الشهري مطلع شوط المباراة الثاني.

نجح الهلال بتسجيل هدف ثانٍ في شباك العين مع الدقيقة 51 عن طريق سالم الدوسري، لكنه لم يكن كافياً لقيادة فريقه نحو المباراة النهائية، إذ كان الأزرق بحاجة إلى هدف آخر يعدل معه النتيجة.


جدة تحتضن «غراند سماش 2024» الأسبوع المقبل

بطولة كرة الطاولة العالمية ستقام للمرة الأولى في المملكة (الشرق الأوسط)
بطولة كرة الطاولة العالمية ستقام للمرة الأولى في المملكة (الشرق الأوسط)
TT

جدة تحتضن «غراند سماش 2024» الأسبوع المقبل

بطولة كرة الطاولة العالمية ستقام للمرة الأولى في المملكة (الشرق الأوسط)
بطولة كرة الطاولة العالمية ستقام للمرة الأولى في المملكة (الشرق الأوسط)

تحتضن محافظة جدة خلال الفترة 1 - 11 مايو (أيار) المقبل، بطولة «غراند سماش 2024» لكرة الطاولة تحت مسمى «سماش السعودية»، بمشاركة نخبة من اللاعبين العالميين في اللعبة، وذلك بتنظيم من الاتحاد السعودي لكرة الطاولة، وإشراف وزارة الرياضة بالتعاون مع المنظمة العالمية لكرة الطاولة.

وتقام البطولة للمرة الأولى في المملكة، وتتضمن مرحلتين، الأولى «المرحلة التأهيلية» للفترة 1 - 3 مايو (أيار) ويتنافس فيها 64 لاعباً، من ضمنهم لاعبون سعوديون، حيث يصعد 8 منهم إلى المرحلة الثانية «الأدوار النهائية»، في حين تقام المرحلة الثانية يوم 4 مايو (أيار)، بمشاركة 8 لاعبين تأهلوا من المرحلة الأولى إلى جانب 56 لاعباً في مستويات متقدمة من جدول الترتيب لتصنيف اللاعبين العالميين ليصبح مجموع اللاعبين في المرحلة النهائية 64 لاعباً يخوضون الأدوار الإقصائية نحو الوصول إلى الألقاب في منافسات خمس بطولات الفردي للرجال والسيدات والزوجي للرجال والسيدات وكذلك الزوجي المختلط.

وتأتي هذه الاستضافات تجسيداً لرحلة التطور الكبير التي يعيشها القطاع الرياضي في المملكة وتماشياً مع مستهدفات «رؤية المملكة 2030» ليكون القطاع الرياضي مساهماً مباشراً في مسيرة التطور والازدهار والتنمية التي تعيشها المملكة في جميع المجالات.