مؤتمر مانشيني... قاعة مكتظة بالصحافيين وأيادٍ ترتفع وتصريحات مثيرة

مانشيني مدرب المنتخب السعودي (تصوير: علي خمج)
مانشيني مدرب المنتخب السعودي (تصوير: علي خمج)
TT

مؤتمر مانشيني... قاعة مكتظة بالصحافيين وأيادٍ ترتفع وتصريحات مثيرة

مانشيني مدرب المنتخب السعودي (تصوير: علي خمج)
مانشيني مدرب المنتخب السعودي (تصوير: علي خمج)

أحيا الإيطالي روبرتو مانشيني، مدرب المنتخب السعودي، المؤتمرات الصحافية للمنتخبات المشاركة في بطولة كأس أمم آسيا 2023 بعد أن سادها الصمت والهدوء وقليلٌ من الحضور الإعلامي، باستثناء مؤتمر هاجيمي مورياسو، مدرب منتخب اليابان، الذي كان قبلها مفعماً بالحيوية الإعلامية، لكن الأمر مختلف في حضور مدرب المنتخب السعودي.

أخذ مانشيني طريقه إلى حيث مقعده في منصة المؤتمرات الصحافية، وبعد جلوسه نظر إلى القاعة وحضورها، ثم تقدم بمقعده خطوة إلى الأمام للاقتراب أكثر من المايك المخصص أمامه.

مدرب الأخضر في طريقه إلى مقعده في قاعة المؤتمرات الصحافية (تصوير: علي خمج)

لم يكن المدرب الإيطالي الذي عُرف بأناقته الدائمة كثير الحديث أو يسترسل في ذكر التفاصيل، على الأقل خلال مؤتمراته الصحافية التي حضرها منذ توليه المهمة الفنية للأخضر السعودي في أغسطس (آب) الماضي.

مُنحت الفرصة للمدرب بالحديث قبل فتح المجال لاستقبال الأسئلة، ارتفعت الأيادي واحدة تلو الأخرى للحصول على فرصة طرح السؤال، وبدأت أعين المنسق الإعلامي للمؤتمر تراقب المشهد وتحدد من سيسأل أولاً.

كانت المقدمة هادئة كهدوء مانشيني ذاته، فهو مدرب لا تظهر انفعالاته بحدة، تحدث بكلمات لم تأخذ الحيز الأكبر من الاهتمام؛ فاللحظة المنتظرة تتقادم خطواتها، مضى السؤال الأول بهدوء وسلام على المدرب، أو على الأقل هكذا اعتقد الحاضرون، كان سؤالاً يتعلق بطموحات السعوديين حول العودة باللقب الرابع.

طُلب من المصورين مغادرة قاعة المؤتمرات الصحافية، وصمتت شترات عدساتهم التي ملأت أسماع الحاضرين منذ دخول المدرب القاعة.

حانت اللحظة المرتقبة وجاء السؤال الذي طال انتظاره منذ أيام عدة، لماذا قررت استبعاد نواف العقيدي وقبله سلمان الفرج وسلطان الغنام.

أجاب المدرب بهدوء بعد أن أزال سماعة الإذن الخاصة بالترجمة بأن اللاعبين هم السبب في ذلك، فهم من أرادوا عدم الانضمام إلى المنتخب، وليس أنا، ثم واصل الحديث عن سلمان الفرج وكيف رفض اللعب في الودية الأولى، مشيراً باستغراب: ليس هو من يقرر من يلعب أو ماذا يفعل.

مضى مانشيني في حديث لم يعهده الجميع، صراحة صادمة، ليست فيما ذكره ولكن في جرأة الطرح لمدرب يتبوأ منصب المدير الفني للأخضر السعودي.

تحدث الإيطالي ذو الـ59 عاماً عن نواف العقيدي وطلبه مغادرة المعسكر، وأشار إلى عدم رغبة سلطان الغنام في الانضمام، وعن عدم سعادة خالد الغنام ومحمد مران للبقاء في المعسكر.

سُئل مانشيني عن موقف اتحاد كرة القدم ورئيسه بالتحديد ياسر المسحل، وقال: يعلم عن ذلك، أبلغته بما حدث، ثم يضيف: أعتقد أن لدينا أمراً أهم لنفكر فيه ونتحدث عنه، في إشارة إلى مواجهة عُمان.

ودّع مانشيني القاعة بعد 30 دقيقة كانت مليئة بالإثارة والخروج عما هو مألوف في المؤتمرات الصحافية الخاصة على الأقل لمدربي المنتخب السعودي.


مقالات ذات صلة

خيسوس مدرب الهلال: النقص ليس عذراً... سنواجه منافساً قوياً

رياضة سعودية خورجي خيسوس (عدنان مهدلي)

خيسوس مدرب الهلال: النقص ليس عذراً... سنواجه منافساً قوياً

رفض خورجي خيسوس مدرب الهلال اختلاق أي عذر لفريقه قبل خوض نهائي كأس ملك السعودية لكرة القدم أمام النصر الجمعة وسط مخاوف من تراجع المستوى بعد التتويج.

«الشرق الأوسط» (جدة)
رياضة عالمية هبه محمد (الشرق الأوسط)

هبة محمد... أول عدَّاءة سعودية تحصد ميدالية برونزية دولية

حققت العدَّاءة هبة محمد، لاعبة المنتخب السعودي لألعاب القوى، برونزية سباق 100 متر خلال مشاركة المنتخب في بطولة غرب آسيا الخامسة للسيدات بالعراق.

بشاير الخالدي (الدمام)
رياضة سعودية «نديم الملوك الخالديّة» وعادل الفريدي لحظة الفوز بكأس الملك فيصل الموسم الماضي (نادي سباقات الخيل)

موسم سباقات الخيل في الطائف: ترقية كأس الملك فيصل إلى «الفئة الثالثة»

قرر الاتحاد الدولي لسباقات الخيل العربية (IFAHR)، ترقية كأس الملك فيصل للخيل العربية الأصيلة، والذي يقام في سبتمبر (أيلول) المقبل، إلى تصنيف الفئة الثالثة.

«الشرق الأوسط» (الطائف)
رياضة سعودية خيسوس مدرب فريق الهلال في المؤتمر الصحافي بجوار نيفيز (الشرق الأوسط)

خيسوس: نسعى للكأس الثالثة... وأرقام «الهلال» صعب كسرها

قال البرتغالي خورخي خيسوس مدرب فريق الهلال إنه يسعى لقيادة فريقه لتحقيق البطولة الثالثة حينما يلاقي غريمه التقليدي «النصر» في نهائي كأس الملك

علي العمري (جدة ) سعد السبيعي (جدة )
رياضة سعودية كاسترو خلال المؤتمر الصحافي (الشرق الأوسط)

كاسترو: لا أشك في طاقم حكام نهائي كأس الملك... لكننا نريد العدل

أكد البرتغالي لويس كاسترو، مدرب فريق النصر، أنه سعيد بوجود فريقه في نهائي كأس الملك، مشيراً إلى أن جميع الفرق أعطت كل ما لديها خلال البطولة.

علي العمري (جدة)

خيسوس مدرب الهلال: النقص ليس عذراً... سنواجه منافساً قوياً

خورجي خيسوس (عدنان مهدلي)
خورجي خيسوس (عدنان مهدلي)
TT

خيسوس مدرب الهلال: النقص ليس عذراً... سنواجه منافساً قوياً

خورجي خيسوس (عدنان مهدلي)
خورجي خيسوس (عدنان مهدلي)

رفض خورجي خيسوس مدرب الهلال اختلاق أي عذر لفريقه قبل خوض نهائي كأس الملك لكرة القدم أمام النصر الجمعة وسط مخاوف من تراجع المستوى بعد التتويج بلقب دوري المحترفين والتأثر بالرطوبة في جدة أو بغياب لاعب الوسط سيرجي ميلينكوفيتش سافيتش.

وأكد المدرب البرتغالي في مؤتمر صحافي اليوم الخميس أنه يتطلع للقب المحلي الثالث هذا الموسم بعد الفوز بالدوري وكأس السوبر.

وأوضح خيسوس الذي سيستمر في قيادة الهلال بالموسم المقبل بعد تجديد عقده: «جدول البطولات المحلية يشمل ثلاث مسابقات، حققنا لقبين ونتطلع للثالث، الكأس لها أهمية خاصة في كل دول العالم».

وأضاف: «إنه نهائي مثل أي نهائي، ليست البطولة الأولى التي ننافس عليها، لكننا نحترم المنافس القوي ونسعى لأن نكون في مستوانا المعهود نفسه، وسنتعامل بهدوء».

وتشكل المباراة فرصة أخيرة أمام النصر ونجمه كريستيانو رونالدو للتتويج بلقب محلي كبير هذا الموسم بعد احتلال المركز الثاني في الدوري والخروج من السوبر على يد الهلال، كما ودع دوري أبطال آسيا من دور الثمانية أمام العين الإماراتي.

وقلل خيسوس من تأثير غياب سافيتش (29 عاماً) للإيقاف رغم أنه لعب دوراً بارزاً مع «الزعيم» منذ انضمامه من لاتسيو الإيطالي هذا الموسم، حيث ساهم في 29 هدفاً في 44 مباراة بجميع المسابقات، بواقع 12 هدفاً من توقيعه و17 تمريرة حاسمة، وشكل ثنائياً خطيراً مع مواطنه المهاجم ألكسندر ميتروفيتش.

وتابع: «سافيتش من أهم اللاعبين لكنه خارج القائمة وسيدعم الفريق من خارج الملعب، لدينا ثقة في أي بديل ولا يوجد غياب سيؤثر علينا، لأن الجميع في جاهزية تامة».

أما عن الرطوبة المرتفعة في جدة فقال: «اعتدنا اللعب هناك وخضنا مباريات كثيرة في جدة، الطقس يؤثر على الفريقين، نحن جاهزون ولا نريد الأعذار سواء النقص بالتشكيلة أو حالة الجو، نركز في المباراة فقط وليس في أمور جانبية».

وأقر بأنه من الطبيعي أن يتراجع مستوى فريقه في بعض المباريات وسط موسم شاق.

وأوضح: «خضنا مباريات أكثر من أي منافس، 55 أو 56 مباراة بالموسم، لذا من الطبيعي ألا يكون الأداء متشابهاً في جميع المباريات، لكن غداً مباراة نهائية، واعتدنا من لاعبي الهلال الظهور بشكل قوي في النهائيات».