الدراجة السعودية مروج عادل: رحيل والدي أيقظ روح التحدي في داخلي

قالت لـ«الشرق الأوسط» إن السعوديات بدأن الإقبال على هذه الرياضة

الدراجة مروج عادل خلال احدى مشاركتها (الشرق الأوسط)
الدراجة مروج عادل خلال احدى مشاركتها (الشرق الأوسط)
TT

الدراجة السعودية مروج عادل: رحيل والدي أيقظ روح التحدي في داخلي

الدراجة مروج عادل خلال احدى مشاركتها (الشرق الأوسط)
الدراجة مروج عادل خلال احدى مشاركتها (الشرق الأوسط)

قالت الدراجة السعودية مروج عادل، إن الرياضات النسائية في المملكة بدأت في نمو حقيقي ومتسارع في الآونة الأخيرة، مشيرة إلى أنها تحتاج إلى بضعة أعوام فقط لتشهد النضوج الكلي وتصبح في أوج احترافيتها، مؤكدة أن الفرص والإمكانات جميعها سُخّرت لهذا الأمر.

وعن إقبال السيدات السعوديات على السباقات الجبلية ذات الوعورة في رياضة الدراجات تحديداً، قالت الموهبة السعودية لـ«الشرق الأوسط» إن ذلك واضح للجميع، «وأكبر دليل على ذلك أنني هنا اليوم، أتسابق في نيوم تيتان الصحراوي للدراجات - السعودية.

لذا، نعم، أنا سعيدة حقاً؛ لأن الاتحاد السعودي للدراجات واللجنة الأولمبية السعودية بدآ في توفير مزيد من الفرص للنساء في ركوب الدراجات وجميع المجالات الرياضية، ولكن في ركوب الدراجات بشكل خاص».

وعن مستوى الوعي والاهتمام برياضة الدراجات في السعودية، وكيف أصبحت اليوم، أجابت: «في البداية، كان ركوب الدراجات يمثل تحدياً بعض الشيء بالنسبة لراكبي الدراجات؛ لأنه لم يكن كثير من الناس على علم بهذه الرياضة، ولم تكن رؤية الناس وهم يركبون الدراجات في الشوارع أمراً شائعاً في المملكة. ولكن يوماً بعد يوم بدأت ترى مزيداً ومزيداً من مجموعات ركوب الدراجات في جدة والرياض، بالإضافة إلى أجزاء أخرى من المملكة. وأنا سعيدة حقاً لأن الاتحاد السعودي للدراجات بدأ أخيراً في تنظيم مزيد من السباقات للنساء في مناطق مختلفة في البلاد وليس فقط في حدود العاصمة، وبالتالي أصبح الأمر أفضل وأفضل، ومجتمع ركوب الدراجات ينمو أكثر وأكثر».

وعن شغفها بهذه الرياضة، قالت مروج: «لقد نشأت في عائلة، حيث كان والداي وأخواتي وإخوتي يشجعونني باستمرار على تجربة أشياء مختلفة؛ هوايات مختلفة. وكنت شديدة التعلق بوالدي، وبعد وفاته شعرت بأنني فقدت شيئاً ما. لقد فقدت جزءاً مهماً مني، وليس من حياتي فقط. وفي ذلك الوقت كانت رياضة ركوب الدراجات لا تزال في بدايتها ومراحلها الأولى في المملكة. لذلك بدأت ركوب الدراجات بوصفها هواية في البداية. لم أكن أملك دراجة حتى. اعتدت على استئجار دراجة كل يومين من أحد المتاجر، والذهاب في جولة للمتعة فقط. وبعدها أدركت أنني بدأت أدمن هذه الرياضة، وبدأت بالبحث ومشاهدة سباقات الاتحاد الدولي للدراجات والسباقات العالمية؛ مثل سباق فرنسا للدراجات وسباق إيطاليا. وهذه هي الطريقة التي دخلت بها عالم ركوب الدراجات. إنه مكاني السعيد، حيث أريد المنافسة، وحيث أريد أن أتجاوز حدودي وأثبت نفسي».


مقالات ذات صلة

النصر والأهلي ينافسان الهلال على خدمات «النجدي»

رياضة سعودية النجدي في إحدى مباريات الفتح الدورية الموسم المنصرم (الفتح)

النصر والأهلي ينافسان الهلال على خدمات «النجدي»

دخلت أندية الهلال والأهلي والنصر في صراع ساخن للفوز بخدمات اللاعب سالم النجدي ظهير نادي الفتح خلال فترة الانتقالات الصيفية الحالية.

سعد السبيعي (الدمام)
رياضة سعودية مها مع إبنتها اللاعبة في فئة الزهرات شهلا العتيبي (الشرق الأوسط)

السعودية مها المنيعير: فيلم «القناة الثانية» ألهمني لخوض التحدي

تعد مها المنيعير، لاعبة التايكوندو بنادي القادسية، إحدى أيقونات اللعبة في السعودية، وهي حاصلة على الماستر (شهادة الحزام الأسود 6 دان) بوصفها أول لاعبة سعودية

بشاير الخالدي (الخبر)
رياضة سعودية كأس السوبر السعودي ستقام على الأرجح في أبها والطائف أو قطر (الشرق الأوسط)

مصادر لـ«الشرق الأوسط»: إلغاء فكرة إقامة «السوبر» في الصين... والبديل «أبها والطائف» أو قطر

قالت مصادر مطلعة لـ«الشرق الأوسط» إن فكرة إقامة بطولة كأس السوبر السعودي في الصين «ألغيت» إلى حد ما وإن مكان إقامتها الجديد سيكون ما بين «أبها والطائف» أو قطر.

«الشرق الأوسط» (الرياض )
رياضة عالمية الاتحاد سيقيم معسكراً في أوروبا الصيف الحالي (نادي الاتحاد)

الاتحاد يلاقي إشبيلية في كأس أنطونيو بويرتا

أعلن نادي الاتحاد السعودي الخميس أنه سيخوض مباراة ودية أمام إشبيلية الإسباني بملعب رامون سانشيز بيزخوان يوم 26 يوليو (تموز) المقبل

«الشرق الأوسط» (جدة)
رياضة سعودية الأخضر رغم استحواذه إلا أنه خسر اللقاء (يزيد السمراني)

«الأخضر» يخسر الكثير في مواجهة الأردن «الآسيوية»

وصف محللون فنيون سعوديون الخسارة التي تعرض لها المنتخب السعودي أمام نظيره المنتخب الأردني بـ«الصادمة» وغير المبررة رغم المرحلة الانتقالية التي تعيشها الكرة

علي القطان (الدمام)

نجوم الدوري السعودي يسطعون في المحفل الأوروبي

الفرنسي كانتي نجم الاتحاد حاز جائزة لاعب المباراة أمام النمسا (أ.ف.ب)
الفرنسي كانتي نجم الاتحاد حاز جائزة لاعب المباراة أمام النمسا (أ.ف.ب)
TT

نجوم الدوري السعودي يسطعون في المحفل الأوروبي

الفرنسي كانتي نجم الاتحاد حاز جائزة لاعب المباراة أمام النمسا (أ.ف.ب)
الفرنسي كانتي نجم الاتحاد حاز جائزة لاعب المباراة أمام النمسا (أ.ف.ب)

شهدت مباريات كأس الأمم الأوروبية (يورو 2024)، في يومها الرابع تألقاً لافتاً لنجوم الدوري السعودي للمحترفين، حيث فرضوا أنفسهم على ساحة البطولة الأوروبية بأداء مميز ونجاحات باهرة.

وكانت البداية مع نيكولاي ستانسيو، لاعب نادي ضمك، الذي قدم أداءً رائعاً في مباراة منتخب بلاده رومانيا ضد أوكرانيا، ضمن منافسات المجموعة الخامسة، ما أهّله لنيل جائزة أفضل لاعب في المباراة، معززاً بذلك سمعة لاعبي الدوري السعودي، وأنهم قادرون على المنافسة والتألق على أعلى المستويات.

وسجل ستانسيو، الهدف الافتتاحي، ليسهم في فوز رومانيا بنتيجة 3 - 0 على أوكرانيا، في اللقاء الذي أقيم على ملعب «أليانز أرينا» أول من أمس (الاثنين).

وأصبح ستانسيو أول لاعب من الدوري السعودي للمحترفين يسجل هدفاً في بطولة كأس أمم أوروبا عبر تاريخها، محققاً بذلك رقماً قياسياً جديداً.

كما سجل ستانسيو اسمه كأول لاعب روماني يحرز هدفاً في بطولة أوروبا منذ دورينيل مونتيانو الذي سجل في مرمى إنجلترا في نسخة 2000، وفقاً للشبكة نفسها.

وقدمت رومانيا أداء رائعاً لتحقق فوزها الأول في بطولة أوروبا لكرة القدم منذ 24 عاماً، بانتصارها 3 - صفر على أوكرانيا في مباراتها الافتتاحية للمجموعة الخامسة للمسابقة المقامة في ألمانيا يوم الاثنين.

وصدمت تسديدتان مذهلتان من مدى بعيد في كل شوط من القائد نيكولاي ستانسيو (أفضل لاعب في المباراة)، ولاعب الوسط رازفان مارين، منتخب أوكرانيا بقيادة المدرب سيرجي ريبروف، الذي سيطر على أول 20 دقيقة من المباراة.

ولم تمنح تسديدة ستانسيو القوية أعلى الزاوية اليمنى فرصة للحارس أندري لونين للتصدي لها. وكان على لونين أن يتصرف بشكل أفضل للتعامل مع التسديدة الثانية التي مرت من تحت يده أثناء الاتجاه أسفل الزاوية اليمنى لإنقاذ الكرة.

ووصف ستانسيو الهدف بأنه الأفضل في مسيرته، وقال إنه لم يشهد مثل هذا الدعم الجماهيري في حياته.

ستانسيو لاعب ضمك السعودي سجل هدفا في أول مباريات رومانيا بالبطولة (أ.ف.ب)

وقال: «التسجيل في نهائيات بطولة أوروبا والفوز بهذه الطريقة أمر رائع. كان الدعم فريداً من نوعه. لم نشعر بمثل هذا من قبل. اغرورقت عيون أشقائي ووالدي وزوجتي بالدموع».

ولم يكن ستانسيو الوحيد الذي تألق في اليورو الحالي من الدوري السعودي؛ حيث برز نغولو كانتي، لاعب فريق الاتحاد، في مباراة فرنسا ضد النمسا، وحصل على جائزة رجل المباراة أيضاً.

أداء كانتي الدفاعي الصلب ومهاراته في التحكم بوسط الملعب جعلاه يستحق جائزة أفضل لاعب في المباراة، حيث أمن فوز الديوك بهدف دون رد، بعدما أفسد فرصة هدف محقق للنمسا في الدقائق الأخيرة من عمر المباراة.

كانتي المعروف بقدرته على قطع الكرات وإفساد هجمات الخصم، أثبت مجدداً قيمته كأحد أفضل لاعبي الوسط الدفاعي في العالم، سواء على مستوى الأندية أو المنتخبات.

هذا اليوم كان مميزاً جداً لنجمي الدوري السعودي، حيث أظهرا إمكاناتهما الكبيرة وقدرتهما على التألق في البطولات الدولية.

وتعزز مثل هذه الإنجازات مكانة الدوري السعودي للمحترفين على الساحة العالمية، وتؤكد جودة اللاعبين الذين يلعبون فيه.