اليوفي يضاعف أوجاع نابولي وينتزع صدارة «الإيطالي» مجدداً

غاتي أنقذ "السيدة العجوز" للأسبوع الثاني على التوالي

غاتي محتفلا بهدفه الثمين في نابولي (إ.ب.أ)
غاتي محتفلا بهدفه الثمين في نابولي (إ.ب.أ)
TT

اليوفي يضاعف أوجاع نابولي وينتزع صدارة «الإيطالي» مجدداً

غاتي محتفلا بهدفه الثمين في نابولي (إ.ب.أ)
غاتي محتفلا بهدفه الثمين في نابولي (إ.ب.أ)

ضاعف يوفنتوس من أزمة ضيفه نابولي حامل اللقب عندما تغلب عليه (1/0) الجمعة على ملعب "أليانز ستاديوم" في تورينو في قمة وافتتاح المرحلة الـ15 من بطولة إيطاليا لكرة القدم، منتزعاً الصدارة مجددا من إنتر.

ويدين يوفنتوس بفوزه الى مدافعه فيديريكو غاتي الذي سجل هدف المباراة الوحيد بضربة رأسية من مسافة قريبة في الدقيقة 51.

ولعب غاتي دور المنقذ للفريق "السيدة العجوز" للأسبوع الثاني توالياً ووضعه في الصدارة مؤقتاً، بعدما فعلها الجمعة الماضي بتسجيله هدف الفوز الصعب على مونتسا (2-1) في الدقيقة الرابعة من الوقت بدجل الضائع.

واستغل يوفنتوس الغائب عن المسابقات الأوروبية هذا الموسم بسبب الحظر المفروض عليه لأنشطة مالية مشبوهة في صفقات انتقال اللاعبين، ما أدى إلى حسم 10 نقاط من رصيده في الموسم الماضي، عاملي الأرض والجمهور على أكمل وجه وحقق فوزه الثاني توالياً والحادي عشر هذا الموسم فرفع رصيده إلى 36 نقطة منتزعا الصدارة بفارق نقطة واحدة من إنتر ميلان الذي يستضيف أودينيزي السبت.

وزاد يوفنتوس محن نابولي وصعَّب مهمته في الدفاع عن اللقب الذي توج به الموسم الماضي للمرة الاولى منذ 33 عاماً، وذلك بعدما ألحق به الخسارة الثانية توالياً بعد الأولى المذلة أمام ضيفه إنتر 0-3 في المرحلة الماضية والخامسة هذا الموسم، فتجمد رصيده عند 24 نقطة في المركز الخامس.

وبات الفريق الجنوبي مهدداً بالتراجع الى المركز السابع في حال فوز فيورنتينا (23 نقطة) على مضيفه روما، وبولونيا (22 نقطة) على مضيفه ساليرنيتانا.

ومني نابولي بهزيمته الثالثة توالياً بقيادة مدربه الجديد القديم والتر ماتزاري، في مختلف المسابقات بعد سقوطه أمام مضيفه ريال مدريد الإسباني 2-4 في الجولة الخامسة قبل الأخيرة من دور المجموعات لمسابقة دوري أبطال أوروبا.

وجاءت خسارة رجال ماتزاري الذي خلف الفرنسي رودي غارسيا المقال من منصبه بسبب سوء النتائج، قبل قمتهم الحاسمة أمام ضيفهم سبورتينغ براغا البرتغالي الثلاثاء المقبل من أجل بطاقة ثمن نهائي مسابقة دوري أبطال أوروبا.

ويحتاج نابولي الى التعادل فقط للحاق بريال مدريد الاسباني الى الدور المقبل عن المجموعة الثالثة.

ويلعب السبت فيرونا مع لاتسيو، وأتالانتا مع ميلان، والأحد فروزينوني مع تورينو، ومونتسا مع جنوى، على أن تختتم المرحلة الاثنين بلقاءي إمبولي مع ليتشي، وكالياري مع ساسوولو.


مقالات ذات صلة

بولونيا الإيطالي يتعاقد مع المهاجم الهولندي دالينغا

رياضة عالمية تياس دالينغا يوقع رسمياً لبولونيا (نادي بولونيا)

بولونيا الإيطالي يتعاقد مع المهاجم الهولندي دالينغا

قال نادي بولونيا المنافس في دوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم الثلاثاء إنه تعاقد مع المهاجم الهولندي تياس دالينغا من تولوز الفرنسي.

«الشرق الأوسط» (بولونيا)
رياضة سعودية فيكتور أوسيمين (رويترز)

أوسيمين يفكر في الدوري السعودي بسبب تردد سان جيرمان

تظل أولوية مهاجم نابولي، فيكتور أوسيمين، هي مغادرة نابولي هذا الصيف، وفقاً لمصادر الصحافي الإيطالي فابريزيو رومانو عبر منصة «إكس».

نواف العقيّل (الرياض)
رياضة عالمية مدافع بولونيا ريكاردو كالافيوري يقترب من آرسنال (نادي بولونيا)

الإيطالي كالافيوري يقترب من آرسنال

يسرع آرسنال من جهوده للتعاقد مع مدافع بولونيا ريكاردو كالافيوري.

ذا أتلتيك الرياضي (لندن)
رياضة عالمية سيسك فابريغاس مدرباً لكومو الإيطالي (رويترز)

فابريغاس مدرباً لكومو بعد صعوده للدوري الإيطالي

أعلن نادي كومو المنافس في دوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم الجمعة تعيين الإسباني سيسك فابريغاس مدرباً للفريق.

«الشرق الأوسط» (كومو)
رياضة عالمية الفارو موراتا إلى ميلان (رويترز)

موراتا «بطل أوروبا» يعود إلى إيطاليا من بوابة ميلان

عاد المهاجم الدولي الإسباني ألفارو موراتا إلى الدوري الإيطالي لكرة القدم من بوابة ميلان... بعد أيام معدودة على إحرازه كأس أوروبا مع منتخب بلاده.

«الشرق الأوسط» (ميلانو)

سجاتي يحمل آمال الجزائريين في أولمبياد باريس

جمال سجاتي بين عدَّائين متنافسين في لقاء سابق (أ.ف.ب)
جمال سجاتي بين عدَّائين متنافسين في لقاء سابق (أ.ف.ب)
TT

سجاتي يحمل آمال الجزائريين في أولمبياد باريس

جمال سجاتي بين عدَّائين متنافسين في لقاء سابق (أ.ف.ب)
جمال سجاتي بين عدَّائين متنافسين في لقاء سابق (أ.ف.ب)

تُلقَى على عاتق العدّاء جمال سجاتي آمال وضع اسم الجزائر في سجل الميداليات الذهبية، في أولمبياد باريس 2024 الذي ينطلق الجمعة، بعد تألقه أخيراً في سباق 800 م.

لم يحصد الجزائريون أي ميدالية في ألعاب طوكيو؛ لا سيما في السباقات المتوسّطة؛ حيث فشل توفيق المخلوفي في مواصلة إنجازاته بعد إحرازه ذهبية سباق 1500 م في لندن 2012، ثم فضيتي 800 و1500 م في ريو دي جانيرو 2016.

وعلى غرار الغالبية الساحقة من أبناء بلده، نالت كرة القدم الاهتمام الأول من سجاتي، إلا أن العداء المولود في مدينة تيارت (شمال) عام 1999، لفت الانتباه بسرعته، ليلتحق بالإدارة الوطنية لألعاب القوى؛ حيث طوّر موهبته.

قال غداة عودته من المشاركة في بطولة العالم 2022 في يوجين؛ حيث نال الفضية في سباق 800 م: «اخترت رياضة فردية عوضاً عن كرة القدم، لأتعب وحدي وأنجح وحدي، وأتمنى من السلطات أن تُعيد الاعتبار لهذه الرياضة».

يحضر سجاتي إلى باريس مكللاً بإنجازات عديدة في بطولات عالمية بسباق 800 م (أ.ف.ب)

يحضر سجاتي إلى باريس مكللاً بإنجازات عديدة في لقاءات وبطولات عالمية في سباق 800 م. حطّم الرقم الوطني لمخلوفي في لقاء باريس الماسي، مسجلاً 1:41.56 دقيقة، وأصبح ثالث أسرع رجل في تاريخ السباق بعد الكيني ديفيد روديشا (1:40.90 د) والدنماركي ويلسون كيبكيتير (1:41.11 د). وبعدها بخمسة أيام في لقاء موناكو الماسي، حقق فوزاً ثانياً لافتاً، وحسّن رقمه مسجلاً 1:41.46 د.

وصرح بعد تحقيقه الإنجاز: «إنها المرة الرابعة على التوالي التي أحقق فيها أحسن نتيجة عالمية هذا الموسم، والمرة الثانية التي أحقق فيها رقماً قياسياً جزائرياً. لقد عملت بجد من أجل ذلك». وأردف: «الآن أفكر في الرقم القياسي العالمي، وآمل أن أحققه بالألعاب الأولمبية في باريس. أقوم بالعمل اللازم حتى أتمكن من تحقيق هدفي. سأفعل ذلك». وتابع: «أحافظ على الاستعدادات كما هي. عقليتي هي أن العمل الشاق الذي قمت به سيؤتي ثماره».

كما سبق للعداء جمال سجاتي تسجيل أفضل زمن لعام 2024 في سباق 1000 م، عندما قطع المسافة في 2:13.97 د، خلال لقاء جوهانسبرغ في جنوب أفريقيا.

وكان سجاتي قد تأهل إلى أولمبياد طوكيو قبل 3 سنوات، إلا أنه اضطر إلى الانسحاب إثر إصابته بفيروس «كورونا» بعيد وصوله إلى العاصمة اليابانية، ما أجبر المنظمين على وضعه في الحجر الصحي حينذاك.

ولطالما تألق العداؤون الجزائريون في مضمار الألعاب الأولمبية، وتملك الجزائر في سجلها الأولمبي 17 ميدالية، من بينها 5 ذهبيات فاز بها العداؤون: نور الدين مرسلي (سباق 1500 م في أتلانتا 1996)، وحسيبة بولمرقة (سباق 1500 م في برشلونة 1992)، ونورية بنيدة مراح (سباق 1500 م في سيدني 2000)، وتوفيق مخلوفي (سباق 1500 م في لندن 2012، وفضية ريو دي جانيرو 2016).

واللافت أن بعد انضمام سجاتي إلى السلك العسكري في 2019، أشرف على تدريبه عمار بنيدة مراح الذي تولى الإشراف على زوجته نورية في سيدني 2000.

وكان سجاتي (25 سنة) قد عرف نجاحات في مناسبات عدة إقليمية ودولية، ولهذا ينظر إليه بوصفه مشروع بطل أولمبي، لا سيما أنه بات أول عدَّاء منذ نشأة الدوري الماسي، يتمكن من تحطيم 5 أرقام في سباق واحد.

وسيمثل الجزائر في الألعاب 45 رياضية ورياضياً، يتبارون في 15 منافسة مختلفة، ويحلمون ألا تتكرر خيبة طوكيو.

وإلى جانب سجاتي، تبرز الملاكمة إيمان خليف (25 عاماً)، لا سيما إزاء تألقها في دورات ألعاب البحر الأبيض والعربية والأفريقية، ثم تتويجها بذهبية بطولة أميركا المفتوحة في شهر أبريل (نيسان) الماضي.

وتبرز في الجمباز كيليا نمور (17 عاماً)، وهي تحمل الجنسية الفرنسية، قبل أن تختار الدفاع عن ألوان وطنها الأم قبل عامين؛ حيث حققت إنجازات عدة، أهمها ذهبية كأس العالم 2024 في قطر، ضمن الحركات الأرضية.