الإبراهيم: الأنشطة غير النفطية نمت بـ20 % منذ إطلاق «رؤية 2030»

خلال مشاركته في الاجتماع السنوي لـ«الأبطال الجدد» في الصين

وزير الاقتصاد والتخطيط السعودي متحدثاً خلال مشاركته في الاجتماع السنوي لـ«الأبطال الجدد» في الصين (الشرق الأوسط)
وزير الاقتصاد والتخطيط السعودي متحدثاً خلال مشاركته في الاجتماع السنوي لـ«الأبطال الجدد» في الصين (الشرق الأوسط)
TT

الإبراهيم: الأنشطة غير النفطية نمت بـ20 % منذ إطلاق «رؤية 2030»

وزير الاقتصاد والتخطيط السعودي متحدثاً خلال مشاركته في الاجتماع السنوي لـ«الأبطال الجدد» في الصين (الشرق الأوسط)
وزير الاقتصاد والتخطيط السعودي متحدثاً خلال مشاركته في الاجتماع السنوي لـ«الأبطال الجدد» في الصين (الشرق الأوسط)

أكد وزير الاقتصاد والتخطيط السعودي فيصل الإبراهيم، أن نمو الأنشطة غير النفطية لا يزال قوياً حتى اليوم، حيث إنها باتت تمثل ما نسبته 51 في المائة من إجمالي الناتج المحلي الحقيقي، كاشفاً عن أنها نمت بواقع 20 في المائة منذ بداية «رؤية 2030».

كلام الإبراهيم جاء خلال مشاركته في الاجتماع السنوي لـ«الأبطال الجدد 2024»، التابع للمنتدى الاقتصادي العالمي، المقام في مدينة داليان الصينية من الفترة 25 إلى 27 يونيو (حزيران) الحالي.

وقال وزير الاقتصاد إن السعودية تلعب دوراً محورياً في مجالَي أمن الطاقة، والعمل المناخي، وذلك انطلاقاً من مسؤوليتها بصفتها عضواً فاعلاً في المجتمع الدولي.

وشدّد على أهمية التعاون الدولي في تطوير الذكاء الاصطناعي، مبيّناً أن المملكة لديها إمكانات عالية وبيئة مثالية لجذب خبراء الذكاء الاصطناعي من جميع أنحاء العالم، بما يسهم في تسريع وتيرة التقدم في هذا المجال.

وأضاف الإبراهيم أن «الحفاظ على التعاون ركيزة أساسية للنجاح في ظل التغيرات العالمية المتسارعة».

ولفت إلى «تضاعف مشاركة المرأة في القوى العاملة في المملكة، مما ساعد على دفع عجلة التنمية الاقتصادية والاجتماعية».

يشار إلى أن الاجتماع السنوي لـ«الأبطال الجدد» ينطلق هذا العام تحت شعار «الآفاق التالية للنمو»، كما سيركز على عدد من الموضوعات، منها التطورات في الاقتصاد العالمي، وريادة الأعمال، والصناعة، والمناخ، والطاقة.

ويجمع الحدث أكثر من 1.6 ألف شخصية من مختلف دول العالم، ويمثلون القطاعَين العام والخاص والمنظمات الدولية، بالإضافة إلى رواد الأعمال والمبتكرين والأكاديميين؛ سعياً لإيجاد رؤى وحلول جماعية للتحديات العالمية.

يذكر أن وزير الاقتصاد والتخطيط يشارك خلال الحدث في عدد من الجلسات العامة والخاصة، ويعقد عدداً من الاجتماعات الجانبية مع كبار المسؤولين المشاركين لمناقشة الموضوعات الاقتصادية وتعزيز التعاون في مختلف المجالات.


مقالات ذات صلة

السعودية تستعرض الفرص الاستثمارية مع البرازيل وتشيلي

الاقتصاد جانب من الأراضي الصناعية في السعودية (موقع «مدن»)

السعودية تستعرض الفرص الاستثمارية مع البرازيل وتشيلي

بدأ وزير الصناعة والثروة المعدنية السعودي بندر الخريف، الاثنين، زيارة رسمية إلى البرازيل وتشيلي، لبحث آفاق التعاون.

«الشرق الأوسط» (برازيليا)
الاقتصاد عمال يقومون بإصلاحات بعدما توقفت حركة قطارات الطلقة بين طوكيو وأوساكا في اليابان جزئياً يوم الاثنين (أ.ف.ب)

مشروع الموازنة اليابانية يلامس 700 مليار دولار للعام الرابع على التوالي

أظهرت مسودة حكومية أن طلب الوزارات اليابانية على موازنة السنة المالية المقبلة من المرجح أن يتجاوز 110 تريليونات ين للعام الرابع على التوالي.

«الشرق الأوسط» (طوكيو)
الاقتصاد جانب من مدينة إسطنبول التركية يظهر الحي المالي (رويترز)

تركيا تتوقع معدل تضخم 43% في نهاية العام

عدلت تركيا من توقعاتها للتضخم في نهاية العام الحالي إلى 43 في المائة.

سعيد عبد الرازق (أنقرة)
الاقتصاد جانب من إضراب عمال «سامسونغ» أمام مقر الشركة في مدينة غيهونغ الكورية الجنوبية (أ.ب)

صادرات كوريا ترتفع 18.8 % خلال أول 20 يوماً من يوليو

ارتفعت صادرات كوريا الجنوبية 18.8 % على أساس سنوي في أول 20 يوماً من شهر يوليو على خلفية الأداء الجيد في الرقائق والسيارات

«الشرق الأوسط» (سيول)
الاقتصاد امرأة تسير بالقرب من البنك المركزي الصيني في بكين (أ.ب)

«المركزي» الصيني يخفض أسعار الفائدة الأولية بـ10 نقاط أساس

قرر بنك الشعب الصيني، يوم الاثنين، خفض سعر الفائدة القياسية المرتبطة بالسوق، وهو ما جاء متفقاً مع توقعات المحللين.


السعودية تستعرض الفرص الاستثمارية مع البرازيل وتشيلي

جانب من الأراضي الصناعية في السعودية (موقع «مدن»)
جانب من الأراضي الصناعية في السعودية (موقع «مدن»)
TT

السعودية تستعرض الفرص الاستثمارية مع البرازيل وتشيلي

جانب من الأراضي الصناعية في السعودية (موقع «مدن»)
جانب من الأراضي الصناعية في السعودية (موقع «مدن»)

بدأ وزير الصناعة والثروة المعدنية السعودي بندر الخريف، الاثنين، زيارة رسمية إلى البرازيل وتشيلي، لبحث آفاق التعاون في قطاعي الصناعة والتعدين، وتبادل الخبرات وأحدث التقنيات التصنيعية، إضافة إلى استعراض الفرص الاستثمارية بين المملكة وتلك الدول.

يرافق الخريف، نائب وزير الصناعة والثروة المعدنية لشؤون التعدين المهندس خالد المديفر، وستستمر الزيارة إلى 30 يوليو (تموز) الجاري، وتتماشى هذه الجولة مع أهداف «رؤية 2030»، لتنويع الاقتصاد وتحويل المملكة إلى قوة صناعية رائدة، ومركز عالمي للتعدين والمعادن، بحسب بيان صادر عن الوزارة.

ومن المقرر أن يعقد الخريف لقاءات ثنائية مع كبار المسؤولين في الحكومتين البرازيلية والتشيلية، وعدد من رؤساء الشركات الصناعية والتعدينية في البلدين، إضافة إلى لقاء كبار المستثمرين في القطاع الخاص.

وكان بلغ إجمالي صادرات المملكة غير النفطية إلى البرازيل 3.2 مليار ريال (853 مليون دولار)، خلال عام 2023، وتمثلت أهمها في الفوسفات أحادي الأمونيوم، والبولي بروبيلين، والأسمدة، والكبريت المرسب.

كما وصل إجمالي واردات السعودية من البرازيل إلى 13.4 مليار ريال (3.57 مليار دولار)، متمثلة بالمنتجات الغذائية والأخشاب والسيارات ومواد البناء.

وشهدت صادرات المملكة إلى البرازيل خلال الفترة من 2018 إلى 2023 نمواً سنوياً بمعدل 5.65 في المائة، ويمثل قطاع الكيماويات والبوليمرات أعلى القطاعات تصديراً إلى البرازيل.

في حين بلغ إجمالي صادرات المملكة إلى تشيلي نحو 700 مليون ريال (186.6 مليون دولار)، خلال 2023، وكان أهمها أنابيب خطوط نقل النفط والبولي إيثيلين، والبولي بروبيلين، ووصل إجمالي واردات البلاد من تشيلي إلى 500 مليون ريال (133.3 مليون دولار)، تمثلت أهمها بالمنتجات الزراعية والخشب.

وخلال الأعوام الخمسة الأخيرة، شهد ميزان التبادل التجاري بين المملكة وتشيلي، ارتفاعاً كبيراً في أداء الصادرات السعودية بمعدل 53 في المائة، وتعد المعادن العادية ومصنوعاتها والكيماويات والصناعات المرتبطة بها، أعلى المنتجات الوطنية تصديراً.

وتأتي زيارة وزير الصناعة والثروة المعدنية في إطار جهود السعودية الهادفة إلى تنويع اقتصادها وتحويلها إلى قوة صناعية رائدة، ومركز عالمي للمعادن، وذلك من خلال تعزيز الروابط التجارية والاستثمارية مع دول العالم المختلفة؛ إذ تعتبر البرازيل وتشيلي من الدول المهمة في هذا السياق؛ نظراً لما تتمتعان به من ثروة معدنية كبيرة، واقتصاد متنوع يوفر العديد من الفرص، لتعزيز التعاون الاقتصادي والتبادل التجاري مع المملكة، خاصة في قطاعي الصناعة والتعدين.