الصين تصدر إجراءات لدعم الاستثمار في رأس المال وأسواق التكنولوجيا

رئيس «بنك الشعب»: تداول السندات السيادية سيكون عملية تدريجية

شعار مؤشر «ستار» لأسهم التكنولوجيا خلال عملية إطلاقه ببورصة شنغهاي الصينية في عام 2019 (رويترز)
شعار مؤشر «ستار» لأسهم التكنولوجيا خلال عملية إطلاقه ببورصة شنغهاي الصينية في عام 2019 (رويترز)
TT

الصين تصدر إجراءات لدعم الاستثمار في رأس المال وأسواق التكنولوجيا

شعار مؤشر «ستار» لأسهم التكنولوجيا خلال عملية إطلاقه ببورصة شنغهاي الصينية في عام 2019 (رويترز)
شعار مؤشر «ستار» لأسهم التكنولوجيا خلال عملية إطلاقه ببورصة شنغهاي الصينية في عام 2019 (رويترز)

قال مجلس الدولة الصيني، يوم الأربعاء، إن الصين ستشجع على الاستثمار طويل الأجل في رأس المال الاستثماري، وستدعم مؤسسات إدارة الأصول لتعزيز القطاع.

وستقدم هذه الإجراءات أيضاً الدعم للمؤسسات الدولية لإنشاء صناديق باليوان في الصين، وتشجيع مؤسسات رأس المال الاستثماري المؤهلة على إصدار سندات الشركات.

كما أصدرت هيئة تنظيم الأوراق المالية الصينية ثمانية تدابير، يوم الأربعاء، لتعزيز إصلاح سوق ستار «STAR» التي تركز على التكنولوجيا لدفع الابتكار، وتطوير «قوى إنتاجية جديدة»، وفق ما ذكرت في بيان.

وأضاف البيان أن لجنة تنظيم الأوراق المالية الصينية ستدعم شركات «التكنولوجيا الصلبة» لإدراجها في البورصة، وتحسين آلية تمويل الأسهم والسندات للشركات المُدرجة في سوق «ستار».

وأعلن الرئيس شي جينبينغ، لأول مرة، سوق «ستار» في عام 2018، وأطلقها في عام 2019، وهو جزء من جهود بكين لتحقيق الاكتفاء الذاتي في التقنيات الأساسية، مثل أشباه المُوصلات، وتكنولوجيا المعلومات، والتكنولوجيا الحيوية.

وأعلنت الصين هذه التدابير، في الوقت الذي عقدت فيه منتدى لوجياتسوي السنوي في شنغهاي، حيث قال رئيس لجنة تنظيم الأوراق المالية الصينية، وو تشينغ، إن الهيئة الرقابية ستتخذ إجراءات صارمة ضد سوء سلوك السوق، وتعزز تنظيم التداول عالي التردد والمشتقات المالية خارج البورصة.

وفي بيان لجنة تنظيم الأوراق المالية الصينية، قالت الهيئة التنظيمية إنها ستحسّن آليات التداول في سوق «ستار»، وتمنع مخاطر السوق، مضيفة أنها ستثري منتجات صناديق الاستثمار المتداولة بالبورصة، وخيارات صناديق الاستثمار المتداولة للسوق.

كما وعدت الهيئة الرقابية بالتنظيم الشامل لسوق «ستار»، قائلة إنها ستتخذ إجراءات صارمة ضد الإدراج الاحتيالي والاحتيال المالي، وتشديد مسؤوليات المُصدرين والوسطاء، وحماية المستثمرين الصغار. وحتى الآن، جرى إدراج 573 شركة في سوق «ستار»، بقيمة سوقية تبلغ 5.2 تريليون يوان.

من جهة أخرى، قال رئيس البنك المركزي الصيني إنه يدرس حالياً كيفية تنفيذ تداول للسندات الحكومية مع وزارة المالية، بينما رفض فكرة أن هذه الممارسة ستُعادل التيسير الكمي.

ونقلت وكالة «بلومبرغ» للأنباء عن بان جونغشينغ، محافظ بنك الشعب الصيني «البنك المركزي»، قوله، يوم الأربعاء، إن تداول السندات السيادية سيكون عملية تدريجية. وأكد ضرورة تحسين وتيرة مبيعات السندات السيادية وهيكل مدة الدين.

وفي الأسواق، هبطت أسهم الصين قليلاً، يوم الأربعاء، مع تسجيل مؤشر «ستار 50»، الذي يركز على التكنولوجيا ومجلس إدارة الشركات الناشئة «تشينيكست»، خسائر كبيرة مع عدم إعجاب المستثمرين بأحدث تحركات السياسة التي اتخذتها الهيئة التنظيمية للأوراق المالية. بينما انتعشت أسهم هونج كونج بفضل مكاسب شركات التكنولوجيا والشركات المملوكة للدولة.

وقال مدير الأصول الحكومية، يوم الأربعاء، إن شركة «تشاينا ريفورم هولدينغز كورب» استثمرت في صناديق الاستثمار المتداولة، التي تتبع الشركات المملوكة للدولة الصينية المُدرجة في هونغ كونغ، في خطوة لدعم الشركات واستقرار السوق.

وعند الإغلاق، انخفض مؤشر «شنغهاي» المركب بنسبة 0.4 في المائة، ومؤشر «سي إس آي 300» للأسهم القيادية بنسبة 0.47 في المائة، مع ارتفاع مؤشره الفرعي للقطاع المالي بنسبة 0.29 في المائة، وانخفاض قطاع السلع الاستهلاكية الأساسية بنسبة 1.01 في المائة، ومؤشر العقارات بنسبة 0.81 في المائة، ومؤشر الرعاية الصحية الفرعي بنسبة 0.96 في المائة.

كما أغلق مؤشر «شنتشن» الأصغر منخفضاً بنسبة 0.87 في المائة، وتراجع مؤشر «تشينيكست كومبوزيت» للشركات الناشئة بنسبة 1.263 في المائة.

وفي هونغ كونغ، ارتفع مؤشر «هانغ سنغ» بنسبة 2.87 في المائة، ومؤشر هانغ سنغ للشركات الصينية بنسبة 3.45 في المائة، كما قفز مؤشر هانغ سنغ للتكنولوجيا بنسبة 3.7 في المائة.

وارتفع المؤشر الفرعي لمؤشر هانغ سنغ، الذي يتتبع أسهم الطاقة بنسبة 4.1 في المائة، في حين ارتفع قطاع تكنولوجيا المعلومات بنسبة 3.67 في المائة، وأغلق القطاع المالي مرتفعاً بنسبة 2.51 في المائة، وارتفع قطاع العقارات بنسبة 2.37 في المائة.


مقالات ذات صلة

النفط يتعرض لخسائر أسبوعية وسط معنويات ضعيفة

الاقتصاد النيران والأدخنة الكثيفة تتصاعد من ناقلة النفط «هافنيا نايل» التي تعرضت لحريق على سواحل سنغافورة  (أ.ف.ب)

النفط يتعرض لخسائر أسبوعية وسط معنويات ضعيفة

تراجعت أسعار النفط، يوم الجمعة، في طريقها لتكبد خسائر أسبوعية؛ إذ أثرت مؤشرات اقتصادية متباينة على معنويات المستثمرين، ودعمت الدولار.

«الشرق الأوسط» (لندن)
الاقتصاد شعار شركة «كرواد ستريك» على شاشة أحد أجهزة الكومبيوتر (أ.ف.ب)

«كراود سترايك» تتسبب في أكبر أزمة تقنية بالتاريخ

أعلن رئيس مجموعة «كراود سترايك» الأميركية للأمن السيبراني أنه تم «تحديد» المشكلة التي تسببت بعطل معلوماتي شل كثيرا من الشركات الجمعة عبر العالم و«يجري تصحيحها»

«الشرق الأوسط» (عواصم)
الاقتصاد سائحون يزورون إحدى الأسواق القديمة في العاصمة اليابانية طوكيو (إ.ب.أ)

نمو التضخم الياباني ينعش آمال رفع الفائدة

أظهرت بيانات، الجمعة، أن التضخم الأساسي في اليابان تسارع للشهر الثاني على التوالي في يونيو (حزيران)

«الشرق الأوسط» (طوكيو)
الاقتصاد ركاب ينتظرون في مطار برلين خلال عطل فني عالمي أصاب الأجهزة صباح الجمعة (أ.ب)

عطل في «مايكروسوفت» يتسبب في خلل فني عالمي واسع النطاق

أعلنت شركة «مايكروسوفت» (الجمعة) أنها بصدد اتخاذ «إجراءات» لإصلاح أعطال في الخدمة، التي أثرت في مطارات وشركات طيران ونقل عبر العالم أشارت إلى تعرضها لعطل فني.

«الشرق الأوسط» (عواصم)
أوروبا محصول قمح يتم جمعه في حقل قرب كييف على رغم الحرب الروسية على أوكرانيا (أ ف ب)

اقتصاد العالم يقارع حربين

يقارع اقتصاد العالم، منذ شهور طويلة، حربي روسيا ــ أوكرانيا وإسرائيل ــ «حماس». فبعد جائحة «كورونا» التي أرهقت العالم بأكبر إغلاق في التاريخ، جاءت الحرب الروسية

مالك القعقور ( لندن)

«السوق المالية» السعودية في مأمن من الأعطال التقنية العالمية

مستثمران يتابعان أسعار الأسهم على شاشة «تداول» السعودية (رويترز)
مستثمران يتابعان أسعار الأسهم على شاشة «تداول» السعودية (رويترز)
TT

«السوق المالية» السعودية في مأمن من الأعطال التقنية العالمية

مستثمران يتابعان أسعار الأسهم على شاشة «تداول» السعودية (رويترز)
مستثمران يتابعان أسعار الأسهم على شاشة «تداول» السعودية (رويترز)

أكدت هيئة السوق المالية السعودية، سلامة الأنظمة التشغيلية من الأعطال التقنية التي تأثرت بها معظم الجهات حول العالم، وجاهزيتها التامة لتقديم الخدمات لكل المستثمرين في جلسات التداول يوم الأحد، مبينة أنها نسقت من اللحظة الأولى مع الجهات ذات العلاقة للتأكد من عدم تأثرها.

وأوضحت الهيئة في بيان، السبت، أنه تم التعميم على الشركات المدرجة في السوق المالية بضرورة الإفصاح عن أي تطورات جوهرية بهذا الشأن.

وأعلنت شركة تداول السعودية عن سلامة وجاهزية أنظمتها لضمان تقديم الخدمات لكل المستثمرين في السوق.

وتؤكد هيئة السوق المالية أن الفرق التقنية تعمل على مراقبة الأنظمة على مدار الساعة، للتأكد من استمرار عدم تأثر الخدمات والبنية الأساسية التقنية، وضمان استمرارية الأعمال وكفاءة الأنظمة في السوق.

تأثير محدود

ومنذ بداية الأزمة التقنية العالمية، أعلنت الهيئة الوطنية للأمن السيبراني السعودية أن تأثير العطل على المملكة كان محدوداً.

وقالت الهيئة، في بيان، إنه «إشارة إلى ما تناقلته وسائل الإعلام عن تعطل الكثير من الأنظمة الفنية في مختلف القطاعات الحيوية حول العالم، فقد أوضحت الهيئة أن التأثير على الجهات الوطنية في المملكة يعد محدوداً، وفق ما تم رصده حتى الآن».

وأشارت إلى أن هذه الأعطال التي حدثت حول العالم قد نتجت كما تبين عن قيام شركة «كراود سترايك»، فجر الجمعة، بإطلاق حزمة من التحديثات لأحد منتجاتها، تضمنت خللاً فنياً.

الحوادث السيبرانية

وأبانت أنه بفضل ما يحظى به قطاع الأمن السيبراني من دعم ورعاية كبيرين من القيادة السعودية، فقد وضعت الهيئة التدابير الاستباقية لرصد ومتابعة التهديدات والمخاطر السيبرانية، وكذلك الاستجابة لأي حوادث سيبرانية في حال وقوعها، إضافة إلى جهود الهيئة الرامية إلى توطين القدرات الوطنية وتعزيز السيادة التقنية في هذا المجال.

وفي هذا السياق، أكدت الهيئة أن ضوابط ومعايير الأمن السيبراني الصادرة عنها عززت أمن وموثوقية الفضاء السيبراني في المملكة، مما كان له الأثر الإيجابي في حماية الجهات الوطنية والبنى التحتية الحساسة في البلاد، كما تتابع الهيئة التزام الجهات الوطنية بتلك الضوابط والمعايير.

وأشارت إلى أنها مستمرة في المتابعة من خلال البوابة الوطنية لخدمات الأمن السيبراني (حصين) والعمل بالشراكة مع جميع الجهات الوطنية لضمان تعزيز الأمن السيبراني الوطني، بوصفه هدفاً ومقوماً أساسياً لحماية المصالح الحيوية للمملكة، والبنى التحتية الحساسة، والخدمات والأنشطة الحكومية والجهات ذات الأولوية في القطاعين العام والخاص.