تقرير: أميركا تتخلف 15 عاماً عن الصين في الطاقة النووية

مفاعل نووي في مقاطعة جلانغزو الصينية (رويترز)
مفاعل نووي في مقاطعة جلانغزو الصينية (رويترز)
TT

تقرير: أميركا تتخلف 15 عاماً عن الصين في الطاقة النووية

مفاعل نووي في مقاطعة جلانغزو الصينية (رويترز)
مفاعل نووي في مقاطعة جلانغزو الصينية (رويترز)

ذكر تقرير، يوم الاثنين، أن الولايات المتحدة متخلفة عن الصين بما يصل إلى 15 عاماً، في تطوير الطاقة النووية عالية التقنية؛ إذ تتفوق بكين بفضل النهج التقني المدعوم من الدولة، فضلاً عن التمويل المكثف.

وأظهرت دراسة أجرتها «مؤسسة تكنولوجيا المعلومات والابتكار»، وهي معهد أبحاث مقره واشنطن، أن لدى الصين 27 مفاعلاً نووياً قيد الإنشاء، بمتوسط ​​زمني للبناء يبلغ نحو 7 سنوات، وهو أسرع بكثير من الدول الأخرى.

وجاء في التقرير الخاص بالدراسة، أن «نشر الصين السريع لمحطات الطاقة النووية الأكثر حداثة من أي وقت مضى، تنتج عنه مع الوقت تأثيرات اقتصاديات الحجم والتعلم بالممارسة، وهو ما يشير إلى أن الشركات الصينية ستكتسب ميزة من الابتكار المتزايد في هذا القطاع، من الآن فصاعداً».

وتمتلك الولايات المتحدة أكبر عدد من محطات الطاقة النووية في العالم، وتعد إدارة الرئيس جو بايدن ذلك المصدر لتوليد الكهرباء الخالي من الانبعاثات شديد الأهمية، لكبح تغير المناخ.

ولكن بعد تشغيل محطتين كبيرتين في ولاية جورجيا، في عامي 2023 و2024، بتكاليف تخطت الميزانية بمليارات الدولارات، وبعد تأخر استمر سنوات، لا توجد أي مفاعلات نووية جديدة قيد الإنشاء.

وتستطيع البنوك المملوكة للدولة في الصين أن تقدم قروضاً بفائدة منخفضة تصل إلى 1.4 في المائة، وهي نسبة تقل كثيراً عن الاقتصادات الغربية.

وبدأ تشغيل أول مفاعل في العالم مرتفع الحرارة مبرد بالغاز من الجيل الرابع، في خليج شيداو بالصين، في ديسمبر (كانون الأول) الماضي. وتقول جمعية الطاقة النووية الصينية، إن المشروع قائم على مواد منتجة محلياً بنسبة 93.4 في المائة.

وقال معد التقرير ستيفن إيزيل، إنه إذا كانت الولايات المتحدة جادة بشأن الطاقة النووية، فإن عليها وضع استراتيجية وطنية قوية تتضمن مزيداً من الاستثمار في البحث والتطوير وتحديد وتسريع التقنيات الواعدة، ودعم تنمية القوى العاملة الماهرة. وأضاف: «على الرغم من تخلف أميركا عن الركب، فمن المؤكد أنها تستطيع اللحاق به تقنياً».


مقالات ذات صلة

السعودية تؤكد على التعاون السلمي لتحقيق الأمن العالمي

الخليج السفير عبد المحسن بن خثيلة يتحدث خلال مؤتمر مراجعة معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية (البعثة السعودية بجنيف)

السعودية تؤكد على التعاون السلمي لتحقيق الأمن العالمي

أكدت السعودية على التعاون الدولي السلمي كوسيلة لتحقيق الازدهار والاستقرار والأمن العالمي، وتنفيذ معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية كاملةً لتحقيق عالم خالٍ منها.

«الشرق الأوسط» (جنيف)
شؤون إقليمية مدير «الوكالة الدولية للطاقة الذرية» رافائيل غروسي ورئيس «الطاقة الذرية» الإيرانية محمد إسلامي في أصفهان مايو 2024 (أ.ف.ب)

إيران: نتعاون مع الوكالة الدولية في إطار معاهدة حظر الانتشار النووي

قال رئيس المنظمة الإيرانية للطاقة الذرية، محمد إسلامي، إن إيران تتعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية، في إطار اتفاق الضمانات ومعاهدة حظر الانتشار النووي.

«الشرق الأوسط» (لندن)
الولايات المتحدة​ مدير «الوكالة الدولية للطاقة الذرية» رافائيل غروسي ورئيس «الطاقة الذرية» الإيرانية محمد إسلامي في أصفهان (أ.ف.ب)

مستشارو ترمب يثيرون الجدل بدعونهم إلى إعادة اختبار الأسلحة النووية

دعا مستشارو الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب إلى إعادة اختبار الأسلحة النووية الأميركية إذا جرى انتخابه مجدداً مما يثير مخاوف من اندلاع سباق تسلح عالمي جديد.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الاقتصاد «روسآتوم» الروسية تواصل إنشاء أول محطة للطاقة النووية في أككويو جنوب تركيا (الشرق الأوسط)

مساع تركية للتعاون مع أميركا في مجال الطاقة النووية

كشفت تركيا عن مساع للتعاون مع الولايات المتحدة في مجال الطاقة النووية بعد سلسلة من المباحثات على مدى العامين الماضيين لتعزيز التعاون بينهما في مجال الطاقة.

سعيد عبد الرازق (أنقرة)
أوروبا محطة «أكويو» النووية لتوليد الكهرباء في ولاية مرسين جنوب تركيا (أ.ف.ب)

تركيا وأميركا تجريان محادثات بشأن بناء محطات طاقة نووية

مسؤول في وزارة الطاقة التركية اليوم الثلاثاء قال إن تركيا تجري محادثات مع الولايات المتحدة بشأن بناء محطات طاقة نووية كبيرة ومفاعلات نمطية صغيرة.

«الشرق الأوسط» (اسطنبول)

قطارات السعودية تنقل 9 ملايين راكب في الربع الثاني

أحد قطارات نقل الركاب التابعة للخطوط الحديدية السعودية (الموقع الرسمي)
أحد قطارات نقل الركاب التابعة للخطوط الحديدية السعودية (الموقع الرسمي)
TT

قطارات السعودية تنقل 9 ملايين راكب في الربع الثاني

أحد قطارات نقل الركاب التابعة للخطوط الحديدية السعودية (الموقع الرسمي)
أحد قطارات نقل الركاب التابعة للخطوط الحديدية السعودية (الموقع الرسمي)

نقلت قطارات السعودية أكثر من 9.3 مليون راكب في الربع الثاني من العام الحالي، بنسبة نمو بلغت 13 في المائة مقارنة بالربع المماثل من العام المنصرم.

وأعلنت الهيئة العامة للنقل، الخميس، عن نقل قطارات المملكة لأكثر من 6.8 مليون راكب داخل المدن، وما يزيد عن 2.4 مليون راكب بين المدن، خلال نفس الفترة.

كما نقلت قطارات الشحن أكثر من 6.9 مليون طن من البضائع والمعادن خلال الربع الثاني من العام الجاري، وبنسبة نمو بلغت 9 في المائة مقارنة بالفترة المماثلة من العام السابق.

وتسهم حركة القطارات في تسهيل حركة نقل الركاب والبضائع، وتوفير وسائل نقل آمنة وملائمة، للإسهام في تقليل نسب الانبعاثات الكربونية.