«ستاندرد آند بورز»: زخم النمو في الاقتصاد السعودي سيصبح قوياً بالنصف الثاني

قالت «ستاندرد آند بورز» إن الحكومة السعودية ستواصل تعزيز نهجها المالي المحافظ وضبط توازن الموازنة (واس)
قالت «ستاندرد آند بورز» إن الحكومة السعودية ستواصل تعزيز نهجها المالي المحافظ وضبط توازن الموازنة (واس)
TT

«ستاندرد آند بورز»: زخم النمو في الاقتصاد السعودي سيصبح قوياً بالنصف الثاني

قالت «ستاندرد آند بورز» إن الحكومة السعودية ستواصل تعزيز نهجها المالي المحافظ وضبط توازن الموازنة (واس)
قالت «ستاندرد آند بورز» إن الحكومة السعودية ستواصل تعزيز نهجها المالي المحافظ وضبط توازن الموازنة (واس)

قالت «ستاندرد آند بورز غلوبال ماركت إنتليجنس» إنها تعتقد أن زخم النمو في الاقتصاد السعودي سيستقر ويصبح قوياً على مدى النصف الثاني من العام الحالي، رغم انكماش الاقتصاد 1.7 في المائة في الربع الأول من 2024.

وأضافت المؤسسة في تقرير اطلعت عليه وكالة «أنباء العالم العربي» أن التوقعات للاقتصاد السعودي على المدى القصير تظل مواتية رغم الأداء الضعيف المفاجئ للإنفاق الاستهلاكي في الربع الأول والذي أشار إلى تباطؤ أكبر للاقتصاد غير النفطي مقارنة بالتوقعات السابقة.

وذكرت أن أحدث نتائج لمسح مؤشر مديري المشتريات تشير إلى أن الاقتصاد السعودي غير النفطي ما زال يبلي بلاء حسناً حتى منتصف الربع الثاني، إذ سجل في مايو (أيار) 56.4 نقطة، مشيرة إلى أن هذا يمثل نمواً قوياً للقطاع غير النفطي رغم رصد اتجاه يتسم بالاعتدال الطفيف مقارنة مع نتائج مؤشر مديري المشتريات الذي اقترب من 60 نقطة في الربع الثاني من 2023.

وقال التقرير إن الحكومة السعودية ستواصل تعزيز نهجها المالي المحافظ وضبط توازن الموازنة.

وذكرت «ستاندرد آند بورز غلوبال ماركت إنتليجنس» أنها كانت قد توقعت في تقرير الآفاق لمايو 2024 أن يبلغ عجز الموازنة 3.6 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي في 2024، لكنها تتوقع أن ينخفض هذا العجز في التوقعات الخاصة بيونيو (حزيران)، في ظل دخول التدابير الحكومية لخفض الاستثمارات حيز التنفيذ.

وقالت المؤسسة إنه على جانب الإنفاق الاستثماري الخاص، فإن السياسة النقدية ستواصل إضعافه مشيرة إلى أن ارتفاع أسعار الفائدة الرئيسية لمجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي) الأميركي لفترة أطول، والذي يتبعه البنك المركزي السعودي في السياسة النقدية نظراً لربط الريال السعودي بالدولار، سيعرقل انتعاش الإنفاق الاستثماري في القطاع الخاص في المستقبل.

وبحسب تقديرات المؤسسة، فإن المركزي الأميركي سيبدأ في خفض أسعار الفائدة الرئيسية في ديسمبر (كانون الأول) 2024.


مقالات ذات صلة

الاقتصاد وزير الاقتصاد والتخطيط السعودي متحدثاً خلال مشاركته في الاجتماع السنوي لـ«الأبطال الجدد» في الصين (الشرق الأوسط)

الإبراهيم: الأنشطة غير النفطية نمت بـ20 % منذ إطلاق «رؤية 2030»

أكد وزير الاقتصاد والتخطيط السعودي فيصل الإبراهيم، أن نمو الأنشطة غير النفطية لا يزال قوياً حتى اليوم، حيث باتت تمثل 51 في المائة من الناتج المحلي.

«الشرق الأوسط» (داليان)
الاقتصاد الشرطة تستخدم الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين خلال مظاهرة ضد مشروع قانون المالية المقترح في نيروبي (رويترز)

كينيا على صفيح ساخن: احتجاجات عارمة ضد زيادات ضريبية قاسية

يشتعل الغضب الشعبي في كينيا مع تصاعد حدة التوترات قبيل تصويت المشرعين، يوم الثلاثاء، على مشروع قانون يفرض ضرائب إضافية.

«الشرق الأوسط» (نيروبي)
الاقتصاد عمال في أحد مصانع الأنسجة بمدينة غوانغزو جنوب الصين (أ.ف.ب)

الصين تشهد نمواً في الإنفاق وتراجعاً بالإيرادات

أعلنت وزارة المالية الصينية، الاثنين، نمو الإنفاق في الميزانية العامة للبلاد خلال أول 5 أشهر من العام الحالي بنسبة 3.4 % سنوياً.

«الشرق الأوسط» (بكين)
الاقتصاد الرئيس التنفيذي لطيران «ناس» بندر المهنا يتسلم التتويج بالتصنيف العالمي خلال حفل أقيم في لندن (واس)

«ناس» السعودي يتوّج رابع أفضل طيران اقتصادي في العالم

حصل طيران «ناس»، الناقل الجوي السعودي، على المركز الرابع بوصفه أفصل طيران اقتصادي في العالم لعام 2024.

«الشرق الأوسط» (لندن)

«بي واي دي» الصينية تطلق ثالث طراز كهربائي لها في اليابان

شعار شركة «بي واي دي» الصينية في «معرض بكين الدولي للسيارات»... (رويترز)
شعار شركة «بي واي دي» الصينية في «معرض بكين الدولي للسيارات»... (رويترز)
TT

«بي واي دي» الصينية تطلق ثالث طراز كهربائي لها في اليابان

شعار شركة «بي واي دي» الصينية في «معرض بكين الدولي للسيارات»... (رويترز)
شعار شركة «بي واي دي» الصينية في «معرض بكين الدولي للسيارات»... (رويترز)

قالت شركة «بي واي دي» الصينية، يوم الثلاثاء، إنها أطلقت ثالث طراز كهربائي لها في اليابان، وهو سيارة سيدان ستكون أغلى طراز تنتجه الشركة حتى الآن، في سوق يفضل المستهلكون فيها منذ مدة طويلة العلامات التجارية المحلية.

وقالت شركة صناعة السيارات؛ التي تتخذ من شنتشن مقراً لها، إنها بدأت تلقّي الطلبات على سيارتها الكهربائية الرائدة «سيل (Seal)» في اليابان بدءاً من يوم الثلاثاء، وحددت سعر التجزئة المقترح للنسخة ذات الدفع الخلفي من السيارة في البلاد عند 5.28 مليون ين (نحو 33 ألف دولار). ويبدأ سعر الطراز من 179800 يوان (24.759 ألف دولار) في الصين.

وقد يصبح توسع «بي واي دي» في اليابان مصدر قلق لشركات صناعة السيارات المحلية، التي تكافح في الصين ضد «بي واي دي» وغيرها من العلامات التجارية الصينية للسيارات الكهربائية.

ولم تطرح شركة صناعة السيارات سوى سيارات تعمل بالبطاريات للسوق اليابانية، لكنها لم تطرح مركبات بتكنولوجيا أخرى لتوليد القوة مثل المركبات الهجين التي تعمل بالكهرباء، والتي تعدّ الصين لاعباً كبيراً في سوقها.

وقال رئيس شركة «بي واي دي - أوتو جابان»، أتسوكي توفوكوجي، في حفل إطلاق «سيل» بمنطقة شيبويا في طوكيو، إن مبيعات «بي واي دي» في اليابان فقدت بعض الزخم في أبريل (نيسان) ويونيو (حزيران) مقارنة بالعام الماضي.

وأضاف للصحافيين أن الانخفاض الكبير في إعانات الحكومة اليابانية للسيارات الكهربائية التي تتأهل لها موديلات الشركة في السنة المالية التي بدأت في أبريل الماضي، أدى إلى تراجع المبيعات.

وقالت الشركة في بيان صحافي إنها ستقدم نسخة بنظام الدفع الخلفي ونسخة بنظام الدفع الرباعي في اليابان، وكلتاهما ستأتي مع حزمة بطارية بقوة 82.56 كيلوواط في الساعة.

وتبلغ مسافة إصدار الدفع الخلفي 640 كيلومتراً (398 ميلاً)، في حين يمكن لنسخة الدفع الرباعي التي تبلغ تكلفتها 6.05 مليون ين أن تقطع مسافة 575 كيلومتراً بشحنة واحدة.

وأطلقت شركة ««بي واي دي»» طرازي «Atto3» و«Dolphin EVs» في اليابان العام الماضي، وبيع نحو 2500 سيارة منذ افتتاح أول وكالة يابانية لها في يوكوهاما خلال فبراير (شباط) 2023. وقالت الشركة الصينية إنها تخطط لإضافة طراز جديد واحد على الأقل إلى مجموعتها في اليابان كل عام.