انخفاض الذهب تحت وطأة ترقب «الفيدرالي» والتضخم

سبائك الذهب معروضة في «غولد سيلفر سنترال» في سنغافورة (رويترز)
سبائك الذهب معروضة في «غولد سيلفر سنترال» في سنغافورة (رويترز)
TT

انخفاض الذهب تحت وطأة ترقب «الفيدرالي» والتضخم

سبائك الذهب معروضة في «غولد سيلفر سنترال» في سنغافورة (رويترز)
سبائك الذهب معروضة في «غولد سيلفر سنترال» في سنغافورة (رويترز)

انخفضت أسعار الذهب يوم الثلاثاء حيث ينتظر المستثمرون بيانات التضخم الأميركية الرئيسية وإعلان السياسة النقدية الفيدرالية للحصول على مؤشرات حول موعد بدء خفض المصرف المركزي الأميركي لأسعار الفائدة.

وانخفض سعر الذهب الفوري بنسبة 0.5 في المائة ليصل إلى 2299.68 دولار للأوقية، اعتباراً من الساعة 05:58 (بتوقيت غرينتش). وانخفضت العقود الآجلة الأميركية للذهب بنسبة 0.4 في المائة إلى 2316.70 دولار، وفق «رويترز».

وقال كبير محللي «سيتي إندكس»، مات سيمبسون: «أعتقد أن تحركات الفيدرالي مقيدة بعد تقرير الرواتب القوي، حيث إنه على الأرجح لا يسمح له بالإشارة إلى خفض سعر الفائدة في سبتمبر (أيلول) الذي يتوق إليه المتداولون بشدة. وهذا قد يؤدي إلى انخفاض آخر للذهب أو اثنين وسط ارتفاع العوائد وصعود الدولار الأميركي».

وسيكون تقرير مؤشر أسعار المستهلك (سي بي آي) لشهر مايو (أيار) المقرر صدوره يوم الأربعاء نقطة البيانات الرئيسية التالية إلى جانب انتهاء اجتماع الفيدرالي في نفس اليوم.

وقال سيمبسون: «حقيقة أننا سنرى بيانات التضخم قبل ساعات فقط من قرار الفيدرالي بشأن أسعار الفائدة يعني أننا قد نشهد ذعراً في اللحظة الأخيرة ومستويات مرتفعة من التقلب في حالة ارتفاع التضخم».

ومن المتوقع أن تُظهر التوقعات الاقتصادية المحدثة لمسؤولي الفيدرالي هذا الأسبوع عدداً أقل من تخفيضات أسعار الفائدة عما كان يتوقعه صانعو السياسة قبل ثلاثة أشهر وسط ارتفاع غير متوقع للتضخم.

وأدت بيانات الوظائف الأميركية القوية والتقارير التي تفيد بأن المركزي الصيني يوقف مشتريات الذهب إلى انخفاض كبير في السبائك بنسبة 3.5 في المائة أو 83 دولاراً يوم الجمعة في أكبر انخفاض يومي لها منذ نوفمبر (تشرين الثاني) 2020.

ومن المتوقع أن تستأنف الصين، أكبر مشترٍ رسمي للذهب، مشترياتها من السبائك بمجرد انخفاض الأسعار عن مستوياتها القياسية التي وصلت إليها في مايو.

وفيما يتعلق بالمعادن الأخرى، انخفض سعر الفضة الفوري بنسبة 2.2 في المائة إلى 29.13 دولار للأوقية، وانخفض البلاتين بنسبة 0.9 في المائة إلى 958.55 دولار، وانخفض البلاديوم بنسبة 1 في المائة إلى 895.13 دولار.

وكتب محللون في بنك «إيه إن زد» في مذكرة: «الأساسيات بناءة على المدى المتوسط والطويل حيث ستؤدي مجموعة كبيرة من تحديات العرض والطلب القوي من قطاعي السيارات والطاقة الجديدة إلى إبقاء سوق البلاتين تعاني من نقص المعروض بشكل هيكلي».


مقالات ذات صلة

الذهب يتراجع مع ترقب بيانات التضخم الأميركية

الاقتصاد بائعة تقف مع مجوهرات ذهبية في متجر «تشاو تاي فوك» للمجوهرات بالتجزئة في شنغهاي (رويترز)

الذهب يتراجع مع ترقب بيانات التضخم الأميركية

انخفضت أسعار الذهب يوم الثلاثاء، بينما يتطلع المستثمرون إلى بيانات التضخم الأميركية الرئيسية المقرر صدورها في وقت لاحق من هذا الأسبوع.

«الشرق الأوسط» (لندن)
الاقتصاد سبائك الذهب في مصنع «أوغوسا» في فيينا (رويترز)

الذهب يلمع مع انخفاض عوائد السندات الأميركية

ارتفعت أسعار الذهب يوم الاثنين مع انخفاض عوائد سندات الخزانة الأميركية، بينما ينتظر المستثمرون بيانات التضخم الأميركية الرئيسية وتعليقات مسؤولي مجلس «الفيدرالي»

«الشرق الأوسط» (لندن)
الاقتصاد حُبيبات الذهب والفضة في أوعية زجاجية في مصنع «كراستفيتميت» بمدينة كراسنويارسك السيبيرية (رويترز)

الذهب يتجه لتحقيق ثاني مكسب أسبوعي

تتجه أسعار الذهب لتحقيق ثاني مكسب أسبوعي على التوالي، الجمعة، مدفوعة بالطلب على الملاذ الآمن وسط توترات في الشرق الأوسط.

«الشرق الأوسط» (لندن)
الاقتصاد سبائك الذهب من بورصة المعادن الثمينة الأميركية (رويترز)

الذهب يرتفع مع ازدياد احتمالية خفض الفائدة الأميركية

ارتفعت أسعار الذهب إلى أعلى مستوى لها في أسبوعين يوم الخميس، حيث أدت البيانات الاقتصادية الأميركية الأضعف إلى زيادة احتمالية خفض أسعار الفائدة من قبل الفيدرالي.

«الشرق الأوسط» (لندن)
الاقتصاد سبائك ذهبية من قبو أحد المصارف في زيوريخ (رويترز)

بيانات التجزئة الأميركية تدعم أسعار الذهب

ارتفعت أسعار الذهب قليلاً يوم الأربعاء بعد أن عززت بيانات مبيعات التجزئة الأميركية الضعيفة التوقعات بأن يخفض «الاحتياطي الفيدرالي» أسعار الفائدة هذا العام

«الشرق الأوسط» (لندن)

قضية «محفظة بوتين» تصل إلى نهايتها في محكمة زيوريخ

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (يسار) يكرّم سيرغي رولدوغين خلال حفل أُقيم في «الكرملين» بموسكو (رويترز)
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (يسار) يكرّم سيرغي رولدوغين خلال حفل أُقيم في «الكرملين» بموسكو (رويترز)
TT

قضية «محفظة بوتين» تصل إلى نهايتها في محكمة زيوريخ

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (يسار) يكرّم سيرغي رولدوغين خلال حفل أُقيم في «الكرملين» بموسكو (رويترز)
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (يسار) يكرّم سيرغي رولدوغين خلال حفل أُقيم في «الكرملين» بموسكو (رويترز)

خسر أربعة مصرفيين محاولتهم الطعن في أحكام بإدانتهم بعدم أداء الاستفسارات الواجبة في المعاملات المالية، التي ساعدوا فيها صديقاً للرئيس الروسي فلاديمير بوتين في نقل ملايين الفرنكات، عبر حسابات بنكية سويسرية.

وحكمت محكمة زيوريخ العليا، الثلاثاء، بتأييد حكم سابق ضد الرجال الذين ساعدوا سيرغي رولدوغين، عازف الكمان في الحفلات الموسيقية، الذي وصفته الحكومة السويسرية بـ«محفظة بوتين».

وأودع رولدوغين، الأب الروحي لابنة بوتين الكبرى، الملايين في حساب مصرفي لدى الفرع السويسري لبنك «غازبروم» في زيوريخ بين عامي 2014 و2016، وفق «رويترز».

ووفقاً للقانون السويسري، كان من الضروري توضيح كيفية تلقي حسابات رولدوغين أرباحاً تتراوح بين 5 و7 ملايين فرنك سويسري (5.60 إلى 7.83 مليون دولار) سنوياً، وكيف اكتسب حصة بنسبة 20 في المائة في شركة إعلامية تبلغ قيمتها أكثر من 100 مليون فرنك سويسري، كما سمعت المحكمة يوم الثلاثاء.

وقال القاضي بيت غوت للمحكمة، إن التوضيحات أو الفحوصات كانت ضرورية من قبل المصرفيين، ولكن لم تُنفّذ بشكل كافٍ.

وأضاف: «ليس من المعقول قبول المطالبة بأن رولدوغين قد استثمر المال من رواتبه وقروضه. حتى في سانت بطرسبرغ لا يمكنك أن تكسب كل هذا بسرعة».

وأضاف القاضي أن هناك دلائل تشير إلى أن رولدوغين كان يُستخدم بوصفه «رجل قش» -أو «غطاء»- لإخفاء المال الحقيقي لأصحابه.

وقال القاضي، إنه على الرغم من أن المصرفيين فحصوا هوية رولدوغين فإن هذا «لم يكن كافياً بوضوح»، ولم يعلّق على هوية المالك الحقيقي للأصول.

وكان المصرفيون الأربعة السابقون (ثلاثة روس ومواطن سويسري) قد طلبوا من المحكمة العليا في زيوريخ إلغاء الإدانة الصادرة عن محكمة أدنى درجة.

وأدانت محكمة زيوريخ الجزئية المصرفيين، الذين لا يمكن تحديد هويتهم بموجب قيود الإبلاغ السويسرية، في مارس (آذار) 2023، وفرضت عليهم غرامات مع وقف التنفيذ، يبلغ مجموعها أكثر من 450 ألف فرنك سويسري (504 آلاف دولار).

وفي طعنهم، قدّم الدفاع حججاً بأن رولدوغين كان عازف «كمان» وصديقاً لبوتين، لكنه كان أيضاً رجل أعمال، وقد يكون المالك الفعلي للأموال.

ورفض «الكرملين» في السابق أي إشارة إلى أن أموال رولدوغين مرتبطة بالزعيم الروسي، ووصفها بأنها «رهاب بوتين» مناهض لروسيا.

وقال المتحدث باسم المدافعين، إنهم سينظرون الآن في الحكم المكتوب قبل اتخاذ قرارهم بتقديم طعنهم إلى أعلى محكمة في سويسرا.