تايوان تراهن على الذكاء الاصطناعي لتعزيز النمو في 2024

انخفاض التضخم يُبقي أسعار الفائدة دون تغيير

مرشد يقدم شرحاً حول رقاقة إلى الطلاب خلال جولة في متحف استكشاف حديقة العلوم في مدينة هسينتشو بتايوان (رويترز)
مرشد يقدم شرحاً حول رقاقة إلى الطلاب خلال جولة في متحف استكشاف حديقة العلوم في مدينة هسينتشو بتايوان (رويترز)
TT

تايوان تراهن على الذكاء الاصطناعي لتعزيز النمو في 2024

مرشد يقدم شرحاً حول رقاقة إلى الطلاب خلال جولة في متحف استكشاف حديقة العلوم في مدينة هسينتشو بتايوان (رويترز)
مرشد يقدم شرحاً حول رقاقة إلى الطلاب خلال جولة في متحف استكشاف حديقة العلوم في مدينة هسينتشو بتايوان (رويترز)

قال مكتب الإحصاء التايواني، الخميس، إن من المتوقع أن ينمو اقتصاد تايوان المعتمد على التجارة بوتيرة أسرع في عام 2024 مقارنة بما تم توقعه سابقاً، وذلك بسبب الطلب المرتفع على تطبيقات الذكاء الاصطناعي في الخارج والطلب المحلي القوي.

وتعد تايوان حلقة وصل رئيسية في سلسلة توريد التكنولوجيا العالمية لشركات مثل «أبل» و«إنفيديا»، وهي موطن شركة تايوان لصناعة أشباه الموصلات المحدودة «تي إس إم سي»، أكبر شركة لتصنيع الرقائق التعاقدية في العالم، وفق «رويترز».

وقالت المديرية العامة للموازنة والمحاسبة والإحصاء إن من المتوقع الآن أن يصل الناتج المحلي الإجمالي لتايوان هذا العام إلى 3.94 في المائة أعلى من العام الماضي، وهو ما يمثّل مراجعة تصاعدية للتوقعات البالغة 3.43 في المائة التي صدرت في فبراير (شباط).

وأشار مكتب الإحصاء إلى أن الاقتصاد نما بنسبة 6.56 في المائة في الربع الأول على أساس سنوي، وهو ما يمثّل مراجعة طفيفة لارتفاع القراءة الأولية البالغة 6.51 في المائة، وهي أسرع وتيرة ربع سنوية منذ الربع الثاني من عام 2021، عندما نما بنسبة 8.07 في المائة.

وتوقع المكتب الآن أن تنمو صادرات عام 2024 بنسبة 10.06 في المائة مقارنة بالعام الماضي، ارتفاعاً من 6.14 في المائة التي تم توقعها سابقاً. وفي عام 2023، انخفضت الصادرات بنسبة 9.8 في المائة على أساس سنوي.

وارتفعت الصادرات في أبريل (نيسان) لشهر سادس على التوالي، وقد تكتسب زخماً أكبر مع اقتراب النصف الثاني القوي تقليدياً من العام، وهو ما يبشّر بالخير بالنسبة للنمو الاقتصادي للجزيرة وسط الطلب المتزايد على الذكاء الاصطناعي وغيره من المنتجات التكنولوجية المتقدمة.

ومن المتوقع أن يحصل اقتصاد تايوان على دفعة إضافية من الاستهلاك المحلي الذي لا يزال قوياً نسبياً.

ورفع المكتب توقعات مؤشر أسعار المستهلك لعام 2024 إلى 2.07 في المائة، مقارنة بـ1.85 في المائة سابقاً. وهذا يزيد قليلاً على هدف المصرف المركزي البالغ 2 في المائة.

وبحسب تقرير «إيه إن زد»، فإن «انخفاض التضخم يسمح للمركزي بالحفاظ على أسعار الفائدة خلال عام 2024».

ويعقد المصرف المركزي اجتماعه المقبل لتحديد أسعار الفائدة في يونيو (حزيران)، بعد أن رفع سعر الفائدة الأساسي بشكل غير متوقع في اجتماعه الأخير في مارس (آذار) بسبب المخاوف من التضخم.


مقالات ذات صلة

بنك التسويات الدولية: الذكاء الاصطناعي يُغيّر قواعد اللعبة للمصارف المركزية

الاقتصاد برج المقر الرئيسي لبنك التسويات الدولية «بي آي إس» في بازل (رويترز)

بنك التسويات الدولية: الذكاء الاصطناعي يُغيّر قواعد اللعبة للمصارف المركزية

يتعين على المصارف المركزية التحضير لتأثيرات الذكاء الاصطناعي العميقة، وفقاً لما ذكره بنك التسويات الدولية (بي آي إس).

«الشرق الأوسط» (لندن)
تكنولوجيا النظام الجديد يكتشف المشكلات بشبكة الكهرباء ويُصلحها تلقائياً دون تدخل بشري (جامعة تكساس)

نموذج للذكاء الاصطناعي يمنع انقطاع الكهرباء

طوّر باحثون في الولايات المتحدة نموذجاً للذكاء الاصطناعي يمكن أن يساعد الشبكات الكهربائية على منع انقطاع الكهرباء عن طريق إعادة توجيه التيار.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
تكنولوجيا «دِل»: الافتقار إلى المواهب وخصوصية البيانات والأمن السيبراني والميزانية الكافية من بين أهم القضايا التي تؤثر على تعزيز الابتكار (شاترستوك)

91 % من المؤسسات السعودية في وضع تنافسي جيد للابتكار في الذكاء الاصطناعي

أظهرت دراسة لشركة «دِل» أن الذكاء الاصطناعي سيؤدي إلى إحداث تحول كبير في الصناعات في المستقبل، وذلك وفقاً لمشاركين من المملكة العربية السعودية.

نسيم رمضان (لندن)
تحليل إخباري جندي أوكراني يطلق طائرة مسيّرة متوسطة المدى للتحليق فوق مواقع القوات الروسية في منطقة خاركيف الأربعاء الماضي (رويترز)

تحليل إخباري اللاتماثليّة في عصر الذكاء الاصطناعيّ ... حروب غير متوقعة

من يعتقد أن اللاتماثليّة هي حكر على الحروب والصراعات كحرب العصابات، أو حركات المقاومة، فهو حتماً مخطئ.

المحلل العسكري
الاقتصاد شعار «إنفيديا» بمقرها في سانتا كلارا بكاليفورنيا (رويترز)

«إنفيديا» تعتزم نشر تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي في 5 دول بالشرق الأوسط

وقّعت «إنفيديا» وشركة الاتصالات القطرية اتفاقاً لنشر تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي الخاصة بها في مراكز بيانات مملوكة لـ«أريد» في خمس دول بالشرق الأوسط

«الشرق الأوسط» (كوبنهاجن )

«نايت فرنك»: سوق البناء في السعودية ستصل إلى 181.5 مليار دولار في 2028

شعار شركة «نايت فرنك» في إحدى مقراتها (موقع الشركة الإلكتروني)
شعار شركة «نايت فرنك» في إحدى مقراتها (موقع الشركة الإلكتروني)
TT

«نايت فرنك»: سوق البناء في السعودية ستصل إلى 181.5 مليار دولار في 2028

شعار شركة «نايت فرنك» في إحدى مقراتها (موقع الشركة الإلكتروني)
شعار شركة «نايت فرنك» في إحدى مقراتها (موقع الشركة الإلكتروني)

من المتوقع أن يصل إجمالي قيمة إنتاج سوق البناء في السعودية إلى 181.5 مليار دولار بحلول نهاية عام 2028، وهو ما يمثل زيادة نسبتها 30 في المائة تقريباً عن مستويات عام 2023، الذي سجلت فيه السوق ما قيمته 141.5 مليار دولار، بحسب ما كشفت شركة «نايت فرنك» العالمية للاستشارات العقارية.

وقالت الشركة التي يقع مقرها في لندن، في تقرير لها، إن قطاع العقارات السكنية هو المساهم الأكبر في نشاط البناء في المملكة بقيمة 43.5 مليار دولار، ومن المتوقع أن يسجّل 56.9 مليار دولار بحلول عام 2028، يليه قطاع الطاقة والمرافق بـ35.1 مليار دولار.

وبحسب التقرير، تمثل مشروعات المملكة الضخمة محوراً رئيسياً في هذا النمو، حيث تبلغ قيمة هذه المشروعات العقارية 692 مليار دولار، وستضيف أكثر من 265 ألف غرفة فندقية، وما يزيد على 400 ألف وحدة سكنية، و2.4 مليون متر مربع من المساحة المكتبية.

وذكرت «نايت فرنك» أن قيمة التطوير العقاري لمشروعات السعودية الضخمة البالغ عدها 25 مشروعاً تشكل 55 في المائة من إجمالي خطة التطوير في المملكة، البالغة 1.25 تريليون دولار، وبعض هذه المشروعات هي «نيوم»، و«بوابة الدرعية»، و«القدية»، و«البحر الأحمر الدولية»، و«العلا».

وفيما يتعلق بالخطة التطويرية العقارية لمنطقة الرياض، فإن قيمتها الإجمالية وصلت إلى 229 مليار دولار، وتستهدف إضافة 200 ألف غرفة فندقية، و241 ألف وحدة سكنية، بالإضافة إلى 2.8 مليون متر مربع من مساحة التجزئة، و3.6 مليون متر مربع من المساحة المكتبية.

أما بقية مناطق المملكة، فبلغت القيمة الإجمالية لخطة التطوير العقارية 14.3 مليار دولار. وتتوقع «نايت فرنك» أن ينتهي تنفيذها في الفترة بين عامَي 2025 و2035، وستتيح أكثر من 2.7 ألف غرفة فندقية، وما يزيد على 20.3 ألف وحدة سكنية، كما تتضمن 140 ألف متر مربع من مساحة التجزئة، و698.2 مليون متر مربع من المساحة المكتبية.

وأبانت الشركة أنه في عام 2023 وحده، تم منح أكثر من 140 مليار دولار من عقود البناء، وكان معظمها في الرياض، التي تستعد لاستضافة معرض «إكسبو» العالمي في عام 2030، ووفقاً للتقرير بلغ إجمالي القيمة المخصصة لتطوير المعرض 7.8 مليار دولار.