مصفاة «بيميكس»... «حلم» الرئيس المكسيكي تواجه تأخيراً جديداً

مصفاة دوس بوكاس التابعة لشركة النفط المكسيكية التي تديرها الدولة «بيميكس» خلال افتتاحها في بارايسو (رويترز)
مصفاة دوس بوكاس التابعة لشركة النفط المكسيكية التي تديرها الدولة «بيميكس» خلال افتتاحها في بارايسو (رويترز)
TT

مصفاة «بيميكس»... «حلم» الرئيس المكسيكي تواجه تأخيراً جديداً

مصفاة دوس بوكاس التابعة لشركة النفط المكسيكية التي تديرها الدولة «بيميكس» خلال افتتاحها في بارايسو (رويترز)
مصفاة دوس بوكاس التابعة لشركة النفط المكسيكية التي تديرها الدولة «بيميكس» خلال افتتاحها في بارايسو (رويترز)

أظهرت بيانات داخلية اطلعت عليها «رويترز» أن شركة الطاقة الحكومية المكسيكية «بيميكس» بدأت إرسال 16300 برميل يومياً من النفط الخام إلى مصفاة أولميكا الجديدة التابعة لها هذا الأسبوع، أي أقل من 5 في المائة من طاقتها الإجمالية، مما يشير إلى تأخير آخر.

قام الرئيس أندريس مانويل لوبيز أوبرادور ببناء مشروع بنية تحتية طموح للغاية في ولايته تاباسكو، ووصفه بأنه «حلم أصبح حقيقة»، مع وعد بتخليص البلاد من واردات البنزين والديزل، التي يأتي معظمها من الولايات المتحدة.

ومع بقاء أسبوعين على الانتخابات الرئاسية، كان مسؤولو «بيميكس» حريصين على إظهار التقدم الذي تم إحرازه في المصفاة في دوس بوكاس، والوفاء بوعود لوبيز أوبرادور.

ومع ذلك، أظهرت البيانات التي لم يتم الإبلاغ عنها سابقاً أيضاً أنه من المقرر أن تتلقى المصفاة في أغسطس (آب) 170 ألف برميل يومياً، وهو نصف المواد الخام اللازمة للمصنع البالغ طاقته 340 ألف برميل يومياً.

وتثير هذه الكميات، التي أكدها مصدران مطلعان على العمليات، تساؤلات جديدة حول التقدم المحرز في المشروع الذي تبلغ تكلفته نحو 16 مليار دولار، الذي كان متأخراً عن الجدول الزمني ويتجاوز الموازنة.

تم افتتاح المصفاة في يوليو (تموز) 2022، ومن المتوقع بعد ذلك أن تعمل بنصف طاقتها في يوليو التالي وتصل إلى كامل طاقتها في عام 2023. لكن العديد من المواعيد النهائية لم يتم الوفاء بها.

لكن في وقت سابق من هذا الشهر، تراجعت «بيميكس» مرة أخرى، وقالت إنها ستعالج 177 ألف برميل يومياً فقط هذا العام قبل أن تصل إلى طاقتها الكاملة في عام 2025.

وتعني البداية البطيئة في المصفاة الجديدة في الجزء الجنوبي الشرقي من البلاد أن المكسيك ستظل مضطرة إلى الاعتماد على واردات الوقود المكرر.

خلال آخر مكالمة أرباح ربع سنوية لشركة «بيميكس» في نهاية أبريل (نيسان)، قال المسؤولون إن المصفاة ستبدأ في إنتاج الديزل في وقت لاحق من هذا الشهر وسيتبعها البنزين.

يعدُّ إنتاج الديزل أسهل على نطاق واسع من إنتاج البنزين. ولم يتم ذكر معدلات أو أهداف معالجة النفط الخام.

كما لم تكشف «بيميكس» علناً عن كمية النفط الخام التي تلقتها المصفاة الجديدة حتى الآن.


مقالات ذات صلة

مؤشرات الطلب تدفع النفط لثاني زيادة أسبوعية

الاقتصاد مضخة نفطية في حقل ببلدة تريغير في فرنسا (رويترز)

مؤشرات الطلب تدفع النفط لثاني زيادة أسبوعية

لم تشهد العقود الآجلة للنفط يوم الجمعة تغيرات كبرى، لكنها اتجهت لتحقيق مكاسب أسبوعية للمرة الثانية على التوالي وسط مؤشرات على تحسن الطلب وانخفاض مخزونات النفط.

«الشرق الأوسط» (لندن)
الاقتصاد عاملان في أحد مشروعات التنقيب عن النفط التابعة لشركة «توتال إنرجيز» في نيجيريا (موقع شركة توتال)

نيجيريا تزيد عدد مناطق النفط المقرر طرحها للبيع

قالت هيئة تنظيم قطاع النفط، إن نيجيريا تعمل على زيادة عدد مناطق النفط المقرر طرحها للبيع في جولة التراخيص لعام 2024، فضلاً عن تمديد الموعد النهائي.

«الشرق الأوسط» (لاغوس)
الاقتصاد قالت «كارلايل» إن الشركة الجديدة ستركز على إنتاج الغاز من الحقول البحرية في البحر المتوسط ​​لتزويد الأسواق بأوروبا وشمال أفريقيا (رويترز)

«إنرجين» تبيع أصول النفط في مصر وإيطاليا وكرواتيا لـ«كارلايل» بـ945 مليون دولار

وافقت شركة «إنرجين» للنفط والغاز على بيع أصولها بقطاع النفط والغاز في مصر وإيطاليا وكرواتيا لصندوق الأسهم الخاصة «كارلايل» مقابل 945 مليون دولار.

الاقتصاد الرئيس البرازيلي يشارك في حفل أداء اليمين الدستورية للرئيسية التنفيذية لـ«بتروبراس» في ريو دي جانيرو (رويترز)

الرئيسة التنفيذية الجديدة لـ«بتروبراس» البرازيلية تؤدي اليمين الدستورية

أدت رئيسة شركة النفط العملاقة البرازيلية «بتروبراس» ماغدا شامبريارد اليمين الدستورية وسط مخاوف في السوق من زيادة التدخل الحكومي في الشركة.

«الشرق الأوسط» (ريو دي جانيرو)
الاقتصاد سيارة تمر بجوار مجمع مصفاة لوس أنجليس التابع لشركة «ماراثون أويل» في كارسون بكاليفورنيا (أ.ب)

«برنت» يستقر مع تركيز السوق على توتر الشرق الأوسط وبيانات المخزونات الأميركية

لم يطرأ تغيير يذكر على العقود الآجلة لخام برنت في آسيا يوم الخميس، لتحوم عند ما يقل قليلاً عن أعلى مستوياتها في 7 أسابيع.

«الشرق الأوسط» (سنغافورة)

«ميتا» و«أبل» تبحثان إقامة شراكة في مجال الذكاء الاصطناعي

ستكون صفقة «ميتا» و«أبل» جديرة بالمتابعة نظراً إلى مدى الخلاف بين الشركتين حول قضايا التكنولوجيا الناشئة الأخرى (رويترز)
ستكون صفقة «ميتا» و«أبل» جديرة بالمتابعة نظراً إلى مدى الخلاف بين الشركتين حول قضايا التكنولوجيا الناشئة الأخرى (رويترز)
TT

«ميتا» و«أبل» تبحثان إقامة شراكة في مجال الذكاء الاصطناعي

ستكون صفقة «ميتا» و«أبل» جديرة بالمتابعة نظراً إلى مدى الخلاف بين الشركتين حول قضايا التكنولوجيا الناشئة الأخرى (رويترز)
ستكون صفقة «ميتا» و«أبل» جديرة بالمتابعة نظراً إلى مدى الخلاف بين الشركتين حول قضايا التكنولوجيا الناشئة الأخرى (رويترز)

ذكرت صحيفة «وول ستريت جورنال» يوم الأحد أن «ميتا بلاتفورمز»، الشركة الأم لـ«فيسبوك»، تناقش دمج نموذج الذكاء الاصطناعي التوليدي الخاص بها مع نظام الذكاء الاصطناعي لأجهزة «آيفون» الذي أعلنته شركة «أبل» في الآونة الأخيرة.

وتأمل «ميتا» وغيرها من الشركات التي تطور الذكاء الاصطناعي التوليدي في الاستفادة من توزيع «أبل» الهائل من خلال أجهزة «آيفون» - على غرار ما تقدمه «أبل» مع متجر التطبيقات الخاص بها على «الآيفون».

وقد طورت شركة «أبل»، التي أصبحت متأخرة في مجال الذكاء الاصطناعي التوليدي، نماذج الذكاء الاصطناعي الأصغر الخاصة بها، لكنها أعلنت أنها ستتحول إلى شركاء للقيام بمهام أكثر تعقيداً أو تحديداً. عندما تم الكشف عن «أبل إنتليغنس» في وقت سابق من هذا الشهر في مؤتمر المطورين العالمي للشركة، تم الإعلان عن «تشات جي بي تي» من «أوبن إيه آي» شريكاً للشركة.

وقال كريغ فيديريغي، رئيس برمجيات «أبل»: «أردنا أن نبدأ بالأفضل»، مشيراً إلى أن «تشات جي بي تي» «يمثل الخيار الأفضل لمستخدمينا اليوم». وقال أيضاً إن «أبل» تريد دمج «جيميني» من «غوغل» أيضاً.

بالإضافة إلى «غوغل» و«ميتا»، أجرت شركتا الذكاء الاصطناعي «Anthropic»، و«Perplexity» أيضاً مناقشات مع شركة «أبل» لجلب الذكاء الاصطناعي التوليدي إلى «أبل إنتليغنس»، وفق ما قال أشخاص مطلعون على المحادثات.

تسلط المناقشات مع «ميتا» الضوء على التحالفات غير المتوقعة التي تتشكل بين شركات التكنولوجيا الكبرى في عصر الذكاء الاصطناعي. تم إعداد تقنية «أوبن إيه آي» لتكون مدمجة في أجهزة «مايكروسوفت» و«أبل». وستكون صفقة «ميتا» و«أبل» جديرة بالمتابعة، بالنظر إلى مدى الخلاف بين الشركتين حول قضايا التكنولوجيا الناشئة الأخرى.

وقالت المصادر إنه في محادثاتها مع شركات الذكاء الاصطناعي الأخرى، لم تسع شركة «أبل» إلى أن يدفع أي من الطرفين للطرف الآخر. وبدلاً من ذلك، يمكن لشركات الذكاء الاصطناعي بيع اشتراكات متميزة في خدماتها من خلال «أبل إنتليغنس». وكما هي الحال في متجر التطبيقات الخاص بها، ستحتفظ شركة تصنيع «آيفون» بجزء من إيرادات الاشتراك من أجهزتها.

لم يتم الانتهاء من المناقشات وقد تفشل، بحسب «وول ستريت». وعلى الرغم من أن الصفقات مع شركة «أبل» من شأنها أن تساعد شركات الذكاء الاصطناعي في الحصول على توزيع واسع النطاق لمنتجاتها، فمن غير الواضح حجم المكاسب المالية غير المتوقعة التي ستحققها.