روسيا تجمد أصول بنوك أوروبية

المقر الرئيسي لـ«دويتشه بنك» في موسكو (رويترز)
المقر الرئيسي لـ«دويتشه بنك» في موسكو (رويترز)
TT

روسيا تجمد أصول بنوك أوروبية

المقر الرئيسي لـ«دويتشه بنك» في موسكو (رويترز)
المقر الرئيسي لـ«دويتشه بنك» في موسكو (رويترز)

أمرت محكمة روسية بمصادرة أصول وحسابات وممتلكات دويتشه بنك الألماني، في روسيا، في إطار دعوى قضائية تتضمن البنك، وفقاً لما ورد في وثائق المحكمة.

وكان البنك أحد المقرضين الضامنين بموجب عقد لبناء مصنع لمعالجة الغاز في روسيا مع شركة ليندي الألمانية، وتم فسخه بسبب العقوبات الغربية.

رفعت الدعوى القضائية شركة «روسكيم ألاينس» التي تتخذ من سان بطرسبرغ مقراً، وهي مشروع مشترك تملك شركة الغاز الروسية العملاقة غازبروم حصة 50 في المائة فيه. وتدير «روسكيم ألاينس» مشروع معالجة الغاز.

ومنعت محكمة التحكيم في سان بطرسبرغ دويتشه بنك من التصرف في حصته التي نسبتها 100 في المائة في رأس المال المصرح به للشركة الروسية التابعة له، وكذلك مركز دويتشه بنك للتكنولوجيا.

كما قررت المحكمة مصادرة ما تصل قيمته إلى 238.6 مليون يورو (259 مليون دولار) من الأوراق المالية والعقارات والحسابات المصرفية لدويتشه بنك، بالإضافة إلى الشركة الروسية التابعة له ومركز دويتشه بنك للتكنولوجيا.

وقال دويتشه بنك في فرانكفورت إنه خصص بالفعل نحو 260 مليون دولار لهذه القضية.

وأضاف البنك في بيان: «سنحتاج إلى رؤية كيفية تنفيذ المحاكم الروسية لهذا الادعاء وتقييم التأثير التشغيلي الفوري في روسيا».

كما أمرت المحكمة الروسية، يوم الجمعة، بمصادرة أصول بنك يوني كريدت وحساباته وممتلكاته، إضافة إلى أسهم في شركتين تابعتين له في إطار دعوى قضائية موازية، إذ قررت إحدى المحاكم الروسية تجميد أصول بنك يوني كريديت الإيطالي في روسيا في إطار دعوى قضائية بقيمة 462.7 مليون يورو (503 ملايين دولار) أقامتها شركة تابعة لمجموعة غازبروم الروسية العملاقة للغاز الطبيعي ضد البنك الإيطالي.

وبحسب وثائق تحمل تاريخ 16 مايو (أيار) الحالي قررت محكمة تحكيم منطقة سان بطرسبرغ ولينينغراد تجميد أصول يوني كريديت بنك المسجل في ميونيخ بألمانيا، و«يوني كريديت بنك إيه أو» الموجود مقره في موسكو. وتم تجميد حصص في شركتين أخريين مقرهما في روسيا، لارتباطهما بالبنكين، إلى جانب حسابات مصرفية وأصول عقارية.

وأشارت وكالة «بلومبرغ» للأنباء إلى أن شركة مملوكة لكل من «غازبروم» و«روس غاز دوبيشا» للغاز الطبيعي أقامت دعاوى قضائية بأكثر من مليار دولار ضد عدة بنوك أوروبية كانت تدعم مشروعاً كبيراً للغاز الطبيعي في روسيا خضع للعقوبات الغربية المفروضة على موسكو بسبب غزوها لأوكرانيا في أواخر فبراير (شباط) 2022.

من ناحيته، قال يوني كريديت الموجود مقره في مدينة ميلانو الإيطالية الذي يعمل في روسيا من خلال فرع يضم نحو 3100 موظف وأكثر من 50 فرعاً، إنه خصص أكثر من 800 مليون يورو لتغطية خسائر إفلاسه في روسيا منذ 2022 وقلص حزمة قروضه هناك بنحو الثلثين منذ ذلك الوقت.

وفي وقت سابق من الشهر الحالي قال أندريا أورسيل الرئيس التنفيذي للبنك الإيطالي، إن البنك سيواصل العمل في روسيا مع الالتزام بالعقوبات الغربية، وإنه من الصعب الخروج نهائياً من السوق الروسية حالياً.

وبحسب المحكمة الروسية، تم تعليق نظر دعوى الشركة الروسية على البنك الإيطالي، لأن الطرفين يخوضان نزاعاً قضائياً آخر في بريطانيا.


مقالات ذات صلة

«فينما» السويسرية: «إتش إس بي سي» انتهك قواعد غسل الأموال

الاقتصاد «إتش إس بي سي» قال إنه يعتزم استئناف القرار (رويترز)

«فينما» السويسرية: «إتش إس بي سي» انتهك قواعد غسل الأموال

وجدت الهيئة التنظيمية المصرفية في سويسرا أن الذراع المصرفية الخاصة السويسرية لبنك «إتش إس بي سي» انتهكت قواعد غسل الأموال.

الاقتصاد موظف يضع سبائك من الذهب الخالص في مصنع «نوفوسيبيرسك» لتكرير وتصنيع المعادن الثمينة في سيبيريا (رويترز)

توقعات بارتفاع حصة الذهب في الاحتياطيات العالمية مع تراجع شعبية الدولار

تتوقع المصارف المركزية في الاقتصادات المتقدمة أن ترتفع حصة الذهب في الاحتياطيات العالمية على حساب الدولار الأميركي، حيث تتطلع إلى السير على خطى الأسواق الناشئة.

«الشرق الأوسط» (لندن)
الاقتصاد فقد مؤشر «كاك 40» 6 في المائة من قيمته وهو أكبر انخفاض أسبوعي له منذ أكثر من عامين (رويترز)

كيف زرعت «مغامرة» ماكرون الانتخابية الذعر في الأسواق الفرنسية؟

تراجعت الأسهم الفرنسية واليورو، الأسبوع الماضي، حيث أثار عدم اليقين السياسي في فرنسا وإمكانية تشكيل برلمان يهيمن عليه اليمين المتطرف قلق المستثمرين.

«الشرق الأوسط» (باريس)
الاقتصاد تهاوت سوق الأسهم في باريس إلى أسوأ أداء أسبوعي لها منذ مارس 2022 في 14 يونيو 2024 (أ.ف.ب)

الأصول الفرنسية تحت المجهر مع تنامي قلق المستثمرين قبل الانتخابات

ستتم مراقبة الأصول الفرنسية عن كثب مع ازدياد قلق المستثمرين قبيل الانتخابات المبكرة في البلاد نهاية الشهر، مع احتمال فوز حزب «التجمع الوطني» اليميني المتطرف.

«الشرق الأوسط» (باريس)
عالم الاعمال أكثر من 400 طالب وطالبة استفادوا من البرامج التدريبية والمنهجية والحاضنة الابتكارية (البنك العربي الوطني)

400 طالب وطالبة يستفيدون من معمل البنك العربي الذكي في مدارس «مداك»

 كشفت مدارس مداك العالمية بالمدينة المنورة عن استفادة أكثر من 400 طالب وطالبة من البرامج التدريبية والمنهجية والحاضنة الابتكارية عبر معمل البنك العربي.

«الشرق الأوسط» (الرياض)

نيجيريا تزيد عدد مناطق النفط المقرر طرحها للبيع

عاملان في أحد مشروعات التنقيب عن النفط التابعة لشركة «توتال إنرجيز» في نيجيريا (موقع شركة توتال)
عاملان في أحد مشروعات التنقيب عن النفط التابعة لشركة «توتال إنرجيز» في نيجيريا (موقع شركة توتال)
TT

نيجيريا تزيد عدد مناطق النفط المقرر طرحها للبيع

عاملان في أحد مشروعات التنقيب عن النفط التابعة لشركة «توتال إنرجيز» في نيجيريا (موقع شركة توتال)
عاملان في أحد مشروعات التنقيب عن النفط التابعة لشركة «توتال إنرجيز» في نيجيريا (موقع شركة توتال)

قالت هيئة تنظيم قطاع النفط، إن نيجيريا تعمل على زيادة عدد مناطق النفط المقرر طرحها للبيع في جولة التراخيص لعام 2024، فضلاً عن تمديد الموعد النهائي لإنهاء هذه العملية وسط اهتمام كبير بالعرض.

وفتحت نيجيريا جولة تراخيص في أبريل (نيسان) الماضي، حيث عرضت على المستثمرين إجمالي 19 منطقة نفطية برية، وفي المياه العميقة. وقد تم الآن توسيع هذا ليشمل 17 كتلة بحرية عميقة إضافية لجولة الترخيص لعام 2024.

وقال غبينغا كومولافي، رئيس لجنة تنظيم التنقيب النيجيرية لـ«رويترز»: «لقد قمنا بمزيد من الأنشطة الاستكشافية؛ ونتيجة لذلك حصلنا على مزيد من البيانات لتوسيع العرض وتمديد الموعد النهائي. وقد أدى هذا إلى اهتمام هائل من المستثمرين».

وكشف كومولافي عن أن التسجيل، الذي كان من المقرر إغلاقه في 25 يونيو (حزيران)، تم تمديده لمدة 10 أيام. ومن المقرر أن يبدأ تقديم العطاءات في الثامن من يوليو (تموز) ويغلق في 29 نوفمبر (تشرين الثاني).

وتسعى هيئة تنظيم النفط إلى تعميق استغلال احتياطات البلاد المقدرة بـ37.5 مليار برميل من النفط الخام، و209.26 تريليون قدم مكعبة من احتياطات الغاز الطبيعي.

وحاولت الهيئة تحسين العرض عن طريق خفض رسوم الدخول التي تسمى «مكافأة التوقيع» من نحو 200 مليون دولار لكل حقل إلى 10 ملايين دولار، ووعدت بعملية عادلة وشفافة، وسمحت بتقديم الطلبات عبر الإنترنت من خلال موقعها على الإنترنت. كما أنه لدى مقدمي العروض خيار استئجار وحدات فردية من الكتل النفطية أو في مجموعات.

وتسعى نيجيريا إلى وقف تدفق الاستثمارات إلى منافستيها الأفريقيتين، أنغولا وناميبيا، من خلال تحسين سهولة الحصول على الكتل النفطية.

وشهدت نيجيريا، وهي عضو في منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك)، انخفاض إنتاجها من النفط من نحو مليونَي برميل قبل عقد من الزمن إلى ما يزيد قليلاً على 1.4 مليون برميل يومياً.

وتترك شركات النفط الكبرى الحقول البرية - المُعرّضة للتخريب والمطالبات المتكررة بالتعويض عن الانسكابات - للتركيز على حقول المياه العميقة، حيث تكون الاضطرابات أقل شيوعاً.