بريطانيا تتحول إلى «أمة مدخرين» جراء صدمة التضخم العنيفة

الحكومة تتعهد خفض ضريبة الرواتب «حال سمحت ظروف الاقتصاد»

وزير المال البريطاني جيريمي هانت هانت في مؤتمر صحافي بالعاصمة لندن يوم الجمعة (أ.ب)
وزير المال البريطاني جيريمي هانت هانت في مؤتمر صحافي بالعاصمة لندن يوم الجمعة (أ.ب)
TT

بريطانيا تتحول إلى «أمة مدخرين» جراء صدمة التضخم العنيفة

وزير المال البريطاني جيريمي هانت هانت في مؤتمر صحافي بالعاصمة لندن يوم الجمعة (أ.ب)
وزير المال البريطاني جيريمي هانت هانت في مؤتمر صحافي بالعاصمة لندن يوم الجمعة (أ.ب)

ذكر مركز بحثي أن صدمة ارتفاع تكاليف المعيشة حوّلت المملكة المتحدة من أمة مستهلكين إلى أمة مدخرين، حسبما ذكرت وكالة الأنباء البريطانية «بي إيه ميديا» (الجمعة).

وقالت مؤسسة «ريزولوشن فاونديشن» إن «الفترة المضطربة بسبب تغير الأسعار»، دفعت الأسر إلى تغيير نهج الإنفاق، حيث انخفض الاستهلاك بأكثر من التراجع في الرواتب.

وأوضحت المؤسسة أنه يبدو أن البيانات الرسمية، التي من المقرر نشرها الأسبوع المقبل، ستظهر عودة التضخم ليقترب من نسبة 2 في المائة المستهدفة، ليضع ذلك نهاية لارتفاع التضخم الذي استمر 3 سنوات، وجعل الأسر تنفق أقل وتدخر مزيداً.

وفي ظل تضخم مؤشر أسعار المستهلك لشهر أبريل (نيسان) الماضي، الذي يتوقع أن يقترب بشدة من معدل 2 في المائة الذي يستهدفه بنك إنجلترا، تراقب المؤسسة مدى تأثير ضغط التضخم في مستويات المعيشة وسلوك الإنفاق والموارد.

وأشار الباحثون إلى أن تضخم مؤشر أسعار المستهلك بلغ ذروته عند 11.1 في المائة في أكتوبر (تشرين الأول) 2022، وازدادت الأسعار منذ مارس (آذار) 2021 بنسبة 22 في المائة.

وارتفع معدل تضخم مؤشر أسعار المستهلك بواقع 3.2 في المائة خلال 12 شهراً حتى نهاية مارس 2024، بانخفاض من 3.4 في المائة في فبراير (شباط) الماضي، وفقاً لبيانات مكتب الإحصاء الوطني.

وفي سياق منفصل، قال وزير المالية البريطاني جيريمي هانت، إنه سوف يخفّض التأمين الوطني البريطاني للمرة الثالثة في الخريف حال سمحت الظروف الاقتصادية بذلك، في حين جدد هدفه، على المدى البعيد، بالقضاء على الضريبة على المرتبات.

وبالفعل خفّض هانت، الذي ينتمي لحزب «المحافظين»، ضريبة المرتبات بواقع 4 نقاط مئوية العام الماضي عقب عمليات خفض متتالية بواقع نقطتين مئويتين، في بيان الخريف، وفي الميزانية في مارس. وقال، يوم الجمعة، إنه سوف يواصل الخفض أكثر، بحسب وكالة «بلومبرغ» للأنباء.

وأوضح هانت في خطابه: «إذا استطعنا المضي أكثر بشكل مسؤول لخفض الضريبة المزدوجة على العمل هذا الخريف، فسوف أفعل هذا»، مشيراً إلى التأمين الوطني والضريبة على الدخل.

ويسعى هانت الذي ألقى خطابه على خلفية بحروف كبيرة، تقول «ارتفاع الضريبة على العمال»، إلى رسم حدود المعركة مع حزب «العمال» المعارض الذي يتصدر استطلاعات الرأي قبل الانتخابات العامة المقررة نهاية يناير (كانون الثاني) المقبل.

وسعى حزب «العمال» إلى إظهار حزب «المحافظين» على أنه غير مسؤول في إطار السعي لإلغاء التأمين الوطني، ووصفه بأنه تعهد غير ممول بقيمة 46 مليار جنيه إسترليني (58 مليار دولار) الذي من شأنه أن يضر بالمتقاعدين في النهاية.


مقالات ذات صلة

السعودية تزيد جاهزية الكوادر البشرية لمواجهة متغيرات أسواق العمل العالمية

الاقتصاد الرئيس التنفيذي لبرنامج تنمية القدرات البشرية (تصوير: تركي العقيلي)

السعودية تزيد جاهزية الكوادر البشرية لمواجهة متغيرات أسواق العمل العالمية

أكد الرئيس التنفيذي لبرنامج تنمية القدرات البشرية، المهندس أنس المديفر، أن التركيز الحالي يصب نحو تعزيز تنافسية السعوديين، لمواكبة متغيرات سوق العمل دولياً.

آيات نور (الرياض)
الاقتصاد المقر الرئيسي لبنك الاستثمار «غولدمان ساكس» بمدينة نيويورك الأميركية (أ.ف.ب)

«غولدمان ساكس» يسوق لأول صندوق استثمار خاص يركز على آسيا

يهدف «غولدمان ساكس» إلى جمع ملياري دولار في أول صندوق استثمار خاص يركز على منطقة آسيا والمحيط الهادي.

«الشرق الأوسط» (هونغ كونغ)
الاقتصاد سيارات معدّة للشحن في ميناء بمدينة ليانيونغانغ في شرق الصين (أ ف ب)

الصين تسجّل نمواً فصلياً أقل من المتوقع

أعلنت الصين، الاثنين، تسجيلها نمواً أقل من المتوقع في الربع الثاني من العام، بينما افتُتح اجتماع سياسي حاسم يشارك فيه كبار المسؤولين لمناقشة طرق معالجة الأزمة.

«الشرق الأوسط» (بكين)
الاقتصاد أحد أحياء وسط العاصمة المصرية القاهرة (أ.ف.ب)

مصر تتأهب لتقديم خدمات الجيل الخامس للاتصالات

قالت الشركة المصرية للاتصالات في بيان إنها عقدت شراكة جديدة مع شركة «نوكيا» لتقديم خدمات البيانات باستخدام تقنية الجيل الخامس في مصر.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
الاقتصاد البنك المركزي السعودي «ساما» (الشرق الأوسط)

«المركزي» السعودي يطلق منصة الخدمات المصرفية الحكومية «نقد»

أطلق البنك المركزي السعودي (ساما)، الأحد، منصة الخدمات المصرفية الحكومية (نقد) التي تتيح وصول الجهات الحكومية إلى حساباتها لدى البنك المركزي بسهولة.

«الشرق الأوسط» (الرياض)

باول: تقدم ملحوظ في تحقيق هدف التضخم خلال الربع الثاني

رئيس «الاحتياطي الفيدرالي» جيروم باول في محادثة مع النادي الاقتصادي بواشنطن (أ ب)
رئيس «الاحتياطي الفيدرالي» جيروم باول في محادثة مع النادي الاقتصادي بواشنطن (أ ب)
TT

باول: تقدم ملحوظ في تحقيق هدف التضخم خلال الربع الثاني

رئيس «الاحتياطي الفيدرالي» جيروم باول في محادثة مع النادي الاقتصادي بواشنطن (أ ب)
رئيس «الاحتياطي الفيدرالي» جيروم باول في محادثة مع النادي الاقتصادي بواشنطن (أ ب)

قال رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول، يوم الاثنين، إن قراءات التضخم الثلاث خلال الربع الثاني من هذا العام تظهر أنه جرى إحراز «مزيد من التقدم» في إعادة وتيرة زيادات الأسعار إلى هدف «الفيدرالي».

وقال باول خلال فعالية في النادي الاقتصادي بواشنطن: «في الواقع، أحرزنا مزيداً من التقدم في الربع الثاني. لقد حصلنا على 3 قراءات أفضل، وإذا قمت بحساب متوسطها، فهذا مكان جيد جداً»، وفق «رويترز».

وأشار إلى أنه لا يتوقع أن يواجه الاقتصاد الأميركي اضطرابات اقتصادية كبيرة أو ركوداً صريحاً. وقال إن سيناريو الهبوط الحاد للولايات المتحدة «ليس السيناريو الأكثر ترجيحاً أو احتمالاً».

ومن المرجح أن تكون تصريحات باول هي الأخيرة له حتى مؤتمره الصحافي بعد اجتماع «الفيدرالي» في 30 - 31 يوليو (تموز).

ويقترب التضخم من هدف «المركزي» البالغ 2 في المائة، ويشعر صناع السياسات بقلق كبير بشأن تباطؤ الاقتصاد أكثر مما ينبغي والتسبب في ارتفاع معدل البطالة.

ومع نظر صناع السياسات على نحو كبير إلى مجموعة متوازنة من المخاطر، فقد يستخدمون تعليقاتهم النهائية قبل اجتماع هذا الشهر إما للإشارة إلى أن تخفيضات أسعار الفائدة وشيكة، وإما لتفسير السبب وراء عدم تبرير البيانات الأخيرة للتحول إلى سياسة نقدية أكثر تساهلاً.

ويميل الرهان بين المستثمرين بقوة نحو قيام «الفيدرالي» بتخفيض أسعار الفائدة في سبتمبر (أيلول). ويمكن أن توفر التغييرات في بيان السياسة في يوليو إشارة قوية على ذلك من خلال تحديث كيفية وصف التضخم، وتقييم مدى مساهمة البيانات الأخيرة في تعزيز ثقة صناع السياسات في أن تفشي التضخم في عصر الوباء قد انحسر.