تراجع مخزونات النفط والبنزين الأميركية بأكثر من التوقعات

صهاريج نفط في كاشينغ بولاية أوكلاهوما الأميركية (رويترز)
صهاريج نفط في كاشينغ بولاية أوكلاهوما الأميركية (رويترز)
TT

تراجع مخزونات النفط والبنزين الأميركية بأكثر من التوقعات

صهاريج نفط في كاشينغ بولاية أوكلاهوما الأميركية (رويترز)
صهاريج نفط في كاشينغ بولاية أوكلاهوما الأميركية (رويترز)

أفادت إدارة معلومات الطاقة الأميركية بأن مخزونات النفط الخام والبنزين ونواتج التقطير في الولايات المتحدة انخفضت بأكثر من التوقعات في الأسبوع المنتهي في 10 من مايو الحالي (أيار).

وقالت الإدارة، الأربعاء، إن مخزونات الخام انخفضت 2.5 مليون برميل إلى 457 مليون برميل في الأسبوع الماضي، مقارنة مع توقعات المحللين في استطلاع أجرته «رويترز»، بانخفاض قدره 543 ألف برميل.

وقالت إدارة معلومات الطاقة إن مخزونات الخام في مركز التسليم في كاشينغ بولاية أوكلاهوما انخفضت بمقدار 341 ألف برميل.

وارتفع استهلاك مصافي النفط الخام بمقدار 307 آلاف برميل يومياً، في حين ارتفعت معدلات تشغيل المصافي بنسبة 1.9 نقطة مئوية خلال نفس الأسبوع، وفقاً لإدارة معلومات الطاقة.

وقالت الإدارة، إن مخزونات البنزين الأميركية انخفضت 0.2 مليون برميل على مدى الأسبوع إلى 227.8 مليون برميل، مقارنة مع توقعات المحللين في استطلاع أجرته «رويترز» بزيادة قدرها 0.5 مليون برميل.

وأظهرت البيانات أن مخزونات نواتج التقطير، التي تشمل الديزل وزيت التدفئة، انخفضت بمقدار 45 ألف برميل خلال نفس الأسبوع إلى 116.4 مليون برميل، مقابل توقعات بزيادة قدرها 0.8 مليون برميل.

وقالت الإدارة إن صافي واردات الولايات المتحدة من الخام ارتفع الأسبوع الماضي بمقدار 108 آلاف برميل يومياً.

وارتفعت أسعار النفط، بعد نشر التقرير، إضافة إلى الدعم من توقعات بزيادة الطلب مع تراجع الدولار، ومخاوف بشأن إمدادات النفط الكندي.

ويقترب حريق غابات ضخم من فورت ماكموري، مركز صناعة الرمال النفطية في كندا، حيث يبلغ إنتاجها نحو 3.3 مليون برميل يومياً، أو نحو ثلثي إجمالي إنتاج البلاد.


مقالات ذات صلة

«الوحدة» الليبية تتمسك باستبعاد وزيرها للنفط رغم انتهاء التحقيق معه

شمال افريقيا الدبيبة وبجواره عون وبن قدارة وعادل جمعة وزير شؤون مجلس الوزراء في لقاء سابق (حكومة الوحدة)

«الوحدة» الليبية تتمسك باستبعاد وزيرها للنفط رغم انتهاء التحقيق معه

رغم تسلم وزير النفط بحكومة «الوحدة» الليبية المؤقتة محمد عون مهامه مرة أخرى بعد نهاية التحقيق معه خاطبت الحكومة منظمة «أوبك» بأن خليفة عبد الصادق هو وزير نفطها.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
العالم ناقلتا نفط وبضائع تبحران في خليج ناخودكا بالقرب من المدينة الروسية (أرشيفية - رويترز)

ماذا نعرف عن «أسطول الظل» الروسي الذي تسعى أميركا لكبح عملياته؟

يُطلق مصطلح «أسطول الظل» على ناقلات النفط المستعملة التي اشترتها شركات الشحن الروسية بهدف إيصال النفط الروسي إلى الدول التي لا تفرض حظراً على مثل هذا النفط.

«الشرق الأوسط» (موسكو)
الاقتصاد مضخات البنزين في محطة للوقود في بالتيمور بولاية ماريلاند الأميركية (أ.ف.ب)

انخفاض فاق التوقعات لمخزونات الخام الأميركية

أعلنت إدارة معلومات الطاقة يوم الخميس أن مخزونات الخام الأميركية انخفضت، بينما ارتفعت مخزونات البنزين ونواتج التقطير في الأسبوع المنتهي في 24 مايو (أيار).

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الاقتصاد صهاريج تخزين النفط التابعة لشركة «إيسار أويل» التي تدير ثاني أكبر مصفاة للقطاع الخاص في فادينار بالهند (رويترز)

آسيا تشهد أعلى واردات نفط خام في 12 شهراً بفضل الهند

شهدت آسيا ارتفاعاً ملحوظاً في واردات النفط الخام في شهر مايو (أيار)، لتصل إلى أعلى مستوى لها خلال 12 شهراً.

«الشرق الأوسط» (لاونسيستون (أستراليا))
الاقتصاد مصفاة لوس أنجليس التابعة لشركة «ماراثون أويل» في كارسون بكاليفورنيا (أ.ب)

«كونوكو فيليبس» توافق على شراء «ماراثون أويل» في صفقة بـ22.5 مليار دولار

وافقت شركة «كونوكو فيليبس» على شراء منافستها «ماراثون أويل» في صفقة تقدر قيمة الشركة التي يقع مقرها في هيوستن بمبلغ 22.5 مليار دولار.

«الشرق الأوسط» (هيوستن)

السعودية: 4.4 % نمو الأنشطة غير النفطية وارتفاع الإيرادات 7.3 % نهاية 2023

ارتفعت النفقات الرأسمالية بنحو 19 % مقارنة بالميزانية المعتمدة (واس)
ارتفعت النفقات الرأسمالية بنحو 19 % مقارنة بالميزانية المعتمدة (واس)
TT

السعودية: 4.4 % نمو الأنشطة غير النفطية وارتفاع الإيرادات 7.3 % نهاية 2023

ارتفعت النفقات الرأسمالية بنحو 19 % مقارنة بالميزانية المعتمدة (واس)
ارتفعت النفقات الرأسمالية بنحو 19 % مقارنة بالميزانية المعتمدة (واس)

أعلنت وزارة المالية السعودية أن أداء المالية العامة في عام 2023 شهد ارتفاعاً في إجمالي الإيرادات بنحو 7.3 في المائة عن الميزانية المعتمدة، نتيجة زيادة كل من الإيرادات النفطية وغير النفطية.

وقالت الوزارة في تقرير أداء الميزانية الفعلي لنهاية العام المالي 2023، إن ارتفاع الإيرادات النفطية يعزى إلى تحصيل توزيعات الأرباح المرتبطة بالأداء، كما ارتفعت الإيرادات غير النفطية بنسبة 15.5 في المائة، مقارنة بالميزانية المعتمدة والمرتبطة في نمو الأنشطة الاقتصادية، مدعومة بجهود الحكومة المستمرة في تطبيق مبادرات تنمية الإيرادات غير النفطية، بالإضافة إلى التطوير المستمر في الإدارة الضريبية وتحسين إجراءات التحصيل.

وفي المقابل، شهد إجمالي النفقات ارتفاعاً بنحو 16.1 في المائة عن الميزانية المعتمدة، بسبب تعزيز الصرف على منظومة الدعم والإعانات الاجتماعية وصدور الدعم الملكي بزيادة الحد الأدنى الأساسي لاحتساب المعاش لمستحقي الضمان الاجتماعي. كما ارتفع الصرف على العديد من الاستراتيجيات المناطقية والقطاعية الواعدة بهدف تنويع القاعدة الاقتصادية، حيث ارتفعت النفقات الرأسمالية بنحو 19 في المائة، مقارنة بالميزانية المعتمدة نتيجة الجهود المتواصلة في تحقيق مستهدفات التنمية الشاملة.

وذكرت وزارة المالية في تقريرها أن أداء المالية العامة سجل عجزاً في العام الماضي بنحو 81 مليار ريال (من فائض مقدر بـ16 مليار ريال)، وهو ما يعادل 2 في المائة من الناتج المحلي. فيما بلغ رصيد الدين العام نحو 1.050 مليار ريال، وهو ما يعادل 26.2 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي، مقارنة بنحو 95 مليار ريال في الميزانية المعتمدة. وبلغ رصيد الاحتياطيات الحكومية نهاية عام 2023 نحو 390 مليار ريال.

وجاء في التقرير أيضاً أن البيانات الفعلية في عام 2023 أظهرت انخفاض الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي بنسبة 0.8 في المائة، مقارنة بتقديرات الميزانية التي كانت عند 3.1 في المائة بسبب انخفاض الناتج المحلي الحقيقي للأنشطة النفطية بنسبة 9 في المائة نتيجة استمرار الخفض الطوعي من إنتاج المملكة للنفط الخام بهدف دعم استقرار وتوازن أمن أسواق الطاقة. بينما شهد الناتج المحلي الحقيقي للأنشطة غير النفطية أداءً إيجابياً، إذ حقق نمواً بنسبة 4.4 في المائة، مما يعكس جهود المملكة في تعزيز دور القطاع الخاص ليقود النمو في اقتصادها، إلى جانب الجهود المبذولة لتشريع المشاريع والاستراتيجيات.

وذكر التقرير أن معدل التضخم سجل العام الماضي مستويات مقبولة وأقل من معدلات التضخم العالمية، حيث ارتفع مؤشر أسعار المستهلك بنسبة 2.3 في المائة، وهو أعلى من المقدر في ميزانية عام 2023 عند 2.1 في المائة، متأثراً بارتفاع أسعار السلع الأساسية.

هذا وتراجع معدل البطالة الإجمالي ليصل إلى 4.4 في المائة في نهاية عام 2023 مقارنة بتقديرات بـ4.8 في المائة في نهاية 2022. كما انخفض معدل البطالة بين السعوديين إلى مستوى تاريخي ليصل إلى 7.7 في المائة، مقارنة بـ8 في المائة نهاية 2022، وذلك بفعل استمرار تعافي الاقتصاد المحلي وتكثيف جهود وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية لتوفير فرص عمل للمواطنين.