«سوفت بنك» تحقق ربحاً من ازدهار الاستثمار في الذكاء الاصطناعي

حققت «سوفت بنك» أرباحاً بلغت 328.9 مليار ين من يناير إلى مارس (رويترز)
حققت «سوفت بنك» أرباحاً بلغت 328.9 مليار ين من يناير إلى مارس (رويترز)
TT

«سوفت بنك» تحقق ربحاً من ازدهار الاستثمار في الذكاء الاصطناعي

حققت «سوفت بنك» أرباحاً بلغت 328.9 مليار ين من يناير إلى مارس (رويترز)
حققت «سوفت بنك» أرباحاً بلغت 328.9 مليار ين من يناير إلى مارس (رويترز)

أعلنت مجموعة «سوفت بنك» للاستثمار في مجال التكنولوجيا، يوم الاثنين، تحقيق صافي ربح فصلي للربع الثاني على التوالي، بينما يبشر أداء جوهرة المحفظة الاستثمارية «آرم هولدنغز» بالخير، لما قالته الشركة اليابانية من أنها عودة ناشئة للنمو.

وحققت «سوفت بنك» أرباحاً بلغت 328.9 مليار ين (2.11 مليار دولار) من يناير (كانون الثاني) إلى مارس (آذار)، على الرغم من أن أرباح العام بأكمله ظلت في المنطقة الحمراء.

وفي فبراير (شباط)، أعلن المدير المالي يوشيميتسو غوتو، أن «سوفت بنك» -المعروفة بأرباحها المتقلبة والرهانات الضخمة على الشركات الناشئة- ستعود إلى «مسار النمو».

وكان أداء أسهم التكنولوجيا، بما في ذلك شركة تصميم الرقائق البريطانية «آرم»، جيداً في هذا الربع، بفضل الحماس المتواصل للمستفيدين المحتملين من اعتماد الذكاء الاصطناعي.

ودافع المؤسس والرئيس التنفيذي ماسايوشي سون عن الذكاء الاصطناعي؛ لكن «سوفت بنك» لم تكن مستثمراً رئيسياً في الشركات التي تطور نماذج الذكاء الاصطناعي التوليدية، مثل «تشات جي بي تي» التي استحوذت على الخيال الشعبي. وبدلاً من ذلك، تمتلك 90 في المائة من شركة «آرم» التي ارتفعت قيمتها بسبب ضجيج الذكاء الاصطناعي.

ومع ذلك، لم تساهم هذه الزيادة في أرباح «سوفت بنك» نظراً لأن شركة «آرم» هي شركة تابعة. وفي حين أعلنت «آرم» عن مبيعات قياسية من يناير إلى مارس من إيرادات التراخيص وحقوق الملكية، فقد تكبدت «سوفت بنك» خسارة قدرها 33 مليار ين من استثمارها في «آرم» في السنة المالية الماضية، بسبب زيادة النفقات المتعلقة بتعويض الأسهم والتوظيف.

وزاد عدد موظفي شركة «آرم» بأكثر من 1100 موظف في العام المنتهي في شهر مارس، وكان أكثر من 80 في المائة من صافي التعيينات الجديدة في مجال الهندسة.

وقالت «سوفت بنك» إن أصول المجموعة تركز على الذكاء الاصطناعي، وإن «آرم» ستعمل على تشغيل الشركات عبر محفظة الشركة اليابانية.

ومع ذلك، عانت معظم استثمارات «سوفت بنك» من خلال وحدة «صندوق الرؤية» (Vision Fund) التابعة لها من خسارة التقييم في الربع الرابع، مما أدى إلى خسارة قدرها 57.5 مليار ين. وجاءت النقطة المضيئة في صورة شركة التجارة الإلكترونية الكورية الجنوبية «Coupang» التي حققت مكاسب استثمارية غير محققة تبلغ نحو 600 مليون دولار.


مقالات ذات صلة

حجز 50 % من مساحة معرض الدفاع العالمي 2026 في السعودية

الاقتصاد جانب من النسخة الأولى لمعرض الدفاع العالمي في الرياض (واس)

حجز 50 % من مساحة معرض الدفاع العالمي 2026 في السعودية

أعلن معرض الدفاع العالمي الذي تنظمه الهيئة العامة للصناعات العسكرية في السعودية حجز 50 في المائة من مساحة العرض المخصصة للنسخة الثالثة في عام 2026.

«الشرق الأوسط» (الرياض)
الاقتصاد أحد المستثمرين يقف أمام شاشة التداول في السوق المالية السعودية بالرياض (أ.ف.ب)

التوترات الجيوسياسية تضغط على قطاع المواد الأساسية في السعودية

في ظل التوترات الجيوسياسية العالمية الراهنة، يواجه قطاع المواد الأساسية في السعودية تحديات متعددة تؤثر على نموه وأرباحه.

زينب علي (الشرق الأوسط)
الاقتصاد فقد مؤشر «كاك 40» 6 في المائة من قيمته وهو أكبر انخفاض أسبوعي له منذ أكثر من عامين (رويترز)

كيف زرعت «مغامرة» ماكرون الانتخابية الذعر في الأسواق الفرنسية؟

تراجعت الأسهم الفرنسية واليورو، الأسبوع الماضي، حيث أثار عدم اليقين السياسي في فرنسا وإمكانية تشكيل برلمان يهيمن عليه اليمين المتطرف قلق المستثمرين.

«الشرق الأوسط» (باريس)
الاقتصاد الصندوق يعتزم الاستثمار في مجالات مثل الهيدروجين الأخضر والبنية التحتية (رويترز)

«السيادي السعودي» يعتزم استثمار 15 مليار دولار في الطاقة المتجددة بالبرازيل 

قال وزير الطاقة البرازيلي ألكسندر سيلفيرا على هامش «قمة الأولوية» إن «صندوق الاستثمارات العامة» السعودي يعتزم استثمار نحو 15 مليار دولار في البرازيل.

«الشرق الأوسط» (ريو دي جانيرو)
الاقتصاد وزير السياحة السعودي أحمد الخطيب خلال مشاركته في «قمة الأولوية» (واس)

الخطيب: السعودية ترحب بالمستثمرين الدوليين في قطاع السياحة

أكد وزير السياحة السعودي أحمد الخطيب خلال مشاركته في «قمة الأولوية» ترحيب المملكة بالمستثمرين الدوليين للاستثمار في قطاع السياحة السعودي.

«الشرق الأوسط» (ريو دي جانيرو)

سوق الإسكان البريطانية تنتعش مع استمرار ارتفاع الأسعار

صف من المنازل السكنية بالقرب من الحي المالي في جنوب لندن (رويترز)
صف من المنازل السكنية بالقرب من الحي المالي في جنوب لندن (رويترز)
TT

سوق الإسكان البريطانية تنتعش مع استمرار ارتفاع الأسعار

صف من المنازل السكنية بالقرب من الحي المالي في جنوب لندن (رويترز)
صف من المنازل السكنية بالقرب من الحي المالي في جنوب لندن (رويترز)

ارتفعت أسعار المنازل البريطانية، للشهر الثاني على التوالي، في أبريل (نيسان) الماضي، حيث زادت بنسبة 1.1 في المائة على أساس سنوي، لتصل إلى متوسط 281 ألف جنيه إسترليني (358 ألف دولار)، بعد ارتفاع قدره 0.9 في المائة خلال مارس (آذار) الماضي، وفق بيانات مكتب الإحصاء الوطني، الصادرة يوم الأربعاء.

وأشار مقياس مكتب الإيجارات في القطاع الخاص إلى ارتفاع بنسبة 8.7 في المائة في الإيجارات، خلال الاثني عشر شهراً حتى مايو (أيار) الماضي، وهي وتيرة أقل قليلاً من الارتفاع الذي شهدته الفترة نفسها من 12 شهراً حتى أبريل، حيث ارتفع بنسبة 8.9 في المائة، وفق «رويترز».

وفي الأشهر الأخيرة، أظهرت سوق الإسكان في بريطانيا علامات على التعافي من التباطؤ الذي حدث في أواخر عاميْ 2022 و2023، والذي كان مدفوعاً بارتفاع أسعار الرهن العقاري.

لكن انخفاض معدل التضخم بأسعار المستهلك عزز دخل الأسر، وأثار احتمال خفض أسعار الفائدة.

وأظهرت الأرقام الرسمية، التي نُشرت في وقت سابق، يوم الأربعاء، أن معدل التضخم في أسعار المستهلك البريطانية عاد إلى هدف بنك إنجلترا، البالغ 2 في المائة، لأول مرة منذ ما يقرب من ثلاث سنوات.