«سامسونغ» تعزز شراكتها مع «زايس» الألمانية لتحسين إنتاج رقائق الذاكرة من الجيل التالي

المجموعة تعتزم توسيع نطاق وجودها في كوريا عبر خطة استثمارية بقيمة 34.8 مليون دولار

شعار شركة «سامسونغ» للإلكترونيات يظهر على مبنى مكاتبها في سيول بكوريا الجنوبية (رويترز)
شعار شركة «سامسونغ» للإلكترونيات يظهر على مبنى مكاتبها في سيول بكوريا الجنوبية (رويترز)
TT

«سامسونغ» تعزز شراكتها مع «زايس» الألمانية لتحسين إنتاج رقائق الذاكرة من الجيل التالي

شعار شركة «سامسونغ» للإلكترونيات يظهر على مبنى مكاتبها في سيول بكوريا الجنوبية (رويترز)
شعار شركة «سامسونغ» للإلكترونيات يظهر على مبنى مكاتبها في سيول بكوريا الجنوبية (رويترز)

عززت شركة «سامسونغ إلكترونيكس» الكورية شراكتها الاستراتيجية مع مجموعة «زايس» الألمانية في مجال تقنيات إنتاج الرقائق، وذلك في خطوة لتحقيق معدلات إنتاج أفضل وتحسين أدائها في رقائق الذاكرة من الجيل التالي، حسبما قال عملاق الإلكترونيات يوم الأحد.

وتتمتع شركة «زايس» بآلاف براءات الاختراع الأساسية لتقنيات الأشعة فوق البنفسجية القصوى (EUV) المستخدمة في إنتاج الرقائق الأحدث. وهي المورد الحصري للأنظمة البصرية لمعدات الطباعة الحجرية بالأشعة فوق البنفسجية لشركة «إيه إس إم إل». ويتم استخدام أكثر من 30 ألف قطعة من مكونات شركة «زايس» في جهاز «EUV» واحد. وتعدّ الأشعة فوق البنفسجية الأداة الأكثر أهمية عندما يتعلق الأمر بتصنيع أشباه الموصلات.

وفي إطار الشراكة، تهدف «سامسونغ» إلى تعظيم كفاءة إنتاج رقائق الذاكرة الخاصة بها، وبالتالي تحسين معدلات إنتاجها ورفع مستوى التنافسية العامة لأعمال الرقائق الخاصة بها، حسب قول الشركة.

وقام رئيس مجلس إدارة «سامسونغ إلكترونيكس» التنفيذي لي جيه - يونغ برحلة عمل إلى مقر شركة «زايس» في ألمانيا لتعزيز العلاقات التكنولوجية في إنتاج الرقائق.

والتقى لي مع كبار التنفيذيين من شركة «زايس» مثل الرئيس التنفيذي للمجموعة كارل لامبريخت، والرئيس التنفيذي لتكنولوجيا تصنيع أشباه الموصلات في الشركة أندرياس بيشر، حيث تبادلوا الأفكار حول أحدث تقنيات الرقائق وخريطة الطريق الخاصة بهم لشراكة متوسطة إلى طويلة الأجل. كما زار رئيس «سامسونغ» مصنعاً للشركة الألمانية هناك للاطلاع على عملية إنتاج معدات شركة «زايس».

وتعتزم مجموعة «زايس» أيضاً توسيع وجودها في السوق الكورية من خلال خطة استثمار لبناء مركز للبحث والتطوير هناك. ومن المقرر أن يستمر الاستثمار، الذي تقدر قيمته بـ48 مليار وون (نحو 34.8 مليون دولار)، حتى عام 2026 حيث من المتوقع أن يعزز تحالفهما الثنائي، وفقاً لشركة «سامسونغ».


مقالات ذات صلة

عمال «سامسونغ» يضربون لأول مرة في كوريا الجنوبية

الاقتصاد أعضاء الاتحاد الوطني لـ«سامسونغ إلكترونيكس» يحملون لافتات عليها رسائلهم المناهضة خلال الاحتجاج في سيول (رويترز)

عمال «سامسونغ» يضربون لأول مرة في كوريا الجنوبية

نفّذ اتحاد عمال شركة «سامسونغ إلكترونيكس» أول إضراب له، يوم الجمعة، مما يشير إلى مزيد من الحزم بين الموظفين.

«الشرق الأوسط» (سيول)
الاقتصاد عقد أعضاء مُنظمون في «سامسونغ» مؤتمراً صحافياً أمام مقر الشركة في سيول معلنين بدء إضراب ضد موقفها الذي يزعم عدم التساهل في المفاوضات حول ظروف العمل (وكالة حماية البيئة)

نقابة «سامسونغ» تخطط لأول إضراب في تاريخها للمطالبة بأجور أعلى

قال مسؤولون نقابيون يوم الأربعاء إن نقابة «سامسونغ إلكترونيكس» في كوريا الجنوبية ستبدأ في تصعيد تحركات الإضراب الأسبوع المقبل من خلال تنظيم أول إضراب.

«الشرق الأوسط» (سيول)
الاقتصاد عامل يسقي حوض زهور أمام المقر الرئيسي لشركة «سامسونغ» بكوريا الجنوبية (رويترز)

بكين تشجع «سامسونغ» الكورية على ضخ مزيد من الاستثمارات في الصين

أعلنت الصين أنها ترحب بمزيد من الاستثمارات من شركة «سامسونغ» الكورية الجنوبية في الوقت الذي تكافح فيه الشركات الأجنبية في الصين للتغلب على الضبابية الجيوسياسية

«الشرق الأوسط» (بكين)
تكنولوجيا تصميم أنيق بتقنيات مبهرة ودعم ممتد لتجسيم الصوتيات

«سامسونغ إس 95 دي»: حقبة غير مسبوقة من تلفزيونات الذكاء الاصطناعي

تقنيات التلفزيون الذكية تتعرف على الصوتيات والمحادثات وتُحوِّلها إلى نصوص.

خلدون غسان سعيد (جدة)
الاقتصاد مشاة يمرون أمام باب المقر الرئيسي لشركة «سامسونغ» في العاصمة الكورية سيول (أ.ف.ب)

«سامسونغ» تزيح «أبل» عن عرش صناعة الهواتف في الربع الأول

تراجعت حصة «أبل» السوقية إلى 17.3 % في الربع الأول مقابل اقتناص «سامسونغ» حصة تبلغ 20.8 %.

«الشرق الأوسط» (لندن)

سوق الإسكان البريطانية تنتعش مع استمرار ارتفاع الأسعار

صف من المنازل السكنية بالقرب من الحي المالي في جنوب لندن (رويترز)
صف من المنازل السكنية بالقرب من الحي المالي في جنوب لندن (رويترز)
TT

سوق الإسكان البريطانية تنتعش مع استمرار ارتفاع الأسعار

صف من المنازل السكنية بالقرب من الحي المالي في جنوب لندن (رويترز)
صف من المنازل السكنية بالقرب من الحي المالي في جنوب لندن (رويترز)

ارتفعت أسعار المنازل البريطانية، للشهر الثاني على التوالي، في أبريل (نيسان) الماضي، حيث زادت بنسبة 1.1 في المائة على أساس سنوي، لتصل إلى متوسط 281 ألف جنيه إسترليني (358 ألف دولار)، بعد ارتفاع قدره 0.9 في المائة خلال مارس (آذار) الماضي، وفق بيانات مكتب الإحصاء الوطني، الصادرة يوم الأربعاء.

وأشار مقياس مكتب الإيجارات في القطاع الخاص إلى ارتفاع بنسبة 8.7 في المائة في الإيجارات، خلال الاثني عشر شهراً حتى مايو (أيار) الماضي، وهي وتيرة أقل قليلاً من الارتفاع الذي شهدته الفترة نفسها من 12 شهراً حتى أبريل، حيث ارتفع بنسبة 8.9 في المائة، وفق «رويترز».

وفي الأشهر الأخيرة، أظهرت سوق الإسكان في بريطانيا علامات على التعافي من التباطؤ الذي حدث في أواخر عاميْ 2022 و2023، والذي كان مدفوعاً بارتفاع أسعار الرهن العقاري.

لكن انخفاض معدل التضخم بأسعار المستهلك عزز دخل الأسر، وأثار احتمال خفض أسعار الفائدة.

وأظهرت الأرقام الرسمية، التي نُشرت في وقت سابق، يوم الأربعاء، أن معدل التضخم في أسعار المستهلك البريطانية عاد إلى هدف بنك إنجلترا، البالغ 2 في المائة، لأول مرة منذ ما يقرب من ثلاث سنوات.