الرياض: انطلاق «معرض الدفاع»

بمشاركة 773 شركة من 75 دولة


وزير الدفاع السعودي الأمير خالد بن سلمان أثناء جولته في «معرض الدفاع العالمي» بالرياض أمس (واس)
وزير الدفاع السعودي الأمير خالد بن سلمان أثناء جولته في «معرض الدفاع العالمي» بالرياض أمس (واس)
TT

الرياض: انطلاق «معرض الدفاع»


وزير الدفاع السعودي الأمير خالد بن سلمان أثناء جولته في «معرض الدفاع العالمي» بالرياض أمس (واس)
وزير الدفاع السعودي الأمير خالد بن سلمان أثناء جولته في «معرض الدفاع العالمي» بالرياض أمس (واس)

برعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، ونيابةً عن ولي العهد رئيس مجلس الوزراء الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، افتتح وزير الدفاع نائب رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للصناعات العسكرية الأمير خالد بن سلمان بن عبد العزيز في الرياض، أمس، «معرض الدفاع العالمي 2024» في نسخته الثانية، بحضور دولي واسع من وزراء الدفاع وكبار المسؤولين من 75 دولة، ومشارَكة أكثر من 773 جهة عارضة.

وأكد محافظ الهيئة العامة للصناعات العسكرية، المهندس أحمد العوهلي، أن المملكة بدأت تحصد ثمار الدعم الحكومي لتعزيز وتطوير القدرات الصناعية العسكرية من خلال تسجيل ارتفاع نسبة التوطين من 4 في المائة إلى 13.6 في المائة نهاية عام 2022.

وكشف العوهلي عن بلوغ عدد التصاريح التأسيسية والتراخيص 477 تصريحاً تأسيسياً وترخيصاً تابعاً لـ265 شركة تعمل في قطاع الصناعات العسكرية، فضلاً عن إطلاق أكثر من 74 فرصة استثمارية لتوطين سلاسل الإمداد.

وأوضح العوهلي أن حجم مساهمة القطاع في الناتج المحلي الإجمالي المتوقع بحلول عام 2030 يقدّر بنحو 93.75 مليار ريال (25 مليار دولار)، وإجمالي عدد الفرص الوظيفية المتوقعة في العام ذاته بواقع 40 ألف فرصة عمل مباشرة، و60 ألف فرصة عمل غير مباشرة.

إلى ذلك، أطلقت الحكومة السعودية، على هامش «معرض الدفاع العالمي»، أول مركبة أمنية كهربائية صنعتها شركة «لوسيد موتورز» في المملكة، مزودة بتقنيات الذكاء الاصطناعي.


مقالات ذات صلة

محمد بن سلمان يعزي مخبر بوفاة الرئيس الإيراني ومرافقيه

الخليج ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز (واس)

محمد بن سلمان يعزي مخبر بوفاة الرئيس الإيراني ومرافقيه

أعرب ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، هاتفياً، عن تعازيه لرئيس السلطة التنفيذية الإيرانية بالإنابة محمد مخبر بوفاة الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي ومرافقيه

«الشرق الأوسط» (جدة)
الخليج الهيئة أكدت محاسبة المقصّرين والمتهاونين بالسلامة أو الصحة العامة (الشرق الأوسط)

توجيهات عليا بمحاسبة المقصّرين في حادثة التسمم بالرياض

وجّهت القيادة السعودية بمساءلة ومحاسبة كل مسؤول، أيّاً كان منصبه، قصّر أو تأخّر في أداء مسؤولياته على نحو أسهم بحدوث التسمّم الغذائي بأحد مطاعم الرياض.

«الشرق الأوسط» (الرياض)
الخليج ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون (الخارجية السعودية)

«الإليزيه»: 4 ملفات رئيسية في اتصال الرئيس الفرنسي وولي العهد السعودي

4 ملفات رئيسية في الاتصال الهاتفي بين الرئيس الفرنسي وولي العهد السعودي: الوضع في غزة والحل السياسي والتصعيد الإقليمي (ولبنان) والعلاقة الاستراتيجية.

ميشال أبونجم (باريس)
الخليج ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون (الخارجية السعودية)

تأكيد سعودي - فرنسي على ضرورة تكثيف الجهود لوقف حرب غزة

بحث ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، مستجدات الأوضاع في غزة، وضرورة تكثيف الجهود والاتصالات الدولية لإنهاء الحرب.

«الشرق الأوسط» (جدة)
الخليج 
ولي العهد السعودي ورئيس الوزراء الياباني خلال محادثاتهما عبر الاتصال المرئي أمس (واس)

مجلس شراكة استراتيجية سعودي ــ ياباني

توافق ولي العهد رئيس مجلس الوزراء السعودي الأمير محمد بن سلمان، ورئيس الوزراء الياباني فوميو كيشيدا، على إنشاء «مجلس الشراكة الاستراتيجية» برئاستهما لتعزيز.

«الشرق الأوسط» (جدة )

البيئة السعودية الاستثمارية تجذب 127 مقراً إقليمياً جديداً

مركز الملك عبد الله المالي بالرياض (الشرق الأوسط)
مركز الملك عبد الله المالي بالرياض (الشرق الأوسط)
TT

البيئة السعودية الاستثمارية تجذب 127 مقراً إقليمياً جديداً

مركز الملك عبد الله المالي بالرياض (الشرق الأوسط)
مركز الملك عبد الله المالي بالرياض (الشرق الأوسط)

استطاعت البيئة السعودية الاستثمارية جذب 127 مقراً إقليمياً جديداً خلال الربع الأول من العام الحالي، بزيادة قدرها 477 في المائة، قياساً بالفترة نفسها من العام المنصرم؛ ما يؤكد مواصلة السوق المحلية استقطاب هذه المقار الباحثة عن الاستثمار في المملكة.

وركزت جهود وزارة الاستثمار السعودية على توفير بيئة استثمارية آمنة وأكثر تنافسية، والعمل على تطوير أنظمة وإجراءات الاستثمار مع شركائها من الجهات الحكومية، وذلك استكمالاً للبنية التشريعية والتنظيمية، حيث تلعب التشريعات دوراً حاسماً في تعزيز البيئة وجذب رؤوس الأموال إلى المملكة.

وأطلقت السعودية القواعد الضريبية للمقار الإقليمية التي تهدف إلى تحديد الأحكام ذات الصلة بالحوافز الضريبية الممنوحة، حيث تمنح تلك المنشآت المستوفية معايير التأهيل الصادرة عن الجهة المختصة، منها: معدل ضريبة الدخل بنسبة صفر في المائة على الدخل المؤهل من الأنشطة المؤهلة، بالإضافة إلى ضريبة الاستقطاع بنسبة صفر في المائة على المدفوعات التي يقوم بها المقر الإقليمي للأشخاص غير المقيمين.

ووفق تقرير حديث صادر عن وزارة الاستثمار السعودية، استطاعت معالجة 34 من التحديات التي تواجه المستثمرين، سواء كانت تشريعية أو إجرائية، وبارتفاع قدره 89 في المائة، مقارنةً بالربع الأول من العام المنصرم.

كما تعاملت مع 445 طلباً للحصول على تأشيرة زيارة مستثمر والتي تمنح للمستثمرين من خارج المملكة لتمكينهم من زيارة البلاد واستكشاف الفرص الاستثمارية بها.

وقدمت الوزارة أكثر من 58 ألف خدمة عبر منصتها الإلكترونية بزيادة 29 في المائة عن الفترة نفسها من 2023، في حين تزايد تقديم الخدمات الاستشارية من خلال مراكز الخدمة الشاملة لتمثل 40 في المائة من إجمالي الخدمات المقدمة.

الصفقات الاستثمارية

وشهدت السوق السعودية إتمام 64 صفقة استثمارية في الربع الأول من العام الحالي، حيث استحوذ نشاط الابتكار وريادة الأعمال على الحصة الأكبر من حيث العدد نظير اهتمام المستثمرين بهذا النشاط بنحو 34 صفقة، تليه الرياضة بما يقارب 12 صفقة، في حين احتلت أميركا المرتبة الأولى في الصفقات المغلقة بنحو 11 صفقة.

جاءت المملكة المتحدة ثانياً من حيث عدد الصفقات المغلقة بنحو 5، ثم الإمارات وسنغافورة 3 صفقات لكل منهم، وتوزعت البقية على 6 دول أخرى.

وأصدرت وزارة الاستثمار 3157 ترخيصاً في الربع الأول من 2024 مرتفعة بنسبة 93 في المائة بنحو 1637 ترخيصاً بالفترة المماثلة من العام السابق (بعد استبعاد التراخيص المصدرة بموجب حملة تصحيح أوضاع مخالفي نظام مكافحة التستر التجاري)، في حين بلغ إجمالي التراخيص الاستثمارية المصدرة 3197 ترخيصاً في هذه الفترة.

وبشكل عام، تركزت معظم التراخيص الاستثمارية المصدرة في نشاط التشييد، والصناعات التحويلية، والأنشطة المهنية والتعليمية والتقنية، والمعلومات والاتصالات، وخدمات الإقامة والطعام وأنشطة، وتجارة الجملة والتجزئة، وإصلاح المركبات، ويشكل عدد التراخيص المصدرة في هذه الأنشطة نحو 81.8 في المائة من الإجمالي.

نشاط العقارات

ويعد نشاط العقارات الأعلى نمواً في التراخيص الاستثمارية المصدرة خلال الربع الأول، مقارنةً بالفترة ذاتها من العام المنصرم، وذلك بمعدل نمو 253.3 في المائة، تليه كل من الأنشطة المهنية والتعليمية والتقنية، والزراعة والحراجة وصيد الأسماك 141.5 في المائة، و129.4 في المائة على التوالي.

وبالنظر إلى الوضع القانوني للشركات التي أصدرت تراخيص استثمارية في الربع الأول، فقد بلغ عدد التراخيص لصالح شركات الفرد الواحد ذات المسؤولية المحدودة ما يقارب 2112 ترخيصاً. وسجلت الشركات ذات المسؤولية المحدودة 754 ترخيصاً، بينما توزعت بقية التراخيص على أنواع الشركات الأخرى 331 ترخيصاً.

وكانت مصر أعلى دولة من حيث عدد التراخيص الاستثمارية المصدرة بعدد 950 ترخيصاً، تليها اليمن 346، ثم الهند بعدد 321 ترخيصاً، في حين جاءت سوريا وباكستان في المرتبتين الرابعة والخامسة بعدد 180 و159 ترخيصاً على التوالي.

التدفقات الاستثمارية

وأفصح التقرير عن ارتفاع تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر إلى المملكة في الربع الرابع من العام الفائت 32.2 في المائة على أساس سنوي، في حين شهد رصيد الاستثمار الأجنبي المباشر في هذه الفترة نمواً بنسبة 1.7 في المائة.

وطبقاً للتقرير، حققت المملكة مراكز متقدمة في عدد من المؤشرات الدولية لعامي 2023 و2024، حيث حصلت على المرتبة الأولى في كل من مؤشرات إجمالي الاستثمار الجريء ومؤشر الثقة في الحكومة، وكذلك مؤشر ثقة المستهلك للاستثمار.

وحققت المرتبة الثانية في كل من مؤشر ثقة المستهلك ومؤشر التنافسية العالمية في الأمن السيبراني.

وتقوم وزارة الاستثمار بالتنسيق مع الجهات الحكومية الأخرى بدور جوهري في الترويج للاستثمار وجذب المستثمرين من خلال التنظيم والمشاركة في عدد من الفعاليات، حيث نظمت وشاركت في 13 فعالية محلية ودولية خلال الربع الأول 2024، في مختلف المجالات، مثل: القطاع العقاري، والصناعة، والرياضة، والتكنولوجيا، والتعدين.

وسلّط التقرير الضوء على الاستثمار في السياحة الساحلية بالمملكة، والتي تجمع الفخامة، وجمال الطبيعة للجزر، والمعالم الثقافية المميزة، من خلال توفير مجموعة من التجارب الحصرية والفريدة للسياح القادمين من مختلف أنحاء العالم.