الصين قد تفقد مكانتها كأهم شريك تجاري لأكبر اقتصاد في أوروبا

سيارات جديدة تنتظر نقلها في يانتاي بمقاطعة شاندونغ شرق الصين (أ.ب)
سيارات جديدة تنتظر نقلها في يانتاي بمقاطعة شاندونغ شرق الصين (أ.ب)
TT

الصين قد تفقد مكانتها كأهم شريك تجاري لأكبر اقتصاد في أوروبا

سيارات جديدة تنتظر نقلها في يانتاي بمقاطعة شاندونغ شرق الصين (أ.ب)
سيارات جديدة تنتظر نقلها في يانتاي بمقاطعة شاندونغ شرق الصين (أ.ب)

توصلت دراسة، تم نشرها السبت، إلى أن الصين قد تفقد مكانتها كأهم شريك تجاري لألمانيا هذا العام.

وقالت منظمة «تريد آند إنفيست» للتجارة الخارجية، التي تملكها الحكومة الألمانية، في دراسة، نشرت السبت، إن «الوضع المهيمن للصين في التجارة الخارجية مع ألمانيا ينهار»، مشيرة إلى أن الصادرات والواردات على حد سواء، سجلتا تراجعاً واسعاً العام الماضي.

وأضافت المنظمة أن تباطؤ التجارة بين ألمانيا والصين، يرجع بالأساس إلى الاقتصاد الصيني الضعيف.

وتابعت: «أزمة العقارات والمخاطر الجيوسياسية، فيما يتعلق بالولايات المتحدة وضعف الاستثمار الصناعي، كلها عوامل مساهمة».

وتغير الشركات الألمانية أيضاً من استراتيجيتها في السوق الصينية، فمن ناحية، تحاول الاستغناء عن الصين، عندما يتعلق الأمر بالمشتريات، ومن ناحية أخرى، تركز المزيد والمزيد من الشركات على السوق المحلية، وفقاً للشعار: «في الصين من أجل الصين».

وتابعت المنظمة أن هذين العاملين يضعفان التجارة الألمانية - الصينية. وعلى خلفية ذلك، انكمش إجمالي قيمة الواردات والصادرات مع الصين، بواقع 15 في المائة لتصل إلى 254 مليار يورو (275.8 مليار دولار) العام الماضي، طبقاً لتوقعات المنظمة.

وتشير الدراسة إلى أن الوضع مختلف مع الاقتصاد الأميركي، الذي ينمو بقوة إلى حد مدهش، واعتماداً على الحسابات، فإن أميركا لا تتخلف عن الصين كشريك تجاري إلا بمقدار من مليار إلى ملياري يورو فقط.

وبلغ إجمالي حجم التجارة الدولية للصين في السلع والخدمات 4.34 تريليون يوان (610.63 مليار دولار) في ديسمبر (كانون الأول) عام 2023، بزيادة 2 في المائة على أساس سنوي، حسبما أظهرت بيانات رسمية يوم الجمعة الماضي.

وقالت الهيئة الوطنية للنقد الأجنبي إن حجم صادرات السلع بلغ 2.06 تريليون يوان، بينما بلغ حجم وارداتها 1.65 تريليون يوان، مما أدى إلى فائض قدره 409.9 مليار يوان.

وبلغ إجمالي صادرات الخدمات 228 مليار يوان الشهر الماضي، في حين بلغت وارداتها 407.6 مليار يوان، مما أدى إلى عجز تجاري قدره 179.6 مليار يوان، وفقاً للهيئة.

كانت السياحة أكبر مساهم في تجارة الخدمات، حيث بلغ حجم التجارة فيها 171.1 مليار يوان، حسبما أظهرت البيانات.

وحققت الشركات الصناعية الكبرى في الصين زيادة في الأرباح بواقع 16.8 في المائة، على أساس سنوي، خلال شهر ديسمبر 2023، بحسب بيانات صادرة عن الهيئة الوطنية للإحصاء السبت.

ونقلت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) عن البيانات، أنه في عام 2023، وصلت أرباح الشركات الصناعية الكبرى، التي لا تقل الإيرادات السنوية لكل منها عن 20 مليون يوان (نحو 2.8 مليون دولار)، إلى 7.69 تريليون يوان، بتراجع قدره 2.3 في المائة على أساس سنوي.

وتقلصت وتيرة الانخفاض بنسبة 2.1 نقطة مئوية الشهر الماضي، مقارنة بالأشهر الـ11 السابقة عليه.


مقالات ذات صلة

الدبيبة يؤكد أهمية دور الصين في «إعادة إعمار» ليبيا

شمال افريقيا الدبيبة خلال افتتاح أعمال الملتقى الاقتصادي الصيني الليبي الأول في بكين (حكومة «الوحدة»)

الدبيبة يؤكد أهمية دور الصين في «إعادة إعمار» ليبيا

دعا رئيس حكومة الوحدة الليبية عبد الحميد الدبيبة الشركات الصينية لاستكمال المشاريع المتوقفة في بلده مؤكداً دور بكين في «إعادة الإعمار» بليبيا.

جمال جوهر (القاهرة)
الاقتصاد وزير المالية محمد الجدعان خلال اجتماعات اللجنة السعودية الصينية رفيعة المستوى (وزارة المالية)

اختتام الاجتماعات السعودية الصينية لتعزيز أواصر التعاون الثنائي

اختتم وفد المملكة برئاسة وزير المالية محمد الجدعان، اليوم، مشاركته في الاجتماعات السعودية الصينية، التي استمرت أعمالها على مدى يومي 20 و22 مايو.

«الشرق الأوسط» (بكين)
الاقتصاد شبكات الكهرباء في بكين (أ.ف.ب)

2.8 % زيادة في توليد الطاقة بالصين خلال مارس

أظهرت بيانات رسمية أصدرتها الهيئة الوطنية للإحصاء في الصين، الأحد، أن توليد الطاقة في الشركات الرئيسية لإنتاج الكهرباء في البلاد نما بنسبة 2.8 في المائة.

«الشرق الأوسط» (بكين)
الاقتصاد وزيرة الخزانة الأميركية جانيت يلين تلتقي نائب رئيس مجلس الدولة الصيني هي ليفينج في قوانغتشو قبل محادثات مرتقبة في قوانغتشو... الصين 6 أبريل 2024 (رويترز)

تقارب أميركي - صيني حول «نمو اقتصادي متوازن»

اتفقت الولايات المتحدة والصين على إجراء «مباحثات مكثفة حول نمو متوازن»، وفق ما أعلنت وزارة الخزانة الأميركية في بيان السبت في ختام محادثات أجرتها جانيت يلين.

«الشرق الأوسط» (بكين)
الاقتصاد امرأة تتسوق في متجر ببكين (رويترز)

انخفاض مؤشر أسعار المنتجين بالصين 2.7 % في فبراير

انخفض مؤشر أسعار المنتجين بالصين، الذي يقيس تكاليف السلع، بنسبة 2.7 في المائة على أساس سنوي في فبراير (شباط) الماضي.

«الشرق الأوسط» (بكين)

مخزونات النفط الأميركية ترتفع أكثر من التوقعات

مشهد جوي لمصفاة تكرير نفط تابعة لشركة «إكسون موبيل» بولاية تكساس الأميركية (رويترز)
مشهد جوي لمصفاة تكرير نفط تابعة لشركة «إكسون موبيل» بولاية تكساس الأميركية (رويترز)
TT

مخزونات النفط الأميركية ترتفع أكثر من التوقعات

مشهد جوي لمصفاة تكرير نفط تابعة لشركة «إكسون موبيل» بولاية تكساس الأميركية (رويترز)
مشهد جوي لمصفاة تكرير نفط تابعة لشركة «إكسون موبيل» بولاية تكساس الأميركية (رويترز)

قالت إدارة معلومات الطاقة الأميركية، إن مخزونات النفط والبنزين والمقطرات الأميركية، ارتفعت خلال الأسبوع المنتهي في 7 يونيو (حزيران)، أكثر من المتوقع.

وأوضحت الإدارة، في تقريرها الذي يحظى بمتابعة واسعة، الأربعاء، أن مخزونات الخام ارتفعت بنحو 3.7 مليون برميل، ليصل الإجمالي إلى 459.7 مليون برميل. كما ارتفعت مخزونات البنزين بنحو 2.6 مليون برميل خلال الأسبوع الماضي، لتصل إلى مستوى 233.5 مليون برميل. وأيضاً صعدت مخزونات المقطرات (تشمل الديزل ووقود التدفئة) بمقدار 0.9 مليون برميل ليصل الإجمالي إلى 123.4 مليون برميل.

قالت إدارة معلومات الطاقة الأميركية، إن واردات الولايات المتحدة من النفط الخام ارتفعت الأسبوع الماضي إلى أعلى مستوياتها منذ 2018، مع انتعاش الكميات من المكسيك، وعزز توسيع خط أنابيب «ترانس ماونتن» الشحنات من كندا.

وارتفعت واردات النفط الخام من المكسيك بمقدار 449 ألف برميل يومياً إلى 987 ألف برميل يومياً في الأسبوع المنتهي في السابع من يونيو، وهو أعلى مستوى في سبعة أشهر، وفقاً لبيانات إدارة معلومات الطاقة الأميركية.

وخفضت شركة الطاقة الحكومية المكسيكية بتروليوس مكسيكانوس صادراتها في أبريل ومايو لتزويد مصافيها المحلية بالمزيد، لكنها تراجعت في وقت لاحق عن تخفيضات التصدير التي خططت لها في مايو (أيار).

وقفزت الواردات من كندا بمقدار 206 آلاف برميل يومياً إلى نحو أربعة ملايين برميل يومياً، وهو أعلى مستوى لها في أربعة أشهر.

وتأتي هذه الزيادة مع بدء تشغيل خط أنابيب النفط الخام «ترانس ماونتن» الذي تأخر لفترة طويلة في مايو. وبدأت مصافي الساحل الغربي في استقبال شحنات النفط الخام التي يتم شحنها عبر خط الأنابيب وتحميلها على السفن في فانكوفر في نهاية مايو الماضي.

وارتفعت واردات الساحل الغربي بمقدار 601 ألف إلى ما يقرب من مليوني برميل يومياً، وهو أقوى مستوى لها منذ عام 2022.

وتراجعت أسعار النفط، بعد صدور التقرير، رغم توقعات رئيسية أشارت إلى أن مخزونات النفط العالمية ستشهد انخفاضاً في النصف الثاني من 2024.

وبحلول الساعة 15:07 بتوقيت غرينتش، تراجعت العقود الآجلة لخام برنت 1.09 في المائة إلى 82.20 دولار للبرميل. وانخفضت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي 1.2 في المائة لتبلغ 78.12 دولار.