الصومال يلغي اتفاقاً يُتيح لإثيوبيا الوصول إلى البحر الأحمر

جاء هذا القرار بعد أن نددت الحكومة الصومالية بالاتفاق باعتباره «انتهاكاً صارخاً لسيادتها» (رويترز)
جاء هذا القرار بعد أن نددت الحكومة الصومالية بالاتفاق باعتباره «انتهاكاً صارخاً لسيادتها» (رويترز)
TT

الصومال يلغي اتفاقاً يُتيح لإثيوبيا الوصول إلى البحر الأحمر

جاء هذا القرار بعد أن نددت الحكومة الصومالية بالاتفاق باعتباره «انتهاكاً صارخاً لسيادتها» (رويترز)
جاء هذا القرار بعد أن نددت الحكومة الصومالية بالاتفاق باعتباره «انتهاكاً صارخاً لسيادتها» (رويترز)

وقّع الرئيس الصومالي حسن شيخ محمود في وقت متأخر من مساء يوم السبت قانوناً يلغي اتفاق إقليم أرض الصومال الانفصالي الذي يمنح إثيوبيا حق الوصول إلى البحر الأحمر مقابل الاعتراف بالإقليم كدولة مستقلة.

وكتب شيخ محمود عبر منصة «إكس» (تويتر سابقاً)، يوم السبت، أن توقيعه القانون «يوضح التزامنا بحماية وحدتنا وسيادتنا وسلامة أراضينا وفقاً للقانون الدولي».

وقال الرئيس الصومالي إن اعتماد مشروع القانون هذا يلغي الاتفاق الذي وصفه بأنه «غير قانوني»، علماً أنه يوفر منفذاً بحرياً لإثيوبيا، وهي ثاني أكبر دولة في أفريقيا من حيث عدد السكان، بعد أن فقدت ذلك إثر استقلال إريتريا عام 1993.

من جهتها، قالت الحكومة الصومالية إنها ستتصدى لهذه الاتفاقية بكافة الوسائل القانونية. ونددت بما وصفته بأنه «عدوان» و«انتهاك صارخ لسيادتها».

ووصفت الحكومة الصومالية مذكرة التفاهم بأنها «باطلة وملغاة»، وطلبت من الاتحاد الأفريقي ومجلس الأمن التابع للأمم المتحدة عقد اجتماعات حول هذه القضية، كما استدعى الصومال سفيره لدى إثيوبيا للتشاور.

ورفض الصومال، الذي يعد أرض الصومال جزءاً من أراضيه، مذكرة التفاهم التي وقعتها أرض الصومال في الأول من يناير (كانون الثاني) 2024، وتمنح بموجبها إثيوبيا حق استخدام واجهة بحرية بطول 20 كيلومتراً حول ميناء بربرة على خليج عدن مع إمكانية الوصول إلى البحر الأحمر لمدة 50 عاماً لأغراض بحرية وتجارية، عبر اتفاقية «إيجار».

وتعارض الحكومة بشدة مطلب استقلال أرض الصومال، وهي محمية بريطانية سابقة أعلنت استقلالها عن الصومال في عام 1991، ويبلغ عدد سكانها 4.5 مليون نسمة ولديها عملتها الخاصة وتصدر جوازات سفر خاصة بها، لكن عدم الاعتراف الدولي يبقيها في حالة من العزلة.

وقال رئيس أرض الصومال، موسى بيهي عبدي، إن إثيوبيا «ستعترف رسمياً بجمهورية أرض الصومال» مقابل المنفذ البحري، لكن حكومة أديس أبابا لم تعلن نيتها القيام بذلك، إلا أنها أشارت إلى أنها ستجري تقييماً متعمقاً بهدف اتخاذ موقف بشأن جهود أرض الصومال للحصول على الاعتراف الدولي. وفي المقابل، تعترف إثيوبيا رسمياً بأرض الصومال كدولة مستقلة، وهي خطوة قال عبدي إنها ستشكل «سابقة كأول دولة تقدم الاعتراف الدولي لبلادنا».

ويشكل طموح رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد المعلن لتأمين الوصول إلى البحر الأحمر مصدراً للتوتر بين إثيوبيا وجيرانها، ويثير مخاوف من نشوب صراع جديد في القرن الأفريقي، في وقت دعت فيه الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة والاتحاد الأفريقي والجامعة العربية ومصر وتركيا إلى احترام سيادة الصومال.

وفي أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، قال آبي أحمد إن وجود إثيوبيا «مرتبط بالبحر الأحمر»، مضيفاً أنه «إذا كنا (دول القرن الأفريقي) نعتزم العيش معاً في سلام، فعلينا أن نجد طريقة للتشارك المتبادل مع بعضنا بطريقة متوازنة».

وأشار مستشاره للأمن القومي إلى أن إثيوبيا ستعرض على أرض الصومال حصة غير محددة في الخطوط الجوية الإثيوبية المملوكة للدولة مقابل منحها حق الوصول إلى البحر الأحمر.


مقالات ذات صلة

تضرر سفينة تجارية جرّاء استهدافها بثلاثة صواريخ قبالة اليمن

العالم العربي طائرة حوثية من دون طيار أُطلقت من مكان غير معروف لمهاجمة السفن في البحر الأحمر (أرشيفية - رويترز)

تضرر سفينة تجارية جرّاء استهدافها بثلاثة صواريخ قبالة اليمن

أفادت وكالة «أمبري» البريطانية للأمن البحري اليوم الثلاثاء، بأن سفينة تجارية أبلغت عن استهدافها بثلاثة صواريخ جنوب غربي مدينة الحديدة اليمنية.

«الشرق الأوسط» (لندن)
آسيا مدمّرة أميركية في البحر الأحمر تعترض هجوماً للحوثيين في أبريل الماضي (أ.ب)

الصين تدعو لوقف الهجمات على السفن المدنية في البحر الأحمر

دعت الصين إلى وقف الهجمات على السفن المدنية في البحر الأحمر وضمان أمن الملاحة هناك.

«الشرق الأوسط» (بكين)
العالم العربي طائرة دون طيار وهمية من صنع الحوثيين معروضة في ساحة بصنعاء (إ.ب.أ)

الجيش الأميركي: الحوثيون أطلقوا صاروخين في البحر الأحمر دون إصابات

قالت القيادة المركزية الأميركية اليوم الجمعة إن جماعة «الحوثي» في اليمن أطلقت صاروخين باليستيين مضادين للسفن على البحر الأحمر

المشرق العربي قارب على متنه 5 أفراد بينهم مسلحون يقترب من سفينة قرب الصومال (أرشيفية - أ.ف.ب)

مجهولون يعتلون سفينة تجارية قبالة ميناء مركا الصومالي

أفادت هيئة عمليات التجارة البحرية البريطانية اليوم (الخميس)، بأن عدة أشخاص مجهولين اعتلوا سفينة تجارية على بُعد 420 ميلاً بحرياً جنوب شرقي ميناء مركا الصومالي.

«الشرق الأوسط» (لندن)
العالم العربي طائرة حوثية من دون طيار أُطلقت من مكان غير معروف لمهاجمة السفن في البحر الأحمر (رويترز)

إفلات سفينتين من هجومين حوثيين... وواشنطن تدمر 4 مسيّرات

نجت سفينتا شحن من هجومين بصاروخين في جنوب البحر الأحمر، بالتزامن مع تبني الجيش الأميركي تدمير 4 طائرات حوثية من دون طيار.

علي ربيع (عدن)

توقّعات بنمو إنفاق السياحة الساحلية في السعودية إلى 900 مليار دولار

أحد منتجعات وجهة «مشروع البحر الأحمر» (موقع الشركة)
أحد منتجعات وجهة «مشروع البحر الأحمر» (موقع الشركة)
TT

توقّعات بنمو إنفاق السياحة الساحلية في السعودية إلى 900 مليار دولار

أحد منتجعات وجهة «مشروع البحر الأحمر» (موقع الشركة)
أحد منتجعات وجهة «مشروع البحر الأحمر» (موقع الشركة)

من المتوقع أن تنمو مصروفات السياحة الساحلية في السعودية إلى 900 مليار دولار بحلول 2030، مع معدل نمو سنوي مركب يتجاوز 5 في المائة ما يعكس أهمية هذه السياحة كنشاط واعد في القطاع.

ووفق تقرير صادر عن وزارة الاستثمار للربع الأول من العام الحالي بعنوان «راصد الاقتصاد والاستثمار السعودي»، فقد قدّرت مصروفات السياحة الساحلية عالمياً بـ520 مليار دولار في عام 2019 إذ شكلت ما نسبته 52 في المائة من إجمالي مصروفات السياحة الترفيهية والتي بلغت تريليون دولار.

منطقة سياحية في محافظة «العلا» (موقع الهيئة الملكية لمحافظة العلا)

وتمثّل السياحة الساحلية نشاطاً اقتصادياً جديداً ونقلة نوعية في القطاع إذ توفر وجهات جديدة إضافة إلى أنشطة الإقامة والخدمات الغذائية، تجمع بين الجزر ذات المناظر الجميلة والمعالم الحضارية المميزة التي تضع معايير جديدة في القطاع، ما يضع المملكة في مكانة بارزة على خريطة السياحة العالمية.

وتتضمن المشاريع الساحلية إنشاء منتجعات فاخرة ومدن جديدة مستدامة وموانئ ومرافق تقدم واجهات بحرية وأنشطة ترفيهية ومائية.

وطوّرت الهيئة السعودية للبحر الأحمر استراتيجية السياحة الساحلية، وفقاً لـ«رؤية 2030»، وتتضمن ركائز استراتيجية منها: بيئة مزدهرة للأعمال في القطع، وبنية تحتية للسياحة الساحلية ذات مستوى عالمي وحوكمة مبسطة وفعالة للنظام البيئي.

جانب من مشروع «بوابة الدرعية» (موقع «رؤية 2030»)

ويتم دعم نمو السياحة الساحلية من خلال العديد من القنوات المختلفة ومن ضمنها المشاريع العملاقة التي تساهم في التنوع الاقتصادي، والتي توفر العديد من الفرص الاستثمارية وتخلق المزيد من الوظائف في الاقتصاد، ومنها: «مشروع البحر الأحمر» الذي يقدم تجارب حصرية وفريدة من نوعها للسياح من مختلف دول العالم، ويتم حالياً تطوير 22 جزيرة فيه من أصل 90 جزيرة.

يشار إلى أن الهيئة السعودية للبحر الأحمر تلتزم بتعزيز الاستثمار والتنمية المستدامة مع خلق بيئة تجذب المستمرين وتعزز النمو الاقتصادي وتسخر الإمكانات الهائلة للسياحة الساحلية في البحر الأحمر.