مايلي يكشف عن إصلاحات واسعة النطاق لتحرير اقتصاد الأرجنتين

أعلن خصخصة الشركات المملوكة للدولة... ورفع القيود على التجارة

أعلن الرئيس الأرجنتيني خافيير مايلي إصلاحات اقتصادية شاملة لتقليص دور الدولة في الاقتصاد تشمل خصخصة الشركات المملوكة للدولة وتسهيل الصادرات وإنهاء الرقابة على الأسعار (رويترز)
أعلن الرئيس الأرجنتيني خافيير مايلي إصلاحات اقتصادية شاملة لتقليص دور الدولة في الاقتصاد تشمل خصخصة الشركات المملوكة للدولة وتسهيل الصادرات وإنهاء الرقابة على الأسعار (رويترز)
TT

مايلي يكشف عن إصلاحات واسعة النطاق لتحرير اقتصاد الأرجنتين

أعلن الرئيس الأرجنتيني خافيير مايلي إصلاحات اقتصادية شاملة لتقليص دور الدولة في الاقتصاد تشمل خصخصة الشركات المملوكة للدولة وتسهيل الصادرات وإنهاء الرقابة على الأسعار (رويترز)
أعلن الرئيس الأرجنتيني خافيير مايلي إصلاحات اقتصادية شاملة لتقليص دور الدولة في الاقتصاد تشمل خصخصة الشركات المملوكة للدولة وتسهيل الصادرات وإنهاء الرقابة على الأسعار (رويترز)

في خطوة نحو إعادة هيكلة الاقتصاد المنظّم، أعلن الرئيس الأرجنتيني خافيير مايلي، إصلاحات شاملة للحد من يد الدولة في اقتصاد البلاد، بما في ذلك خطوات لخصخصة الشركات، وتسهيل الصادرات، وإنهاء الرقابة على الأسعار.

وأدرج الزعيم التحرري 30 نقطة أولية من خطته في خطاب متلفز، مساء الأربعاء، لافتاً إلى أنها جزء من حزمة أوسع تحتوي على أكثر من 300 إجراء. وشمل ذلك إلغاء عديد من القوانين المنظمة لأسواق العمل والعقارات، بالإضافة إلى تحويل الشركات المملوكة للدولة جميعها إلى شركات عامة محدودة لتتم خصخصتها في وقت لاحق، بحسب «بلومبرغ».

وقال في الخطاب الذي ألقاه من القصر الرئاسي محاطاً بكامل حكومته: «أوقع مرسوماً عاجلاً. ستبدأ عملية التحرير الاقتصادي التي تحتاجها الأرجنتين بشدة».

إصلاحات شاملة

وتضمنت قائمة التغييرات الأولية في سياسة مايلي، التي كان مهندسها فيديريكو ستورزينيغر، الرئيس السابق للمصرف المركزي خلال حكومة ماوريسيو ماكري، «إعداد الشركات المملوكة للدولة جميعها للخصخصة، والسماح بنقل سيطرة المساهمين في الخطوط الجوية الأرجنتينية جزئياً إلى جهات خاصة، وتحرير خدمات الإنترنت عبر الأقمار الاصطناعية للسماح لشركة (سبيس إكس ستارلينك) بالعمل في الأرجنتين، وإلغاء ضوابط الأسعار على خطط الرعاية الصحية المدفوعة مسبقاً، والقضاء على احتكار وكالات السياحة لتحرير القطاع، وإلغاء قانون الإيجار الحالي الذي يحد من ملكية الأراضي للأجانب في محاولة لتشجيع الاستثمارات».

معارضة الكونغرس والشارع

وبينما قال مايلي إنه سيرسل للمشرّعين مجموعة من المقترحات التكميلية، فمن غير الواضح إلى أي مدى يمكن أن يذهب في تنفيذ خطته بمرسوم. والأمر المؤكد هو أنه سيواجه معارضة في الكونغرس، حيث لا يتمتع بالأغلبية حتى مع الأصوات المشتركة للتحالف الصديق للأعمال الذي من المحتمل أن يدعمه.

ومن المرجح أن يتم الطعن في بعض هذه الإجراءات في المحاكم، وقد بدأت المعارضة بالفعل في تنظيم مظاهرات ضد سياساته. وتم تنظيم أول احتجاج كبير ضد مايلي في وقت سابق من يوم الأربعاء، وتم احتواؤه إلى حد كبير من قبل قوة شرطة كبيرة بشكل غير عادي، مما أدى إلى إغلاق عدد قليل من الشوارع.

وتأتي خطة مايلي بعد أسبوع واحد من إعلان وزير الاقتصاد، لويس كابوتو، تخفيضات كبيرة في الموازنة وتخفيض قيمة البيزو بنسبة 54 في المائة بوصفه جزءاً من برنامج «العلاج بالصدمة»، المصمم لتجنب التضخم المفرط وإعادة الاقتصاد إلى المسار الصحيح. وقد أشادت الأسواق حتى الآن بهذه التحركات، مما أدى إلى ارتفاع أسعار السندات إلى أعلى مستوياتها منذ عامين، وحافظ على أسعار الصرف الموازية للبيزو دون تغيير يذكر.

هذا وتعدّ الأرجنتين ثاني أكبر اقتصاد في أميركا الجنوبية، ولكنها تمر بأزمة اقتصادية حادة، حيث بلغ معدل التضخم أكثر من 160 في المائة، ويعيش نحو 40 في المائة من السكان في البلد، الذي كان غنياً في يوم من الأيام، تحت خط الفقر. وقد أدى ذلك إلى إنتاجية صناعية منخفضة واقتصاد موازٍ كبير يحرم الدولة من عائدات الضرائب، في ظل استمرار العملة الوطنية (البيزو) في فقدان قيمتها مقابل الدولار الأميركي، واستمرار نمو حجم الدين العام.


مقالات ذات صلة

تركيا: عجز التجارة الخارجية يقفز 12.9 % خلال أبريل

الاقتصاد سفينة حاويات تمر في مضيق البسفور على ساحل مدينة إسطنبول التركية (أ.ف.ب)

تركيا: عجز التجارة الخارجية يقفز 12.9 % خلال أبريل

سجل العجز التجاري الخارجي لتركيا قفزة جديدة في أبريل (نيسان) الماضي، مرتفعاً بنسبة 12.9 في المائة على أساس سنوي.

سعيد عبد الرازق (أنقرة)
الاقتصاد وزير المالية السعودي محمد الجدعان (الشرق الأوسط)

لجنة التعاون المالي بدول الخليج تبحث عمل الاتحاد الجمركي

سلّط المشاركون في الاجتماع الـ121 للجنة التعاون المالي والاقتصادي بدول الخليج الضوء على ما توصلت إليه هيئة الاتحاد الجمركي في تفعيل عملها.

«الشرق الأوسط» (الدوحة)
الاقتصاد سيارات «بي واي دي» الصينية في طريقها للشحن عبر ميناء يانتاي شرق البلاد (أ.ف.ب)

الصين تنتقد تحقيق السيارات الأوروبي وتدعو لمباحثات تجارية

دعت بكين المفوضية الأوروبية لوقف التحقيق الذي تجريه بشأن الرسوم الجمركية على السيارات الكهربائية الصينية واصفة التحقيق بأنه «غير منطقي».

«الشرق الأوسط» (عواصم)
الاقتصاد أحد منتجعات وجهة «مشروع البحر الأحمر» (موقع الشركة)

توقّعات بنمو إنفاق السياحة الساحلية في السعودية إلى 900 مليار دولار

من المتوقع أن تنمو مصروفات السياحة الساحلية في السعودية إلى 900 مليار دولار بحلول 2030، مع معدل نمو سنوي مركب يتجاوز 5 في المائة.

«الشرق الأوسط» (الرياض)
الاقتصاد توقيع الاتفاقية بين وزيري المالية السعودي والقطري (واس)

السعودية وقطر توقّعان اتفاقية لتجنب الازدواج الضريبي

وقّع وزير المالية السعودي، محمد الجدعان، مع نظيره القطري، علي الكواري، الخميس، اتفاقية لتجنب الازدواج الضريبي ومنع التهرب الضريبي.

«الشرق الأوسط» (الدوحة)

«رويترز»: «أوبك بلس» تناقش الإبقاء على تخفيضات النفط الطوعية حتى نهاية العام

«رويترز»: «أوبك بلس» تناقش الإبقاء على تخفيضات النفط الطوعية حتى نهاية العام
TT

«رويترز»: «أوبك بلس» تناقش الإبقاء على تخفيضات النفط الطوعية حتى نهاية العام

«رويترز»: «أوبك بلس» تناقش الإبقاء على تخفيضات النفط الطوعية حتى نهاية العام

قالت ثلاثة مصادر في «أوبك بلس»، قبل اجتماع التحالف، يوم الأحد، إن أعضاء «أوبك بلس»، الذين ينفذون تخفيضات طوعية لإنتاج النفط بمقدار 2.2 مليون برميل يومياً، يناقشون تمديدها حتى نهاية العام.

والتخفيضات الطوعية، التي من المقرر أن تنتهي في آخِر يونيو (حزيران)، هي الأحدث في سلسلة تخفيضات «أوبك بلس»، منذ أواخر عام 2022، وسط ارتفاع الإنتاج من الولايات المتحدة وغيرها من المنتجين غير الأعضاء، ومخاوف بشأن الطلب، في الوقت الذي تتصارع فيه الاقتصادات الكبرى مع أسعار الفائدة المرتفعة.

وستبدأ منظمة البلدان المصدرة للنفط وحلفاء بقيادة روسيا، في إطار ما يُعرف بـ«أوبك بلس»، سلسلة من الاجتماعات عبر الإنترنت، الساعة 1100 بتوقيت غرينتش، يوم الأحد.

وقال مصدران في «أوبك بلس» إن الخيار الآخر هو تمديد التخفيضات الطوعية للربع الثالث فقط من العام. وقال مصدران آخران إنهما لا يستبعدان إجراء تخفيض أكبر لدعم السوق، أو إعادة إطلاق النفط مرة أخرى في السوق، إذا قررت «أوبك بلس» أن الطلب آخذ في الارتفاع.

ويقوم تحالف «أوبك بلس» حالياً بخفض الإنتاج بمقدار 5.86 مليون برميل يومياً؛ أي ما يعادل نحو 5.7 في المائة من الطلب العالمي.

وتشمل التخفيضات 3.66 مليون برميل يومياً من أعضاء «أوبك بلس»، صالحة حتى نهاية عام 2024، و2.2 مليون برميل يومياً من التخفيضات الطوعية لبعض الأعضاء تنتهي بنهاية يونيو.

والدول التي قامت بتخفيضات طوعية أعمق من تلك المتفق عليها مع التحالف الأوسع، هي الجزائر والعراق وكازاخستان والكويت وعمان وروسيا والسعودية والإمارات.