«موديز» تخفض نظرتها لقطاع العقارات الصيني إلى «سلبية»

موقع بناء في أحد المشروعات السكنية التابعة للمطور العقاري الصيني العملاق «كانتري غاردن» في مدينة تيانجين الصينية (رويترز)
موقع بناء في أحد المشروعات السكنية التابعة للمطور العقاري الصيني العملاق «كانتري غاردن» في مدينة تيانجين الصينية (رويترز)
TT

«موديز» تخفض نظرتها لقطاع العقارات الصيني إلى «سلبية»

موقع بناء في أحد المشروعات السكنية التابعة للمطور العقاري الصيني العملاق «كانتري غاردن» في مدينة تيانجين الصينية (رويترز)
موقع بناء في أحد المشروعات السكنية التابعة للمطور العقاري الصيني العملاق «كانتري غاردن» في مدينة تيانجين الصينية (رويترز)

خفضت وكالة «موديز»، يوم الخميس، نظرتها المستقبلية للقطاع العقاري المتضرر من الأزمة في الصين إلى «سلبية» من «مستقرة»، مشيرةً إلى تحديات النمو الاقتصادي التي قالت وكالة التصنيف الائتماني إنها ستُضعف المبيعات على الرغم من الدعم الحكومي.

وقالت وكالة «موديز» إنها تتوقع انخفاض المبيعات التعاقدية بنحو 5 في المائة خلال الأشهر الستة إلى الاثني عشر المقبلة في الصين، ومن المرجح أن يكون تأثير الإجراءات الحكومية لتعزيز مشتريات العقارات قصير الأجل وغير متساوٍ.

ويُذكر أن النظرة المستقبلية السلبية تعني احتمال خفض التصنيف الائتماني للقطاع خلال الشهور المقبلة.

ويأتي تخفيض النظرة المستقبلية وسط سلسلة من حالات التخلف عن سداد الديون من المطورين الذين يعانون ضغوطاً نقدية. وتقع مجموعة «إيفرغراند» الصينية، وهي شركة التطوير العقاري الأكثر مديونية في العالم، في قلب الأزمة.

وطالت الأزمة أيضاً شركة «كانتري غاردن هولدنغز»، أكبر شركة تطوير عقاري خاص في الصين، والتي تكافح لتجنب التخلف عن السداد، بعد أن حصلت على موافقة دائنيها هذا الأسبوع على تمديد فترة استحقاق الكثير من السندات المحلية.

وقال سيدريك لاي، المحلل في وكالة «موديز» في بيان، إن الضغط الائتماني في «كانتري غاردن»، الذي صنفته وكالة «موديز» على أنه Ca مع نظرة مستقبلية سلبية، أدى إلى تضخيم عزوف المستثمرين عن المخاطرة.

وقال محللو «موديز» إنه في حين عززت الحكومة الصينية دعمها للقطاع العقاري مؤخراً، فإنهم يتوقعون أن يكون تأثير هذا الدعم على المبيعات قصير الأجل مع تباين التأثير من مدينة إلى أخرى في الصين.

ويذكر أن مبيعات العقارات في الصين تراجعت خلال يونيو (حزيران) ويوليو (تموز) الماضيين بنسبة 20 في المائة سنوياً، بما يعكس تجدد ضعف القطاع العقاري السكني


مقالات ذات صلة

السجل العقاري يشهد تصحيح 1.3 مليون خريطة منذ إطلاقه في السعودية

الاقتصاد جانب من افتتاح «ملتقى القصيم العقاري» (واس)

السجل العقاري يشهد تصحيح 1.3 مليون خريطة منذ إطلاقه في السعودية

قال الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للعقار عبد الله الحماد إن نظام التسجيل العيني للعقار نتج عنه تصحيح نحو 1.3 مليون خريطة عقارية.

«الشرق الأوسط» (الرياض)
الاقتصاد يوسف الشلاش رئيس مجلس «دار الأركان» وزياد الشعار وإريك ودونالد جون ترمب الابن وإريك ترمب

«دار غلوبال» و«مجموعة ترمب» تعلنان عن تعاون ثانٍ وإطلاق قريب لبرج في مدينة جدة السعودية

أكدتا أن الشراكة الجديدة تهدف لاستقطاب المستثمرين الدوليين إلى المملكة.

«الشرق الأوسط» (جدة)
الاقتصاد امرأة تمشي بجوار منازل «تو لت» في شارع سكني بلندن (رويترز)

ارتفاع طفيف لأسعار المنازل في بريطانيا خلال يونيو

أظهرت أسعار المنازل البريطانية زيادة طفيفة خلال يونيو (حزيران) الماضي مقارنة بشهر مايو (أيار) لكن تأثير ارتفاع تكاليف الاقتراض ما زال يؤثر على سوق العقارات.

«الشرق الأوسط» (لندن)
الاقتصاد مشروع القصر وهو أحد مشاريع «دار الأركان للتطوير العقاري» في الرياض (رويترز)

الأنشطة العقارية السعودية تسجل صفقات بـ 170 مليار دولار منذ بداية 2024

واصلت الأنشطة العقارية في السعودية نموها منذ بداية عام 2024، مسجلة أكثر من 280 ألف صفقة عقارية بقيمة تجاوزت 170 مليار دولار.

محمد المطيري (الرياض)
الاقتصاد أشخاص يقفون أمام سوق بكين المالية (رويترز)

السداد المبكر يقلص سوق الأوراق المالية المدعومة بالرهن العقاري في الصين

انكمشت سوق الأوراق المالية المدعومة بالرهن العقاري السكني في الصين بنحو الثلثين خلال العام الماضي بعد موجة من السداد المبكر من أصحاب العقارات.

«الشرق الأوسط» (بكين)

انخفاض الذهب مع ترقب الأسواق لبيانات «الفيدرالي»

سبائك ذهبية معروضة في بورصة الذهب الكورية في سيول (رويترز)
سبائك ذهبية معروضة في بورصة الذهب الكورية في سيول (رويترز)
TT

انخفاض الذهب مع ترقب الأسواق لبيانات «الفيدرالي»

سبائك ذهبية معروضة في بورصة الذهب الكورية في سيول (رويترز)
سبائك ذهبية معروضة في بورصة الذهب الكورية في سيول (رويترز)

انخفضت أسعار الذهب يوم الاثنين مع ثبات الدولار، بينما ينتظر المستثمرون بيانات اقتصادية وتعليقات من مسؤولي مجلس الاحتياطي الفيدرالي للحصول على المزيد من المؤشرات حول مسار أسعار الفائدة الأميركية.

وهبط سعر الذهب الفوري بنسبة 0.4 في المائة ليصل إلى 2402.82 دولار للأونصة، اعتباراً من الساعة 06:53 (بتوقيت غرينتش). وانخفضت العقود الآجلة الأميركية للذهب بنسبة 0.5 في المائة لتصل إلى 2408.50 دولار، وفق «رويترز».

وارتفع الدولار بسبب عمليات شراء الأصول الآمنة بعد محاولة اغتيال الرئيس الأميركي الأسبق دونالد ترمب، وهو ما رفع احتمالات فوزه في الانتخابات في نوفمبر (تشرين الثاني).

ويعمل ارتفاع قيمة الدولار على جعل الذهب أكثر تكلفة بالنسبة لحائزي العملات الأخرى.

وقال المحلل الرئيسي في «سيتي إندكس»، مات سيمبسون: «لستُ مقتنعاً بأن فوز ترمب أو خسارته يرتبط ارتباطاً مباشراً بنتيجة ثنائية لسعر الذهب بنفس الطريقة التي ترتبط بها توقعات سياسة (الفيدرالي). ولكن، إذا أشعل ترمب حروباً تجارية، فإن الذهب سيحقق أداءً جيداً في ظل رئاسته».

ومن المقرر أن يتحدث رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول في وقت لاحق من اليوم، وسيقوم عدد قليل من المسؤولين الآخرين بالحديث في وقت لاحق من الأسبوع. وتشمل مجموعات البيانات التي تظهر هذا الأسبوع مبيعات التجزئة الأميركية والإنتاج الصناعي لشهر يونيو (حزيران) ومطالبات البطالة الأسبوعية.

وقال رئيس قسم الاقتصاد الكلي العالمي في «تاستيلايف»، إيليا سبيفاك: «إذا حدث فشل كبير آخر في مبيعات التجزئة، فسيعزز ذلك الشعور بالإلحاح لخفض أسعار الفائدة، وهو ما قد يساعد الذهب. وإذا اخترق الذهب حاجز 2450 دولاراً، فستشهد الأسعار ارتفاعات قياسية جديدة».

وتتوقع الأسواق فرصة بنسبة 93 في المائة لخفض أسعار الفائدة الأميركية في سبتمبر (أيلول)، وفقاً لأداة «فيد ووتش».

على الصعيد المادي، قال محللون في بنك «إيه إن زد» في مذكرة إن هطول الأمطار فوق المتوسط وأي خفض إيجابي في رسوم الاستيراد سيوفر رياحاً داعمة للطلب الهندي على الذهب على المدى القصير.

في المقابل، انخفض سعر الفضة الفورية بنسبة 0.4 في المائة إلى 30.65 دولار، وتراجع البلاتين بنسبة 0.7 في المائة إلى 991.88 دولار، وانخفض البلاديوم بنسبة 1.5 في المائة إلى 954.25 دولار.