السعودية تخفض إنتاجها من النفط إلى 9 ملايين برميل يومياً لدعم السوق

أوبك بلس تعدل مستوى إنتاجها إلى 40.4 مليون برميل يوميا

جانب من المؤتمر الصحافي لأوبك بلس برئاسة وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان في فيينا 4 يونيو 2023 (من تويتر)
جانب من المؤتمر الصحافي لأوبك بلس برئاسة وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان في فيينا 4 يونيو 2023 (من تويتر)
TT

السعودية تخفض إنتاجها من النفط إلى 9 ملايين برميل يومياً لدعم السوق

جانب من المؤتمر الصحافي لأوبك بلس برئاسة وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان في فيينا 4 يونيو 2023 (من تويتر)
جانب من المؤتمر الصحافي لأوبك بلس برئاسة وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان في فيينا 4 يونيو 2023 (من تويتر)

قررت السعودية خفض إنتاجها من النفط 1.5 مليون برميل يوميا بشكل تطوعي، إلى مستوى 9 ملايين برميل يوميا، لدعم أسواق النفط في ظل الضبابية التي تحيط بالاقتصاد العالمي.

وأوضح مصدر مسؤول في وزارة الطاقة السعودية، الأحد، بعد اجتماع أوبك بلس، أن التخفيضات الطوعية الإضافية في إنتاج نفط المملكة بمقدار مليون برميل يومياً، ستبدأ من يوليو (تموز) المقبل ولمدة شهر قابلة للتمديد، ليصبح إنتاج المملكة 9 ملايين برميل يوميا. رغم طموحات المملكة للوصول بالإنتاج إلى 13 مليون برميل يوميا.

وقال المصدر: «تخفيض المملكة التطوعي الإضافي، يأتي لتعزيز الجهود الاحترازية التي تبذلها دول أوبك بلس بهدف دعم استقرار أسواق البترول وتوازنها».

قررت دول أوبك بلس، الأحد، تعديل مستوى إنتاجها إلى 40.4 مليون برميل يوميا اعتبارا من يناير (كانون الثاني) 2024 ولمدة عام، وانتهى الاجتماع بالموافقة على خفض إنتاج النفط بمقدار 3.66 مليون برميل يوميا. وفق نائب رئيس الوزراء الروسي ألكسندر نوفاك.

والخفض الطوعي الجديد للسعودية، يأتي بالإضافة إلى ما تم الاتفاق عليه في اجتماع أوبك بلس الأحد، لمستوى الإنتاج المطلوب لكل دولة لعام 2024، وما قامت به دول أوبك بلس التي سبق أن أعلنت في شهر أبريل (نيسان) عن تخفيضات تطوعية حتى نهاية 2023، ومددت تخفيضاتها التطوعية إلى نهاية عام 2024.

وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان لحظة وصوله لمقر منظمة أوبك في فيينا (إ.ب.أ)

ووصفت السعودية التخفيضات الطوعية في إنتاج النفط بأنها «إجراء احترازي»، والذي من خلاله ستقوم المملكة بتمديد خفضها التطوعي البالغ 500 ألف برميل يومياً حتى نهاية شهر ديسمبر (كانون الأول) 2024 بالتنسيق مع بعض الدول المشاركة في اتفاق أوبك بلس، وذلك من إجمالي التخفيضات الطوعية البالغة 1.5 مليون برميل يوميا.

وهذا «الخفض التطوعي من مستوى الإنتاج المطلوب حسب المتفق عليه في الاجتماع الوزاري الخامس والثلاثين لأوبك بلس في 4 يونيو 2023».

وأعلن على الفور وزير الطاقة الإماراتي سهيل المزروعي، أن الإمارات ستمدد خفضها التطوعي لإنتاج النفط البالغ 144 ألف برميل يوميا حتى نهاية ديسمبر (كانون الأول) 2024، وقال: «تمديد الخفض التطوعي للإنتاج يأتي بالتنسيق مع الدول المشاركة في اتفاق أوبك بلس».

كما أعلن العراق التزامه بالخفض الطوعي لإنتاج النفط البالغ 211 ألف برميل يوميا، ونحو 40 ألف برميل يوميا لسلطنة عمان، و48 ألف برميل يوميا للجزائر، حتى نهاية 2024.

من جانبه قال ألكسندر نوفاك نائب رئيس الوزراء الروسي، بعد اجتماع لتحالف أوبك بلس الأحد، في فيينا، إن بلاده ستمدد خفضها الطوعي لإنتاج النفط البالغ 500 ألف برميل يوميا حتى نهاية 2024.

وأضاف أن عمليات الخفض ستكون بمثابة إجراء احترازي بالتنسيق مع الدول المشاركة في اتفاق أوبك بلس، الذي سبق أن أعلن تخفيضات طوعية في أبريل. موضحا «الخفض الطوعي سيكون من مستوى الإنتاج الأساسي، كما تم الاتفاق عليه في الاجتماع الوزاري الخامس والثلاثين لأوبك بلس في الرابع من يونيو الماضي».

أوضح نوفاك: «لدينا القدرة على تعديل قراراتنا وسنتخذ قرارات من أجل استقرار سوق النفط»، مشيرا في هذا الصدد إلى التطورات الاقتصادية في الصين، قائلا: «نراقب عن كثب تعافي الصين من تداعيات جائحة كورونا».

وأوضح البيان الصحافي الصادر أمس على الموقع الإلكتروني لمنظمة أوبك، أنه جرى الاتفاق على عقد الاجتماع الوزاري لأوبك بلس كل ستة أشهر. كما تم الاتفاق أيضا على عقد الاجتماع المقبل لمجموعة أوبك بلس في فيينا في السادس والعشرين من نوفمبر (تشرين الثاني).

كما ذكر البيان أنه تقرر منح لجنة المراقبة الوزارية المشتركة سلطة عقد اجتماعات إضافية، أو طلب عقد اجتماع وزاري للمجموعة في أي وقت لمواجهة «تطورات السوق كلما اقتضت الضرورة».


مقالات ذات صلة

الاقتصاد حفار في حقل نفطي (رويترز)

النفط يسجل ذروة 7 أسابيع مدعوماً بآمال الطلب ومخاوف الصراعات

ارتفعت أسعار النفط في النصف الثاني من جلسة الأربعاء إلى أعلى مستوى في 7 أسابيع بسبب تأثير التفاؤل إزاء الطلب في الصيف والمخاوف من تصاعد الصراعات.

«الشرق الأوسط» (لندن)
الاقتصاد منظر عام خارج ساحة «غازبروم» في سانت بطرسبرغ بروسيا (رويترز)

محكمة روسية تمنع «إنجي» و«إينوجي إنرجي» من التحكيم الدولي ضد «غازبروم»

منعت محكمة روسية، اليوم الأربعاء، شركتي «إنجي» الفرنسية و«إينوجي إنرجي» التشيكية من اللجوء إلى التحكيم الدولي ضد شركة الطاقة الروسية الحكومية «غازبروم».

الاقتصاد وزیر النفط الإيراني جواد اوجي (مهر)

طهران: لا يمكن لأي حكومة أميركية مستقبلية أن تمنع صادراتنا النفطية

قال وزير النفط الإيراني جواد أوجي يوم الأربعاء إن صادرات النفط الإيرانية ستستمر بغض النظر عمن سيجري انتخابه رئيساً للولايات المتحدة

«الشرق الأوسط» (طهران)
الاقتصاد حفارات تعمل في حقل نفطي بولاية كاليفورنيا (رويترز)

النفط يتراجع بسبب الحذر حيال توقعات الطلب

تراجعت أسعار النفط (الثلاثاء) بعد أن سجّلت مكاسب في الجلسة السابقة، إذ طغت على الأسواق حالةٌ من الحذر بشأن آفاق نمو الطلب العالمي، وسط توقعات بزيادة الإمدادات.

«الشرق الأوسط» (لندن)

«برنت» يستقر مع تركيز السوق على توتر الشرق الأوسط وبيانات المخزونات الأميركية

سيارة تمر بجوار مجمع مصفاة لوس أنجليس التابع لشركة «ماراثون أويل» في كارسون بكاليفورنيا (أ.ب)
سيارة تمر بجوار مجمع مصفاة لوس أنجليس التابع لشركة «ماراثون أويل» في كارسون بكاليفورنيا (أ.ب)
TT

«برنت» يستقر مع تركيز السوق على توتر الشرق الأوسط وبيانات المخزونات الأميركية

سيارة تمر بجوار مجمع مصفاة لوس أنجليس التابع لشركة «ماراثون أويل» في كارسون بكاليفورنيا (أ.ب)
سيارة تمر بجوار مجمع مصفاة لوس أنجليس التابع لشركة «ماراثون أويل» في كارسون بكاليفورنيا (أ.ب)

لم يطرأ تغيير يذكر على العقود الآجلة لخام برنت في آسيا، يوم الخميس، لتحوم عند ما يقل قليلاً عن أعلى مستوياتها في 7 أسابيع، إذ تدرس السوق التطورات الجيوسياسية في الشرق الأوسط مع ترقبها بيانات المخزونات الأميركية.

وبحلول الساعة 03:15 بتوقيت غرينتش، ارتفع خام برنت لشهر أغسطس (آب) 6 سنتات إلى 85.13 دولار للبرميل.

لكن العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي لشهر يوليو (تموز)، التي يحل أجلها اليوم، انخفضت 15 سنتاً إلى 81.42 دولار للبرميل.

ولم تكن هناك تسوية لخام غرب تكساس الوسيط، الأربعاء، بسبب عطلة في الولايات المتحدة، ما جعل نشاط التعاملات ضعيفاً إلى حد كبير. وانخفضت عقود أغسطس الأكثر نشاطاً 17 سنتاً إلى 80.54 دولار للبرميل.

وارتفعت العقود الآجلة لخام برنت في التعاملات المبكرة مع عكوف السوق على تقييم أثر أنباء عن توغل الدبابات الإسرائيلية في غزة.

وقال سكان ومسعفون فلسطينيون إن القوات الإسرائيلية، مدعومة بالدبابات والطائرات الحربية والطائرات المسيّرة، توغلت في مدينة رفح بقطاع غزة يوم الأربعاء، ما أسفر عن مقتل 8 أشخاص.

وقالت بريانكا ساشديفا، كبيرة محللي الأسواق لدى «فيليب نوفا»: «تتوقع الأسواق تصعيداً في أزمة غزة مما سيؤثر على إمدادات النفط من منطقة الإنتاج المهمة».

ومع ذلك، لفتت ساشديفا إلى أن المخاوف بشأن زيادة المخزونات تبدو وكأنها تطغى على المخاوف من تصاعد الضغوط الجيوسياسية في الوقت الحالي.

وانخفض خام غرب تكساس الوسيط قبيل صدور تقرير مخزونات النفط الأميركية، الذي تم تأجيله يوماً بسبب العطلة.

ومن المقرر أن تنشر إدارة معلومات الطاقة بيانات مخزونات النفط عن الأسبوع الماضي الساعة 15:00 بتوقيت غرينتش يوم الخميس.

وكانت مصادر بالسوق قد قالت نقلاً عن أرقام لمعهد البترول الأميركي إن تقريراً خاصاً بالقطاع صدر يوم الثلاثاء أظهر ارتفاع مخزونات الخام الأميركية 2.264 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في 14 يونيو (حزيران)، بينما انخفضت مخزونات البنزين.

وقال محللو «إيه إن زد ريسيرش»، يوم الخميس: «تقرير مخزونات النفط الأسبوعي الصادر عن إدارة معلومات الطاقة سيخضع للتدقيق بحثاً عن أي مؤشرات على ضعف الطلب».