«صندوق العيش والمعيشة» يرصد 1.68 مليار دولار لمواجهة الفقر والمرض

تمت على مرحلتين... وخطط تعبئة جديدة خلال 5 أعوام 

جانب من فعاليات الاجتماعات السنوية لمجموعة البنك الإسلامي للتنمية المنعقدة في مدينة جدة مؤخراً (الشرق الأوسط)
جانب من فعاليات الاجتماعات السنوية لمجموعة البنك الإسلامي للتنمية المنعقدة في مدينة جدة مؤخراً (الشرق الأوسط)
TT

«صندوق العيش والمعيشة» يرصد 1.68 مليار دولار لمواجهة الفقر والمرض

جانب من فعاليات الاجتماعات السنوية لمجموعة البنك الإسلامي للتنمية المنعقدة في مدينة جدة مؤخراً (الشرق الأوسط)
جانب من فعاليات الاجتماعات السنوية لمجموعة البنك الإسلامي للتنمية المنعقدة في مدينة جدة مؤخراً (الشرق الأوسط)

كشف صندوق العيش والمعيشة «إل إل إف» عن رصد 1.68 مليار دولار  للمساهمة في جهود القضاء على الجوع والحد من الفقر والمرض، مما يدعم الحكومات في البلدان الأعضاء في تلبية أولوياتها الوطنية من خلال مشاريع مؤثرة في الزراعة والصحة وتطوير البنية التحتية الأساسية، حيث تمت المشروعات على مرحلتين.

وقال كريس إلياس، رئيس التنمية العالمية في مؤسسة بيل وميليندا غيتس: «سيستفيد من هذا التمويل أكثر من 3 ملايين مزارع من أصحاب الحيازات الصغيرة لتحسين إنتاجيتهم وسبل عيشهم، وتوفير الوصول إلى الرعاية الصحية الجيدة لنحو 12.5 مليون امرأة وطفل»، مضيفاً أنه من المقرر أن يزود أكثر من 7.5 مليون شخصاً بمرافق مياه وصرف صحي أفضل.

ويعد صندوق العيش والمعيشة تحالفاً تعاونياً، كما يعدّ أكبر مبادرة تنموية من نوعها في الشرق الأوسط ويجسّد رؤية مشتركة للبنك الإسلامي للتنمية وشركاء آخرين في التعاون الإنمائي تهدف إلى انتشال الفئات الأشد فقراً من دائرة الفقر.

مجالات التطوير

ولفت إلياس في حديث لـ«الشرق الأوسط»، على هامش الاجتماعات السنوية لمجموعة البنك الإسلامي للتنمية بمدينة جدة، إلى أن مجالات التطوير، تتمحور حولهما المرحلة الجديدة للمساهمة فيها، تشمل الاستثمار في المناخ والزراعة الذكية والبنية التحتية الذكية، باعتبارها ذات أهمية متزايدة للتعاون الاقتصادي الدولي ومجال متزايد من العمليات لشركاء التنمية، مشيراً لخطط الصندوق للمرحلة التالية، بأنها تتجه لتعبئة الأموال من البنك الإسلامي للتنمية والشركاء المانحين على مدى الأعوام الخمس المقبلة.

وحول حجم مشاريع الرعاية الصحية، قال إلياس: «الرعاية الصحية، تعدّ واحدة من ثلاثة مجالات عمل الصندوق، الذي أظهر حتى الآن تقدماً ملموساً في هذا المجال من خلال إدارة أكثر من 400 مليون تحصين، بما في ذلك القضاء على شلل الأطفال ومكافحة الأمراض المعدية، وعلاج 38 مليوناً من حالات الملاريا، وبناء وترقية وتجهيز 2.4 ألف من المرافق الصحية وتدريب 35 ألف موظف صحي».

كريس إلياس، رئيس التنمية العالمية لمؤسسة «بيل وميليندا جيتس» (الشرق الأوسط)

القضاء على شلل الأطفال

و في إطار برنامج القضاء على شلل الأطفال في باكستان وفق إلياس، ساهم ذلك في انخفاض حاد في حالات شلل الأطفال في باكستان، حيث تم تطعيم حوالي 40 مليون طفل وتم تعبئة 250 ألف من العاملين في مجال الرعاية الصحية.

وتابع إلياس: «أدى مشروع القضاء على الملاريا في السنغال، إلى انخفاض سريع في حالات الإصابة بالملاريا والوفيات فيها. تم توزيع حوالي 2.5 مليون ناموسية معالجة بالمبيدات الحشرية على الأسر في البلاد، وتم رش 80 ألف أسرة بالرش الداخلي المتبقي وتم توزيع أكثر من مليون اختبار تشخيص سريع للملاريا».

ولفت إلى أن صندوق العيش والمعيشة، أطلق خلال وجود مؤسسة بيل وميليندا جيتس خلال الاجتماع السنوي لبنك التنمية الإسلامي، الذي انعقد في جدة أخيراً، مرحلته الثانية مع شركاء من بينهم البنك الإسلامي للتنمية، وصندوق التضامن الإسلامي للتنمية، وصندوق أبوظبي للتنمية ومؤسسة بيل وميليندا جيتس ومركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، وصندوق مؤسسة قطر للتنمية.

وأعلنت مؤسسة «بيل وميليندا جيتس»، بصفتها أحد الشركاء الرئيسيين في صندوق العيش والمعيشة، إعادة التزامها بتمويل 20 في المائة من إجمالي تعهدات المانحين في جولة التمويل التالية، بما يصل إلى 100 مليون دولار، فيما خصص صندوق التضامن الإسلامي للتنمية 150 مليون دولار، لتجديد التزامه بالمساعدة في دفع عجلة النمو الاقتصادي في 32 دولة عضو في البنك الإسلامي للتنمية.


مقالات ذات صلة

ماذا يحدث لجسمك عند الإصابة بضربة شمس؟

صحتك امرأة تبرد نفسها بقارورة ماء خلال موجة حر في إشبيلية بإسبانيا 11 يونيو 2022 (رويترز)

ماذا يحدث لجسمك عند الإصابة بضربة شمس؟

تشكل ضربة الشمس مخاطر شديدة على صحة جسم الإنسان مما يؤكد الأهمية الزائدة للوعي بمخاطر ارتفاع الحرارة مع موجات الحر العالمية بسبب تغير المناخ.

«الشرق الأوسط» (بيروت)
الخليج اجتماع وزراء خارجية منتدى حوار التعاون الآسيوي

السعودية تشدد على حق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة

جددت السعودية، الاثنين، التأكيد على ضرورة الوقف الفوري للعمليات العسكرية الإسرائيلية، وحماية المدنيين، وتكثيف الجهود للتوصل إلى حل عادل ودائم للقضية الفلسطينية.

«الشرق الأوسط» (طهران)
يوميات الشرق أنشطة ثقافية وفنية وتجارب تفاعلية مبتكرة ستشهدها فعاليات «موسم جدة» الترفيهي (واس)

«موسم جدة»... فعاليات ترفيهية وأنشطة فنية وثقافية مبتكرة

«موسم جدة 2024» يقدم تجربة سياحية مميزة ممتدة لـ50 يوماً عبر فعاليات وأنشطة ثقافية وترفيهية وتجارب تفاعلية مبتكرة تناسب كل الأذواق والفئات العمرية

إبراهيم القرشي (جدة)
الخليج جانب من اجتماع الحكومة الأرمينية الخميس (موقعها الإلكتروني)

السعودية ترحب باعتراف أرمينيا بدولة فلسطين

رحبت السعودية بقرار حكومة أرمينيا الاعتراف بدولة فلسطين في «خطوة مهمة تدعم مسار إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود 1967م وعاصمتها القدس الشرقية».

«الشرق الأوسط» (الرياض)
الرياضة روبرتو باجيو أحد أبرز نجوم كرة القدم الإيطالية عبر تاريخها (رويترز - أرشيفية)

أسطورة الكرة الإيطالية روبرتو باجيو يتعرض للاعتداء في سطو على منزله

تعرّض أسطورة كرة القدم الإيطالية روبرتو باجيو، الفائز بالكرة الذهبية بصفته أفضل لاعب في أوروبا 1993، لإصابة برأسه خلال السطو على منزله من قبل عصابة مساء الخميس.

«الشرق الأوسط» (روما)

السعودية: 1200 مرصد لقياس تركيز مصادر الطاقة المتجددة


الأمير عبد العزيز بن سلمان خلال الإعلان عن توقيع عقود المسح الجغرافي لمشاريع الطاقة المتجددة (موقع وزارة الطاقة)
الأمير عبد العزيز بن سلمان خلال الإعلان عن توقيع عقود المسح الجغرافي لمشاريع الطاقة المتجددة (موقع وزارة الطاقة)
TT

السعودية: 1200 مرصد لقياس تركيز مصادر الطاقة المتجددة


الأمير عبد العزيز بن سلمان خلال الإعلان عن توقيع عقود المسح الجغرافي لمشاريع الطاقة المتجددة (موقع وزارة الطاقة)
الأمير عبد العزيز بن سلمان خلال الإعلان عن توقيع عقود المسح الجغرافي لمشاريع الطاقة المتجددة (موقع وزارة الطاقة)

أطلقت السعودية مشروع المسح الجغرافي للطاقة المتجددة، وهو الأول من نوعه عالمياً من حيث التغطية الجغرافية وشمولية البيانات ودقّتها، حيث يتضمن تركيب 1200 محطة قياس طاقة شمسية، وطاقة رياح في جميع مناطق المملكة؛ وهو ما يعزز التزامها بتحقيق أهدافها الطموحة في إنتاج الطاقة المتجددة وتصديرها، وفق ما قال وزير الطاقة الأمير عبد العزيز بن سلمان.

وأوضح الأمير عبد العزيز، أن هذا المشروع هو جزء من البرنامج الوطني للطاقة المتجددة، وشرح أنه «الأول من نوعه عالمياً من حيث التغطية الجغرافية؛ إذ سيشمل جميع مناطق المملكة من خلال مسح أكثر من 850 ألف كيلومتر مربع، بعد استثناء المناطق المأهولة بالسكان، ومناطق الكثبان الرملية، وقيود المجال الجوي».

وأضاف: «هي مساحة تعادل مساحات دولٍ بأكملها، حيث إنها تعادل تقريباً مساحة بريطانيا وفرنسا معاً، أو ألمانيا وإسبانيا معاً»، مُشيراً إلى أنه «لم يسبق لأي دولة في العالم أن قامت بمسحٍ جغرافي، من هذا النوع، على مثل هذه المساحة».