الثلاثاء - 4 شهر رمضان 1438 هـ - 30 مايو 2017 مـ - رقم العدد14063
نسخة اليوم
نسخة اليوم 2017/05/30
loading..

شعراء سادوا... فهل بادوا؟

شعراء سادوا... فهل بادوا؟

صنعوا مجد القصيدة يوماً ما وشغلوا الناس
الثلاثاء - 19 شعبان 1438 هـ - 16 مايو 2017 مـ رقم العدد [14049]
نزار قباني - عبد الوهاب البياتي - نازك الملائكة - صلاح عبد الصبور - بدر شاكر السياب
نسخة للطباعة Send by email
الكويت: عدنان فرزات
بقدر ما يرجع عدد من الكتاب المغاربة خفوت حضور الشعراء الرواد، إلى درجة النسيان، تقريباً، في المشهد الثقافي العربي، إلى تأثر سياقات تداول الأدب بـ«آليات الترويج والتسويق التي تلهث وراء الآني والجديد»، يشدد بعضهم على أن «النسيان لم يطل رعيل الريادة الشعرية، فقط، بل الأسماء اللاحقة عليها بسنوات قليلة، وكذا أجيال الستينات والسبعينات والثمانينات؛ مع التوقف عند مسألة على درجة كبيرة من «الالتباس»، تتمثل في أنه «في مقابل النسيان أو التّغييب، فهؤلاء الرّواد هم من يحضرون، وعلى نحو مهيمن، على المستوى الأكاديمي»، كما «تحوز متونهم نصيب الأسد في أقسام الدراسات العربية بالجامعات الأوربية والأميركية والآسيوية»؛ مع التشديد على أن الحديث عن «سطوة الرواية» واستئثارها بالعناية والتّداول، «ملمح عالمي»، يجد مبرراته في «انتقال البشرية إلى مجرى حياتي وعلائقي سمته الانتثار والتّشظي والسّهولة مما يستجيب له النثر، عكس لغة الشعر». وما بين حديث الالتباس، المرتبط بأسئلة النسيان وتزايد الحديث عن «سطوة» الرواية، ينتهي الكتاب المغاربة إلى انتقاد «الذاكرة القصيرة للأدب التي تريد أن تفرضها آليات السوق».
كانوا يوماً ما «مالئين الدنيا وشاغلين الناس»، وكانت قصائد بعضهم تردد في المقاهي والأماسي، ويتبادلها العشاق، ويُقبل النقاد على الكتابة عنها بشغف. ثم مع الأيام بدأ ضوء الحياة ينحسر عن ذكراهم، فمنهم من تحول على شكل مقاطع شعرية تنتشر مشوهة أحياناً في مواقع التواصل الاجتماعي، ومشبعة بالأخطاء الإملائية بحسب المستوى الثقافي لناقلها، وبعضهم الآخر ظل درساً في مناهج الطلاب يتذمرون منه في أوقات الامتحانات... هؤلاء هم بكل أسى شعراء الحقب الزمنية المعاصرة منذ أوائل القرن العشرين تقريباً... شعراء كثر لا مجال لأن نعددهم، ولكن نذكر أمثلة عليهم مثل نزار قباني ومحمد مهدي الجواهري وبدر شاكر السياب وعبد الوهاب البياتي وصلاح عبد الصبور ونازك الملائكة وفدوى وإبراهيم طوقان ولميعة عباس عمارة... وغيرهم الكثير من الشعراء الذين لمعت بيارق أشعار ذات مرحلة ثم تلاشت مع الأيام، فما الأسباب التي أدت إلى ذلك، هل هو قطار العصر التقني السريع الذي اختزل الكلمات إلى 140 حرفاً في بعض مواصل التواصل الاجتماعي؟ أم أنه انصراف الأجيال الجديدة عن كل ما هو ثقافي، ولكن لو كانت هذه الأسباب صحيحة، فلماذا يزدهر عصر الرواية؟ وهل أن الرواية هي أحد أسباب خفوت صيت هؤلاء الشعراء بدليل ظهور أسماء روائيين على الساحة لم تغب حتى اليوم؟ بل ربما السؤال الأجرأ: «هل ما طرحناه في هذه المقدمة واقع حقيقي؟ أي هل فعلاً خفتت هذه الأسماء أم لا تزال متقدة؟
* الشعر الجوائزي
الأكاديمي السعودي الدكتور محمد الصفراني يرى أن: «رواد الشعر العربي الحديث أمثال السياب وصلاح عبد الصبور ونازك الملائكة وخليل حاوي وأمل دنقل والبياتي والفيتوري وغيرهم صنعوا القصيدة الحديثة وأسسوا معايير وتقنيات الشعر العربي الحديث وقدموا إلى ذائقة الشعر الحديث نصوصا تمثل في إبداعيتها وحضورها مستوى يماثل مستوى المعلقات في الشعر الجاهلي التي ظلت إلى يومنا هذا محط أنظار الشعر. وغيابهم عن الساحة بموتهم لا يعني غياب نصوصهم عن التداول النقدي».
ويقدم الصفراني الدليل على كلامه بالقول: «الدراسات النقدية التي تدرس الشعر العربي الحديث إنما استنبطت تقنيات دراسته من نصوصهم، وفي ذائقة ووعي كل ناقد أدبي رصين تقنيات إبداعية شعرية مستقاة من شعر الرواد يقيس إليها التجارب المعاصرة ليحدد مدى قربها أو تدنيها أو تجاوزها تلكم التقنيات، الإشكال الذي تطرحه أسئلتكم لا علاقة بالقراء أو بالرواية بقدر ما يتعلق برواج الشعر الجوائزي نسبة إلى الجوائز الشعرية التي تقام على مستوى الوطن العربي وكرست أسماء جديدة لها حظ متفاوت من الإبداعية وحظ وافر من الحضور الإعلامي أكبر من حظها الإبداعي».
عصر بيع الرواية
أما الأكاديمي البحريني الدكتور خليفة بن عربي فيقول: إن خفوت أسماء هؤلاء الشعراء أو قلة تعاطي الناس معهم، ليس بسبب ما ذكرنا، وباعتقاده ليست هي الأسباب المباشرة في هذه القضية، بل إن هؤلاء الشعراء لم يكونوا شعراء مرحليين، ولا تزال نصوصهم تدرس عند المتخصصين، في المناهج الدراسية، وما زال المحبون للشعر يرددون أصداء نصوصهم، بل على العكس يعتبرون مؤسسين للحركة الإبداعية الشعرية إلى تجمع بين القديم والجديد».
ويضيف: «نحن نفتقد اليوم إلى نصوص بحجم تلك النصوص السابقة، لهذا فإن نصوصهم لم تكن مرحلية، وإذا أردنا الحديث عن الحالة التي تطرحونها فهي لا تتعلق فقط بهؤلاء الشعراء، بل حتى القدامى كالمتنبي مثلا، أيضاً كنا نتحدث عن دور النقد، فالنقد قد يكون له دور في تحجيم نصوص هؤلاء الشعراء، أتكلم عن بعض سياقات النص التي قد أغرقت في المناهج النقدية والتي غربت عن اكتشاف جماليات النصوص، تلك الطرائق النقدية التي جعلت من النقد عملية رياضية جامدة، أو إحصائية باهتة.
ربما كان لبعض تلك السياقات النقدية دور في إغفال جماليات النصوص بشكل عام، لكن إن أردتم الجواب في تقديري، فهي قضية ثقافة، ثقافة مجتمع، فقد أصبحت ثقافة الناس اليوم ثقافة ضحلة تميل إلى السهولة، لذلك ذهبوا إلى الرواية، كما أشرتم أنتم، فأخذوا يقرأون الرواية واستسهلوها لأنهم لا يريدون أن يعملوا عقولهم بالشعر الذي هو بالأصل عبارة عن لغة منزاحة عن اللغة المباشرة، وهذا ليس عصر الرواية، بل هو عصر بيع الرواية، أما أن نقول بأن الرواية تزاحم الشعر فهذا لم يحصل أبداً، فالفنون لا تُحقق ولا تفاضل، بل هي يعدل بعضها بعضاً، ومع ذلك لا يزال الكثيرون يؤخذون بالنص الشعري، وما زال أبناء هذا الجيل يؤخذون بالقصيدة أياً كان شكلها، فالمسألة أعتقد أنها مسألة ثقافة ليس إلا».
وهنا يستشهد الدكتور بن عربي بالحادثة الشهيرة التي جاء فيها رجل إلى الشاعر أبي تمام فسأله: «لماذا تقول ما لا يفهم»، فرد عليه: «ولماذا لا تفهم ما يقال».
* سنة التدافع في الشعر
الشاعر العماني يونس البوسعيدي، له وجهة نظر يقول من خلالها: هذه إشارة مِنْ (الشِعر) في عالم غيبه اللطيف، إلى مخلوقاته الشعرية، أنّ مبدعيه الذين تخلد أسماؤهم قِلة. وقد لا يكون أنّ السبب يعودُ إلى وهن إنتاجهم الشعري، فماذا لو غاب عبقري شعري كالمتنبي عن الذاكرة آنا ما، هل يقال: إن المتنبي وهن، بل هي سنة التدافع في الشِعر كما هي سنة التدافع في الحياة، والمرحلية في الشِعر مثل (الموضة) تأتي وتذهب.
هناك أيضا مسببات منها الأساس الشعري بين المدارس والمناهج الشعرية التي يتخذها الشعراء (الآنيّون)، ووسائل أخذ ونشر الشعر، فمثلا لو جئنا إلى متذوقٍ للشعر أو ناقد أو شاعر حي بيننا من جيل عبد الوهاب البياتي، فإنه بطبيعة الحال للآن يتذوق شِعر تلك المدرسة، وقد لا يتذوق شِعر الشعراء الذين يفرزهم أي برنامج شِعري جماهيري، والشاعر الناشئ الآن لم يعُد يحتاجُ للعودة سوى للفيسبوك، الذي ينشر شِعر مجايليه، فيتلمّظ شِعرهم ويسير على مغناطيسية شِعرهم أو ربما يقلّدهم، وأولئك بدورهم فعلوا ما فعله غيرهم. أما بالنسبة للنقد الأدبي فلولا الدراسات الأكاديمية، فلا أظن أنّ النقد الأدبي الشِعري سيكون له وجود، وليس المسألة هو الذهاب للرواية واستسهال قراءتها والتعاطي معها عن الشِعر، فإنما هي حدائق، الكل يتجول حيث يشاء.
* طغيان المرحلة الجديدة
الشاعر عزان المعولي يعتقد أنه بالنظر إلى التسلسل الزمني لتطور الشعر، فإننا نجد أن «الشعر العربي تطور من الشعر الكلاسيكي القديم إلى مرحلة متقدمة تمثلت في شعر التفعيلة الذي أحدث طفرة متقدمة في السياق الشعري، شعراء تلك المرحلة مثلوا الصدارة في هذا النوع من الشعر والذي هو شعر التفعيلة وكونه طغى إعلاميا وفنيا بتميزه الجديد، فقد سيطرت أسماء على المشهد الشعري في تلك الحقبة. الشعر العربي لاحقا تعدى إلى مرحلة أخرى من التطور الزمني الذي تمثل في قصيدة النثر كشعر للحداثة أو ما بعد الحداثة».
ويضيف المعولي: «طغيان المرحلة الجديدة وسباق التنافس على الشعر النثري أضاف للمشهد الشعري أسماء جديدة سيطرت على واجهة النقد العربي وغيبت شعراء أضاءوا بكلماتهم الحقبة الماضية. ل
ا أتصور أن شعراء التفعيلة تقلص دورهم في مرحلة زمنية محددة بل دورهم ينبغي أن يظل أثره باقيا في ساحات النقد كونهم أسهموا في تطوير النمط الشعري القديم لذلك فلا يمكن اعتبار إنتاجهم مرحليا أو زمنيا فائتا».
وللشاعر المعولي نظرة حول النقد تختلف قليلاً عما طرحه الدكتور خليفة بن عربي في الجزئية نفسها، فيقول: بالحديث عن النقد العربي فالملاحظ في الكتابات النقدية غياب الصرامة في نقد الشعر والتحول إلى نقد إيجابي بالمطلق أو سلبي بالكلية لشخص الشاعر بدلا من المكتوب الشعري، واقعيا فجمهور قراء الشعر اليوم لا يزال يميل إلى شعراء تلك الفترة كالذين تم ذكرهم في السؤال وذلك لأسباب من بينها وضوح المعنى وغياب الغموض، فضلا عن الأغراض الشعرية المتناولة كالتأمل والوصف والقدرة على الغناء، في حين لا يزال شعراء الحداثة معزولين عن المتلقي أو الجمهور إلا ما ندر، بشأن الرواية فالناظر يجد أن الرواية العربية نجحت في سحب بساط الصدارة عن الشعر لاقتراب الروائي من القارئ العربي في مشاركة حياته اليومية لكن هذا لا يبرر إطلاقا غياب النقد الشعري فالشعر لا يزال يفرض نفسه كجزء من الفكر العربي الذي يجب أن تكون له الصدارة.