الخميس - 28 شعبان 1438 هـ - 25 مايو 2017 مـ - رقم العدد14058
نسخة اليوم
نسخة اليوم  25-05-2017
loading..

توفيق بكار رحل وفي قلبه شيء من العربية

توفيق بكار رحل وفي قلبه شيء من العربية

ساهم في إثراء المشهد الثقافي في تونس على مدى أكثر من نصف قرن
الأربعاء - 29 رجب 1438 هـ - 26 أبريل 2017 مـ رقم العدد [14029]
توفيق بكار
نسخة للطباعة Send by email
باريس: رياض معسعس
رحل مساء أول من أمس الناقد والأكاديمي د. توفيق بكار عن 90 عاماً، وقد نعاه الوسط الثقافي والأكاديمي التونسي، ووزارة الثقافة التونسية، باعتباره «عموداً من أعمدة الجامعة التونسية، وأحد أبرز مؤسسيها وأقطابها؛ بفضل سعة علمه وغزارة إنتاجه، وكونه أستاذاً معلماً وكاتباً كبيراً، وناقداً له مساهماته الغنية في المشهد الثقافي الأدبي والنقدي على مدى أكثر من نصف قرن».
واشتهر بكار المولود في 1927 بأسلوبه الحديث في التحليل والنقد والتقديم للرواية التونسية، كما اهتم بالأعمال الأدبية العربية، وقدم لعدة روايات عربية مثل «المشاتل» للكاتب إيميل حبيبي، و«موعد النار» لفؤاد التكرلي، و«أساطير الصحراء» لإبراهيم الكوني.
ومن مؤلفاته في التحليل والنقد الأدبي «مقدمات»، و«شعريات» الذي جاء في جزأين، و«قصصيات عربية».
في آخر لقاء معه يعود لعدة شهور، في مقهاه المفضل على ضفة غابة فانسان في جنوب باريس، حيث يتناول قهوته مع لفافة تبغ لا تنطفئ، نظر إلي بعينيه الزرقاوين المتعبتين، ثم أمسك بيدي قائلاً بصوته الخافت الأقرب على الهمس: «أسفي على سوريا»، وراح يروي ذكريات بعيدة زار فيها دمشق وحلب وتدمر، حيث ألقى محاضرات عدة في جامعاتها في اللغة والأدب. على منعطف منزله حيث يقطن مع زوجته الفرنسية عندما يحل على باريس بين فينة وأخرى، وقف يودّعني. أسند عكازه، الذي لازمه آخر شهور حياته، على الحائط القريب، عانقني بحرارة قائلاً: «ربما لن أراك ثانية».
وقفت بعد لحظة الوداع أنظر إليه وهو يمشي وئيداً تنتابه نوبة السعال، التي اعتدت أن أسمعها كلما قابلته، حتى غيبه المنعطف، كدت أذرف دمعة، كأني تيقنت أيضاً أنها المرة الأخيرة التي أرى فيها أستاذي الذي غمرني برعايته، وأغدق علي، كما على عشرات الكتاب الذين يمرون تحت يديه، بنصائحه وملاحظاته، فقد استشعرت رحيله، وكان حدسي صحيحاً.
عندما التقيته في تونس بُعيْد الثورة وفي يدي مخطوطة روايتي «حمام زنوبيا» التي رفضت معظم دور النشر إصدارها لأنها تروي حقبة مريرة من تاريخ سوريا تحت حكم حافظ الأسد، أخذها وتبناها وكتب مقدمتها. لم أكن أحلم يوماً أن يكون لي شرف مقدمة من مقدمات توفيق بكار الشهيرة، من هكذا ناقد، وأديب قلما شهد العالم العربي له مثيلاً بعمق ثقافته، وفصاحة لسانه، وبلاغة عبارته. في كتابيه «شعريات عربية»، و«قصصيات عربية»، وضع بكار أسساً مبتكرة لأسلوب النقد وتحليل النص الأدبي؛ هذا المتخرج من جامعة السوربون، والمتأثر برولان بارت، مؤسس منهج البنيوية في تحليل النصوص الأدبية. ما جعل كثيرا من الأدباء يطرقون بابه ليستشيروه بأعمالهم قبل النشر.
قام مع رفيق عمره محمد المصمودي بتأسيس سلسلة «عيون معاصرة» في دار الجنوب التونسية التي فتحت أبوابها لجيل كامل من الأدباء التونسيين والعرب، فتجد فيها حنا مينه، وإميل حبيبي، وإبراهيم الكوني، ورجاء العالم؛ حيث كتب لروايتها «خاتم» مقدمتها، وكانت آخر مقدمة يكتبها، هذه المقدمات التي تعتبر بحد ذاتها أدباً رفيعاً بلغة «بكارية» لا تشبهها لغة أخرى جمعت في كتاب بعنوان «مقدمات».
اهتم بكار بشكل خاص بالأديب التونسي الكبير، وكان صديقه الحميم، محمود المسعدي، ولا سيما في روايتيه: «حدّث أبو هريرة قال...» و«السد»، إذ كان يرى فيه أديب تونس الأول، وفي نصوصه نفحة من بلاغة القرآن الكريم.
في منزله في حي المنار الثاني في تونس تلمس تواضع الناقد الكبير، ابن تونس الذي رفض أن يغادرها إلى أي مكان آخر رغم كل الإغراءات التي قدمت له للتدريس في جامعات عربية وأوروبية. لقد كان أحد كبار أساتذة الجامعة التونسية، وعميد كلية الآداب. رحل عن هذا العالم عن عمر ناهز الـ90 عاماً من العطاء الأدبي والفكري الذي لم ينضب، وظل يكتب إلى آخر لحظة في حياته، وكأنه في تلك اللحظة كان يقول: «أموت وفي قلبي شيء من العربية».

التعليقات

نورالدين النمر كاتب ليبي
البلد: 
بون ـ ألمانيا
26/04/2017 - 05:57
رحم الله الأستاذ توفيق بكّار ،الذي قرآناه مبكّراً ،عبر تآليفه الآولى التي أحتضنتها الدار العربية للكتاب وهو دار نشر وحدوية ثقافية ترأسها الموسوعي الليبي خليفة التليسي وخدمت الثقافة العربية في تونس وليبيا، كما أننا ألتقيناه في معرض الكتاب بفرنكفورت 2004 وقلنا كلمة فيه أشادت بعطائه ،كما شرّفنا حظّنا أن نجلس على كُرسي محاضراته عام 2014 في قاعة حسن حسني عبدالوهاب محاضرين لأول مرة في الأمتثالية والممانعة في الأدب الليبي ،من نقديات بكّار تعلمنا كيف نعرّب نقديات رولان بات ونقرّبها من قارئ الأدب ومُحبّه توفيق بكار على روحه الرحمة وعلى الأدب ودرسه السلام .