الثلاثاء - 29 جمادى الآخرة 1438 هـ - 28 مارس 2017 مـ - رقم العدد14000
نسخة اليوم
نسخة اليوم  28-03-2017
loading..

كبائن التليفونات الحمراء من الشوارع إلى المتاحف

كبائن التليفونات الحمراء من الشوارع إلى المتاحف

الثلاثاء - 8 جمادى الآخرة 1438 هـ - 07 مارس 2017 مـ رقم العدد [13979]
نسخة للطباعة Send by email
ستيف بلتشير
تعد التليفونات الحمراء العامة المنتشرة في شوارع لندن من الصور الكلاسيكية المألوفة في بريطانيا العظمى والتي تميزها عن غيرها من بلدان أوروبا.
جرى تركيب 70000 تليفون خلال الفترة من 1924 حتى حقبة الستينات، غير أن نحو 13000 فقط من تلك الأجهزة لا يزال قيد الاستخدام. ولا يزال مشهد تلك التليفونات العامة مألوفا في شوارع لندن، تحديدا حول شارعي أكسفورد وريجينت. وفي سوق سميثفيلد ماركت بوسط لندن، لا يزال هناك عدد من أجهزة التليفونات بتصميمين مختلفين. وفي وسط مدينة كينغستون، جنوب غربي لندن، تستطيع مشاهدة تحفة فنية تتكون من اثنتي عشرة كابينة تليفون متراصة خلف بعضها البعض مثل الدومينوز. لكن ترى من صاحب هذا التصميم البريطاني العتيق الرائع؟
المصمم هو المهندس المعماري البريطاني الشهير السير غايلز غلبرت سكوت، ولد في نوفمبر (تشرين الثاني) 1890 ومات في 8 فبراير (شباط) 1960. غايلز غلبرت سكوت هو حفيد المهندس المعماري الشهير السير جورج غلبرت سكوت الذي صمم وأنشأ فندق «ميدلاند غراند أوتيل» الرائع المبني بالطوب الأحمر الذي يقع أمام محطة سينت بانكراس في لندن. والد غايلز غلبرت سكوت كان أيضا مهندسا بارعا لكنه أصيب بمرض عقلي وأدخل مصحة نفسية، ولم يره غايلز سوى مرتين في حياته. اكتشفت والدته موهبته وشجعته على اختيار الهندسة المعمارية كمهنة. وفي أثناء الحرب العالمية الأولى، خدم بلاده كرائد في الجيش وشارك في بناء خطوط دفاعية بحرية على الساحل الإنجليزي.
وفي العشرينات أصبح غايلز مهندسا موهوبا وبارزا وبات يكلف بمهام كبيرة بعد أن لمع اسمه. ومع انتشار التليفون في العشرينات، باتت هناك حاجة ماسة إلى وجود كبائن تليفونات عامة في الشوارع والأماكن العامة. وقامت هيئة البريد بعمل تصميمها الخاص من تلك الكبائن (التي عرفت باسم كي1 وتعني كشك 1) لكن التصميم كان مبنيا من الخرسانة الإسمنتية المطلية بلون مميز. لكن التصميم لم ينتشر، كذلك لقي مقترح تثبيت كبائن التليفون في الشوارع رفضا من الناس والسلطات المحلية.
وفي عام 1924 أقيمت مسابقة تحت رعاية «الهيئة الملكية للفنون الجميلة»، ودعي للمشاركة وتقديم المقترحات ثلاثة من كبار المصممين البريطانيين. فاز تصميم السير غايلز بالمسابقة، وتستطيع حاليا مشاهدة النموذج الأصلي الخشبي أمام بوابة الدخول الخاصة بالمتحف بمنطقة بيكادلي. لكن ما لم يستسغه البعض هو وجود تصممين آخرين متطابقين من التليفون الأحمر، لكن التصميم الفائز كان حينها يحمل اسم «كي 2»، وهو أكبر حجما من الآخر الأصغر حجما والأرخص تكلفة الذي حمل اسم «كي 6».
الكابينتان مصنوعتان من الحديد الغليظ والمتين، والأبواب مصنوعة من خشب الساج لتقليل الوزن. مثلت تلك التصاميم أدوات البناء الأولي، وقامت المصانع بإنتاج أجزاء جاهزة للتركيب في الموقع. تتكون الكابينة من قاعدة إسمنتية وأعمدة جانبية ثقيلة تصل بينها ثلاثة ألواح وباب ويعلوهم سقف. وتتميز تلك الكبائن بسهولة تركيبها. أنتج نحو 1700 كابينة «كي 2» بين عامي 1925 و1935. ولا يزال أكثر من مائتي كابينة منها تعمل حتى الآن، أغلبها في أماكن مختلفة من لندن. ولندرة تلك الكبائن، فقد وضع عليها أمر حكومي بالمحافظة عليها. كانت كبائن «كي 2» مرتفعة التكلفة نسبيا، وطالبت هيئة البريد السير غايلز بإنتاج نموذج أقل تكلفة، ولذلك عمل على تصنيع كابينة «كي 6» التي أنتجت عام 1935 احتفالا بالذكرى 25 على تولي الملك جورج الخامس الحكم. أنتج 60000 كابينة طراز «كي 6»، لم يتبق منها في الخدمة في المملكة المتحدة سوى 11000 كابينة، وبعضها موجود في مالطا، وبرمودا وغبرلتار.
كانت كبائن الهاتف مطلية باللون الأحمر لتسهيل التعرف عليها. وفي بعض المناطق الريفية كانت تلك الكبائن مطلية باللون الأخضر أو الرمادي مع نوافذ ذات إطارات حمراء. تراجع استخدام التليفونات العامة في العشرين عاما الماضية مع ظهور الهواتف المحمولة. وبعد تخصيص شبكة الهواتف في الثمانينات، ظهرت كبائن ألمنيوم خفيفة الوزن، ولم تكن تحتاج إلى طلاء وكانت سهلة التنظيف والصيانة، ولهذا فهناك سببان لتراجع كبائن التليفون في البلاد.
معروف عن السير غايلز غلبرت سكوت تصمميه أيضا لجسر ووترلو بلندن الذي شرع في بنائه عام 1937 وانتهى منه عام 1940، وصمم كذلك محطة كهرباء بتريسا بين عامي 1935 - 1929. ومحطة كهرباء بنكسايد بلندن بين عامي 1960 - و1957. والأخيرة تستخدم حاليا كمتحف للفن الحديث المعروف باسم «تايت مودرن».