الأربعاء - 28 شعبان 1438 هـ - 24 مايو 2017 مـ - رقم العدد14057
نسخة اليوم
نسخة اليوم  25-05-2017
loading..

الكويت تعتبر زيارة روحاني «إيجابية»

الكويت تعتبر زيارة روحاني «إيجابية»

طهران أعربت عن استعدادها لبحث آليات تساهم في استقرار المنطقة
الجمعة - 21 جمادى الأولى 1438 هـ - 17 فبراير 2017 مـ رقم العدد [13961]
المساعد السياسي في مكتب الرئيس الإيراني حميد أبو طالبي يشرح عبر «تويتر» محاور مشاورات روحاني في عمان والكويت («الشرق الأوسط»)
نسخة للطباعة Send by email
لندن: عادل السالمي
غداة جولة الرئيس الإيراني حسن روحاني إلى مسقط والكويت وصف نائب وزير الخارجية الكويتي خالد سليمان الجار الله الزيارة بـ«الناجحة والإيجابية»، تزامن ذلك مع ارتياح في الصحف الموالية للحكومة الإيرانية، فيما دخل المساعد السياسي في المكتب الإيراني حميد أبو طالبي مرة ثانية على خط «تويتر» خلال الأيام القليلة الماضية لشرح المحاور التي تناولها الرئيس الإيراني في المفاوضات المباشرة مع السلطان قابوس بن سعيد سلطان عمان وأمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح.

وأعرب الجار الله في تصريح صحافي عن تطلع بلاده إلى «الإسهام» في «ترسيخ الحوار الخليجي الإيراني» «وما تضمنته رسالة أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح إلى القيادة الإيرانية التي حملها الشيخ صباح الخالد الحمد الصباح النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية «وفق ما نقلت عنه وكالة الأنباء الرسمية الكويتية (كونا).

وتابع الجار الله أن زيارة الرئيس الإيراني «ستسهم في بلورة رؤى وتوافق مشترك» بين الجانبين الخليجي والإيراني «بما يتعلق بالحوار الذي نأمل به ونتطلع إليه والذي سوف يشكل أساس أمن واستقرار المنطقة».

بموازاة ذلك، شرح المساعد السياسي في مكتب الرئيس الإيراني حميد أبو طالبي عبر حسابه في شبكة «تويتر» أهم محطات زيارة روحاني إلى عمان والكويت وقال إنها «شملت تعزيز العلاقات بين إيران والجانبين الكويتي والعماني في مجالات السياسة والاقتصاد والثقافة».

وأضاف أبو طالبي أن المباحثات تناولت «ضرورة تعزيز العلاقات مع دول مجلس التعاون من أجل التنمية والرفاه الإقليمي» وفي تغريدة أخرى قال إن روحاني بحث «التطورات الإقليمية الأخيرة وعلاقات إيران مع دول الخليج العربي مع التأكيد على ضرورة تعزيز الثبات والأمن والسعي الشامل في مكافحة الإرهاب والتطرف».

وأشار في تغريدة أخرى إلى أن المفاوضات أكدت «على ضرورة حدوث تغيير أساسي في طبيعة التعامل الإقليمي مع تهديد الاستقرار والتوتر كأهم عناصر في هذا التغيير». ونوه بأن حوار روحاني في الكويت وعمان شمل «سبل وآليات إيجاد أمن جماعي واستقرار إقليمي لحل المشكلات الموجودة في المنطقة وفق أسس حكيمة وحسن النيات».

وأكد المسؤول الإيراني أن روحاني تطرق للملف اليمني في مفاوضاته الرسمية المنفصلة في مسقط والكويت.

وكان الرئيس الإيراني أجرى مشاورات منفصلة أول من أمس في الكويت وعمان في أول زيارة له إلى دول مجلس التعاون الخليجي منذ توليه منصب الرئيس الإيراني. وقال نائب وزير شؤون الديوان الأميري إن مباحثات أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح مع الرئيس الإيراني تناولت العلاقات الثنائية في أجواء ودية «عكست روح التفاهم والعلاقات الطيبة بين البلدين».

تصريحات المسؤول الكويتي أمس تزامنت مع ترحيب إيراني في الصحف المؤيدة لسياسة روحاني الخارجية التي تناولت الزيارة على صفحاتها الأولى.

وقالت صحيفة «اعتماد» إن «الزيارة رغم أنها خاطفة لكنها جاءت في ظروف حساسة»، معتبرة الزيارة «قد تحصد تبعات وإنجازات كبيرة». وفي إشارة إلى توتر علاقات طهران بدول مجلس التعاون خلال السنوات الماضية ذكر السفير الإيراني السابق في الكويت رضا ميراييان أن «الكويت حاولت دائمًا أن تتعامل باستقلالية وتقليل التأثر اللاعبين الآخرين في المنطقة».

ورأت الصحيفة أن زيارة روحاني بفاصل زمني قصير من زيارة وزير الخارجية الكويتي الشيخ صباح خالد الحمد الصباح إلى طهران قد تكون لها أبعاد إقليمية، معتبرة الرد الإيجابي من روحاني على رسالة أمير الكويت «مؤشرًا إيجابيًا لدول المنطقة» بأن طهران «مصممة على حل الخلافات». وتابع الدبلوماسي الإيراني أن الكويت «من دون شك يمكنها القيام بدور هام في الأوضاع المتأزمة الحالية التي تشهدها المنطقة».

شددت افتتاحية الصحيفة المقربة من روحاني على أن «طهران تعتقد أن الأمن في منطقة الخليج العربي لا يمكن الحصول عليه من دون تعاون كل الأطراف»، مشيرة إلى أن عدم التعاون يمهد لحضور الدول الأجنبية مثل أميركا وبريطانيا في الخليج، وهو موضوع لا ترغب فيه طهران، وتعتقد أنه لا يساعد على زعزعة الاستقرار فحسب، بل يهدد الاستقرار ويسبب التوتر.

ورأت الصحيفة أن زيارة روحاني يمكنها أن تكون مفتاحًا للباب المغلق أمام الحوار بين طهران وجيرانها في الخليج العربي والانفراج في العلاقات بين الجانبين.

وتسابق طهران الزمن لاتخاذ إجراءات تخفف من ضغوط محتملة قد تتعرض لها في الفترة المقبلة نظرًا لمواقف الإدارة الأميركية المتشددة تجاه الدور الإيراني في المنطقة والملف النووي.

بدورها رأت صحيفة «إيران»، الناطقة باسم الحكومة الإيرانية أن الترقب والحذر الذي شهدته الصحافة الإيرانية تجاه زيارة روحاني مرده التباين الذي شهدته المواقف الرسمية بين الجانبين بعد زيارة وزير الخارجية الكويتي.

وكانت طهران نفت رسميًا أن تكون الزيارة في سياق الوساطة قبل أن يشرح روحاني قبل لحظات من مغادرة طهران باتجاه الخليج أول من أمس أن الرسالة «أظهرت إرادة في دول مجلس التعاون لتحسين العلاقات مع طهران».

وكان لافتًا أن روحاني يستغل الفرصة لأنه تعرض لضغوط كبيرة في الداخل الإيراني بسبب عجز إدارته في مواجهة الموقف الموحد الذي أعلنت الدول الخليجية من مواقف طهران خصوصًا على صعيد التدخل في الشؤون الداخلية للدول العربية.

في هذا الصدد ذكرت صحيفة «إيران» أن الجلوس على طاولة المفاوضات من ضرورات التوصل إلى حل في قضايا تعاني منها المنطقة، إلا أنها لم تكشف عن الخطوات التي يمكن أن تتخذها طهران في المرحلة المقبلة للتجاوب مع مطالب الجيران العرب، خصوصًا في ظل المواقف المتباينة بين حكومة روحاني ودوائر صنع القرار في هرم السلطة الإيرانية حول السياسة الإيرانية في الشرق الأوسط.

في غضون ذلك، أكدت الصحيفة أن مفاوضات الرئيس الإيراني في عمان والكويت شهدت «وساطات بين إيران ودول المنطقة»، وانطلاقًا من ذلك استنتجت الصحيفة أن «باب الحوار صار مفتوحًا»، ورغم التعليق بحذر فإنها تابعت أن الحوار بانتظار خطوات قادمة يتخذها اللاعبون على هذا الصعيد.

التعليقات

عبدالله الخالدي
البلد: 
السعوديه
17/02/2017 - 13:25
لا أظنها كانت زيارة ايجابية، بل كانت مجرد فرقعة إعلاميه، وإنني واثق من أن الكويت وشعبها لن يظنوا وراء إيران خيرا يرجى، فنحن لا ننسى جريمة خطف الطائرة الجابريه وجرائم التفجير في الكويت التي تبناها أتباع إيران وإخفاء الأسلحة في الكويت.