بكر عويضة

بكر عويضة

صحافي فلسطيني مخضرم. عمل في كبريات الصحف العربية من بينها جريدة "الشرق الاوسط" وصحيفة "العرب" اليومية" كما عمل مستشارا لصحيفة "ايلاف" الإلكترونية.

مقالات الكاتب

ضياع عقل... فردي وجماعي

هل يَضيع عقل شخصٍ فجأة، بلا مقدمات، لو أن بعض المحيطين بالمعني أدرك معنى ما ترسل من إشارات، لفهموا أ

مستنقع الانقسام في القطاع

نعم، المقصود قطاع غزة.

مفاجآت نهاية عام

ترافق نهايات كل سنة، تقريباً، مفاجآت منها المثير للاستغراب، وفيها ما يكاد يُبكي الحجر لهول مأساة أصا

مُهرِّجة غزة... وتهريج ساستها

ها هي ديار قوم شكسبير، وبلاد غيرهم من أقوام عدة في العالم، تلبس أبهى زيناتها، فتتلألأ أضواء أعيادها،

الأيوبي «كذبة»! ثم ماذا؟

من منطلق تعزيز مبدأ «حرية القول»، كما يُقال، يجوز أن يُعطى فلانٌ، أو عِلانٌ، حق الجهر بباطل يدعي أن

السيدة تستقوي بالشعب

أخيراً، لم تجد تيريزا ماي بُداً من العودة إلى الشعب.

دولة في غزة كُبرى؟

عتبَ صديقٌ أقدِّر رأيه، فقال إن مقال الأربعاء الماضي ذهب بعيداً، فاهتم بجديد أحوال أميركا، وترك جانب

ثوب وحجاب في الكونغرس

إنجاز الأميركيتين: إلهان عمر، ورشيدة طليب، يرقى إلى مستوى إعجاز أتخيّل أنه سوف يُدخل اسميهما في سجل

أ مكان المرأة بيتها؟!

الجواب البديهي عن سؤال العنوان، يقول إن أول مكان لكل امرأة، أياً كان مُجتمعها ومنهل ثقافتها، هو بيته

محرقة بنسلفانيا وشعلة غزة

ليس من قبيل المبالغة، في تقديري، إعطاء جريمة سفك دماء مُصلين داخل كنيس يهودي بعد ظهر السبت الماضي، ب

هجمة ليست بريئة

... وهل هناك هجمة تتصف بالبراءة؟ رُبّما يسأل قارئ إذ يطالع العنوان.

تناقضات فلسطينية تحيِّر

ليس مفاجئاً أن يزدحم المشهد الفلسطيني العام، سياسياً، بتناقضات تثير حيرة الأقربين، أي عموم الفلسطيني

هل جُنَّ العالم بالفعل؟

في حلقة البرنامج الإخباري «نيوز نايت»، على شاشة «بي بي سي»، مساء الجمعة الماضي، سألت إيميلي ميتيس، م

تُطفأ {الأنوار} ويبقى وهجها

الأرجح أن شارع صحافة لبنان ليس وحده، الذي أصبح أول من أمس، وقد غشيه ظلام مفاجئ، بعد قرار مؤسسة «الصي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة