بكر عويضة

بكر عويضة

صحافي فلسطيني مخضرم. عمل في كبريات الصحف العربية من بينها جريدة "الشرق الاوسط" وصحيفة "العرب" اليومية" كما عمل مستشارا لصحيفة "ايلاف" الإلكترونية.

مقالات الكاتب

تناقضات فلسطينية تحيِّر

ليس مفاجئاً أن يزدحم المشهد الفلسطيني العام، سياسياً، بتناقضات تثير حيرة الأقربين، أي عموم الفلسطيني

هل جُنَّ العالم بالفعل؟

في حلقة البرنامج الإخباري «نيوز نايت»، على شاشة «بي بي سي»، مساء الجمعة الماضي، سألت إيميلي ميتيس، م

تُطفأ {الأنوار} ويبقى وهجها

الأرجح أن شارع صحافة لبنان ليس وحده، الذي أصبح أول من أمس، وقد غشيه ظلام مفاجئ، بعد قرار مؤسسة «الصي

الشعب هو المُغيَّب

على مدار السنين، وعبر مراحل عدة، وقع هذا الأمر في غير مجتمع عربي، وفي مجتمعات أخرى تنتمي لما عُرف بد

ربع قرن ضائع

لعل الأهم مِن تبادل التلاوم حول مَنْ أضاع احتمال السلام طوال ربع قرن ولّى، هو التأمل فيما ضُيِّع مِن

كم مِنْ «سندريلا» تحلم؟

أحلم عندما أكبر أن أصبح «باليرينا» تجيد رقص الباليه.

نزف ليبيا... هل يتوقف؟

المنطق يقول إن جواب تساؤل العنوان، ببساطة، هو التالي: نعم، آن للنزف الليبي أن يتوقف، والواجب أن يهب

مروان و«الملاك الزائف»

مفهوم أن كل شخصية تتصدى للعمل العام تفقد إمكانية التحكم في ضبط ما يُكتب، أو يذاع، أو يُنشر، أو حتى ي

أعياد بلا عيد

منذ سنين طالت، تهل أعياد المسلمين وترحل بلا بهجة عيد تُذكر.

جونسون ونفاق السياسيين

كأنما جمهور عموم الناس الجالسين على مقاعد المتفرجين، سواء في بريطانيا أو خارجها، بحاجة إلى مثل آخر ي

لعبة «جيكل» و«هايد» فلسطينية

يبدو أن قيظ لندن غير المحتمل أباح التنفيس عن غيظ النفوس بأي شكل متاح.

عهد التميمي أولى بالعهد

لستُ أقصد شخص صبيةٍ باتت ليلها أسيرة، وبعد ليل أسر طويل، مع أمها السيدة ناريمان، في سجن يحمل اسم جنر

الكي أول العلاج

إذ أتابع الأسبوع الماضي محاولة إصلاح حال وضع علاقات قادة حركة «حماس» وحركة «فتح»، في مصر، وجدتني أست

إظهار الفرح بالانتصار

الأحد الماضي، لم يتردد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في القفز من مقعده والتلويح بقبضتي ذراعيه اليمن

انقلابات «بريكست» ودوامتها

حتى صباح السبت الماضي، بدا لأغلب متابعي دوامة «بريكست» في بريطانيا، وخارجها، أن تيريزا ماي، رئيسة ال

الصفحات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة