ذاكرة العراق... عدنان الباجه جي (الحلقة 1) : التقى أول ملك للعراق. . ولام صدام وجها لوجه

ذاكرة العراق... عدنان الباجه جي (الحلقة 1) : التقى أول ملك للعراق. . ولام صدام وجها لوجه

الباجه جي: أنا أول عراقي يولد بعملية قيصرية في بغداد على يد جراح بريطاني
السبت - 5 شهر ربيع الثاني 1431 هـ - 20 مارس 2010 مـ
الباجه جي («الشرق الأوسط»)
معد فياض
خرائط الأمكنة لا تختلط عنده، وتقاويم الأحداث لا تتداخل أو تتغير، الأسماء محفوظة في أرشيف حي وبدقة متناهية، وكلها تشير إلى أفعال تاريخية ترتبط بأزمنة ومدن، فالجغرافيا والتاريخ مساران لا يفترقان مهما امتدا أو تعمقا في الأرقام والأوقات.
الجغرافيا واضحة عنده تماما، تبدأ من بغداد وتعود إليها، والزمن دقيق للغاية، منضبط على ساعة القشلة في بناية السراي الحكومي ببغداد أيضا. بغداد التي وُلد وترعرع فيها، وينتمي إليها عدنان الباجه جي الذي تنبض ذاكرته الحيوية والمتدفقة بأحداث وصور عاشها على مدى 87 عاما، وأخرى لم يعشها لكنها تناهت إليه عن والده.

ذاكرة لم تسترِح، لم تغفل أي مشهد حياتي، لم تنسَ أو تتناسَ أي تفصيل في الوقت والزمن، لم تهمل أي اسم، لم تتكاسل إزاء أي حدث. في الحقيقة هي ذاكرة ملونة، يمكن أن تُرى وأن تُسمع، وأيضا - وهذا مهم للغاية - أن تتحدث، أن تسرد وتحلل، ذاكرة تمنحك الشعور بإمكانية تنفس رائحتها، رائحة المحلات والشوارع والأسواق التي انتعشت فيها، ذاكرة محايدة ومنصفة وصادقة وثرية، تلك هي ذاكرة شاب في نهاية العقد الثامن من عمره، حيث وعى الحياة في بداية بناء الدولة العراقية الحديثة، وشهد، متأسفا وحزينا، سقوط هذه الدولة، فهو من قدر له أن يلتقي، عندما كان عمره ثماني سنوات، أول ملك للدولة العراقية الحديثة، فيصل الأول، وأن يلوم، متسائلا، صدام حسين وجها لوجه، آخر قادة هذه الدولة عند سقوطها مُحتلة عندما التقاه وهو في العقد الثامن من عمره عما سببه للعراق من مصير.

وعلى مدى أكثر من شهر، فتح عدنان الباجه جي لـ«الشرق الأوسط» خزائن ذاكرته النفيسة بأحداثها وشخوصها وتواريخها، وابتداء من اليوم الذكرى السنوية السابعة للاجتياح الأميركي تنشر هذه الذكريات على حلقات.

الباجه جي، المنحدر من واحدة من أرقى العوائل البغدادية التي تعود أصولها إلى عشائر شمر، وزير وابن رئيس وزراء ومناضل سياسي لم يسكت على ضيم ولم يهادن من أجل قضية عراقية وعربية، يبهرنا باكتشافاته للتاريخ الحديث والراهن للعراق عبر ذكرياته التي خص بها «الشرق الأوسط» حصرا، مثل سندباد ألف ليلة وليلة، يبحر بنا من بغداد، بغداده هو وليست بغدادنا أو بغدادهم، مسترسلا في حديث تخيلته لن ينتهي، وتمنيت أن لا ينتهي.

فنحن إزاء رجل عراقي يندر وجوده بين العراقيين اليوم، ساهم ببناء الدولة العراقية الحديثة وأرسى دعائم وجودها دوليا، لم يساوم من أجل منصب أو جاه أو مال، بل نزاهته ونقاء يده وضميره وثبات مواقفه هي التي صاغت اسمه وصقلته، تماما مثلما تصقل قطعة حجر كريمة ونادرة.

هنا سرد حياتي لتجربة أكثر من قرن من زمن الحياة العراقية، ليست التجربة السياسية فحسب، وإنما هي تجربة وذاكرة حياة بأكملها، وبكل جوانبها الثقافية والاجتماعية، مستهلا بتجارب البناة الأوائل لدولة العراق الحديث، بينهم مزاحم الباجه جي، والده، سياسي وسفير ووزير خارجية ورئيس وزراء العراق (1890 - 1982)، وشبه مختتما هذا السرد باحتلال وخراب العراق حتى يومنا هذا.

من المدينة التي وُلد وعاش بها تبدأ رحلة الذاكرة هذه، بغداد التي لم تكن في عام 1923، حيث ولد عدنان الباجه جي، قد ازدهرت بعد، بل إن العراق كله كان لا يزال ينفض عنه تراب تراكمات الإهمال والتخلف والتراجع الحضاري الذي لحق به بسبب هيمنة الدولة العثمانية لأربعة قرون، وقبلها كانت هناك ويلات غزوات مغولية وفارسية.

قبل عامين فقط من ولادته كانت الدولة العراقية الحديثة قد تأسست، وقبل هذا الموعد امتد تاريخ من الحروب والمعارك توزعت مواقعها من البلقان وحتى شبه الجزيرة العربية وطرابلس والشام ليولد من رحمها ضباط عسكريون أكفاء شهدت لهم ميادين القتال، وسياسيون وطنيون أحبوا بلدهم وأمتهم، شكلوا الرعيل الأول من بناة العراق، أمثال جعفر العسكري ونوري السعيد ومزاحم الباجه جي وعلي جودت الأيوبي وحمدي الباجه جي ورشيد عالي الكيلاني وطه الهاشمي وجميل المدفعي ومحمود بابان ومحمد الصدر، هؤلاء الذين لم يعرفوا ماذا يعني أن يكون العراقي شيعيا أو سنيا أو كرديا أو عربيا، بل عرفوا مفهوما واحدا للمواطنة، هو أن تكون عراقيا.

هؤلاء وغيرهم كتب لهم قدرهم التاريخي أن يتخرجوا من مدارس إسطنبول العسكرية والمدنية، ومن الجمعيات والمنتديات العربية القومية السرية المناهضة للسيطرة التركية، وأن يقاتلوا في صفوف الثورة العربية التي جاءت بالأمير فيصل الأول ملكا على العراق عام 1921 كنوع من الترضية السياسية بعد أن سلب منه عرش سورية.

نذهب مع الباجه جي، عدنان، إلى أصوله الأولى، إلى والده مزاحم الباجه جي الذي ولد سنة 1890 في البغيلة (النعمانية الآن)، حسبما يوضح نجله في مؤلَّفه «مزاحم الباجه جي. . سيرة سياسية»، إذ ينتمي والده إلى قبيلة عبده المتفرعة من عشيرة شمر، وأمه تنحدر من عشيرة البوسلطان، «وكان مزاحم يعتز كثيرا بأخواله البوسلطان، ويفاخر بجذوره العربية الأصيلة من هذه القبيلة الشهيرة. ولعله قد ورث بعض صفاته منهم مثل الصلابة والكبرياء وعدم السكوت على الضيم».

وقد يتوهم البعض أن لقبه (الباجه جي) قد اكتسب من مهنة طبخ أشهر أكلة عراقية (الباجه)، بل جاء نتيجة تصاهر جدهم الأكبر عثمان بك «مع أسرة الكلبدون المعروفة في الموصل، وهي من العائلات التي كانت تلقب بالسادات لأنها تنحدر من سلالة الإمام علي بن الحسين زين العابدين (رض). وكان آل الكلبدون من كبار تجار الموصل ويتعاطون المتاجرة في قطع القصب المذهب (الكلبدون) واللؤلؤ والأقمشة النفيسة»، وقطع القصب المذهب تسمى باللغة التركية (البارجه)، وحتى اليوم يقول العراقيون عن أية قطعة فيها لمعان (تبرج) أي (تلمع)، ومع الزمن «أصبح آل كلبدون يعرفون باسم بيت (البارجه جي)، وبمرور الوقت حذف حرف الراء فأصبح اللقب (الباجه جي)».

ومزاحم الباجه جي من أولئك الأوائل الذين تحملوا أعباء البناء الأول، البناء للعراق وسياسته الداخلية والخارجية، فعلى الرغم من أن عائلة الباجه جي تعد من العوائل البغدادية الثرية والمترفة والمعروفة، فإن هذا الرجل لم يكن محظوظا في بداية نشأته، فقد أكمل دراسته الثانوية سنة 1907 وفي نفس العام توفيت والدته، ووقع أبوه في فراش المرض، فسافر إلى إسطنبول ليلتحق بعد عام من وصوله بكلية الحقوق هناك برعاية ابن عم والده هناك.

قبل ذهابه إلى إسطنبول بدأ الفتى ذو الأعوام الخمسة عشر يؤمن بالفكرة العربية باعتبارها الطريق الذي سيحرر العرب من الحكم العثماني (التركي)، إذ يقول عدنان عن والده إنه «كان قبل أن يكتشف انتماءه القومي العربي يدين بالولاء للسلطان العثماني باعتباره خليفة المسلمين، ولكن ابن عمته حمدي الباجه جي (سيكون رئيسا للوزراء في العهد الملكي)، الذي كان يكبره بخمس سنوات كان يبشر بالقومية العربية، ويعلن أن العراق جزء لا يتجزأ من الأمة العربية، وأن من حق العرب أن يتخلصوا من نير الحكم العثماني وينالوا حريتهم واستقلالهم، وقد أثرت هذه الآراء تأثيرا عميقا على والدي (مزاحم) وأصبح منذ ذلك الوقت وحتى وفاته بعد ما يقرب الـ75 عاما، مؤمنا إيمانا لا يتزعزع بوحدة الأمة العربية».

في أبريل (نيسان) 1909 تم خلع السلطان عبد الحميد، فسيطرت جمعية الاتحاد والترقي التي يتزعمها أتراك متشبعون بالفكرة التركية الطورانية على الإمبراطورية العثمانية وكان هدفها تتريك جميع العناصر غير التركية، ومن ضمنهم العرب بالدرجة الأولى، وصهرها في القومية التركية، وكانت ردة الفعل العربية قوية، جاءت من خلال الجمعيات العربية السياسية السرية، وأخرى معلنة بلباس ثقافي في الظاهر وسياسي في السر، وكان مزاحم الباجه جي يتعاون مع الشبان الذين كانوا يشاركونه في العقيدة، مثل نوري السعيد ومحمود أديب وعلي جودت، فانضم في إسطنبول إلى المنتدى الأدبي الذي كان يرأسه عبد الكريم قاسم الخليل (من عائلة الخليل المعروفة في صور بلبنان)، وهو أول الشهداء الذين أعدمهم الأتراك خلال الحرب العالمية الأولى، وأصبح مزاحم سكرتير النادي وعضو هيئته الإدارية، وكان من أعضائه الشهداء صالح حيدر ورفيق سلوم وسيف الدين الخطيب الذين أعدمهم جمال باشا سنة 1916، وكذلك جميل الحسيني ورياض الصلح، أول رئيس وزراء في لبنان بعد نيله الاستقلال عام 1943، وقد نظم شاعر العراق الكبير وصديق الباجه جي، معروف الرصافي، قصيدة ألقيت بالمنتدى الأدبي ومطلعها:

* يا شباب القوم لولاكم لما ـ ساغ لي العذب وما أن لذ لي

* إنني أبصر منكم أنجما ـ لامعات في ظلام الأملِ

* فاصبروا اليوم على حرّ الظما ـ كي تنالوا الري في المستقبلِ.

عاد مزاحم الباجه جي سنة 1911 إلى بغداد بسبب اشتداد المرض على والده، وقبل أن يتم دراسة الحقوق، وبعيد عودته مات الأب. يقول إنه «ورث عن والده عشرة ليرات ذهبية صرفها كلها على تكاليف الجنازة والدفن»، لكن هذا لم يثنِه عن إكمال دراسته في كلية الحقوق ببغداد، التي أنشأها والي بغداد ناظم باشا عام 1910.

يهدأ زخم سرد عدنان وكأنه يريد أن يركز على نقطة لا يريد لها أن تفلت من ذاكرته، يقول: «كان والدي قد اشتغل كثيرا في القضية العربية، فقد دخل أيضا إلى جمعية العهد، وكان المدني (غير عسكري) الوحيد في الجمعية التي أسسها عزيز المصري، بترشيح من قبل طه الهاشمي، حيث كان هذا المنتدى ثقافيا في واجهته وسياسيا يعمل من أجل تحرير العراق من الأتراك، ووالدي فتح له فرعا ببغداد».

سنجد في هذا السرد الثري والغزير من الأحداث أن عدنان الباجه جي غالبا ما يؤكد، وفي أكثر من مرة وموقع، نهجه القومي العربي وتمسكه بمشروع الوحدة العربية، وبانتمائه الأصيل إلى العراق، وبقراءتنا للاستهلالية أعلاه لن نستغرب هذا التوجه وعمقه، فمن الواضح أنه سار من حيث يدري أو بتخطيط أو دون دراية وتخطيط على نهج والده، حتى إنه عندما عاد إلى بغداد بعد ما يقرب من أربعة عقود من السنوات، مترئسا تجمعه «الديمقراطيين المستقلين»، أصدر جريدة سياسية يومية رصينة، كان سيكتب لها أن تكون إضافة في تاريخ الصحافة العراقية لولا توقفها بسبب الأوضاع السائدة وشح الموارد المالية. الجريدة حملت اسم «النهضة»، وهنا يحيلنا ثانية إلى سيرة والده، مزاحم الباجه جي الذي ترك مهنة التعليم في مدرسة الرشيدية (الثانوية) ببغداد بعد تخرجه من كلية الحقوق عام 1913، وأصدر العدد الأول من جريدة «النهضة» في سبتمبر (أيلول) من ذات العام، ولنا أن نتخيل أن المسافة الزمنية بين (نهضة) مزاحم و(نهضة) ابنه الوحيد عدنان هي 90 عاما، والفرق أن الأولى التي كان رئيس تحريرها إبراهيم حلمي العمر الذي كان من الكتاب المشهورين ببغداد، يعتبرها المؤرخون «أول صحيفة سياسية باللغة العربية في تاريخ العراق الحديث»، فالجرائد والمجلات العربية التي كانت تصدر في ذلك الوقت كانت ذات طابع أدبي أو ديني أو ثقافي، بينما كانت للنهضة أهداف سياسية وقومية عربية واضحة. ولأن هذه الجريدة كانت تؤكد على النهج العربي القومي وتنتقد السلطات العثمانية لعدم قيامها بالإصلاحات في العراق، فقد صدر قرار من مجلس الوزراء العثماني بإغلاقها والتحقيق مع صاحبها الباجه جي ورئيس التحرير.

«كان نوري السعيد أقرب أصدقاء والدي وقتذاك في إسطنبول يشارك في الحرب البلقانية كضابط، وقد جرح في معركة كركلسة مع البلغار». يقول عدنان الذي لا يزال يحمل الكثير من المودة والتقدير للسياسي العراقي الكبير السعيد: «وحتى الآن أحتفظ ببرقية عثمانية مرسلة من إسطنبول إلى والدي تقول إن صحة صاحبنا، ويعنون نوري السعيد، جيدة، وقد سألت والدي عن هذه البرقية فقال إنها تعني نوري السعيد، الذي كانت تربطه علاقة وثيقة بوالدي، لهذا كان قد حذر السعيد والدي من أن الأتراك يريدون إلقاء القبض عليه نتيجة كتاباته الجريئة ومجاهرته بمعارضة الدولة العثمانية، فتنكر والدي بملابس ريفية بسيطة وصعد إحدى البواخر الخشبية الذاهبة إلى مدينة البصرة. كان ذلك في 1913، في وقت كانت فيه الدولة العثمانية تمضي نحو الانهيار، وكان هروبه من بغداد بمساعدة صديقه (اليوزباشي) توفيق الخالدي مدير شرطة بغداد على الرغم من انتمائه إلى حزب الاتحاد والترقي (أصبح في العهد الملكي وزيرا للداخلية ثم اغتيل واتهم جعفر العسكري ونوري السعيد بتدبير اغتياله كونه كان يتمتع بميول جمهورية)».

علينا أن لا نتخيل الباخرة التي صعد إليها الباجه جي في 23 ديسمبر (كانون الأول) 1913، وكان يوما باردا للغاية، والتي كانت تهبط مع مجرى مياه نهر دجلة جنوبا إلى البصرة لترسو في شط العرب، باعتبارها سفنا نهرية مريحة وتضم غرفا للمسافرين، بل هي زوارق خشبية كبيرة تنقل المسافرين والبضائع، وكانت تتوقف في محطات للمدن والقرى أحيانا، التي تقع على ضفاف النهر لينزل منها أو يصعد إليها بعض المسافرين، وكان مزاحم يتأمل تلك القرى والبساتين العامرة بأشجار النخيل والفاكهة التي تزدحم عند ضفة النهر الغزير بمياهه وهو يبكي بصمت لتركه مدينته الأثيرة إلى نفسه، كما أنه كان يتفحص عن بُعد هؤلاء المسافرين، مقتنعا بأن تنكره بملابس ريفية فقيرة سوف ينجيه من ورطة التعرف عليه والوشاية به إلى السلطات العثمانية والوقوع بأيديها. لكن وقع ما لم يكن في الحسبان، يقول عدنان: «قبل وصول والدي إلى البصرة تعرف عليه أحد الأشخاص، على الرغم من تنكره، فقال له: أنت مزاحم الباجه جي. وأصر هذا الشخص على أنه يعرفه جيدا على الرغم من نكران والدي حقيقة هويته، وحتى لا يحصل ما لا تحمد عقباه فقد بقي يحسب الوقت بفارغ الصبر للوصول إلى المنطقة التالية التي توقف بها الزورق مؤقتا، فاضطر إلى أن يترك الزورق ليذهب إلى بيت عمه الذي كان مديرا لدار الأيتام في البصرة». بعد عام بالضبط من تركه بغداد كتب مزاحم في مذكراته: «في مثل هذا اليوم فررت من بلدي ومهجتي بغداد، بعد انذرفت الدموع الغزار والحسرات الكثار، وذلك لشدة عداء الاتحاديين للعرب».

في البصرة كان على مزاحم أن يجد من يدعمه ليلجأ إليه، حيث ذهب إلى طالب النقيب الذي كان يتظاهر بأنه يؤيد القضية العربية وتبرع بثلاثين ليرة ذهب للمنتدى الأدبي الذي كان يديره الباجه جي، ولا يزال عدنان يحتفظ بأصل هذه البرقية التي يقول فيها النقيب: «أعلمكم بأني بلغت البنك العثماني بتحويل 30 ليرة ذهب بكل ممنونية». كان طالب النقيب وقتذاك منشغلا بأن يجعل من البصرة إمارة مثل الكويت والمحمرة، حيث كان كل من الشيخ مبارك آل صباح والشيخ خزعل (أمير المحمرة) من أصدقائه المقربين.

لجأ مزاحم إلى النقيب، يقول عدنان: «أبلغ النقيب والدي بأن لا أحد سيقترب منه في البصرة كونه (النقيب) كان مسيطرا على المدينة، حدث ذلك في نهاية 1913، وبقي متخفيا بالبصرة، حتى إن نوري السعيد نفسه أيضا بدأ يتخفى، قبل أن يذهب إلى البصرة بمساعدة من النقيب، ثم التقى (السعيد) الشيخ خزعل». تبع ذلك حدوث الحرب، حيث دخلت الدولة العثمانية واستولت القوات البريطانية على البصرة. وبدأ منذ ذاك العهد الجديد للعراق.

هذه الأحداث حصلت قبل أن يتزوج مزاحم الباجه جي، ففي نهاية أبريل 1922 «عاد إلى بغداد مع زوجته السيدة بهيجة، الابنة الكبرى لحسن الباجه جي، التي اقترن بها في نوفمبر (تشرين الثاني) 1921»، وهذا يعني أن عدنان سليل الباجه جي من الأب والأم، وهذا ما يوضحه هو ذاته، متحدثا عن والدته: «هي ابنة عمة والدي، ووالدها حسن الباجه جي كان من أشهر المحامين في العراق، وعندما ألف السير برسي كوكيس الحكومة العراقية المؤقتة برئاسة عبد الرحمن النقيب تم تعيينه (حسن الباجه جي) وزيرا للعدلية (العدل)، فرفض وقال أنا لا أدخل الحكومة، فقد كان رجلا متدينا، وقال إن الحكومة تقوم بأعمال تخالف معتقداتي الدينية، ورفض العمل بها. وبعد تشكيل الحكومة العراقية عرض عليه الملك فيصل الأول عضوية مجلس الأعيان ورفض أيضا، فقد كان محاميا ناجحا، وأنا أتذكره، فعندما توفي كان عمري 6 سنوات».

في خضم الصراعات السياسية في السنتين اللتين أعقبتا الاحتفال بتتويج أول ملوك العراق، ولد عدنان، فقد قضى مزاحم النصف الأول من سنة 1923 يراقب الأحداث السياسية، ويتصل بأصحابه من رجال السياسة، ويقابل الملك فيصل الأول من وقت إلى آخر ليبحث معه شؤون العراق، «وفي شهر مايو (أيار) من العام نفسه حدث ما يكدر صفو حياته، فقد سقطت زوجته وهي في شهر حملها التاسع من عربة في عرض الشارع (كانت العربات التي تجرها الخيول وسيلة النقل الوحيدة وقتذاك) فأصيبت بكسور خطيرة». ولادته لم تكن طبيعية، بل قيصرية وعسيرة، فهو أول طفل عراقي يولد بعملية قيصرية، «أنا ولدت في 14 مايو (أيار) 1923، وعمري الآن 87 سنة حسب التقويم الميلادي، وصادف تاريخ ميلادي يوم 28 رمضان 1341 بالتقويم الهجري». ترتسم على وجهه ابتسامة رضا، ويستطرد: «يعني بالهجري عمري 90 سنة».

يقول: «على إثر سقوط والدتي تم نقلها إلى مستشفى المجيدية على الضفة الشرقية من نهر دجلة ببغداد، والذي صار في ما بعد المستشفى الملكي، وكان المستشفى الوحيد الموجود في العاصمة العراقية، وكان هذا المستشفى عثمانيا وموجودا منذ عهد الأتراك، وعندما جاء الإنجليز قاموا بتحسينه، لكنه كان مستشفى بدائيا، وقد أعيد إعماره، وكان قد افتتح توا (قامت في مكانه واحدة من كبرى المؤسسات الطبية باسم مدينة الطب)، فقرر الأطباء إجراء عملية ولادة قيصرية. وأنا أعتقد أن هذه أول عملية قيصرية في تاريخ العراق الحديث، وأنا أول طفل يولد بواسطة عملية قيصرية في العراق، والطبيب الإنجليزي الذي أجرى العملية هو الدكتور بريهم، وكان معه أطباء عراقيون مثل صائب شوكت، وهاشم الوتري، وبإشراف الطبيب الإنجليزي سندرسن، طبيب العائلة المالكة ومؤسس كلية الطب بجامعة بغداد، حيث كانوا يشاهدون ما يجري، إذ إنها العملية الأولى من نوعها في العراق». ونقرأ في مذكرات والده ما كتبه باقتضاب تام عن هذا الحدث، قائلا: «اليوم الساعة إحدى عشرة ونصف، عملت عملية لبهيجة وولدت مولودا في مستشفى الملوكي - الجراح بريهم»، ونلاحظ مدى الحزن الذي كان يشعر به حتى إنه لم يذكر اسم المولود.

أثرت هذه الحادثة على مزاحم تأثيرا كبيرا، إذ تعذبت زوجته وتحملت الآلام القاسية وأصبحت لا تقوى على السير دون مساعدة أو عكازة، وبسبب هذا الحادث وعملية الولادة القيصرية لم تستطع السيدة بهيجة الإنجاب ثانية، وهذا ما يشرحه عدنان نفسه: «نعم، بسبب الحادث الذي تعرضت له والدتي لم تستطع الإنجاب بعد ولادتها لي، فأنا الابن الوحيد لعائلتي وليس لي أي إخوة، لا أولاد ولا بنات، لهذا كنت مدللا وعشت في بيت عز وثراء وترف. ووالدي لم يتزوج بامرأة أخرى، إذ بقي يحبها ومخلصا لها».

وعندما يتحدث عن «الدلال» وكيف أنه كان مدللا، يضحك بخجل واضح ويقول: «مفهوم الدلال قبل 87 سنة يختلف عنه اليوم، فمن الطبيعي أن تسعى كل عائلة إلى توفير ما يُفرح الطفل بتحقيق كل ما يحبه من ملابس جديدة ولعب، لكن الدلال كان بالنسبة لوالدي هو أن أتعلم القراءة مبكرا، وكان عمري ست سنوات عندما بدأت أقرأ كتب التاريخ التي كان يقدمها لي حتى ولو لم أفهم بعضها، كنت أقرأ الكتب والمجلات وتعودت على القراءة وأحببتها، وخصوصا كتب التاريخ، منذ طفولتي كان عندي ميل إلى التاريخ، كان والدي يجلب لي كتبا عن تاريخ العرب وأمجادهم، كما كان يحدثني عن تاريخ الدولة الأموية والعباسية وصلاح الدين الأيوبي وطارق بن زياد. العرب أمة عظيمة وتاريخها مجيد. كما كان يعطيني كتبا عن التاريخ العالمي، وهذه وفرت لي معلومات مهمة أفادتني في دراستي وعملي وحياتي».

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة