برشلونة يأمل بتحقيق عودة تاريخية أمام ريـال مدريد في كلاسيكو الإياب

برشلونة يأمل بتحقيق عودة تاريخية أمام ريـال مدريد في كلاسيكو الإياب

ميسي يدعو إلى نسيان الماضي والتركيز على الحاضر... وزيدان يتوقع مواجهة نارية
الأربعاء - 23 ذو القعدة 1438 هـ - 16 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14141]
برشلونة: «الشرق الأوسط»
يأمل برشلونة رد الصاع لغريمه ريـال مدريد عندما يحل ضيفا عليه اليوم على ملعبه «سانتياغو برنابيو» في إياب كأس السوبر الإسبانية لكرة القدم، لا سيما أن النادي الملكي سيفتقد أبرز أسلحته البرتغالي كريستيانو رونالدو بسبب الإيقاف. ومني برشلونة الأحد بهزيمته الأولى على الإطلاق في مباراة ذهاب على أرضه بنتيجة 1 - 3 في جميع المسابقات بسبب رونالدو، إذ دخل الأخير في الشوط الثاني ومنح فريقه التقدم 2 - 1 في الدقيقة 80 بعد أن عادل الأرجنتيني ليونيل ميسي النتيجة لصاحب الأرض قبلها بثلاث دقائق.

إلا أن النجم البرتغالي بالغ في احتفالاته ونال بطاقة صفراء لنزعه قميصه، ثم تلقى بطاقة صفراء ثانية بعدها بثوان لأن الحكم ريكاردو دي بورغوس بنغويتكسيا اعتبر أنه حاول التحايل عليه للحصول على ركلة جزاء. وطرد رونالدو نتيجة ذلك من اللقاء ولم تكن ردة فعله مقبولة إذ دفع الحكم وكانت النتيجة إيقافه لخمس مباريات، واحدة بسبب الطرد وأربع نتيجة «ردة فعل غير مبررة وغير متناسبة» بحسب الاتحاد المحلي.

وطالب الفرنسي زين الدين زيدان، المدير الفني لنادي ريـال مدريد فريقه ببذل المزيد من الجهد في مباراة العودة، مؤكدا أن لاعبيه لن يخلدوا إلى الدعة والراحة خلال اللقاء رغم فوزهم الكبير في مباراة الذهاب بنتيجة 3 - 1. وقال زيدان: «لن نخلد للراحة هذا مؤكد، ينتظرنا مباراة صعبة مثل مباراة الذهاب أو أكثر صعوبة». وأضاف: «في كرة القدم لا يوجد شيء محسوم، سيكون علينا أن نلعب بشكل جيد، بشكل جيد للغاية، لأن برشلونة فريق رائع قادر على تعقيد الأمور في مواجهتك في أي لحظة، في مباراة الذهاب سنحت لهم فرص، علينا أن نقدم مباراة جيدة وسيكون علينا أن نقوم بهذا حتى النهاية». وأشار زيدان إلى أن النجاحات التي يحققها ريـال مدريد ترجع إلى المجهودات المبذولة داخل الفريق. واستطرد قائلا: «الوصول إلى هنا لم يكن سهلا، لدينا الكثير من المواهب ولكن هناك الكثير من العمل في الخلف، أنا سعيد بالعمل الذي يقوم به الجميع». وأرجع زيدان الفضل في تطور أداء ريـال مدريد إلى العمل الجماعي، وقال: «ما نرغب فيه هو أن نعمل بشكل جيد دائما، سنخوض مباريات كثيرة فيما بعد وستطرأ الكثير من التغييرات وسنواجه فرقا مختلفة طوال العام».

وعلى جانب آخر، أعرب زيدان عن استيائه الشديد من عقوبة الإيقاف لخمس مباريات التي وقعت على لاعبه كريستيانو رونالدو بعد قيام الأخير بدفع حكم مباراة الفريق الملكي أمام غريمه برشلونة في مباراة الذهاب. وقال زيدان: «أنا مستاء للغاية، عندما تنظر إلى كل ما حدث وتكتشف أن كريستيانو رونالدو لن يلعب معنا خمس مباريات (يتأفف)، هناك شيء غير طبيعي، نعم أنا مستاء، وكذلك الجميع».

وأضاف زيدان قائلا: «العقوبة مبالغ فيها بالنسبة للفعل الذي قام به، كيف لا يزعجني هذا، هذا أمر طبيعي، لا أتدخل في عمل الحكام ولكن الإيقاف لخمس مباريات مقارنة بما حدث أمر مبالغ فيه». وأكد المدرب الفرنسي أن رونالدو يشعر بالاستياء أيضا لأنه يرغب في اللعب ويشعر بالانزعاج عندما لا يستطيع القيام بذلك. وتابع: «في النهاية سأتأقلم مع عقوبة الإيقاف لخمس مباريات، نشعر بالاستياء عندما نفكر في أن رونالدو لن يكون معنا لوقت طويل». واتفق الظهير الأيمن لريـال مدريد، داني كارفاخال، مع ما قاله مدربه، وأكد أن لاعبي فريقه يشعرون بالضيق الشديد من عقوبة الإيقاف المفروضة على رونالدو.

وقال كارفاخال: «إنها عقوبة مبالغ فيها في الحقيقة، كريستيانو لم يكن يريد إهانة الحكم، هذا الموقف محبط بالنسبة له، إنهم يطردونه إلى الشارع في الوقت الذي لم يكن يستحق فيه الطرد، نشعر بضيق شديد من هذه العقوبة». وفي ختام حديثه اعتذر كارفاخال للحكام وأوضح قائلا: «لا يمكننا الدخول إلى عقول الحكام، إنهم يقومون بعملهم بأفضل طريقة ممكنة، وجميعنا قد نرتكب أخطاء، نصب تركيزنا في لعب كرة القدم».

ويمني برشلونة، الذي خاض الأحد مباراته الرسمية الأولى منذ رحيل البرازيلي نيمار إلى باريس سان جيرمان الفرنسية في صفقة قياسية بلغت 222 مليون يورو، نفسه بالاستفادة من غياب رونالدو لمحاولة تكرار سيناريو زيارته الأخيرة إلى «سانتياغو برنابيو» حين أسقط النادي الملكي 3 - 2 في المرحلة الـ33 من دوري الموسم الماضي بفضل هدف في الوقت بدل الضائع لميسي. وبطبيعة الحال، لن تكون نتيجة 2 - 3 كافية لبرشلونة للاحتفاظ بالكأس وتعزيز رقمه القياسي فيها (توج بها 12 مرة مقابل 9 لريـال)، لكن نجمي الفريق الكتالوني ميسي والأوروغوياني لويس سواريز كانا متفائلين حيال إمكانية قلب الأمور لمصلحة فريق المدرب أرنستو فالفيردي الذي سقط في اختباره الرسمي الأول كخليفة للويس إنريكي.

ولجأ ميسي وسواريز إلى منصات التواصل الاجتماعي الاثنين من أجل الدعوة إلى نسيان مباراة الأحد والتركيز على مواجهة الإياب، حيث كتب الأول في حسابه على موقع «إنستغرام»: «كان يوما سيئا، لكن يجب أن نستعيد توازننا والمضي قدما. إنها البداية وحسب». أما سواريز فطلب من الجماهير على الموقع ذاته «التحلي بالقوة على الدوام، أن تكونوا إيجابيين والتطلع إلى الأمام».

وخاض اللاعبان الدقائق التسعين من مباراة الأحد وكانا خلف الهدف الوحيد لفريقهما الذي تخلف بهدف عن طريقة الخطأ سجله جيرار بيكيه، إذ انتزع سواريز ركلة الجزاء ونفذها ميسي بنجاح قبل أن يرد رونالدو بهدفه الـ17 في مواجهات الـ«كلاسيكو»، وأصبح بالتالي على بعد هدف من أفضل هداف لريـال في تاريخ هذه المواجهات وهو الأسطورة دي ستيفانو.

لكن يبقى ميسي الذي عزز سجله كأفضل هداف في تاريخ الكأس السوبر بعدما رفع رصيده إلى 13 هدفا، بينها 6 ضد ريـال بالذات، أكثر اللاعبين تهديفا في تاريخ الـ«كلاسيكو» على الصعيد الرسمي حيث سجل الأحد هدفه الـ24. علما بأن العدد الإجمالي لأهدافه ضد ريـال هو 25 إذا ما أضيف الهدف الذي سجله خلال لقاء كأس الأبطال الدولية الودية في ميامي الأميركية وفاز به برشلونة 3 - 2 أواخر الشهر الماضي.

ويبدو بالفعل أن الهزيمة الثقيلة التي مني بها برشلونة لم تفت في عضد نجمه ميسي الذي أكد أن فريقه قادر على التعويض في مباراة الإياب. ونشر ميسي عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «إنستغرام» رسالة تحمل الكثير من الأمل قبل مباراة العودة المقرر إقامتها اليوم. ونقلت صحيفة «موندو ديبورتيفو» الإسبانية الرسالة التي نشرها ميسي على «إنستغرام»، وقال فيها: «لقد كان يوما عصيبا، ولكن علينا أن ننهض ونستمر، لقد بدأنا لتونا». ونشر ميسي بجانب رسالته ثلاث صور لتدريبات الفريق الكتالوني الاثنين في مدينته الرياضية «خوان جامبر».

وكان ميسي أبرز نجوم برشلونة في لقاء الأحد وسجل الهدف الوحيد لناديه في المباراة من ركلة جزاء، ولكنه أخفق في مساعدة زملائه على تحقيق نتيجة أفضل قبل مباراة العودة التي ستحدد الفائز بكأس السوبر الإسباني. وأكدت الصحيفة الإسبانية أن صاحب القميص رقم 10 يأمل في صنع ليلة تاريخية جديدة على ملعب سانتياغو بيرنابيو.

ويخوض برشلونة لقاء الإياب الذي يقام قبل خمسة أيام على بدء مشوار الفريقين في الدوري المحلي حيث يلتقي النادي الكتالوني على أرضه مع ريـال بيتيس في حين يلعب بطل الموسم الماضي بعيدا عن جماهيره ضد ديبورتيفو لا كورونيا، بعد إجرائه أول تعاقد منذ رحيل نيمار بضمه البرازيلي الآخر لاعب الوسط باولينيو من غوانغجو إيفرغراند الصيني.

ودفع برشلونة 40 مليون يورو لضم اللاعب السابق لتوتنهام الإنجليزي الذي سيخضع لفحص طبي الخميس، يليه توقيع العقد وتقديمه رسميا. ولا يعتبر ضم لاعب فشل في فرض نفسه خلال مغامرته الإنجليزية مع توتنهام، من الصفقات التي ترضي طموح جماهير النادي الكتالوني الذي فشل حتى الآن في الحصول على هدفيه الأساسيين لهذا الصيف وهما البرازيلي الآخر فيليبي كوتينيو من ليفربول الإنجليزي والفرنسي عثمان ديمبيلي من بوروسيا دورتموند الألماني. لكن ما زال أمام النادي الكتالوني الوقت الكافي لمحاولة الحصول على مبتغاه لأن باب الانتقالات الصيفية يقفل في 31 الشهر الحالي.
اسبانيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة