تقرير آسيوي: جماهير الهلال متعطشة للفوز باللقب «الغائب»

تقرير آسيوي: جماهير الهلال متعطشة للفوز باللقب «الغائب»

الثلاثاء - 22 ذو القعدة 1438 هـ - 15 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14140]
الهلال استعد كثيرا لمواجهتي العين الإماراتي ذهابا وإيابا («الشرق الأوسط») - علي الحبسي لن يشارك في البطولة رغم تاريخه الكبير بسبب قرار دياز (المركز الإعلامي لنادي الهلال)
الرياض: فهد العيسى
بدأ الاتحاد الآسيوي لكرة القدم عبر موقعه الإلكتروني في نشر سلسلة تقارير عن الأندية المتأهلة إلى دور الربع النهائي لدوري أبطال آسيا الذي سينطلق يومي 21 و22 من الشهر الجاري بمواجهات نارية إذ تبدو أهمها مباراة الهلال السعودي والعين الإماراتي والأهلي السعودي وبيرسبوليس الإيراني.
وأوضح التقرير أن فريق الهلال السعودي يملك تاريخا مميزا في البطولات القارية بمختلف أشكالها، حيث يعتبر النادي الوحيد الذي نجح في تحقيق بطولة الأندية الآسيوية أبطال الدوري وبطولة الأندية الآسيوية أبطال الكأس وكأس السوبر الآسيوي في مناسبتين، وهو الأمر الذي لا يملكه أي فريق آخر في القارة الصفراء.
ويأتي ذلك قبل أيام من مواجهة الفريق الأزرق السعودي مع نظيره العين الإماراتي في ذهاب دور ربع النهائي التي ستقام في استاد هزاع بن زايد بمدينة العين الإماراتية، في حين ستقام مواجهة الإياب في العاصمة الرياض يوم الاثنين 11 سبتمبر (أيلول) المقبل.
وأشار الآسيوي إلى أن الهلال رغم تميزه التاريخي ظل عاجزا عن تحقيق البطولة منذ انطلاقها بشكلها الجديد في موسم 2002, حيث يعود تاريخ آخر الألقاب القارية إلى موسم 2001-2002 حيث تبدو جماهيره متعطشة لهذا الإنجاز الذي طال انتظاره.
وبدأت علاقة الهلال مع الألقاب الآسيوية في عام 1991 عندما حقق لقب بطولة الأندية الآسيوية أبطال الدوري لتبدأ بعدها مسيرة مميزة استمرت لـ12 عاما، حيث فاز الفريق الأزرق بلقب بطولة الأندية الآسيوية أبطال الكأس 1997 في المباراة التي تألق فيها الثنائي سامي الجابر ويوسف الثنيان في الفوز على ناغويا الياباني في المباراة النهائية التي كسبها بثلاثة أهداف لهدف، ونجح الهلال في إكمال طاقم الجوائز الآسيوية في ذات العام بعد فوزه على بوهانغ الكوري الجنوبي ليحمل لقب كأس السوبر الآسيوي.
وكرر الهلال ثلاثيته الآسيوية في غضون عامين وذلك بعدما فاز بلقب البطولة الآسيوية أبطال الدوري 2000 وهو ذات العام الذي حقق فيه لقب كأس السوبر الآسيوي، ثم عانق لقب البطولة الآسيوية أبطال الكأس لعام 2002 وهو العام الذي خسر فيه لقب السوبر الآسيوي من أمام سوون سامسونج الكوري الجنوبي.
وتراجعت أسهم الهلال القارية والمحلية بحسب التقرير المنشور على موقع الاتحاد القاري بعد إقرار النظام الجديد للبطولة الآسيوية وهو ذات العام الذي شهد بروز نادي الاتحاد من مدينة جدة، فعلى مدار عشر سنوات تأهل الهلال مرتين إلى دور ربع النهائي 2007 و2012.
وفي عام 2014 اقترب الهلال من تحقيق اللقب الآسيوي حيث قدم نتائج مميزة قادته لبلوغ المباراة النهائية بعد تأهله عن دور المجموعات التي ضمت السد القطري والأهلي الإماراتي والاستقلال الإيراني قبل أن يتجاوز بونيودكور الأوزبكي في دور الستة عشر، ليعود ويتجاوز السد مجددا في دور ربع النهائي ثم العين الإماراتي في نصف النهائي.
ودخل الهلال المباراة النهائية بطموحات كبيرة وكان مرشحا بقوة لتحقيق اللقب ولكنه خسر في مواجهة الذهاب بهدف يتيم من أمام فريق ويسترن سيدني الأسترالي قبل أن تنتهي مباراة الإياب التي أقيمت في الرياض بالتعادل السلبي دون أهداف ليحقق الفريق الأسترالي اللقب.
وفي عام 2015 نجح الهلال في بلوغ الدور قبل النهائي طامحا في تحقيق اللقب لكنه خسر أمام الأهلي الإماراتي، ليعود في النسخة الأخيرة ويخرج سريعا في دور الستة عشر من أمام فريق لوكوموتيف الأوزبكي.
وفي النسخة الحالية من البطولة لعب الهلال تحت قيادة مدربه الأرجنتيني رامون دياز ضمن مجموعة ضمت بيرسيبوليس الإيراني والريان القطري والوحدة الإماراتي لينجح في تجاوز الدور الأول دون خسارة، ويتجاوز مواجهة دور الستة عشر أمام استقلال خوزستان الإيراني ذهابا وإيابا، ليطير لملاقاة العين الإماراتي وهو أحد المواجهات القوية في الدور القادم.
وسلط تقرير موقع الاتحاد الآسيوي الضوء على الأرجنتيني رامون دياز مدرب فريق الهلال المدرب السابق لمنتخب باراغواي والذي تسلم قيادة الفريق السعودي في أكتوبر (تشرين الأول) 2016 وحقق الفريق معه نجاحات كبيرة حيث توج بلقب الدوري السعودي للمرة الأولى منذ عام 2011 ثم فاز بلقب كأس الملك وتأهل إلى دور ربع نهائي البطولة القارية.
ويملك الأرجنتيني دياز البالغ من العمر 57 عاما خبرة كبيرة في العمل الفني داخل الأرجنتين وذلك بعد إشرافه على تدريب فريق ريفر بلايت لثلاث مرات ثم سان لورنزو وانديبندنتي إلى جابن العمل مع كلوب أميركا الأرجنتيني وأكسفورد يونايتد الإنجليزي.
كما تناول تقرير موقع الاتحاد الآسيوي مسيرة المهاجم السوري عمر خربين كأحد أبرز الأسماء المهمة في الفريق الهلالي، وذلك بعدما انضم إليه على سبيل الإعارة في منتصف الموسم الماضي قادما من الظفرة الإماراتي بعد مسيرته مع أندية القوة الجوية والميناء العراقيين.
وقدم خربين البالغ 23 عاما مستويات قوية مع الهلال في الدوري المحلي ودوري أبطال آسيا ليوقع عقدا مدته أربع سنوات بعد شراء بطاقته من فريق الظفرة الإماراتي هذا الصيف، يذكر أن خربين سجل أربعة أهداف في دوري أبطال آسيا من بينها الهدف الأول في مرمى استقلال خوزستان في ذهاب دور الستة عشر.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة