المغرب يتقدم رسمياً بطلب استضافة كأس العالم 2026

المغرب يتقدم رسمياً بطلب استضافة كأس العالم 2026

السبت - 19 ذو القعدة 1438 هـ - 12 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14137]
فوزي لقجع رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم إلى جانب رئيسي «فيفا» و«كاف» («الشرق الأوسط»)
الرباط: عبد الكبير الميناوي ولحسن مقنع
تقدمت الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم رسمياً، أمس، بطلب استضافة كأس العالم 2026. وحسب الموقع الرسمي للجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، فقد «وضعت الجامعة ملف ترشيحها لدى اللجان المختصة بهذا الملف بالاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، من أجل احتضان هذا العرس الكروي العالمي». ولم يورد بيان الجامعة تفاصيل إضافية عن الموضوع.
كانت تقارير سابقة قد تحدثت عن فكرة تنظيم ثلاثي لهذه التظاهرة العالمية، تجمع إسبانيا والبرتغال والمغرب، الذي سبق له أن تقدم في مناسبات سابقة بطلب ترشيحه لتنظيم تظاهرات كؤوس العالم لأعوام 1994 و1998 و2006 و2010.
وقال رشيد الطالبي العلمي، وزير الشباب والرياضة المغربي، في تصريح صحافي عقب إعلان المغرب عن ترشيحه، إن «المغرب قادر على تنظيم كأس العالم، ولدينا البنيات التحتية الضرورية: الملاعب، والنقل، والقدرة الإيوائية الفندقية، والقدرات الصحية».
ويتوفر المغرب حالياً على 6 ملاعب كبيرة لكرة القدم، تستجيب لأعلى المعايير الدولية، بالإضافة إلى 4 ملاعب أخرى في طور البناء. وسبق أن احتضن المغرب لمرتين متتاليتين، في 2013 و2014، بطولة الاتحاد الدولي لكرة القدم للفرق البطلة، كما ترشح في 2015 لاحتضان كأس أفريقيا، قبل أن يتراجع عن هذا القرار بسبب انتشار وباء إيبولا.
وبدوره، بارك عزيز داودة، البطل المغربي السابق لألعاب القوى المحلل الرياضي، هذا الترشيح بقوله: «ليس هناك شك في أن المغرب يتوفر على الإمكانات المادية والبشرية والقدرات التنظيمية لاحتضان كأس العالم. كما أن الجامعة المغربية لكرة القدم لم تضع ملف ترشيحها من دون دراسة الأمور من كل جوانبها»، وأضاف في تصريح لـ«الشرق الأوسط» حول منافسة أميركا: «في مثل هذه التظاهرات، لا يمكن للمنافسين إلا أن يكونوا من العيار الثقيل. فالمغرب اختار أن يلعب في ميدان الكبار، واختار أن يضع نفسه في مصاف الدول المتقدمة. وعلينا جميعاً أن نعمل لنكون في المستوى».
من جهته، قال عزيز القبة، رئيس القسم الرياضي بجريدة «الصحراء المغربية»، إن مسألة تقديم المغرب لطلب تنظيم كأس العالم للمرة الخامسة، بعد فشله في نيل شرف تنظيم أكبر تظاهرة كروية عالمية في 1994 و1998 و2006 و2010، يستدعي الحديث عن جانبين على قدر كبير من الأهمية في الطلب الحالي، يتعلق أولهما بمستجد تنظيمي، يتمثل في رفع عدد المنتخبات المشاركة في نهائيات 2026 إلى 48، مع ما يستدعيه ذلك من تجهيز لـ12 ملعباً على أعلى مستوى، فضلاً عن ملاعب التدريب المرافقة، وعدد من الأمور المرتبطة بالتنقل والإقامة، وغيرها. أما الجانب الثاني، يضيف القبة، فيتعلق بالمنافسة التي ستكون من نوع مختلف مقارنة بمناسبات سابقة، حيث سيدخل المغرب غمار التنافس ضد الولايات المتحدة وكندا والمكسيك.
وبخصوص الفرق بين أول طلبات المغرب تنظيم كأس العالم وطلبه الحالي، تحدث القبة عن وجود بنيات ومؤهلات ملموسة، خصوصاً بعد انخراط المغرب في تطوير بنياته الرياضية، بوجود ملاعب جيدة، فضلاً عن نجاحه أخيراً في تنظيم تظاهرات كروية عالمية، نظير كأس العالم للأندية، زيادة على ما يتمتع به البلد من استقرار أمني وجاذبية سياحية وموقع استراتيجي مهم، دون الحديث عن الدينامية التنموية التي انخرط فيه المغرب على مدى العقدين الأخيرين، والتي توجت بمشاريع ضخمة، تشمل النقل السككي والطرقي والبحري والجوي، والإقامة، وتطوير شبكات الاتصال، إلى غيرها من المؤهلات والبنيات التي تجعل من الطلب المغربي، هذه المرة، أكثر من مشروع، ومن حلم.
ومن جهته، قال فؤاد الورزازي، النائب الأول لرئيس العصبة الاحترافية المغربية الرئيس المنتدب لفريق الكوكب المراكشي، إن «الطلب المغربي الرسمي لتنظيم كأس العالم في 2026 يبقى شيئاً مهماً لسمعة المغرب، كروياً وسياسياً واقتصادياً وإعلامياً».

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة