توقيف 22 من عناصر «داعش» في إطار تحقيقات بتركيا

توقيف 22 من عناصر «داعش» في إطار تحقيقات بتركيا

محكمة دنماركية ترفض تسليم أنقرة مسلحاً يسارياً محكوماً بالسجن مدى الحياة
السبت - 19 ذو القعدة 1438 هـ - 12 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14137]
قوات مكافحة الإرهاب التركية ألقت أمس القبض على 22 يشتبه بانتمائهم إلى {داعش} في شرق البلاد («الشرق الأوسط»)
أنقرة: سعيد عبد الرازق
ألقت قوات مكافحة الإرهاب التركية أمس، القبض على 22 يشتبه في انتمائهم إلى تنظيم داعش الإرهابي في شرق البلاد.

وقالت مصادر أمنية، إنه جرى توقيف هذه العناصر خلال حملة مداهمات نفذتها قوات مكافحة الإرهاب في ولاية إلازيغ شرق البلاد في إطار تحقيقات للنيابة العامة. وأضافت المصادر أن هذه الحملة تأتي في إطار عمليات مستمرة تستهدف عناصر تنظيم داعش الإرهابي بدأت منذ مطلع العام الحالي، حيث نفذت قوات الأمن أكثر من 20 ألف عملية في أنحاء البلاد أسفرت عن توقيف أكثر من 5 آلاف من عناصر التنظيم الإرهابي غالبيتهم من الأجانب. وأعلن تنظيم داعش الإرهابي مسؤوليته عن عدد من التفجيرات التي وقعت في أنحاء تركيا العام الماضي وأوقعت مئات القتلى والمصابين، كما نفذ أحد عناصره وهو عبد القادر مشاريبوف المكنى بـ«أبو محمد الخراساني» هجوما داميا على نادي رينا الليلي في إسطنبول في الساعات الأولى من أول أيام العام الجاري خلف 39 قتيلا و69 مصابا غالبيتهم من الأجانب.

ونجحت الحملات الأمنية التي نفذتها أجهزة الأمن التركية منذ هذا الحادث في إحباط كثير من العمليات التي كان يخطط لها التنظيم وآخرها عملية إسقاط طائرة أميركية في قاعدة إنجيرليك الجوية في جنوب تركيا التي يستخدمها التحالف الدولي للحرب على «داعش» في عملياته والهجوم على بعض الأميركيين وعلى جمعية للعلويين، وهي الهجمات التي كان سينفذها الروسي رينات باكييف عضو التنظيم الذي اعتقلته قوات مكافحة الإرهاب في أضنة جنوب تركيا أول من أمس.

في سياق مواز، رفضت محكمة دنماركية أمس طلبا من تركيا لإعادة عضو في الجناح المسلح للحزب الشيوعي التركي المصنف كتنظيم إرهابي والمعروف باسم «جيش تحرير العمال والفلاحين». وذكرت تقارير إعلامية أن محكمة استئناف وسترلاند سريت العليا في الدنمارك قضت برفض طلب أنقرة إعادة موسى دوغان (تركي الجنسية) رغم موافقة النيابة العامة على الطلب. وأودع دوغان، الصادر بحقه حكم بالسجن مدى الحياة في تركيا، منذ 9 أشهر في سجن وسترا بالعاصمة كوبنهاغن. وتتهم أنقرة دولا أوروبية بتطبيق معايير مزدوجة تجاه القوانين الدولية، وتوفير المأوى لأعضاء منظمات إرهابية تستهدف تركيا وترفض مثولهم أمام العدالة. وحكم القضاء التركي على دوغان عام 1993 بالإعدام، الذي كان عقوبة سارية قبل إسقاطها عام 2004 في إطار المفاوضات بين تركيا والاتحاد الأوروبي، لاتهامه بارتكاب جرائم نهب وسرقة لعدة بنوك، فضلا عن عضويته بالجناح المسلح للجيش الشيوعي. ونجح دوغان في الهروب من سجنه عام 2003 وفر إلى أوروبا، وتنقل فيها من مدينة لأخرى بشكل دوري، وفي عام 2006 تحول الحكم الصادر بحقه من الإعدام إلى السجن مدى الحياة، نظرا لإلغاء عقوبة الإعدام في تركيا في إطار مفاوضاتها مع الاتحاد الأوروبي لنيل عضويته.
تركيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة