«مؤشر القلق» الاقتصادي في أعلى مستوياته منذ فوز ترمب بالرئاسة

«مؤشر القلق» الاقتصادي في أعلى مستوياته منذ فوز ترمب بالرئاسة

«مذبحة» في الأسهم الأوروبية... والمعادن الثمينة تواصل الصعود
السبت - 20 ذو القعدة 1438 هـ - 12 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [14137]
يأتي ارتفاع مؤشر تذبذب الأسواق المعروف بمؤشر القلق مع احتمالات مواجهة نووية بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية (رويترز)
لندن: «الشرق الأوسط»
مع احتدام الخلاف بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية، ترتفع حالة «عدم اليقين» بين أوساط المستثمرين، مع زيادة دوافع الاتجاه إلى «ما هو آمن» لتجنب الخسارة الفادحة، ويشكك بعض المراقبين أن تكون هذه بداية الانكماش المستمر في المؤشرات الأميركية.
وارتفع «مؤشر القلق» (أو التقلب) Volatility index الذي يقيس مستوى تذبذب الأسواق على المدى القصير إلى أعلى مستوى له منذ الانتخابات الرئاسية وفوز الرئيس دونالد ترمب في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، ليصل إلى 17.19 نقطة.
ويأتي ارتفاع مؤشر تذبذب الأسواق المعروف بمؤشر القلق بعد شحذ المستثمرين لهمتهم في الاتجاه نحو الملاذات الآمنة مهابة احتمالات مواجهة نووية بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية، بالتزامن مع «مذبحة» شهدتها الأسهم الأوروبية في بريطانيا وفرنسا وألمانيا في تداولات المؤشرات الثلاثة الرئيسية. وتراجعت الأسهم الأوروبية للجلسة الثالثة على التوالي في جلسة تعاملات أمس الجمعة، وسط موجات بيع لأسهم شركات الموارد الأساسية ذات الثقل، لتتجه السوق الأوروبية صوب تكبد أكبر خسائرها الأسبوعية هذا العام، مع تصاعد التوترات السياسية الذي أثر سلبا على الأسهم على مستوى العالم.
ونزل المؤشر «ستوكس 600» للأسهم الأوروبية 0.7 في المائة، لتصل خسائره على مدى الأسبوع إلى 2.4 في المائة، في أسوأ أداء أسبوعي له منذ أوائل نوفمبر من العام الماضي. وانخفض المؤشر «ستوكس 50» للأسهم القيادية في منطقة اليورو 0.7 في المائة أيضا، في حين هبط المؤشر «فايننشال تايمز 100» البريطاني الذي يضم عددا كبيرا من أسهم شركات التعدين بنسبة 0.8 في المائة.
وواصلت أسواق الأسهم الآسيوية والأميركية خسائرها مع اشتداد الحرب الكلامية بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية. وانخفض مؤشر قطاع الموارد الأساسية الأوروبي أمس نحو 2.6 في المائة إلى أدنى مستوياته في شهر.
وهبطت أسهم «ريو تينتو» و«غلينكور» و«أنتوفاغاستا» و«أنغلو أميركان» و«بي.إتش.بي بيليتون» و«أرسيلورميتال» بنسب تراوحت بين 2.3 في المائة و4.1 في المائة. كما أدى هبوط أسعار الخام إلى نزول مؤشر قطاع النفط والغاز واحدا في المائة، وتصدر سهم «تولو أويل» قائمة الخاسرين.
ونزل مؤشر قطاع البنوك 0.9 في المائة، ليتجه صوب تسجيل أسوأ أداء أسبوعي في تسعة أشهر. وعند الفتح انخفض المؤشر «كاك 40» الفرنسي 0.7 في المائة، بينما تراجع المؤشر «داكس» الألماني 0.5 في المائة.
واستقرت أسعار الذهب بعدما لامست أعلى مستوياتها في أكثر من شهرين أمس الجمعة مع تصاعد التوترات، مما دفع المستثمرين للإقبال على شراء المعدن النفيس باعتباره ملاذا آمنا.
وقال بارناباس جان، المحلل لدى بنك أو.سي.بي.سي: «معظم المكاسب (التي حققها الذهب) ترجع إلى زيادة الطلب على الملاذات الآمنة».
وحذر الرئيس الأميركي دونالد ترمب كوريا الشمالية مجددا أول من أمس الخميس من مهاجمة غوام أو حلفاء الولايات المتحدة، قائلا إن تهديده السابق بمواجهة بيونغ يانغ «بالنار والغضب» إذا شنت هجوما؛ ربما لم يكن صارما بما يكفي.
وقد تعزز المخاطر الجيوسياسية الطلب على الأصول التي تعتبر من الاستثمارات الآمنة مثل الذهب، وتراجع الذهب في المعاملات الفورية أمس 0.1 في المائة إلى 1284.64 دولار للأوقية (الأونصة) بحلول الساعة 0616 بتوقيت غرينتش، لكنه يتجه صوب تحقيق مكاسب أسبوعية تزيد على اثنين في المائة.
وفي وقت سابق من ذات الجلسة، سجل المعدن الأصفر أعلى مستوياته منذ الثامن من يونيو (حزيران) عند 1288.92 دولار للأوقية. ولم يسجل الذهب تغيرا يذكر في العقود الأميركية الآجلة ليستقر عند 1290.50 دولار للأوقية. ومن بين المعادن النفيسة الأخرى، انخفضت الفضة 0.3 في المائة إلى 17.04 دولار للأوقية، بعدما سجلت أعلى مستوى لها منذ 14 يونيو عند 17.24 دولار للأوقية في الجلسة السابقة. ويتجه المعدن لتحقيق مكاسب أسبوعية تربو على خمسة في المائة وهي الأكبر من نوعها منذ يوليو (تموز) 2016.
وزاد البلاتين 0.4 في المائة إلى 980.10 دولار للأوقية بعدما لامس أعلى مستوياته منذ 18 أبريل (نيسان) عند 984.60 دولار للأوقية خلال الجلسة. وصعد المعدن نحو اثنين في المائة منذ بداية الأسبوع. وارتفع البلاديوم 0.3 في المائة إلى 898.80 دولار للأوقية، ويتجه لإنهاء الأسبوع على صعود نسبته 2.3 في المائة.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة