تحركات مصرية ـ أميركية لحلحلة الأزمة السياسية في ليبيا

تحركات مصرية ـ أميركية لحلحلة الأزمة السياسية في ليبيا

حجازي وقائد «أفريكوم» يجتمعان بالقاهرة... وسفير أميركا بطرابلس يلتقي حفتر في عمان
الجمعة - 18 ذو القعدة 1438 هـ - 11 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14136]
المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة خلال لقائه أمس عمدة بنغازي (رويترز)
القاهرة: خالد محمود
دخلت الإدارة الأميركية، أمس، بقوة على خط المساعي المصرية الرامية إلى حلحلة الوضع السياسي المتأزم في ليبيا، حيث كشفت سفارة واشنطن لدى ليبيا النقاب عن لقاء غير معلن تم أول من أمس، في العاصمة الأردنية عمان، بين المشير خليفة حفتر القائد العام للجيش الوطني الليبي، وبيتر بودي السفير الأميركي لدى ليبيا، مشيرة إلى تعهد الولايات المتحدة بأن «تظل ملتزمة التزاماً تاماً بالعمل مع جميع الليبيين للمساعدة على التهدئة وإنهاء الصراع».

وفي المقابل، لم يصدر أي بيان رسمي من مكتب حفتر حول تفاصيل الاجتماع، الذي يعتبر ثاني لقاء معلن يجمعه مع السفير الأميركي خلال أقل من شهرين، والثاني منذ مطلع العام الحالي، علماً بأنهما اجتمعا في التاسع من شهر يوليو (تموز) الماضي، في عمان أيضاً.

ونفت السفارة الأميركية، في بيان أصدرته أمس، حضور القائد العام للقوات الأميركية في أفريقيا (أفريكوم)، الجنرال توماس والدهاوزر، للقاء حفتر والسفير الأميركي، مشيرة إلى أنه اجتمع في القاهرة مع رئيس أركان القوات بالجيش المصري، الفريق محمود حجازي، لبحث الجهود الرامية إلى استعادة الاستقرار في ليبيا.

وكشف البيان أيضاً عن اجتماع السفير الأميركي لدى ليبيا، في تونس، يوم الاثنين الماضي، مع فائز السراج رئيس حكومة الوفاق الوطني المدعومة من بعثة الأمم المتحدة في طرابلس، مشيرة إلى أن السفير الأميركي يجتمع بانتظام مع السراج.

وأضاف البيان: «نعتقد أنّ المحادثات الأخيرة التي جرت بين الأطراف الليبية لتحقيق المصالحة الوطنية في بلدهم مشجّعة، وسيظلّ المجتمع الدولي يلعب دوراً هاماً في دعم تلك الجهود. كما نرحّب بالممثل الخاص الجديد للأمين العام للأمم المتحدة، غسان سلامة، ونتطلع إلى العمل معه عن كثب».

وقالت السفارة إن «الولايات المتحدة تتواصل مع مجموعة واسعة من الشخصيات السياسية والأمنية الليبية»، موضحة أنها «تعمل مع شركائها الإقليميين والدوليين لمساعدة الليبيين على حل الصراع السياسي الدائر».

وأكد البيان أنه «يجب على الليبيين أن يقودوا عملية تحقيق المصالحة السياسية في بلدهم، وهم يسعون لتحقيق هذا الهدف».

وفي القاهرة، أعلن المتحدث الرسمي باسم الجيش المصري، في بيان له، أن الفريق محمود حجازي، رئيس أركان حرب الجيش المصري رئيس اللجنة المصرية المعنية بالأزمة الليبية، اجتمع أمس مع الفريق توماس والدهاوزر، قائد القيادة الأفريقية الأميركية، وبيتر بودي السفير الأميركي لدى ليبيا. وقال إن اللقاء تناول تبادل الرؤى تجاه تطورات الأوضاع على الساحة الليبية، والجهود الإقليمية والدولية الرامية لتحقيق الوفاق بين كل الأطراف الفاعلة على الساحة الليبية، ونتائج الجهود واللقاءات المختلفة التي استضافتها مصر أخيراً، وكذا نتائج الجهود الإقليمية والدولية لحل الأزمة الليبية.

وأكد الفريق حجازي، بحسب البيان، حرص بلاده على أهمية تنسيق الجهود، واستغلال النجاحات التي تحققت حتى الآن، لاستكمال العملية السياسية، والتوصل لحلول تحقق طموحات الشعب الليبي، واستكمال بناء المؤسسات الوطنية للدولة، مع الالتزام الكامل بالثوابت الوطنية الليبية، والتي يأتي في مقدمتها الحفاظ على وحدة الأراضي الليبية.

وأشاد قائد القيادة الأفريقية - الأميركية والسفير الأميركي لدى ليبيا بالجهود المصرية المبذولة للخروج من حالة الانسداد السياسي الحالي، وأكد على أهمية استمرار آليات التنسيق الدائم لخلق أفق سياسي يجمع مختلف الفصائل والقوى الفاعلة في ليبيا، وصولاً إلى الحلول السياسية التي تحقق أمن واستقرار الدولة الليبية.

في غضون ذلك، اعتبر السراج مجدداً أن الاتفاق السياسي المبرم في منتجع الصخيرات بالمغرب قبل نحو عامين، برعاية الأمم المتحدة، يظل هو «الأرضية المشتركة للوصول بالبلاد بعد الاستفتاء على الدستور والانتخابات إلى بناء الدولة المدنية الديمقراطية التي يأمل شعبنا أن تتحقق». وقال لدى لقائه أمس، بالعاصمة الليبية طرابلس، مع وفد من أعيان ووجهاء عدد من قبائل المنطقة الشرقية، عقب عودته من زيارته لمدينة الزنتان، أن حكومته تعمل على تقديم الخدمات لمناطق ليبيا كافة، مشيراً إلى أن خريطة الطريق التي طرحها أخيراً تتضمن بنداً يؤكد على فصل النزاع عن تقديم الخدمات، معتبراً أن «هذا حق الليبيين على دولتهم».

وبحسب بيان أصدره السراج، أمس، أكد أعضاء الوفد على ضرورة توحيد المؤسسة العسكرية تحت سلطة مدنية تنفيذية، مشيراً إلى أنهم قدموا للسراج مقترحاً بعنوان «المشروع الوطني للمصالحة».

ومن جهته، أعرب غسان سلامة، رئيس بعثة الأمم المتحدة في ليبيا، عن أسفه لحجم الدمار الذي لحق بأبنية جامعة بنغازي، في شرق ليبيا، إثر قيامه بجولة تفقدية بالجامعة، قبل أن يلتقي أمس مع اتحاد الطلبة المنبثق عن مجلس النواب الذي يتخذ من مدينة طبرق بأقصى الشرق الليبي مقراً له.

وقال سلامة، في بيان مقتضب: «لم أكن أريد أن يمر الأسبوع الأول من إقامتي في ليبيا دون أن أزور هذه المدينة، ولم أكن أريد للحظة واحدة ألا أبدأ زيارتي ببنغازي بزيارة جامعتها... وقد هالني حجم الدمار الذي أصاب أبنية هذه الجامعة الجميلة»، وتابع مستدركاً: «لكني كلي تفاؤل بكم. فالسلاح يدمر البناء، ولكن لن يمنعكم من أن تبنوا مستقبلكم. المستقبل يبنى حجراً حجراً، بالعلم والمعرفة والتحصيل».

ومن جهته، أعلن المدير الإقليمي لليونيسف، خِيرْت كابالاري، عقب زيارته الأولى إلى ليبيا، أن هناك أكثر من نصف مليون طفل في ليبيا يحتاجون للمساعدة بسبب عدم الاستقرار السياسي، واستمرار النزاع والنزوح والتراجع الاقتصادي، وذلك بعد 6 سنوات على بدء الأزمة في هذا البلد. وأوضح، في تصريح له أمس، أن العائلات أجبرت على الفرار من بيوتها بسبب العنف الشديد المنتشر في بعض أنحاء البلاد، مشيراً إلى وجود أكثر من 80 ألف طفل نازح، ويتعرض الأطفال النازحون على وجه الخصوص للإيذاء والاستغلال، بما في ذلك في مراكز الاحتجاز.
اليمن

التعليقات

Suleiman aldrisy
البلد: 
libya
11/08/2017 - 09:16
للأسف الامم المتحدة هي من أفسدت مشروع دولة ليبيا الجديدة بعد لعبة في حوار الصخيرات الذي انحاز الي مدينة معينة وهي مصراته التي دمرت النسيج الاجتماعي بعد انها علي الشرق والجنوب ومدن الغرب كيف السبيل لعدم معقابتها علي جرائمها ضد المدنيين والعسكريين وتمنح السلطة والمال علي حساب مدن أخري تملك في أراضيها النفط والغاز وهي لا تملك إلا وقوف دول تدعم في الإرهاب مثل قطر وتركيا وإيطاليا المستعمرة التي لا تكن الود لأهل برقة الحل هو عسكري لاقتلاع جذور الإرهاب الذي مستوطن في مصراته عندها ستبني دولة ليبيا الحديثة التي يتساوى فيها الليبيين أمام القانون ام مجرمين مصراته يرون أنفسهم أعالي من باقي الشعب الليبي علي الدول الكبري مساعدة الجيش لتحرير طرابلس ومصراته وبعد ذلك سيتم إعداد دستور غير اقصائي مثل الذي كتب قبل ايام نحن في برقة لن نعترف الصخيرات دفعنا الدم
عرض الكل
عرض اقل

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة