موريتانيا تمنع عضو مجلس الشيوخ المعارض من مغادرة البلاد

موريتانيا تمنع عضو مجلس الشيوخ المعارض من مغادرة البلاد

المعارضة تتهم الرئيس بالسعي لتعديل الدستور
الجمعة - 18 ذو القعدة 1438 هـ - 11 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14136]
موريتانيا: «الشرق الأوسط»
منعت الشرطة الموريتانية أمس الخميس عضو مجلس الشيوخ المعارض محمد ولد غده من مغادرة البلاد عبر معبر حدودي جنوب البلاد باتجاه السنغال.
وحاول ولد غده مغادرة البلاد إلى السنغال، لكن الشرطة منعته وأمرته بالعودة.
ويخضع ولد غده لحكم قضائي بالسجن ستة أشهر، مع وقف التنفيذ في حادثة قتل غير متعمد، ولا تزال هواتفه محتجزة لدى الدرك الوطني. وكان ولد غده قد أعلن عزمه مغادرة البلاد إلى الخارج لإجراء فحوص طبية.
ويأتي هذا التطور في وقت لا تزال فيه المعارضة الموريتانية تتهم الرئيس بالسعي نحو تعديل الدستور عدة مرات للبقاء في السلطة، وذلك من خلال تغيير مواد محصنة في الدستور تمنعه من الترشح لولاية رئاسية ثالثة بعد أن يكمل ولايته الثانية عام 2019، ولكن ولد عبد العزيز سبق أن أكد في عدة مناسبات أنه لا ينوي البقاء في السلطة.
وتعيش موريتانيا حالة من التوتر السياسي، إذ دعا الأمين العام للأمم المتحدة الأطراف السياسية في موريتانيا إلى معالجة الخلاف الواقع بسبب تعديل الدستور «سليماً وضمن حدود القانون مع ضمان حرية التجمع والتعبير»، وجاءت هذه الدعوة في تعليق نشرته الأمم المتحدة على لسان الناطق باسم الأمين العام للأمم المتحدة ستيفان دوجاريك.
وفي سياق متصل، أعلن حزب اللقاء الديمقراطي المعارض، الذي شارك في الاستفتاء ودعا للتصويت بـ«لا»، أنه لا ينوي التقدم بأي طعون إلى المجلس الدستوري، معتبراً أن ذلك سيكون بلا جدوى، واتهم المجلس بعدم الحياد.
وكان الحزب قد أصدر تقريراً يتضمن ما قال إنها «خروقات وعمليات تزوير» شابت الاستفتاء الشعبي وأثرت على نتيجته، كما أن المعارضة التي قاطعت الاستفتاء، والتي لا تملك حق الطعن، وجهت رسالة إلى المجلس الدستوري الأسبوع الماضي، طلبت منه تحمل مسؤوليته التاريخية وإبطال نتيجة الاستفتاء لأنه «غير دستوري».
موريتانيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة