70 مليوناً تنعش أندية المحترفين قبل انطلاق الموسم

70 مليوناً تنعش أندية المحترفين قبل انطلاق الموسم

المبالغ أودعت أمس بعد تسلمها من الناقل التلفزيوني
الخميس - 17 ذو القعدة 1438 هـ - 10 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14135]
حقوق النقل التلفزيوني تدر مبالغ كبيرة على خزائن الأندية («الشرق الأوسط»)
الدمام: علي القطان
انتعشت خزائن الأندية السعودية بمبلغ 70 مليون ريال «بواقع 5 ملايين ريال لكل ناد من الـ14 ناديا»، بحسب تأكيدات رابطة دوري المحترفين السعودي، ونائب رئيس الاتحاد ياسر المسحل لـ«الشرق الأوسط»، أمس.
يأتي ذلك قبل 24 ساعة فقط من انطلاق الدوري السعودي للمحترفين، للموسم الرياضي الجديد الذي سينطلق اليوم الخميس.
وسيتم دفع مبالغ منتظمة قدرها 200 ألف ريال طوال الموسم، على أن تقدم دفعة أخيرة لكل ناد حسب المركز الذي حققه في الدوري، بحيث يحصل صاحب المركز الأول على 8 ملايين ريال.
وستسعى الأندية إلى الوفاء بمتطلبات الاحتراف لتسجيل لاعبيها الجدد، قبل صافرة البداية لفرقها بالدوري.
وتم أمس إيداع المبالغ المحددة، والتي أعلن الاتحاد السعودي تسلمها من الناقل التلفزيوني الرسمي للدوري، بعد أن كثرت الأحاديث حول مستقبل العلاقة بين اتحاد الكرة والناقل التلفزيوني، نتيجة بعض التباين في الآراء، مما زاد التكهنات حول إمكانية دخول ناقلين جدد، من خلال شراء عدد من المباريات وبثها على قنواتها، من بينها التلفزيون السعودي ممثلا في القنوات الرياضية، أو إحدى القنوات الفضائية الكبيرة.
وبغض النظر عن وضع العلاقة الحالية بين اتحاد كرة القدم والناقل الرسمي والحصري للدوري، فإن الأهم لدى إدارات الأندية أن هناك دفعة مالية أولية دخلت فعليا في حسابات أنديتها، من أجل فك ما يوصف بـ«الأزمات المالية» التي تعاني منها الأندية، مما أجل رفع طلبات التسجيل للاعبين الجدد، سواء من المحترفين المحليين أو الأجانب الذين تم التوقيع معهم فعليا لدعم الفرق في الدوري.
وفرض الاتحاد السعودي لكرة القدم، ممثلا في لجنة الاحتراف، كثيرا من الشروط على الأندية لقبول قيد لاعبيها المحترفين الجدد، وفي مقدمتها دفع ما نسبته 3 في المائة من قيمة العقود المالية للاعبين الجدد، وكذلك تسديد رواتب اللاعبين حتى شهر يونيو (حزيران) الماضي، من خلال رفع المسيرات المالية التي تثبت تسديد الرواتب حتى هذا الشهر.
كما أن من الشروط دفع مقدم عقد ليصل إلى ما نسبته 50 في المائة من إجمالي القيمة المالية للصفقة للاعب بشكل فوري، وتقديم ما يثبت ذلك، على أن تقسم بقية القيمة المالية على بقية السنوات، في حال كان العقد لأكثر من عام.
ورغم سيل الاحتجاجات من قبل الأندية على المتطلبات الجديدة للجنة الاحتراف، فإن ذلك لم يجعل الاتحاد السعودي يتراجع عن هذه الخطوات ويشدد على تطبيقها بشكل فوري، بعد أن كانت هناك مطالبات بأن يتم تأجيلها للفترة الشتوية لتسجيل اللاعبين المحترفين.
وبحسب بعض المختصين في الإحصاءات، تتجاوز قيمة الصفقات المالية الجديدة التي أبرمتها الأندية السعودية تأهبا للموسم الحالي، 550 مليون ريال، شاملة التعاقدات مع اللاعبين السعوديين والأجانب، حيث يقف الهلال في الصدارة من حيث قيمة اللاعبين، وتصل مجموع صفقاته إلى 92 مليون ريال، بما فيها صفقة شراء عقد اللاعب السوري الدولي عمر خربين من نادي الظفرة الإماراتي، وأيضا شراء الحارس الدولي العماني علي الحبسي من نادي ريدينغ الإنجليزي، وكذلك شراء بقية عقدي نجمي الاتفاق محمد كنو وحسن كادش، وضم مدافع الفتح علي البليهي ومهاجم الوحدة مختار فلاتة، إضافة إلى ماتياس، وغيرها من الصفقات التي كانت إدارة الهلال تهدف من خلالها تقوية صفوف الفريق في بقية مشواره القاري، وكذلك السعي للمحافظة على لقبي بطولة الدوري، وبطولة كأس الملك، عدا المساعي لاستعادة لقب بطولة كأس ولي العهد، الذي يحمل النادي أكثر ألقابه.
السعودية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة