أحمد عبد العزيز: أرفض منع «حلاوة روح».. وهناك من يحاول تدمير السينما المصرية

أحمد عبد العزيز: أرفض منع «حلاوة روح».. وهناك من يحاول تدمير السينما المصرية

قال إن الفن المصري يعاني من كساد وضعف في النصوص المقدمة
الاثنين - 19 رجب 1435 هـ - 19 مايو 2014 مـ
أحمد عبد العزيز
القاهرة: معتز عبد المنعم
يستهويه المسرح ويعشق السينما، لكنه لمع في التلفزيون من خلال مجموعة من الأعمال حفرت له مكانة خاصة في قلوب متابعيه، كان أبرزها «الحب والطوفان»، «الوسية» «المال والبنون»، «سوق العصر».. وغيرها من الأعمال الدرامية المميزة.. أخيرا اتجه الفنان أحمد عبد العزيز للعمل التطوعي من خلال حملة «مين بيحب مصر» للقضاء على العشوائيات بصفته سفيرا للنيات الحسنة بالاتحاد الأفريقي.

عن دوره في هذه الحملة، وجديده على الساحة الفنية وقضايا الفن والواقع.. حاورته «الشرق الأوسط» وهذا نص الحوار:

* انضممت أخيرا لحملة «مين بيحب مصر» للقضاء على العشوائيات، حدثنا عن الحملة وأهدافها، كونك سفيرا للنيات الحسنة بالاتحاد الأفريقي.

- الحملة تهدف إلى القضاء على العشوائيات وليس تطويرها، فأنا ضد مفهوم تطوير العشوائيات، وقد انضممت للحملة بعد دعوة القائمين عليها وأتمنى المساعدة في القضاء على هذه الظاهرة التي أعتبرها وصمة عار في جبين الدولة المصرية، وتمثل قضية أمن قومي. الحملة تستهدف في المقام الأول سكان «المقابر» الذين يعانون من الإهمال وغياب المرافق العامة والخدمات الإنسانية، ونتمنى مساندة مؤسسات الدولة لنا في هذه الحملة وفي حملة «مصر التحدي» التي دشنتها أخيرا الدكتورة أماني هولة لمكافحة التسرب من التعليم من سن تسعة إلى 15 عاما.

* لكن هناك الكثير من الفنانين يتبنون مثل هذه الحملات.. هل يعكس هذا تراجعا للظاهرة الفنية من وجهة نظرك؟

- هناك بالفعل توجه من قبل الكثير من الفنانين للعمل على الإصلاح المباشر على أرض الواقع عوضا عن الأعمال الفنية، وأعتقد أن هذا توجه إيجابي، فمصر تحتاج الآن الأفعال وليس الكلام وهذا لا يقلل من شأن الأعمال الفنية ولكننا الآن في وقت له حساسية خاصة تستوجب الإصلاح المباشر.

* كيف ترى الساحة الفنية المصرية في الوقت الراهن؟

- المجال الفني عموما شأنه شأن جميع المجالات الأخرى في البلاد اليوم، والتي تمر بحالة من الكساد الشديد والتراجع الواضح في جميع الأصعدة، وأعتقد أننا نعاني من مؤامرة لتركيع مصر، خصوصا في المجال الفني بهدف القضاء على صناعة السينما التي تمثل أحد مصادر الدخل القومي المصري.

* ما جديدك الفني في الفترة المقبلة؟

- حتى الآن لا يوجد مشاريع سينمائية أو مسرحية، وذلك بسبب ضعف النصوص المقدمة وحالة الكساد التي يعاني منها الكثير من المنتجين، لكن في المجمل أحضر حاليا لعمل درامي أعود به للشاشة الصغيرة في رمضان بعد المقبل، بعد غياب عامين، وسأعلن عن تفاصيله وفريق عمله في وقت لاحق.

* ما رأيك في قرار منع فيلم «حلاوة روح»؟

- لا أوافق أبدا على قرار منع الفيلم من قبل رئيس الوزراء ومصادرته من دور العرض، هذا ليس تضامنا مع الفيلم ولكن لعدم اختصاصه بالقرار الذي يعود إلى الجهات الرقابية المختصة، ولكن بشكل عام الفيلم لا يعد إبداعا كونه مقتبسا من الفيلم اليوناني «مالينا» دون حتى محاولة لتمصير نسخته.

* هل تسعى لعمل فني يتناول أحداث الثورة المصرية خاصة وأنك أحد المفتونين بالأدوار التاريخية؟

- بالتأكيد لدي الرغبة في هذا العمل الذي سيكون تاريخيا، ولكن علينا أن ننتظر حتى يختمر الحدث وتظهر نتائجه بشكل كامل، وحتى يكون هناك كتاب قادرون على صياغة رؤية واضحة للثورة وليس عملية «قص ولصق».

* قدمت في فيلم «التحويلة» دور الضابط الشرير المتسلط وأجدته إجادة تامة.. لماذا لم تكرر التجربة من بعدها؟

- أدواري الكوميدية والتي جسدت بها الشر قليلة نوعا ما بطبيعة الحال، في فيلم «التحويلة»، ومسلسل «العنكبوت»، ولكن ميلي للأدوار الطيبة التي تنتصر للخير دائما يرجع لرغبة الجمهور لمشاهدتي بها أكثر من غيرها، وهو ما ألمسه منهم دائما، ولكني ما زلت أتمنى تجسيد كل الأدوار.

* ما الدور الذي تتمنى أن تجسده ولم تجسده بعد؟

- هناك شخصيتان أتمنى تقديمهما وهما شخصية الزعيم الراحل أنور السادات وعميد الأدب العربي الدكتور طه حسين، وإن كنت قد قدمت شخصية السادات من قبل في فيلم حكمت فهمي، ولكن أتمنى تقديم الشخصية في مسلسل تلفزيوني يتناول الأحداث التاريخية المهمة من التاريخ المصري في تلك الفترة، ويتطرق للجانب الشخصي والإنساني للزعيم الراحل.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة