بايرن يحتفل بثنائية الدوري والكأس.. وقضية تكنولوجيا خط المرمى تطفو مجددا

بايرن يحتفل بثنائية الدوري والكأس.. وقضية تكنولوجيا خط المرمى تطفو مجددا

غوارديولا يرفض انتقاد طريقته ويرفع رصيده إلى 18 لقبا في مسيرته التدريبية
الاثنين - 20 رجب 1435 هـ - 19 مايو 2014 مـ
غوارديولا يحمل كأس ألمانيا محتفلا مع لاعبيه أمام جماهير البايرن (أ.ف.ب)

أنهى بايرن ميونيخ الموسم الأول له تحت قيادة جوزيب غوارديولا بإحراز ثنائية الدوري والكأس، ولكن من المتوقع أن يستأنف المدرب الإسباني إعادة تشكيل الفريق، الذي أحرز ثلاثية تاريخية في العام الماضي خاصة في ظل الانتقادات التي وجهت إليه من رموز النادي البافاري وفي مقدمتهم الأسطورة فرانز بيكنباور.
وأحرز غوارديولا أربعة ألقاب مع بايرن ميونيخ في الموسم الحالي، تمثلت في الفوز بألقاب كأس السوبر الأوروبي وكأس العالم للأندية وثنائية الدوري والكأس، ليرفع رصيده من الألقاب على مدار مسيرته التدريبية إلى
وأنهى غوارديولا الموسم الصعب لبايرن ميونيخ بشكل جيد بعد أن قاد الفريق للثنائية المحلية بعدما دفع بثلاثة مدافعين وبسط سيطرته على منطقة خط الوسط خلال المباراة النهائية التي فاز فيها على بوروسيا دورتموند بهدفين نظيفين في الوقت الإضافي ليتوج بلقب كأس ألمانيا، ويضمه إلى لقب البوندسليجا الذي أحرزه الفريق قبل شهرين، في مسيرة قياسية للنادي البافاري.
وفي الوقت الذي فشل فيه البايرن في تكرار ثلاثية الدوري والكأس ودوري أبطال أوروبا، التي حققها تحت قيادة المدرب السابق يوب هاينكس في العام الماضي، بعد الخروج من المربع الذهبي لدوري الأبطال على يد ريال
مدريد الإسباني، فإن حالة من الارتياح والرضا سادت أشهر نادي في ألمانيا. لكن الأسطورة بيكنباور الرئيس الفخري لنادي بايرن ميونيخ الذي سبق ووجه الكثير من الانتقادات لطريقة الاستحواذ التي يتبعها غوارديولا، خرج ليؤكد أن الحظ حالف فريقه مجددا في الوقت المناسب وقاده للفوز على دورتموند في المباراة النهائية للكأس.
وقال بيكنباور «بايرن كان محظوظا مجددا.. نعم كان الفريق الأفضل في اللقاء ولكنه كان الفريق الأكثر حظا أيضا في اللحظات الحاسمة». لكن غوارديولا الذي يدافع دائما عن طريقته ويؤكد أنه لن يغير من سياسته لم يعط للانتقادات اهتماما وشارك لاعبيه الاحتفال بالكأس في الملعب.
وعلى عكس انتقادات بيكنباور وجه كارل هاينز رومينيجه الرئيس التنفيذي للبايرن رسالة إشادة إلى المدرب الإسباني وقال خلال الاحتفالات بعد المباراة: «جوزيب أنت تتلاءم بشكل مثالي مع ميونيخ».
وتحدث رومينيجه ومدير الكرة ماتياس سامر عن «موسم استثنائي»، بينما قال لاعب الوسط الإسباني خافي مارتينيز: «نحن ما زلنا نصنع التاريخ».
وأشار غوارديولا المدرب السابق لبرشلونة الإسباني عن «عام صعب» وقال: «تولى منصب المدير الفني لبايرن خلفا لهاينكس في الصيف الماضي، بهدف إضفاء مزيد من التحسينات على أفضل فريق في أوروبا كان أمرا صعبا للغاية».
وأعرب غوارديولا عن سعادته وقناعته بما حققه الفريق في الموسم الحالي ومشيرا إلى أن هناك الكثير من العمل ما زال ينتظره للتطوير.
وأوضح «نشعر بسعادة بالغة. كان عاما صعبا بالنسبة لي لأنه أول فريق ألماني أدربه كما أحرز الفريق ألقاب ثلاث بطولات كبيرة في الموسم الماضي». وأوضح غوارديولا «الفوز بأربعة ألقاب في عام واحد أمر كاف بشكل جيد. ولكن ما زال أمامنا الكثير من العمل لنؤديه».
وعد غوارديولا أن الانتقادات التي نالها والفريق بعد الهزيمة أمام ريال مدريد الإسباني في المربع الذهبي لدوري الأبطال كانت «مستحقة»، واعترف «أخطأت».
وجلب غوارديولا معه في رحلته إلى ميونيخ، طريقته المعتادة في اللعب التي تعتمد على الاستحواذ الموجه على مجريات المباريات، ولكنه أيضا لم يتخل عن اللعب بطريقة هجومية بحتة عندما يحتاج الأمر، مثلما حدث خلال
المباراة التي فاز فيها الفريق على ملعب شتوتغارت بهدفين مقابل هدف في وقت سابق من العام الحالي. وقام غوارديولا بمناورة ذكية قبل مباراة الكأس في مدينة برلين الممطرة، وبعد أسابيع قليلة من خسارة بايرن ميونيخ على ملعبه أمام دورتموند بثلاثة أهداف نظيفة في البوندسليجا.
وتضمنت مناورة المدرب الإسباني الدفع باللاعب الصاعد بيير ايميلي هويبيرغ بينما ترك المهاجم الكرواتي ماريو ماندزوكيتش في ميونيخ، ولكنها مناورة حملت الكثير من الخطورة حيث إن جماهير بايرن لم تكن أبدا لترضى بضياع لقب الكأس، لكن نجح غوارديولا من خلال هذه الطريقة في الصعود إلى منصة التتويج للمرة الثانية في غضون أسابيع قليلة.
وقال الجناح الفرنسي الدولي فرانك ريبيري: «إنه فوز مهم جدا للجميع في بايرن ميونيخ، للفريق وللجماهير».
من جانبه قال الجناح الهولندي آريين روبين، الذي سجل الهدف الأول في الدقيقة 107. بعد أن خطف هدف الفوز في شباك دورتموند أيضا في العام الماضي بنهائي دوري أبطال أوروبا: «أعرف ما الذي كان سيحدث لو لم نفز باللقب كنت واثقا في أن الفرصة ستأتي لأهز الشباك خلال المباراة».
وقال روبين «أعتقد أنه كان موسما جيدا لبايرن. توجنا بلقبي الدوري الألماني وكأس ألمانيا وبلغنا الدور قبل النهائي في دوري أبطال أوروبا». ولكن المتابعين للقاء يدركون أن بايرن ميونيخ حالفه الحظ بعدم احتساب الحكم لدورتموند بدا شرعيا لماتس هوميلس بعدما أثبتت الإعادة التلفزيونية أن ضربة الرأس التي سددها تجاوزت خط المرمى قبل أن يبعدها البرازيلي دانتي مدافع بايرن من داخل مرماه.
وكان مسؤولو الكرة الألمانية قد صوتوا في وقت سابق هذا العام ضد استخدام تكنولوجيا مراقبة خط المرمى لكن ما حدث قد يعيد الجدل مرة أخرى. وطفت قضية تكنولوجيا خط المرمى على السطح وأصبحت أبرز محاور الحديث عقب انتهاء المباراة النهائية بسبب هدف هوميلس غير المحتسب، والذي كان من الممكن أن يغير نتيجة المباراة وشكل اللقاء تماما.
وقال مارسيل شميلزر، ظهير أيسر دورتموند: «هذا الهدف (غير المحتسب) يجعل الهزيمة أكثر ألما. من المخزي أن تحسم مثل هذه المباراة الكبيرة بهذا الشكل». ولجأ كلوب، المدير الفني لفريق دورتموند إلى الأسلوب التهكمي، وقال: «إذا كان دانتي شتت الكرة بالفعل من فوق خط المرمى رغم أن قدمه الأخرى كانت داخل المرمى، فإنه قد يلتحق بالسيرك».
وكان دورتموند وبايرن ضمن تسعة أندية فقط من دوري الدرجة الأولى (بوندسليغا) وثلاثة أندية من الدرجة الثانية أيدت تطبيق هذه التقنية التي طبقت بالفعل في مباريات الدوري الإنجليزي وستطبق أيضا في بطولة كأس العالم 2014 بالبرازيل.
وقال شميلزر: «كل من صوتوا ضد تطبيق هذه التقنية سيشعرون بالتأكيد بما نشعر به الآن».
ولم تصوت ألمانيا فقط ضد تطبيق تقنية خط المرمى في المستقبل القريب، وإنما عارضت أيضا الخيار الآخر، وهو الاستعانة بحكام مساعدين خلف خطي نهاية الملعب، وهو الخيار الذي لجأ إليه الاتحاد الأوروبي للعبة (يويفا) في البطولات التي ينظمها مثل دوري أبطال أوروبا والدوري الأوروبي، كما لجأت إليه بطولات دوري محلية أخرى كالدوري الإيطالي ونظيره الفرنسي.
وذكر فلوريان ماير، حكم اللقاء، في تقرير للاتحاد الألماني للعبة، أنه لا يعرف ما إذا كانت الكرة عبرت خط المرمى أم لا، ولهذا قرر استمرار اللعب. ويتطلع غوارديولا من الآن لمنافسات الموسم المقبل، حيث صرح قائلا: «لم أشكل الفريق بعد
بالطريقة التي أريدها، أريد التحدث في هذا الشأن مع مسؤولي النادي». وقام بايرن ميونيخ بعقد صفقات مبكرة في سوق انتقالات اللاعبين بالتعاقد مع المهاجم البولندي روبرت ليفاندوفسكي هداف دورتموند بجانب اقترابه من ضم سيباستيان رودي من اينتراخت فرانكفورت.


اختيارات المحرر

فيديو