وايت هول... مركز السلطة السياسية البريطانية

وايت هول... مركز السلطة السياسية البريطانية

مبان تشكل العصب السياسي للعاصمة
الأربعاء - 10 ذو القعدة 1438 هـ - 02 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [14127]
ستيف بلتشير
كثيراً ما يسير زائرو لندن المسافة التي تفصل بين ميدان البرلمان، وميدان ترافالغار (الطرف الأغر)، وهي شارع يعرف باسم وايت هول. هناك بعض المباني الحكومية المهمة في ذلك الشارع، وكذلك بعض الآثار والتماثيل المهمة. من المباني ذات الأهمية الكبيرة الممتدة على طول ذلك الشارع:
مبنى وزارتي الخارجية والمالية
يقع هذا المبنى بالقرب من ميدان البرلمان مقابل ساعة «بيغ بين»، ويعد من المباني الجذابة، التي يعود تاريخها إلى منتصف العصر الفيكتوري، وهو مشيد على الطراز الإيطالي من الحجارة البيضاء البورتلاندية. ويضم المبنى وزارتين من أهم الوزارات البريطانية هما وزارة الخارجية، ووزارة المالية المسؤولة عن إدارة أموال الحكومة.
قاعة المآدب
بعد قطع نصف المسافة في شارع وايت هول سيجد القادم من ميدان ترافالغار على الجانب الأيسر من الشارع مبنى من الحجارة البيضاء يعرف باسم «قاعة المآدب». تم الانتهاء من تشييد هذا المبنى عام 1622، وكان أول مبنى في بريطانيا يشيد على الطراز الكلاسيكي الذي يذكرنا بالمعابد اليونانية والرومانية. ولا توجد مبالغة في الحديث عن أهميته كنموذج يدل على التغيير في الطراز المعماري؛ ففي نهاية الحرب الأهلية، تم إعدام الملك تشارلز الأول أمام هذا المبنى.
النصب التذكاري للجندي المجهول
أسفرت الحرب العالمية الأولى عن مقتل عدد غير مسبوق من أفراد القوات البريطانية طوال أيام الحرب. وكان الشعور بالفقد هو الدافع وراء تشييد هذا النصب التذكاري للجندي المجهول عام 1920 كأثر يخلد ذكرى كل من فقدوا حياتهم خلال الحرب. يبلغ ارتفاع النصب التذكاري 11 متراً، ومشيد من الأحجار البيضاء البورتلاندية. في الحادي عشر من نوفمبر (تشرين الثاني) من كل عام يشهد ذلك النصب التذكاري مراسم لإحياء ذكرى وتمجيد كل من ضحوا بحياتهم خلال الحرب العالمية الأولى، وما أعقبها من حروب.
شارع «داونينغ»
ويقع بالقرب من النصب التذكاري للجندي المجهول، على الجانب الأيسر من الطريق، خلف البوابات المعدنية السوداء الضخمة، شارع داونينغ ستريت، الذي يوجد به المقرّ الرسمي لرئيس الوزراء البريطاني في لندن، وتحديداً في مبنى رقم 10، وإلى جوار ذلك المبنى يوجد مبنى رقم 11، وهو مقرّ وزير المالية. ويعد هذا من الأسباب التي تثير القلق هذه الأيام في الشارع، فمع الأسف بات من غير الممكن بالنسبة للعامة السير في الشارع، ومشاهدة المبنى رقم 10.
في منتصف الطريق باتجاه ميدان ترافالغار يوجد تمثال ضخم يصور رجل يجلس على صهوة حصان. هذا الرجل هو دوغلاس هيغ، الذي كان قائد القوات المسلحة البريطانية التي كانت تقاتل في فرنسا خلال الفترة من 1916 حتى 1918، كان ذلك القتال من أكثر القتالات وحشية وتدميراً لأشكال الحياة في أوروبا الغربية. اضطر أفراد الجيشين إلى العيش في ظروف مرعبة في الخنادق، والاشتباك أحياناً بالأيدي باستخدام أسلحة بدائية. وكان عليهم في أوقات أخرى محاولة التوغل في أراضي العدو عبر الأسلاك الشائكة، وتنفيذ هجمات بالبنادق الآلية، وأحياناً كانوا يتمزقون إلى أشلاء جرّاء المدفعية الثقيلة. كان هيغ مسؤولا عن التخطيط لتلك الهجمات، وتتباين الآراء في شخصيته هذه الأيام. وقد يكون قد ساعد في انتصار القوات البريطانية والفرنسية، لكنه يواجه انتقادات من جانب بعض المؤرخين العسكريين، بسبب افتقاره للرؤية، وتضحيته بحياة جنوده بسبب إصراره على عدم وقف الهجمات حتى عندما كان عدم جدواها واضحاً.
بالقرب من تمثال دوغلاس هيغ هناك ثلاثة تماثيل لقادة عسكريين شاركوا في الحرب العالمية الثانية. ربما يكون أشهر هؤلاء القادة الثلاثة هو المشير برنارد مونتغمري، فقد كان مثل هيغ جندياً، وأصبح قائد للقوات البريطانية أثناء القتال في أوروبا الغربية في نهاية الحرب العالمية الثانية. وقد قاتل مونتغمري بشجاعة خلال الحرب العالمية الأولى، وشهد فظائع حرب الخنادق، وأصيب إصابة بالغة في رئتيه بسبب رصاصة انطلقت من سلاح قنّاص. وكان مخططاً استراتيجياً موهوباً، وكان يحترم حياة جنوده كثيراً؛ فقد كان نادراً ما يجبر قواته على القتال إلا إذا كانت هناك خطة عمل واضحة، وعدد كبير من الجنود. كذلك كان يدرك أهمية بثّ روح الولاء بين القوات المحاربة، وكان يزور الكثير من أفراد قواته قبل المعركة، ويتحدث مع الجنود. كانت فرصته الأولى لتولي قيادة حملة عسكرية كبيرة خلال معركة العلمين في عام 1943 في صحراء شمال أفريقيا حين نجح في مناورة وهزيمة قوات النازي بقيادة الجنرال الموهوب إيرفن روميل. وتولى قيادة القوات البريطانية في فرنسا عام 1944، وكان بحاجة إلى العمل مع القوات الأميركية لهزيمة جيش الاحتلال الألماني. من نقاط ضعف مونتغمري افتقاره إلى التخطيط المرحلي، وهو ما تسبب كثيراً في وجود صعوبات كبيرة مع القادة الأميركيين الذي كان يعمل معهم.
وكان على وينستون تشرشل، رئيس الوزراء البريطاني آنذاك، التدخل أحياناً، والاعتذار للرئيس الأميركي. كان تشرشل معجباً بمونتغمري، ويدرك عيوبه جيداً، حيث قال ذات مرة إن مونتغمري «لا يمكن هزيمته عند الهزيمة، ولا يمكن احتماله عند النصر». من المفارقة أن يشغل تمثال مونتغمري مكاناً مقابل شارع داونينغ وكأنه يراقب رئيس الوزراء.
من المواقع المفضلة في شارع وايت هول مدخل منطقة تعرف باسم «موكب حراس الخيول»، والتي يوجد بها تمثالان لأفراد في سلاح الفرسان على صهوة حصانين باللون الأسود. إنه مكان يفضل زوار المدينة التقاط الصور الفوتوغرافية إلى جانبه، لكن قد يكون مزدحماً، وقد تحتاج إلى انتظار دورك لتلتقط صورة.

اختيارات المحرر