القوات العراقية تقاتل من منزل إلى آخر في الموصل القديمة

القوات العراقية تقاتل من منزل إلى آخر في الموصل القديمة

«داعش» أغلق المداخل وفخخ البيوت
الثلاثاء - 26 شهر رمضان 1438 هـ - 20 يونيو 2017 مـ
عربة عسكرية تشق طريقها وسط أحد شوارع الموصل القديمة أمس (أ.ف.ب)
أربيل: «الشرق الأوسط»
تقدمت القوات العراقية أمس داخل الموصل القديمة في إطار هجومها على آخر حصن لتنظيم داعش في المدينة، محذرة المدنيين من الوجود في أماكن مفتوحة وداعية المتطرفين إلى الاستسلام.

وبدأت القوات العراقية أول من أمس اقتحام المدينة القديمة في الشطر الغربي من الموصل في شمال العراق، سعيا لطرد آخر متطرفي «داعش»، بعد ثمانية أشهر من انطلاق العمليات العسكرية. ويؤكد قادة عسكريون أن المتطرفين يظهرون مقاومة شرسة، فيما يتزايد القلق حيال مصير أكثر من مائة ألف مدني ما زالوا محاصرين داخل المدينة القديمة.

وتطغى الطائرات المسيرة (الدرون) والقناصة على أنواع الأسلحة الأخرى المستخدمة في القتال، واشتبكت وحدات من قوات مغاوير النخبة مع مسلحي (داعش) الذين يُعتقد أن غالبيتهم من الانغماسيين. وأسفرت معارك أمس في محاور الشرطة الاتحادية عن تحرير جامع الهادين في حي باب جديد، ومقتل العشرات من مسلحي التنظيم من بينهم القيادي (أبو بكر المصري) أحد قادة التنظيم البارزين الذين يقودون المعارك ضد القوات العراقية.

بدوره قال ضابط برتبة نقيب في قوات جهاز مكافحة الإرهاب، لـ«الشرق الأوسط»: «قواتنا تتقدم حسب الخطة المرسومة لها، وتحقق انتصارات كبيرة على إرهابيي داعش، التنظيم فخخ المباني وأعمدة الكهرباء والشوارع، نحن نحاول خلال المعارك إنقاذ المدنيين المحاصرين الذين يتخذهم التنظيم دروعا بشرية».

بدوره، أعلن القائد في قوات مكافحة الإرهاب، اللواء الركن معن السعدي، لوكالة الصحافة الفرنسية: «بدأنا عند الساعة السادسة صباحا بالتقدم إلى عمق البلدة القديمة وسيطرنا على مناطق جديدة في حي الفاروق». وأشار السعدي إلى أن «داعش يبدي مقاومة شرسة»، مضيفا: «لقد أقفلوا كل المداخل، وزرعوا العبوات الناسفة وفخخوا منازل قد تكون قواتنا قريبة منها». وأكد أن «تحقيق الاختراق كان صعبا للغاية. المعركة اليوم وجها لوجه».

وتمثل عملية اقتحام المدينة القديمة في غرب الموصل حيث الأزقة الضيقة والمباني المتلاصقة، تتويجا للحملة العسكرية التي بدأتها القوات العراقية قبل أشهر لاستعادة كامل مدينة الموصل التي ستشكل خسارتها النهاية الفعلية للجزء العراقي من «الخلافة» العابرة للحدود التي أعلنها تنظيم داعش صيف العام 2014، بعد سيطرته على مناطق واسعة من العراق وسوريا المجاورة.

وأوضح النقيب في قوات مكافحة الإرهاب أحمد جاسم أن القتال عنيف، خلال اختبائه من الرصاص والتفجيرات المتواصلة قرب موقع يتخذه القناصة على تخوم المدينة القديمة: «لا يمكننا إدخال آلياتنا إلى هذه الشوارع الضيقة. وهذا يعني أيضا أنهم لا يستطيعون (داعش) استخدام عدد كبير من السيارات المفخخة، لكنهم يستخدمون الدراجات النارية المفخخة، ويفخخون سيارات اللعبة التي يتم التحكم بها عن بعد».

وعلى الضفة المقابلة من نهر دجلة، تمركزت آليات هامفي قرب المسجد الكبير في شرق الموصل المواجه للمدينة القديمة، وبدأت تبث عبر مكبرات الصوت رسائل إلى المدنيين والمتطرفين. وأكدوا للمدنيين المحاصرين داخل المدينة: «نحن قادمون إلى المدينة القديمة، القوات الأمنية على وشك إنهاء معاناتكم. شرق الموصل وغربها سيتحدان مجددا قريبا». أما للمتطرفين، فخيرتهم القوات الأمنية بين قرارين «الاستسلام أو الموت».

وفي وقت متأخر من مساء أول من أمس، ألقت القوات العراقية ما يقارب 500 ألف منشور في سماء الموصل، لتعلم المواطنين بأنها «تحيط بالموصل القديمة من كل مكان، وقد شرعت بالهجوم من جميع الاتجاهات». ودعا المنشور المواطنين إلى «الابتعاد عن الظهور في الأماكن المفتوحة و(...) استغلال أي فرصة تسنح أثناء القتال ستوفرها القوات والتوجه إليها، تفاديا لاستغلالكم كدروع بشرية».

وأعلنت الأمم المتحدة الجمعة أن أكثر من مائة ألف مدني عراقي محتجزون لدى مسلحي تنظيم داعش كدروع بشرية في الموصل القديمة. بدورها، حذرت «لجنة الإنقاذ الدولية» في بيان أول من أمس من المخاطر الكبيرة التي تواجه المدنيين الذين يعانون أصلا من الصدمة. وقالت ممثلة اللجنة في العراق نورا لوف: «ستكون مرحلة مرعبة لنحو مائة ألف شخص ما زالوا عالقين في المدينة القديمة بالموصل، ومعرضون حاليا لخطر المحاصرة في قتال الشوارع العنيف المرتقب». وأضافت: «يجب على كل من قوات التحالف الدولي والقوات العراقية بذل كل الجهد للحفاظ على أمن المدنيين خلال هذه المراحل النهائية من معركة الموصل». من جهتها، أعربت منظمة «سيف ذا تشيلدرن» عن قلقها حيال مصير نحو 50 ألف طفل، أي ما يعادل نصف عدد المدنيين المحاصرين. وقالت آنا لوكسين من المنظمة إن هؤلاء الأطفال «يعانون من نفاد الغذاء والماء، ويواجهون العنف أينما توجهوا»، مضيفة: «من المرجح أن يكون تأثير المدفعية والأسلحة المتفجرة أكثر فتكا وعشوائية، ما يجعل الأطفال الضعفاء أكثر عرضة للخطر».

وعلى بعد مئات الأمتار فقط من القتال العنيف، تجمع عدد من المدنيين الذين يختبئون من حرارة الشمس أكثر من قذائف الهاون التي تتساقط في الحي. وقال نبيل حامد خطاب (56 عاما)، والذي لم يرف له جفن عند سقوط قذيفة هاون: «لقد نزحنا إلى مخيم في حمام العليل عندما تحرر الحي، لكن المنازل تعرضت للنهب، ولذلك عدنا لحماية ممتلكاتنا».

وتوقع عسكريون أن يكون القتال صعبا للغاية، وأن المعارك قد تستمر لأسابيع. وتنظيم داعش محاصر من ثلاث جهات من قبل القوات الأمنية، ومن الجهة الرابعة من نهر دجلة، لذا فلا إمكانية للفرار.
العراق قوات التحالف العراق

اختيارات المحرر