تمديد الهدنة في درعا... وخلاف أميركي ـ روسي حول عمق «المنطقة الآمنة»

تمديد الهدنة في درعا... وخلاف أميركي ـ روسي حول عمق «المنطقة الآمنة»

المعارضة تؤكد تسليم المعابر مع الأردن لقوات النظام
الثلاثاء - 26 شهر رمضان 1438 هـ - 20 يونيو 2017 مـ رقم العدد [14084]
رجل من مخيم لاجئين فلسطينيين قرب درعا جنوب سوريا يجمع حاجياته بعد غارات النظام على المنطقة (رويترز)
بيروت: بولا أسطيح
ظلّت مدينة درعا، الواقعة في الجنوب السوري، حتى ساعة متأخرة من مساء يوم أمس، بمنأى عن احتدام المواجهة الأميركية - الروسية في الشمال، على خلفية إسقاط واشنطن طائرة حربية سورية في الرقة. وقد تم تمديد الهدنة التي أعلنها النظام السوري، السبت، لمدة 48 ساعة، فيما تواصلت المفاوضات الإقليمية - الدولية لترسيخ الاستقرار في المنطقة الجنوبية، قبيل محادثات آستانة ومفاوضات جنيف المرتقبة الشهر المقبل.

وكشف مصدر في المعارضة المسلحة لـ«الشرق الأوسط» أن هناك «اتفاقاً شبه منجز بين الروس والأميركيين والأردنيين والإسرائيليين على تثبيت وقف إطلاق النار في درعا، لكن الخلاف الحالي هو حول عمق المنطقة الآمنة، أو بالتحديد حول المسافة التي يجب أن تتمركز فيها الميليشيات الإيرانية بعيداً عن الحدود».

وقال المصدر لـ«الشرق الأوسط» إن «الأميركيين يصرون على وجوب ابتعاد الميليشيات 50 كلم عن الحدود، فيما يصمم الروس على وجوب ألا تتخطى المسافة 20 كلم»، وأضاف: «أما فيما يتعلق بوضع المعابر الحدودية مع الأردن، أي نصيب والرمثا، فإن مسألة تسليمهما للنظام أمر غير وارد على الإطلاق. ونحن كفصائل معارضة لا يمكن أن نرضخ لشرط مماثل، باعتبار أن هذه المعابر ورقة كبيرة بين أيدينا، لن نسلمها مهما كانت الأثمان للنظام، على طاولة المفاوضات».

وتردد أخيراً أن المحادثات الأميركية - الروسية المستمرة في عمان لإقامة «منطقة آمنة» جنوب سوريا، تتناول مجموعة من النقاط، أبرزها وقف النار بين النظام والمعارضة، ومحاربة «داعش» والتنظيمات المتطرفة، والسماح ببقاء المجالس المحلية، وإدخال المساعدات الإنسانية، وإعادة فتح معبر نصيب بين الأردن وسوريا بإدارة السلطات السورية، ووجود رمزي لدمشق وعسكري لروسيا في درعا مقابل غياب أي وجود لإيران و«حزب الله».

ويوم أمس، نقلت مواقع المعارضة السورية عن مصادر قولها إن هناك مفاوضات مباشرة بين النظام و«وفد معارض مجهول الانتماء» حول المنطقة الجنوبية، تتركز بشكل رئيسي حول مناطق انتشار الميليشيات الأجنبية («حزب الله» والقوات العراقية والإيرانية) قرب الحدود الأردنية، لافتة إلى أن المحادثات تتناول أيضاً آلية إدارة مدينة درعا، وانتشار الفصائل المسلحة داخلها، إضافة إلى بند إعادة الإعمار، والبنود الإنسانية الأخرى. ووفق المصادر، فإن النظام من جانبه ما زال متمسكاً بشروطه، ونيته فرض السيطرة على كامل المدينة، وإدخالها ضمن قائمة «المصالحات»؛ الأمر الذي يدعمه الجانب الروسي، كما يشدد على وجوب إعادة فتح معبر درعا - الرمثا.

وفي أول تعليق رسمي من الفصائل المقاتلة على التطورات في درعا، أصدرت غرفة عمليات «البنيان المرصوص»، يوم أمس، بياناً أيدت فيه «كل ما من شأنه أن يخفف المعاناة عن الأهالي، ويوقف نزيف دمائهم، ويحول دون المجازر التي ترتكب بحقهم، ويخرج به المعتقلون، ويتوقف القصف». ورفضت الغرفة ما وصفته بـ«التقسيم والمناطقية، كما المحاصصة السياسية والطائفية»، مؤكدة أن «سوريا وحدة لا تتجزأ، أرضاً وشعباً، وقراراً ومصيراً».

وأفاد «المرصد السوري لحقوق الإنسان»، يوم أمس، بأن الهدوء لا يزال مستمراً في مدينة درعا، بعد تمديد الهدنة الروسية - الأميركية - الأردنية لمدة 24 ساعة أخرى، عقب انتهاء الساعات الـ48 الأولى المحددة مسبقاً، لتطبيق الاتفاق الذي بدأ ظهر السبت الماضي.

واستبعد الخبير العسكري الأردني، اللواء الطيار المتقاعد مأمون أبو نوّار، أن تفضي الهدنة المستمرة في درعا إلى اتفاق على إقامة منطقة آمنة تحت إشراف واشنطن وعمان، لافتاً إلى أن «عدد القوات والعناصر التابع للدولتين غير كاف لإنشاء هذه المنطقة، وتأمين حمايتها».

وقال أبو نوار لـ«الشرق الأوسط»: «وضع درعا شديد الحساسية، باعتبار أن سقوطها بيد النظام و(حزب الله) سيعني سيطرتهما الكلية على الجولان والحدود الأردنية، ولعل الأردن مدعو أكثر من أي وقت مضى لقراءة دقيقة للمعطيات العسكرية الموجودة على الأرض، والتصرف على أساسها، بما يناسب أمنه القومي».

من جهته، أكد الباحث في الملف السوري أحمد أبا زيد أن الاتفاق الروسي - الأميركي حول درعا لا يتعدى موضوع الهدنة، لافتاً إلى أنّه لم يتم التفاهم على أي بند آخر حتى الساعة.

وقال أبا زيد لـ«الشرق الأوسط»: «الضغوط الأميركية - الأردنية هي التي أدت لوقف إطلاق النار، خصوصاً أن عمان تتخوف من وصول الإيرانيين إلى حدودها، كما تتخوف من موجة نزوح كبيرة إليها في حال سقوط درعا بيد النظام والميليشيات».

وميدانياً، سُجل يوم أمس قصف قوات النظام مناطق في بلدة الغارية الغربية، بريف درعا الشرقي، كما قصفها مناطق في محيط مدينة السخنة والمحطة الثالثة وجبال السومرية، بالريف الشرقي لحمص، بالتزامن مع استمرار الاشتباكات بينها وبين عناصر تنظيم داعش، على طريق السخنة - تدمر، وفي البادية الشرقية لتدمر. كما دارت اشتباكات وصفت بالعنيفة بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وغير سورية من جهة، و«جيش أسود الشرقية» وقوات «أحمد العبدو» من جهة أخرى، في محور تلة الرابية بالبادية السورية، وسط تقدم الفريق الأول، وفق المرصد السوري الذي أفاد أيضاً بتجدد القصف في ريف دمشق، وبالتحديد في أطراف مدينة دوما في الغوطة الشرقية.
سوريا الحرب في سوريا

اختيارات المحرر