بعد 25 موسماً... روما تستعد لوداع «الكابيتانو»

بعد 25 موسماً... روما تستعد لوداع «الكابيتانو»

الجمعة - 1 شهر رمضان 1438 هـ - 26 مايو 2017 مـ
فرانشيسكو توتي (إ.ب.أ)

ستكون مباراة الأحد المقبل ضد جنوى في المرحلة الثامنة والثلاثين الأخيرة من الدوري الإيطالي عاطفية جداً  بالنسبة لجمهور روما لأن قائده الأسطوري فرانشيسكو توتي سيخلع بعدها القميص الذي كان بمثابة جلده الثاني طيلة 25 موسماً، من أجل بدء مغامرة جديدة لم تُعرَف وجهتها.

وبما أن لكل شيء نهاية، قرر «ملك روما» أن يسدل الستار على مسيرته مع النادي الأوحد بالنسبة له، لأنه لم يعرف فريقاً سوى روما الذي بدأ مشواره معه عام 1992 وخاض معه مباراته الأولى في الدوري حين كان في السادسة عشرة من عمره ضد بريشيا (2 - صفر) في 28 مارس (آذار) 1993.

ولم يكن توتي يعي حينها بأن الأعوام ستقوده لكي يصبح أسطورة «أولمبيكو» وأفضل هداف في تاريخ روما (307 أهداف في جميع المسابقات و250 في الدوري) وأكثر اللاعبين مشاركة مع نادي العاصمة (785 مباراة بالمجمل و618 في الدوري).

ويختصر توتي علاقته بفريق العاصمة بكلمات مقتضبة لكنها مليئة بالدلالات: «أنا ولدت في روما، وأنتمي إلى مدينة روما، وأشجع نادي روما».

لكن هذه العلاقة ستنتهي بعد مباراة الأحد وإن كان على أرضية الملعب وحسب، لأن هناك إمكانية بأن يواصل توتي مسيرته مع روما لكن في المكاتب حيث من المرجح أن يلعب دور المساعد للمدير الرياضي الإسباني رومان رودريغيز فيرديخو المعروف بـ«مونشي».

وأكد توتي (40 عاماً)، الخميس، أن مباراة جنوى الأحد ستكون الأخيرة له مع فريق العاصمة الذي سيغادره «من أجل خوض تحدٍّ جديد» من دون تحديد وجهته، كاتباً في حسابه على «تويتر»: «روما - جنوى الأحد 28 مايو (أيار) 2017، سأرتدي قميص روما للمرة الأخيرة».

وأضاف: «من الصعب أن أختصر بكلمات ما تعنيه ألوان روما بالنسبة إلى (...)، أشعر فقط أن حبي لكرة القدم لن يمحى، وهذا شغفي. كرة القدم متجذرة في أعماقي، ولا أستطيع التوقف عن ممارستها، أنها بمثابة غذائي. واعتباراً من الاثنين، سأكون جاهزا للرحيل (عن روما)، وأنا حاضر لخوض تحد جديد».

ورغم أن إنجازات توتي مع فريق العاصمة محدودة جدّاً واقتصرت على إحراز لقب الدوري مرة واحدة عام 2001 والكأس الإيطالية مرتين في 2007 و2008 والكأس السوبر مرتين أيضاً عامي 2001 و2007، ولم يصل حتى إلى نصف نهائي دوري أبطال أوروبا ولم يتجاوز المركز الخامس في السباق على جائزة الكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم، فإنه نجح على أقله في توافق شخصين عُرِفا تاريخيّاً بمواقفهما المتضاربة.

الحديث هنا عن أسطورتي البرازيل والأرجنتيني بيليه ودييغو مارادونا اللذين صنفا توتي كأحد أفضل اللاعبين في تاريخ اللعبة.

وإذا اعتبر بيليه بأن «توتي أفضل لاعب في العالم حين يكون في قمة عطائه»، رأى مارادونا أن «توتي كان ويبقى أفضل لاعب رأيته في حياتي»، لكن هذا الموقف قد لا يعجب نجمَيْ عملاقَيْ إسبانيا ريال مدريد وبرشلونة، البرتغالي كريستيانو رونالدو والأرجنتيني ليونيل ميسي اللذين احتكرا جائزة أفضل لاعب في العالم منذ 2008.

ورغم تتويجه بلقب مونديال ألمانيا 2006 مع المنتخب الإيطالي، فإن هناك القليل من الصور والذكريات التي تربطه تاريخيا بـ«الآزوري»، في حين أن اسم نادي روما ملازم لصورة توتي، إن كان بتسديداته «الساقطة»، بتمريراته من الجهة الخارجية للقدم، بركلاته الحرة التي أسكن بها الكرات في زاوية المرمى، وبكراته المتبادلة مع الأرجنتيني غابرييل باتيستوتا، فينتشنزو مونتيلا أو أنتونيو كاسانو.

لهذه الأسباب سيحتشد نحو 65 ألف مشجع في مدرجات الملعب الأولمبي يوم الأحد لوداع توتي في مباراة مهمة جدا لفريق المدرب لوتشيانو سباليتي لأنه بحاجة إلى الفوز على جنوى لضمان مركزه الثاني المؤهل مباشرة إلى دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل كونه يتقدم بفارق نقطة فقط عن نابولي الثالث.

ونظرا لأهمية النقاط الثلاث، من المرجح جدّاً ألا يشارك توتي أساسياً في اللقاء لأن سباليتي الذي لم يكن على أفضل علاقة بـ«الكابيتانو»، أكد أن ما يهمه من مباراة الأحد النقاط الثلاث «رغم أنه (توتي) يستحق كل الجوائز (الممكنة) وبأن يحصد التوفيق عندما يعتزل، فوظيفتي هي أن أحرص على فوز روما. يتوجب علي أن أعامله كلاعب مهم لكن كجزء من فريق. وبصراحة، أنا مضطر في بعض الأحيان إلى تقرير أشياء لا تصب في مصلحته».

لكن موقف سباليتي من توتي لن يكون حائلاً دون دخول الأخير إلى أرضية الملعب من أجل وداع جمهور النادي الذي بقي وفياً له «رغم أني تلقيت عروضاً كثيرة للرحيل، إلا أني قلتُ دائماً إن غايتي هي حمل قميص نادٍ واحد طيلة مسيرتي. لا أتخيل نفسي أدافع عن ألوان فريق آخر... إن حبي لروما أكبر من أي عرض كان»، بحسب ما قاله هذا اللاعب في مقابلة أجراها مع موقع «فيفا» في أبريل (نيسان) 2012.


إيطاليا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة