القوات العراقية تستعد لتحرير آخر أحياء الموصل

القوات العراقية تستعد لتحرير آخر أحياء الموصل

الأربعاء - 28 شعبان 1438 هـ - 24 مايو 2017 مـ رقم العدد [ 14057]

شيد مهندسون عسكريون عراقيون جسراً عائماً جديداً عبر نهر دجلة ليصل بين شطري المدينة من أجل تسهيل نشر القوات قبل هجوم أخير بهدف طرد تنظيم داعش.

وقصف التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة الجسور الخمسة التي تربط بين جانبي المدينة التي يقطعها نهر دجلة لعرقلة تحركات المتطرفين في المراحل الأولى من الحملة العسكرية لاستعادة الموصل، العام الماضي.

وبعد مرور 7 أشهر، تمكنت القوات العراقية من طرد التنظيم من كل المدينة، باستثناء جيب في الشطر الغربي يتضمن المدينة القديمة، حيث من المتوقع أن يخوض المتطرفون قتالهم الأخير.

ومن المتوقع أن تكون المدينة القديمة أكثر ساحات القتال تعقيداً في معركة الموصل حتى الآن.

ويقع الجسر في منطقة حاوي الكنيسة، وسيوفر على المدنيين الهاربين مشقة القيام برحلة طويلة إلى أقرب نقطة عبور، على بعد نحو 30 كيلومتراً جنوب الموصل.

وفر ما يقرب من 700 ألف شخص من الموصل منذ بدء حملة استعادة المدينة في شهر أكتوبر (تشرين الأول)، وسعوا للحصول على مأوى لدى أصدقاء أو أقارب أو في مخيمات.

وذكرت الأمم المتحدة، الأسبوع الماضي، أن ما يصل إلى 200 ألف شخص آخرين قد ينزحون، فيما تتوغل القوات العراقية لاستعادة ما تبقى من المدينة.

ويوم (الاثنين) الماضي، أعلن قائد عراقي كبير أن القوات العراقية تمكنت من تحرير حي النجار، في الساحل الأيمن من الموصل (400 كيلومتر شمال بغداد). وقال قائد عمليات «قادمون يا نينوى»، الفريق الركن عبد الأمير رشيد يار الله، في بيان صحافي، إن «قوات جهاز مكافحة الإرهاب حررت حي النجار، في الساحل الأيمن من مدينة الموصل، من سيطرة (داعش)، وترفع العلم العراقي فوق مبانيه».

وكان الفريق رائد شاكر جودت، قائد قوات الشرطة الاتحادية في العراق، قد صرح عن بدء عمليات القصف بالصواريخ والمدفعية الثقيلة على أهداف منتخبة وسط الموصل، في الساحل الأيمن.

وقال، في بيان صحافي، إن «كتائب المدفعية الثقيلة، وصواريخ غراد، بإسناد من طائرات من دون طيار، قصفت عشرات الأهداف المنتخبة للدواعش كمراكز القيادة والتموين ومواضع الأسلحة الدفاعية والعجلات وآليات النقل والإسناد، وسط المدينة القديمة». وأضاف أن هذا القصف يأتي «تمهيداً لانطلاق المرحلة الأخيرة من عمليات استعادة ما تبقى من مناطق الجانب الأيمن».

ووضعت قيادات عسكرية وأمنية عراقية اللمسات النهائية لتحرير آخر أحياء الساحل الأيمن من مدينة الموصل من سيطرة «داعش»، فيما اجتمع كبار قادة العمليات العسكرية في الموصل، برئاسة يارالله، لبحث الخطط الخاصة بتحرير المساحة القليلة المتبقية من الساحل الأيمن، التي تضم حيي الشفاء والزنجيلي ومناطق من المدينة القديمة، لا سيما أن صنوف القوات تطوق المدينة القديمة بالكامل، وتنتظر التعليمات لاقتحامها لوجود عدد من المدنيين داخل أزقتها الضيقة.

يذكر أن القوات العراقية بدأت في 17 أكتوبر عملية عسكرية واسعة النطاق لتحرير مدينة الموصل، مركز محافظة نينوى، من إرهابيي «داعش»، وأعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، في 24 يناير (كانون الثاني) الماضي، تحرير الجانب الأيسر من المدينة بالكامل.

وفي 19 فبراير (شباط)، بدأت القوات العراقية، بدعم أميركي، هجوماً كبيراً لطرد «داعش» من الجانب الأيمن للموصل.


العراق

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة