بوغبا أمام فرصة لإثبات استحقاقه لصفقته القياسية

بوغبا أمام فرصة لإثبات استحقاقه لصفقته القياسية

الأربعاء - 28 شعبان 1438 هـ - 24 مايو 2017 مـ
بوغبا سيتحمل العبء الأكبر في غياب إبراهيموفيتش (رويترز)

سيكون لاعب الوسط الفرنسي بول بوغبا أمام فرصة إثبات نفسه وتبرير مبلغ الـ116 مليون دولار الذي أنفقه مانشستر يونايتد الإنجليزي من أجل استعادة خدماته من يوفنتوس الإيطالي، وذلك من خلال قيادة فريقه إلى إحراز لقب مسابقة «يوروبا ليغ» اليوم على حساب أياكس أمستردام الهولندي.
وعلى غرار فريقه يونايتد، لم يقدم بوغبا الكثير في موسمه الأول بعد العودة إلى «أولدترافورد» ولم يرتق إلى حجم طموح إدارة النادي التي أنفقت مبلغا قياسي من أجل استعادته مجددا بعد أن تخلت عنه ليوفنتوس عام 2012 دون أي مردود مالي.
وتمثل المواجهة أمام وصيف بطل الدوري الهولندي فرصة لبوغبا من أجل لعب دور البطل وإنقاذ موسم فريق المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو وتلميع صورته الشخصية وإسكات الانتقادات التي وجهت إليه بسبب المستوى «العادي» الذي ظهر به مع «الشياطين الحمر».
وكان هداف نيوكاسيل السابق آلان شيرر أكثر المنتقدين لبوغبا وكتب مؤخرا في صحيفة «الصن»: «عندما تدفع نحو 90 مليون جنيه إسترليني من أجل التعاقد مع أحد، فأنت تتوقع منه أن يذهلك في أرضية الملعب. لكنه (بوغبا) لم يقدم الكثير من اللمحات، التي تدفعك للقول يا إلهي عندما تشاهد لاعب الوسط السابق ليوفنتوس».
ويخوض بوغبا، 24 عاما، لقاء اليوم عقب فترة صعبة للاعب الفرنسي الذي تردد بأنه مصاب بإرهاق عضلي، كما وجد نفسه تحت الأضواء في أوائل الشهر الحالي عندما طلب الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» من يونايتد تزويده بمعلومات حول صفقة انتقاله لأن وكيل أعماله ارتكب مخالفة بعدم إبلاغ مانشستر يونايتد بأنه يعمل أيضا لحساب يوفنتوس للحصول على عمولة قيمتها 49 مليون يورو. ثم تعرض بوغبا لضربة معنوية أقسى بوفاة والده فاسو أنطوان الأسبوع الماضي بعد صراع طويل مع مرض عضال.
وبعد الانتهاء من الواجبات العائلية، عاد بوغبا إلى يونايتد وشارك أساسيا في المرحلة الختامية من الدوري الأحد ضد كريستال بالاس (2 - صفر) حيث مرر كرة الهدف الأول للشاب جوش هاروب ثم سجل الهدف الثاني قبل أن يستبدله مورينيو خلال استراحة الشوطين، استعدادا للقاء أياكس الأربعاء. واحتفل بوغبا برفع أصبعه نحو السماء، ثم كتب لاحقا في حساباته على وسائل التواصل الاجتماعي: «هذا الهدف من أجل والدي».
وفي ظل غياب إبراهيموفيتش بسبب الإصابة، سيكون حجم المسؤولية كبيرا على بوغبا، الساعي شخصيا إلى تعويض ما فاته عامي 2015 و2016 حين خسر نهائي دوري أبطال أوروبا مع يوفنتوس ضد برشلونة الإسباني، ونهائي كأس أوروبا 2016 مع منتخب بلاده ضد البرتغال.


المملكة المتحدة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة