باتشواي: مررت بموسم محبط لكن سأواصل القتال

باتشواي: مررت بموسم محبط لكن سأواصل القتال

اقتصر دور المهاجم البلجيكي على دور البديل في تشيلسي تحت قيادة كونتي
الأربعاء - 28 شعبان 1438 هـ - 24 مايو 2017 مـ
باتشواي لاعب تشيلسي يحتفل بهدفه في مرمى واتفورد

اعترف ميتشي باتشواي، لاعب تشيلسي، بشعوره بالإحباط إزاء دوره الهامشي داخل صفوف فريقه، لكنه أعرب عن اعتقاده بأن التجربة التي اكتسبها خلال موسمه الأول مع كرة القدم الإنجليزية ستعزز مسيرته الكروية مستقبلاً.

كان اللاعب الدولي البلجيكي قد انتقل إلى ستامفورد بريدج، الصيف الماضي، قادماً من مرسيليا الفرنسي مقابل 33 مليون جنيه إسترليني بعدما رفض عروضاً من وستهام يونايتد وكريستال بالاس. ومع ذلك، شارك باتشواي في التشكيل الأساسي للفريق في إطار الدوري الممتاز مرة واحدة فقط، مساء الاثنين الماضي، أمام واتفورد والتي انتهت بفوز تشيلسي. أما باقي الموسم، فقد قصر المدرب أنطونيو كونتي مشاركاته على اللعب كبديل.

وجاء الهدف الذي سجله باتشواي في مرمى وست بروميتش ألبيون لتعزيز فوز تشيلسي بنتيجة 4 - 3 على استاد هوثورنز، في المرحلة قبل الأخيرة، ليبلغ إجمالي الأهداف التي أحرزها اللاعب البالغ 23 عاماً ثلاثة فقط خلال 212 دقيقة فقط شارك فيها. ومع هذا، يبقى باتشواي فلسفياً في نظرته للأسباب وراء قلة الفرص المتاحة أمامه.

واعترف باتشواي: «كان هناك الكثير من الإحباطات، لكن تظل الحقيقة أن هذا ناد كبير يعج باللاعبين الجيدين. وما أزال بحاجة لتفهم هذا الأمر، خاصة أنني أصغر سناً من بعض اللاعبين الآخرين. وليس أمامي سوى المضي قدماً في بذل مجهود جاد. إننا نملك فريقاً جيداً للغاية، به الكثير من اللاعبين الجيدين. كما أنهم لاعبون متواضعون ويملكون شخصيات ودودة للغاية. داخل تشيلسي، نشعر كأننا أسرة واحدة كبيرة. عندما تتمكن من العمل في ظل هذه الظروف، بحيث تشارك مرة وتبقى خارج الملعب مرة، يصبح هذا إنجازاً رائعاً. ومع ذلك، بالتأكيد كانت هناك إحباطات منيت بها بسبب عدم مشاركتي كثيراً في اللعب».

واستطرد قائلاً: «وعليه، فإن الاستمتاع باللعب مع أقراني لم يكن دوماً بالأمر السهل، لكنني كنت مدركاً دوماً لأن أمامي عملا ينبغي لي القيام به. ورغم ما سبق، أشعر بالسعادة، خاصة أن زملائي دائماً ما يدعمونني. لقد شجعوني على استغلال الفرص التي تسنح أمامي ونصحوني بعد الاستسلام. والآن، يشعرون بالسعادة من أجل. في الواقع، هذا وضع إيجابي للغاية».

وفي الوقت الذي ما تزال ثمة شكوك قائمة حول مستقبل دييغو كوستا هذا الصيف، فإن الشكوك تحيط أيضاً بوضع باتشواي داخل الفريق تحت قيادة المدرب كونتي الموسم المقبل بالنظر لعدم مشاركته كثيراً هذا الموسم. إلا أنه تنبغي الإشارة هنا إلى أن اللاعب سجل 17 هدفاً في إطار الدوري الممتاز الموسم الماضي، وأظهر عزمه على النجاح بظهوره داخل ملعب تدريب تشيلسي في اليوم التالي لتسجيله هدف الفوز أمام وست بروميتش ألبيون للمشاركة في جلسة تدريبات رياضية لم تكن مدرجة في جدوله.

من جانبه، قال باتشواي: «شهدت مباراة وست بروميتش لحظة سحرية بالنسبة لي، بل أشبه بالحلم. إلا أن هذا لم يسلب عقلي، وإنما حرصت على المضي قدماً في العمل. كنت مدركاً أن بمقدوري نيل فرصتي أمام واتفورد، لذا بدءاً من صباح اليوم الأخير للقاء ركزت اهتمامي على هذه المباراة. وكانت لدي رغبة قوية لتقديم أداء جيد».

وأضاف: «كنت راغباً في بث شعور بالفخر في نفوس الجماهير والمدرب حيالي. لم أستسلم، وأخيرا حصدت أنا والفريق ثمار ذلك. وهذا أمر طيب للجميع».

جدير بالذكر أن تشيلسي تلقى طلبات لاستعارة باتشواي في يناير (كانون الثاني)، لكن المهاجم أصر على رغبته في القتال للاحتفاظ بمكانه داخل تشيلسي. يذكر أن باتشواي حقق انطلاقته الحقيقية بعالم كرة القدم في صفوف نادي ستاندرد لييغ في وطنه بلجيكا.

عن ذلك، قال باتشواي: «بالتأكيد، هذا درس بالنسبة لي. لقد كانت تلك فترة عصيبة للغاية بالنسبة لي، لكنني تعلمت منها الكثير. وقد أحرزت الكثير من التقدم بالفعل. كرجل، حققت تقدماً ذهنياً، وكذلك بدنياً وتكتيكياً. وهذا أمر طبيعي تحت قيادة مدرب مثل كونتي، فهو يحب العمل بدأب في كل لحظة وكل يوم».


المملكة المتحدة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة