وشم إلكتروني لمراقبة صحة الأطفال

وشم إلكتروني لمراقبة صحة الأطفال

يرصد مختلف النشاطات الحيوية في أجسامهم
السبت - 11 رجب 1435 هـ - 10 مايو 2014 مـ

الأطفال الذين سيولدون في الأقطار النامية بعد خمس إلى عشر سنوات من اليوم، قد يحصلون على وشم قبل الشروع في تناول وجبتهم الأولى. ويكون هذا الوشم على شاكلة دائرة كهربائية متكاملة أصغر من الطابع البريدي، ربما توضع على الصدر.
وسيقوم الوشم برصد النشاطات الحيوية، مثل مخططات القلب الكهربائية، ونشاطات الجسم، والوضع الغذائي، وفترات النوم، ومعدل التنفس، وحرارة الجسم، وجفاف الجسم. وفي الوقت الذي يصبح فيه الطفل بعمر السنتين، يكون قد جمع في نظم «السحاب الإلكتروني» من البيانات الحيوية أكثر من أي شخص هو على قيد الحياة اليوم، كما تقول ليسلي ساكسون رئيسة قسم طب أمراض القلب والشرايين في كلية «كيك سكول» الطبية التابعة لجامعة «ساذرن كاليفورنيا» بأميركا.


* نظم استشعار
ويؤمن الوشم الإلكتروني نقل المعلومات ربما من مستشعر أو أكثر إلى الهواتف الذكية، أو الأجهزة اللوحية التي تقوم تطبيقاتها بتزويد ذوي الطفل وأطباء الأطفال بكشوفات عن صحة الطفل وحالته في الزمن الحقيقي.
وتقول ساكسون في حديث نقلته مجلة جمعية المهندسين الكهربائيين الأميركية (IEEE): «لن يكون الأطفال فقط المستفيدين من هذا النظام، بل كذلك الرياضيون، والجنود، وغيرهم. إنه جزء من المستقبل، حيث المرضى الذين يمكنهم التفاعل معه أيضا، مما يمكنهم كذلك من التعامل مع الأعراض، والأدوية والعقاقير، والأطعمة، والنشاط البدني»، وفقا لتوقعاتها. «كما سيمكن الوشم المرء من الإشراف بنفسه على جسمه وأعراضه المتعددة». وهذا ليس كل شيء، فأي شيء قد يتسرب من هذه المعلومات لن يكون نافعا للشركات الطبية والمنتجة للأدوية والعقاقير.
وكانت ساكسون المتحدثة الأولى أمام جمع ضم 500 شخص في مؤتمر «IEEE» للتقنيات البشرية في مؤتمر أخير عقد في مدينة أوستن بتكساس. ولم تستبعد الباحثة حصول هفوات وأخطاء قد تحصل في هذا السياق، بعد القلق الذي راود البعض، إثر الإعلان عن هذه المخططات وأثرها في الحفاظ على الخصوصيات، خاصة أن ثمة جهازا موجودا في جسمك يمكنه التعرف على كل شاردة وواردة منه، باثا ومرسلا معلومات حساسة منه طوال الوقت. كما أقرت كذلك بأن الكثير من الأشخاص لا يرغبون في الكشف عن نواح حساسة عن الاحتمالات التي قد تحصل لهم على المدى الطويل. وقالت إن الوشم يؤدي مهمته فقط إذا كان الأشخاص الذين يستخدمونه يوظفونه لمضاعفة إنسانيتهم فقط وتعزيزها، وليس للتخويف والترويع.
وأضافت أن نحو 27 في المائة من الأميركيين يستخدمون بعضا من مقاييس هذه البيانات الحيوية على شكل أربطة توضع على الرسغ التي تسجل زمن النشاطات البدنية وفترات النوم. وهذه ستتطور إلى أجهزة استشعار من شأنها تغيير واجهات الربط والتفاعل بين الإنسان والآلة. فهي ستكون قابلة للزرع في الأجسام، ومرتبطة بشبكات، لتصبح جزءا من حياتنا اليومية.
وأحد التطبيقات المقبلة ستكون على شكل مستشعرات صغيرة يمكن بلعها وتناولها مع حبوب الدواء. وهذا ما سيؤكد ما إذا كان المريض قد تناول الجرعة الصحيحة، ومن ثم يمكنه رصد التفاعلات الفسيولوجية للجرعة هذه، مما يمكن الأطباء من تعديلها، خاصة أن 50 في المائة من المرضى لا يتناولون الدواء حسب الجرعات الموصوفة لهم، وفقا لساكسون التي لاحظت أن مشروعا للمستشعرات القابلة للبلع من تطوير شركة «بروتيوس ديجتال هيلث» قد جرت الموافقة عليه من قبل إدارة الغذاء والدواء الأميركية (إف دي إيه)، يطرح في الأسواق لمراقبة مفعول عقاقير تتعلق بفشل القلب.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة