الخميس - 4 شوال 1438 هـ - 29 يونيو 2017 مـ - رقم العدد14093
نسخة اليوم
نسخة اليوم  29-06-2017
loading..

تصميم أفضل كاميرا «نيكون دي 7500» الجديدة

تصميم أفضل كاميرا «نيكون دي 7500» الجديدة

تعزز من سرعة ودقة التقاط الصور
الثلاثاء - 26 شعبان 1438 هـ - 23 مايو 2017 مـ رقم العدد [14056]
نسخة للطباعة Send by email
لندن: «الشرق الأوسط»
مر وقت طويل منذ أن عقدت شركة «نيكون» العزم على إدخال تغييرات جوهرية أو مهمة على هذه السلسلة من الكاميرات التي تلهب حماس المهتمين بخط إنتاج الكاميرا الرقمية ذات العدسة الأحادية العاكسة. كانت الكاميرا طراز «دي 7100» هي آخر أكبر التحديثات الرئيسية في هذه السلسلة من الكاميرات الرقمية. ولكن مع الكاميرا «دي 7500 D7500» الجديدة، فقد ظهرت بعضا من التحسينات الجديدة البارزة، والكثير منها موروث من الكاميرا طراز «دي500» التي طرحت في الأسواق العام الماضي، وبالتالي نرى التغيير الظاهر في رقم الموديل.
لا يزال سعر الكاميرا من دون تغيير كبير، حيث تخطط شركة «نيكون» إلى بيع جسم الكاميرا الأساسي بسعر 1250 دولارا مع العدسة المعتادة مقاس 14 - 140 مليمتر بسعر 1750 دولارا. ومن المتوقع أن تُطرح الكاميرا للمستهلكين خلال صيف العام الحالي.
** مزايا جديدة
* المستشعر ومعالج الصور. تتضمن الكاميرا «دي 7500» نفس المستشعر ومعالج الصور طراز «إكسبيد5» تماما مثل الكاميرا «دي 500»، وهذا يسمح بزيادة مدى حساسية «إيزو» (مقدرة الكاميرا على التقاط الضوء).
* نظام القياس. أعتقد أن نظم القياس هي الجنود المجهولة في الكاميرات الرقمية ذات العدسة الأحادية العاكسة. ونظم القياس الحديثة تقوم بكثير من مجرد تحديد التعرض، حيث إنها تعزز من سرعة ودقة التركيز التلقائي للنظام. ويوجد في الكاميرا «دي» نفس نظام القياس المدمج في الكاميرا «دي 500»، وهو نظام القياس من طراز (180.000 بيكسل آر جي بي ثلاثي الأبعاد لمصفوفة نظام القياس الثلاثية الملونة).
* الأداء. تزيد الكاميرا «دي 7500» من سرعة الالتقاط المستمر إلى 8 لقطات في الثانية، مع الفاصل المؤقت المحسن حتى 50 إطار خام. ولذلك، في حين أن «نيكون» لم تعمل على تحديث نظام التركيز التلقائي في الكاميرا الجديدة، فمن المؤمل أن يسمح نظام القياس الجديد للكاميرا بالتركيز السريع للعمل مع معدل الأطر المرتفع. وتضيف الكاميرا الجديدة ميزة التركيز التلقائي للمنطقة المجمعة إلى خيارات منطقة التركيز التلقائي، وهي من المميزات العظيمة. وفي حين أن «نيكون» تروج لعمر البطارية الذي يمتد حتى 950 لقطة، فإن هذا في الواقع نقص مقارنة بمعدل الالتقاط البالغ 1100 لقطة في كاميرا «دي 7500».
** تصميم خفيف
* التصميم. أعيد تصميم جسم الكاميرا قليلا، لكي تكون الكاميرا أصغر حجما وأخف وزنا. بالإضافة إلى ذلك، ظهرت الإمالة أو العرض المفصلي على هذه السلسلة من الكاميرات. ولكن يبدو أن ذلك جاء على حساب التضحية بميزتين من أفضل المميزات المفضلة في هذه الكاميرات: إنها لا يوجد بها إلا منفذ واحد للبطاقات الخارجية (في حين أن الكاميرا دي 7200 يوجد فيها منفذان)، وأن «نيكون» نقلت موضع زر نظام القياس إلى مجموعة الأزرار على الجانب الأيسر من الشاشة من مكانه الأول أعلى الكاميرا، حيث كان أسرع وأسهل للوصول إليه. كما أنها استبدلت بتقنية البلوتوث تقنية التواصل قريب المدى (NFC) للاتصال المستمر منخفض الطاقة بالأجهزة المحمولة. وبكل أسف، فإن تطبيق «سناب بريدج» من إنتاج «نيكون» لا يزال يحقق معدل ثلاث نجوم وأقل على متاجر التطبيقات الخاصة بشركة «آبل» أو «غوغل».
* الفيديو. يأتي التسجيل بأسلوب «4K UHD - 30p» إلى أدنى مستوى سعري لدى «نيكون»، حيث إن الإمكانات تتشابه مع تلك الموجودة في الكاميرا «دي 500». وأنا لست من المهتمين بالتركيز التلقائي للرؤية الحية عبر كاميرات «نيكون»، ومع استثناء القدرة المضافة لمعايرة التركيز التلقائي للعدسات الفردية، فإنها خاصية متكررة وليست جديدة. ولكن «نيكون» أدمجت خاصية التحكم الآلي في العدسة التي تسمح للكاميرا بضبط التعرض بصورة أكثر سلاسة للانتقالات الأقل تنافرا، بالنسبة للكاميرات عالية الكفاءة. كما تدعم الكاميرا «دي 7500» عرض الأفلام الداخلية بتقنية الوقت الفاصل.
وأخيرا ووفقا لموقع «سي نت» ومع استثناء نقل زر نظام القياس ومنفذ البطاقة المفقود، فإن التغييرات المشار إليها هي محل كل ترحيب وتقدير، وليست هناك كاميرا من نوع الكاميرات الرقمية ذات العدسة الأحادية العاكسة يمكنها المنافسة مع هذا الموديل من حيث السعر أو الأداء. وأغلب الكاميرات من هذه الفئة والموديلات الأخرى، مع استثناء الكاميرا «سوني إيه 6500»، تأتي بأسعار باهظة.